الجانب البعيد من القمر

إذا كنت تريد الفيلم الكندي-الفرنسي، انظر الجانب البعيد من القمر (فيلم). إذا كنت تريد استخدامات أخرى، انظر الجانب المظلم من القمر.
الجانب البعيد من القمر، تصوير أپولو 16.

الجانب البعيد من القمر far side of the Moon، أو الجانب المظلم من القمر Dark side of the Moon، هو نصف القمر الذي دائماً لا يكون في مواجهة الأرض. تضاريس الجانب البعيد وعرة وتحتوي على العديد من الفوهات الصدمية ونسبة قليلة نسبياً من البحار القمرية. يحتوي القمر على واحدة من أكبر فوهات المجموعة الشمسية، حوض قطب-أتيكن الجنوبي. يتمتع جانبي القمر بأسبوعين من النهار تليها أسبوعين الليل؛ يسمى الجانب البعيد أحياناً "الجانب المظلم من القمر"، أي، الجانب الذي الغير مرئي وليس الجانب الذي يفتقد الضوء.[1][2][3][4]

حوالي 18% من الجانب البعيد يمكن رؤيتها أحياناً من الأرض بسبب الميسان. الـ82% الباقية لم تُرصد حتى عام 1959، عندما صورها مسبار الفضاء لونا 3. نشرت الأكاديمية السوڤيتية للعلوم أول أطلس للجانب البعيد عام 1960. وكان رواد فضاء أپولو 8 أول بشر يرون الجانب المظلم بالعين المجردة عندما داروا حول القمر عام 1969. جميع عمليات الهبوط الناعم، سواء المأهولة أو الغير مأهولة، جرت على الجانب القريب من القمر، حتى 3 يناير 2019، عندما قامت مركبة الفضاء الصينية تشانگ-إ4 بأول هبوط على الجانب البعيد.[5]

يقترح علماء الفضاء تركيب تلسكوب راديوي ضخم على الجانب البعيد، حيث يمكنه حماية القمر من التداخل الراديوي المحتمل من الأرض.[6]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

أبطأ الإنغلاق المداري من دوران القمر لذلك أصبح جانب واحد من القمر يواجه الأرض بشكل دائم، حيث أصبحت سرعة دوران القمر حول نفسه مماثلة لسرعة دورانه حول الأرض. ولم يكن من الممكن رؤوية الوجه الآخر للقمر من الأرض بشكل كامل (بمكن رؤية 18% منه تحت ظروف معينة). ولذلك أطلق عليه الجانب البعيد من القمر. وينبغي عدم الخلط مع مصطلح الجانب المعتم من القمر على الرغم من أنه يطلق على الجانب البعيد الجانب المعتم، لكن كلا الجانبين يتلقيان نفس كمية الإضاءة من الشمس.[7]


الاختلافات

انظر أيضاً: بحار القمر
صورة مفصلة من مدارية الاستطلاع القمري (LRO).
مرور القمر عبر الأرض كما يظهر من الساتل DSCOVR، حيث جانبه البعيد مرئي بالكامل.


يتميز كلا الجانبين بسمات مميزة، فيغطي الجانب القريب من القمر بعدد كبير من البحار القمرية. في حين تعرض الجانب البعيد للعديد من الاصطدامات بدلالة وجود عدد كبير من الفوهات الصدمية في حين أن عدد البحار القمرية قليل، ففقط 2.5% من سطح الجانب البعيد مغطى بالبحار القمرية،[8] بالمقارنة مع 31.2% من سطح الجانب القريب مغطى بالبحار القمرية. وأكثر تفسير مقبول لهذا التباين في التوزيع هو وجود كميات كبيرة من تركيز العناصر المنتجة للحرارة في الجانب القريب. وقد تم التأكد من هذا باستخدام مطياف أشعة گاما للمسبار لونار بروسبكتر.

صورة توضح الجانب البعيد من القمر (يسار) والجانب القريب من القمر (يمين).


الإستكشاف

7 أكتوبر، 1959، صورة التقطتها لونا 3 والتي أظهرت للبشر، لأول مرة، الجانب البعيد من القمر.

حتى أواخر 1950 كان معلومات قليلة جداً معروفة عن خصائص الجانب البعيد من القمر. فقد كانت ميسان القمر يسمح دورياً بلمحات محدود من ملامح طرف الجانب البعيد . كان ينظر لهذه الملامح من زاوية منخفضة، مما أعاق المراقبة المفيدة. (ثبت أن من الصعب التمييز بين حفرة من سلسلة جبال.) أما النسبة المتبقية 82 ٪ من السطح على الجانب الآخر فبقي مجهولا، وخضعت خصائصه إلى الكثير من التكهنات.

إحدى الأمثلة التي من الممكن رؤيتها من خلال ميسان القمر هو البحر الشرقي وهو حوض يمتد حوالي 1000 كم .

إلتقط المسبار لونا 3 في 7 أكتوبر 1959 أول صور للجانب البعيد من القمر،[9] وقد غطت هذه الصور ثلث سطح الجانب البعيد من القمر.[10] وقد صدر أول أطلس للجانب البعيد من القمر عن الأكاديمية السوفيتية للعلوم بعد أن تم تحليل هذه الصور في 6 نوفمبر 1960،[11] وقد شمل أكثر من 500 من ملامح الجانب البعيد ضمنه[12] وفي سنة 1965 قام مسبار سوفيتي آخر زوند 3 أرسل 25 صورة عالية الوضوح للجانب البعيد من القمر.[13] وصدر الجزء الثاني من الأطلس في موسكو سنة 1967.[14][15]

أما أول رصد مباشر للجانب البعيد من القمر بالعين البشرية فكان سنة 1968 بواسطة رائدي فضاء البعثة أپولو 8.

قامت المركبة الفضائية تشانگ-إ4 التابعة لإدارة الفضاء الوطنية الصينية في 3 يناير 2019 بأول هبوط ناعم على الجانب البعيد من القمر.[16]تتضمن المهمة مركبة هبوط مجهزة بمطياف راديوي منخفض التردد وأدوات بحث جيولوجي.[17]

الإمكانيات

بعض التضاريس الجغرافية للجانب البعيد من القمر.



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأطباق الطائرة المزعومة والمؤامرات

تضاريس مسماة

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Sigurdsson, Steinn (2014-06-09). "The Dark Side of the Moon: a Short History". Retrieved 2017-09-16. 
  2. ^ O'Conner, Patricia T.; Kellerman, Stewart (2011-09-06). "The Dark Side of the Moon". Retrieved 2017-09-16. 
  3. ^ Messer, A'ndrea Elyse (2014-06-09). "55-year-old dark side of the moon mystery solved". Penn State News. Retrieved 2017-09-16. 
  4. ^ Falin, Lee (2015-01-05). "What's on the Dark Side of the Moon?". Retrieved 2017-09-16. 
  5. ^ "Chinese spacecraft makes first landing on moon's far side". AP NEWS. 2019-01-03. Retrieved 2019-01-03. 
  6. ^ Kenneth Silber. "Down to Earth: The Apollo Moon Missions That Never Were". 
  7. ^ For example, the Pink Floyd album ذا دارك سايد أوف ذا مون, and referenced in the television series Space: 1999, in the opening scene of the episode "Breakaway".
  8. ^ J. J. Gillis, P. D. Spudis (1996). "The Composition and Geologic Setting of Lunar Far Side Maria". Lunar and Planetary Science. 27: 413–404. 
  9. ^ Luna 3. ناسا Archived 29 October 2007[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  10. ^ (بالروسية)الموسوعة السوفيتية العظمى, 3rd. edition, entry on "Луна (спутник Земли)", available online here
  11. ^ Aeronautics and Astronautics Chronology, 1960. ناسا Archived 17 January 2017[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  12. ^ (بالروسية) Chronology, 1804-1980, to the 150th anniversary of GAISh - Moscow State University observatory. MSU
  13. ^ Zond 3. ناسا Archived 2 November 2007[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  14. ^ АТЛАС ОБРАТНОЙ СТОРОНЫ ЛУНЫ, Ч. 2, Moscow: Nauka, 1967
  15. ^ Observing the Moon Throughout History. قبة أدلر السماوية[[تصنيف:مقالات ذات وصلات خارجية مكسورة from خطأ: زمن غير صحيح]]<span title=" منذ خطأ: زمن غير صحيح" style="white-space: nowrap;">[وصلة مكسورة] Archived 22 December 2007[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  16. ^ "Chinese spacecraft makes first landing on moon's far side". Times of India. Associated Press. 3 January 2019. Retrieved 3 January 2019. 
  17. ^ "China aims to land Chang'e-4 probe on far side of moon". Xinhua English News. 2015-09-08. Archived from the original on 2015-09-10. 

وصلات خارجية