تيودور پوستول

تيودور أ. پوستول
Theodore A. Postol
Theodore Postol.jpg
وُلِد أبريل 1946
بروكلين، نيويورك، الولايات المتحدة
القومية أمريكي
المجالات الفيزياء ودراسات العلوم والتكنولوجيا
الهيئات معهد مساتشوستس للتكنولوجيا
ستانفورد
معهد أرگون الوطني
مكتب رئيس العمليات البحرية
الجامعة الأم معهد مساتشوستس للتكنولوجيا
مبعث الشهرة نقد فاعلية الدفاع الصاروخي الأمريكي

تيودور أ. پوستول (و. 1946)، هو أستاذ فخري للعلوم والتكنولوجيا والأمن الدولي في معهد مساتشوستس للتكنولوجيا، وناقد للبيانات الحكومة الأمريكية حول الدفاع الصاروخي. كما ينتقد تحليل الحكومة الأمريكية لهجوم الغوطة الكيميائي 2013 في سوريا. يزعم أنه لا يبدو أن هجوم الغوطة الكيميائي قد شنته الحكومة السورية. كما ينتقد تحليل الحكومة الأمريكية والغربية لهجوم خان شيخون الكيميائي، 4 أبريل 2017، في سوريا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

حصل پوستول على الماجستير في الفيزياء وعلى الدكتوراة في الهندسة النووية من [[معهد مساتشوستس للتكنولوجيا. عمل في معمل أرگون الوطني، حيث درس الديناميكا والبنية المجهرية للسوائل والمواد الصلبة المضطربة باستخدام تقنيات تشتت النيترون، الأشعة السينية والضوء، بالاشتراك مع محاكاة الديناميكية الجزيئية. كما عمل في مكتب التقييم التكنولوجي بالكونگرس، وعمل لاحقاً كمستشار علمي لرئيس العمليات البحرية.[1]

بعد مغادرته الپنتاگون، ساعد پاستول في بناء برنامج جامعة ستانفورد لتدريب العلماء المبتدئين لدراسة تكنولوجيا الأسلحة في مجال سياسات الدفاع وإدارة الأسلحة.[1] عام 1999، حصل پاستول على جائزة ليو سزيلارد من الجمعية الفيزيائية الأمريكية "من أجل تحليله الفني الشامل لقضايا الأمن القومي الذي [كان] حيوية لإثراء النقاش حول السياسة العامة"؛[2] عام 1995 حصل على جائزة هيليارد رودريك من الرابطة الأمريكية لتقدم العلوم[3] وفي عام 2001، حصل على جائزة نوربرت واينر من مهنيي الحاسوب من أجل المسئولية الاجتماعية من أجل "الكشف عن المزاعم الزائفة المتعددة والهامة حول الدفاع الصاروخي".[4] في 28 سبتمبر 2016، منحه اتحاد العلماء الأمريكان جائزة ريتشارد ل. گاروين السنوية،[5] التي تُمنح للأشخاص، من أجل "الإنجازات الاستثنائية في العلوم والتكنولوجيا، ممن ققاموا باسهامات من لصالح البشرية".[6]


صواريخ پاتريوت في عملية عاصفة الصحراء

استخدم صاروخ پاتريوت في عملية عاصفة الصحراء لاعتراض صواريخ سكود التي كان يطلقها العراق. زعم الجيش الأمريكي أن معدل نجاحها كان 80% في السعودية و50% في إسرئيل، المزاعم التي انخفضت لاحقاً إلى 70% و40%. لكن الرئيس جورج ه.و. بوش ادعى أن معدل النجاح كان أكثر من 97% وذلك أثناء كلمته التي ألقاها في مصنع رايثيون لتصنيع الصواريخ پاتريوت في أندوڤر، مساتشوستس أثناء حرب الخليج، معلناً أن "پاتريوت قد التحمت 41 مقابل 42 : 42 صاروخ سكود، واعترضت 41 صاروخ!"[7] في أبريل 1992، أخبر پوستول إحدى لجان الكونگرس الأمريكي أن "معدل اعتراض پاتريوت أثناء حرب الخليج كان منخفضاً للغاية. تشير الدلائل المستخلصة من هذه الدراسات الأولية إلى أن معدل اعتراض پاتريوت يمكن أن يكون أقل من 10 في المائة بكثير، وربما حتى صفر".[8] لاحقاً انتقد پوستول تحليل "مستقل" صادر عن الجيش الأمريكي لتسجيلات ڤيديو لتقييم كفاءة پاتريوت لكونه يشكل "خطراً شديداً" لاستخدامه "الانتقائي" و"التعسفي" للبيانات.[9] خلص تحقيق لجنة العمليات الحكومية بمجلس النواب عام 1992 إلى أنه، على عكس المزاعم العسكرية بشأن الفعالية، دمرت صواريخ پاتريوت 9 في المئة فقط من صواريخ سكود أثناء محاولات اعتراضها إياها.[10]

الدفاع الصاروخي البالستي الوطني

عام 1996، نبهت نيرا شوارتز، كبيرة مهندسين في شركة المقاولات الصاروخية تي آر دبليو لعمليات فساد في تي آر دبليو لمبالغتها في قدرات جهاز استشعار الصواريخ المضادة للصواريخ البالستية.[11] استخدم جهاز الاستشعار فيما بعد في اختبار صاروخي "ناجح" عام 1997. وبدأت منظمة الدفاع الصاروخي البالستي في فتح تحقيق عام 1998 وطلبت من مجلس استشاري في الپنتاگون يسمى POET (فريق هندسة المرحلة الأولى)، والذي يتضمن اثنين من موظفي معمل لينكولن التابع لمعهد مساتشوستس للتكنولوجيا، لمراجعة أداء برنامج تي آر دبليو، باستخدام بيانات من اختبار إطلاق 1997. خلص هؤلاء المهندسين في تقريرهم إلى أن مزاعم شوارتز كانت غير صحيحة وعلى الرغم من فشل جهاز الاستشعار، فإن البرنامج "يعمل بشكل أساسي بالطريقة التي ذكرتها تي آر دبليو".[12] في ديسمبر 1998، مددت الحكومة عقد تي آر دبليو، التي اختارت منافس لنظام رايثيون.

عام 2000، أعطت شوارتز لپوستول نسخة سرية من تقرير POET التي أزيل منها نصاً ومخططات حساسة. بناءاً على هذا التقرير المنقوص، لاحظ پوستول كبار مسئولي البيت الأبيض[13] ومعهد مساتشوستس للتكنولوجيا شبه احتيال وسوء سلوك بحثي في تي آر تي ومختبر لينكولن التابع للمعهد، ورد الپنتاگون بجعل الرسالة سرية وإيفاد أعضاء إدارة الأمن الدفاعي إلى مكتبه.[14] وصل ثلاثة من أفراد إدارة الأمن الدفاعي لمكتب پوستول دون ميعاد مسبق وحاولوا أن يعرضوا عليه الوثائق السرية، لكن پوستول رفض الاطلاع عليها. إن كان قرأها فلن يتمكن من انتقاد نظام الدفاع الصاروخي دون أن يعرض تصريحه الأمني للخطر. زعم پوستول أن الزيارة كانت تهدف إلى إسكاته، وهو ما نفته أجهزة الأمن الدفاعي.[15]

القبة الحديدية

في يوليو 2014، أستشهد بپوستول في انتقاد إم آي تي تكنولوجي رڤيو لفعالية نظام القبة الحديدية الإسرائيلي للدفاع الصاروخي.[16] حصل المقال على الكثير من التعليقات السلبية[17] لأن الموقع دعا پوستول لتقديم دليله. كان رده، في أغسطس، معتمداً على دليل مصور للنظام أثناء عملية (على الرغم من عدم ذكر المقال لمصدر الصور).[18]

سوريا

إحدى الاسطوانات المستخدمة في هجوم دوما 2018.
تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول هجوم دوما الكيماوي وخان شيخون، والصادر في 3 يونيو 2019. لقراءة وتحميل التقرير، اضغط على الصورة.

مع ريتشارد لويد، خبير في التصميم الرؤوس الحربية في معامل تسلا العسكرية، كتب پوستول عن هجوم الغوطة الكيماوي 2013.[19][20][21][22] في تحليلهما للقطات نشرت على يوتيوب للهجمات وما بعدها، كان لديهما اعتقاد بأنهما قد عثرا على مجموعة عناصر لا تتفق مع ادعاءات الحكومة الأمريكية بشأن الحادث.[23][19][24] لاحقاً عمل پوستول مع مرام سوسلي (المعروفة أونلاين "بالفتاة السورية" أو "الفتاة المحاربة") لتطوير تحليلهما لهجوم الغوطة.[25][22][26][27][28]

كما انتقد پوستول تقييم المخابرات السري الذي نشرته ادارة ترمپ والذي يلقي اللوم على القوات الجوية التابعة للرئيس السوري بشار الأسد من أجل هجوم خان شيخون الكيماوي في أبريل 2017.[29][30][31] استناداً لتحليل دليله المصور، زعم پوستول أن الهجوم الكيماوي لم ينفذ بغارة جوية، لكنه نُفذ من الأرض باستخدام أنبوب صاروخ مدفعية 122مم مفرغ، الذي عادة ما يستخدم كذخيرة لقاذفات الصواريخ المتعددة، تم ملؤه بالمواد الكيماوية وتفجيره بواسطة عبوة ناسفة وضعت فوقه.[32][33][34] في 18 أبريل، نشر پوستول تحليلاً معتمداً على صورة منشورة للعامة، والتي توضح أن الحفرة المقدمة في الدليل، لا يمكن أن تكون مصدر لأعمدة دخان السارين، حيث شوهد الأشخاص في تسجيلات الڤيديو على الهواء مباشرة في الموقع، دون معدات الحماية. كان من شأن أعمدة السارين أن تسبب في قتلهم بعد ساعات من انفجار قنبلة غاز السارين.[35][31][28] في 12 أبريل، صحح أحد جوانب في وجهة نظره هذه قائلاً: "في تقريري السابق الذي صدر في 18 أبريل 2017، أسأت تفسير إتجاه الرياح الذي أدى إلى أن تكون تقديرات اتجاهات العمود 180 درجة تماماً في ذلك الاتجاه"، والذي كان مع ذلك غير ذي صلة ببيانه الرئيسي، عدم إمكانية انبعاث السارين في موقع الحفرة.[36][31]

لاحقاً في أبريل، زعم پوستول أن "تقرير المخابرات الفرنسية في 26 أبريل 2017 يتناقض بشكل مباشر مع تقرير الاستخبارات الصادر عن البيت الأبيض في 11 أبريل 2017".[37][31] في اليوم التالي، عدل رأيه، مشيراً إلى أنه رفض تاريخ وموقع حدوث هجم كيماوي مختلف قبل أربع سنوات.[38][31][28]

زعم پوستول عدم وجود دليل جنائي في ڤيديو نيويورك تايمز[39][40] وفي مقال إخباري نشرته تايمز[41] حول هجوم خان شيخون الكيماوي يدعم ما خلصت إليه نيويورك تايمز.[42]



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

DPRK

في أغسطس 2017، شارك پوستول ورقة بحثية نشرت في نيوزويك، كتبها بالاشتراك مع ماركوس شيلر وروبرت شخموكر من شومكر للتكنولوجيا مدعياً أن الصواريخ التي اختبرت في 2017 من قبل DPRK والتي وُصفت على أنها صواريخ بالستية عابرة للقارات كانت في الواقع غير قادرة على إيصال رؤوس نووية للبر الرئيسي للولايات المتحدة.[43]

كتب

  • Blair, Bruce G.; Dean, Jonathan; Fetter, Steve; Goodby, James; Lewis, George N.; Postol, Theodore; Von Hippel, Frank N.; Feiveson, Harold A. (June 1999). The Nuclear Turning Point: A Blueprint for Deep Cuts and De-Alerting of Nuclear Weapons. Brookings Institution Press. ISBN  978-0-8157-0953-4 .

المصادر

  1. ^ أ ب "Theodore Postol".
  2. ^ "Theodore Postol, MIT ballistic missile expert, to speak March 25".
  3. ^ "Theodore Postol, AAAS Awards and Honors".
  4. ^ "Winners of the Norbert Wiener Award for Professional and Social Responsibility".
  5. ^ "FAS 70th Anniversary Symposium and Awards Gala".
  6. ^ "FAS Awards".
  7. ^ "Remarks to Raytheon Missile Systems Plant Employees in Andover, Massachusetts". February 15, 1991. Archived from the original on November 8, 2006. Retrieved December 6, 2006.
  8. ^ "Optical Evidence Indicating Patriot High Miss Rates During the Gulf War". April 7, 1992. Retrieved December 6, 2006.
  9. ^ Theodore Postol (1992-09-08). "Postol/Lewis Review of Army's Study on Patriot Effectiveness". Retrieved December 6, 2006.
  10. ^ Killian, Michael (March 27, 2003). "Patriot missile miscalculations a cause for U.S. concern". Chicago Tribune.
  11. ^ 60 Minutes II (December 26, 2000). "A Far-Off Dream?". CBS News. Retrieved December 6, 2006.
  12. ^ Keith Winstein (March 10, 2006). "Missile Dispute Enters 7th Year As Air Force Takes Over Inquiry". Retrieved December 6, 2006.
  13. ^ Theodore Postol (May 11, 2000). "Letter to John Podesta regarding BMDO testing claims". Retrieved December 6, 2006.
  14. ^ Sanjay Basu (July 12, 2000). "Ted Postol Involved in NMD Debate". Retrieved December 6, 2006.
  15. ^ Southwick, Ron (July 21, 2000). "MIT Professor Says Pentagon Tried to Silence Him". Chronicle of Higher Education. p. A23.
  16. ^ Talbot, David. "Israel's "Iron Dome" Anti-Rocket Technology".
  17. ^ Talbot, David. "Israel's "Iron Dome" Anti-Rocket Technology".
  18. ^ Postol, Theodore. "An Explanation of the Evidence of Weaknesses in the Iron Dome Defense System". MIT Technology Review. Retrieved 18 October 2015.
  19. ^ أ ب Broad, William J. (September 4, 2013). "Rockets in Syrian Attack Carried Large Payload of Gas, Experts Say". The New York Times.
  20. ^ "An Analysis of the Nerve Agent Attack by Theodore A. Postol" (PDF).
  21. ^ Chivers, C.J. (December 28, 2013). "New Study Refines View of Sarin Attack in Syria". The New York Times.
  22. ^ أ ب The Kardashian Look-Alike Trolling for Assad 10.17.14 The Daily Beast, Noah Shachtman Michael Kennedy
  23. ^ "Initial Investigation of Chemical Weapons by Richard M. Lloyd" (PDF).
  24. ^ Lloyd, Richard; Postol, Theodore A. (14 January 2014). "Possible Implications of Faulty US Technical Intelligence in the Damascus Nerve Agent Attack of August 21, 2013" (PDF). MIT Science, Technology, and Global Security Working Group. HTML version
  25. ^ Ellis, Emma Fray (2017-05-31). "To Make Your Conspiracy Theory Legit, Just Find an 'Expert'". Wired. Retrieved 2017-09-27.
  26. ^ Echoes of the Past, War on the Rocks1 May 2017: "Postol asserted that it was impossible for the Syrian government to have been responsible, and he enlisted the help of pro-Assad conspiracy theorist and Infowars contributor Maram Susli to help prove it."
  27. ^ Le Monde: "Maram Susli, qui a collaboré aux travaux de Richard Lloyd et de Theodore Postol, ne fait pas mystère de ses sympathies pour le régime."
  28. ^ أ ب ت George Monbiot A lesson from Syria: it’s crucial not to fuel far-right conspiracy theories, The Guardian, 15 November 2017
  29. ^ "Addendum to A Quick Turnaround Assessment of the White House Intelligence Report Issued on April 11, 2017 About the Nerve Agent Attack in Khan Shaykhun, Syria" (PDF). 11 April 2017.
  30. ^ "MIT expert claims latest chemical weapons attack in Syria was staged". International Business Times. 17 April 2017.
  31. ^ أ ب ت ث ج Muhammad Idrees Ahmad Chomsky and the Syria revisionists: Regime whitewashing, Al-Araby, 5 May 2017
  32. ^ "White House claims on Syria chemical attack 'obviously false' – MIT professor". RT. 12 April 2017.
  33. ^ "Democrats Shouldn't Be Trying to Banish Tulsi Gabbard". theNation. 12 April 2017.
  34. ^ "Giftgas-Angriff in Chan Scheichun: Die Fakten des Weißen Hauses sind keine". Telepolis. 13 April 2017.
  35. ^ T Postol The Nerve Agent Attack that Did Not Occur: Analysis of the Times and Locations of Critical Events in the Alleged Nerve Agent Attack at 7 AM on April 4, 2017 in Khan Sheikhoun, Syria
  36. ^ T. Postol IMPORTANT CORRECTION TO The Nerve Agent Attack that Did Not Occur, 23 April 2017
  37. ^ T Postol The French Intelligence Report of April 26, 2017 Contradicts the Allegations in the White House Intelligence Report of April 11, 2017, 27 April 2017
  38. ^ http://turcopolier.typepad.com/sic_semper_tyrannis/2017/04/correction-to-the-french-intelligence-report-of-april-26-2017-contradicts-the-allegations-in-the-whi.html
  39. ^ "How Syria and Russia Spun a Chemical Strike". New York Times. 2017-04-26.
  40. ^ "How Syria and Russia Spun a Chemical Strike". New York Times. 2017-04-27.
  41. ^ Browne, Malachy (2017-05-01). "The Times Uses Forensic Mapping to Verify a Syrian Chemical Attack". New York Times.
  42. ^ "The New York Times Video Analysis of the Events in Khan Sheikhoun on April 4, 2017: NONE of the Cited Forensic Evidence Supports the Claims" (PDF). 2017-05-29.
  43. ^ "Newsweek Exclusive: North Korean Missile Claims are a 'Hoax'". 2017-08-11.

وصلات خارجية