رواندا

(تم التحويل من Rwanda)
جمهورية رواندا
Repubulika y'u Rwanda
République du Rwanda
The flag of Rwanda: blue, yellow and green stripes with a yellow sun in top right corner The seal of Rwanda: central tribal devices, surmounted on a cog wheel and encircled by a square knot
العلم الختم
Motto: "Ubumwe, Umurimo, Gukunda Igihugu"
"الوحدة، العمل، الوطنية"
Anthem: رواندا نينزا
رواندا الجميلة
موقع  رواندا  (dark blue)

– in أفريقيا  (light blue & dark grey)
– in الاتحاد الأفريقي  (light blue)

العاصمة
and largest city
كيگالي
1°56.633′S 30°3.567′E / 1.943883°S 30.059450°E / -1.943883; 30.059450
اللغات الرسمية
صفة المنتمي
  • رواندي
  • روانديون
الحكم جمهورية دستورية [نظام شبه رئاسي
 •  الرئيس پول كاگامه
 •  رئيس الوزراء أناستاسه موركزي
التشريع البرلمان
 •  المجلس الأعلى مجلس الشيوخ
 •  المجلس الأدنى مجلس النواب
الاستقلال
 •  عن بلجيكا 1 يوليو 1962 
المساحة
 •  الإجمالية 26,338 km2 (149)
10,169 sq mi
 •  Water (%) 5.3
Population
 •  2015 estimate 11,262,564[1] (76)
 •  2012 census 10,515,973[2]
 •  Density 445[1]/km2 (29)
1,153/sq mi
GDP (PPP) 2015 estimate
 •  Total $20.343 billion[3]
 •  Per capita $1,784[3]
GDP (nominal) 2015 estimate
 •  Total $8.763 billion[3]
 •  Per capita $769[3]
Gini (2011)50.8[4]
high
HDI (2013) 0.506[5]
low • 151st
Currency الفرنك الرواندي (RWF)
Time zone توقيت وسط أفريقيا (UTC+2)
Drives on the اليمين
Calling code +250
Internet TLD .rw

رواندا ( /ɹˈɑːndə/ أو /ɹˈændə/ (listen )؛ كينيارواندا: U Rwanda [u.ɾɡwanda]( استمع))، رسمياً جمهورية رواندا (كينيارواندا: Repubulika y'u Rwanda؛ بالفرنسية: République du Rwanda)، هي دولة سيادية في وسط وشرق أفريقيا. تقع رواندا على بعد بضع درجات من خط الإستواء، وتحدها أوغندا، تنزانيا، بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية. تقع رواندا في منطقة البحيرات العظمى الأفريقية وعلى ارتفاع عالي؛ ويهيمن عليها جغرافياً الجبال في الغرب والساڤانا في الشرق، مع العديد من البحيرات المنتشرة في البلاد. تتمتع رواندا بمناخ من معتدل إلى شبه إستوائي، مع موسمين ممطرين وموسمين جافين سنوياً.

وتعتبر رواندا من أكثر الأقطار الإفريقية ازدحامًا بالسكان. إذ تصل الكثافة السكانية في المتوسط نحو 290 شخصًا للكيلو متر المربع. وتُعدُّ هذه الكثافة أكثر بنحو ثلاثة عشر ضعفًا من معدل الكثافة السكانية في القارة الإفريقية على وجه العموم.

تتنوع المعالم الطبيعية في هذا البلد. فهناك المرتفعات ذات الفوهات البركانية، والأودية النهرية المتعرِّجة، والبحيرات ذات المناظر الخلابة، فضلاً عن السهول الممتدة التي تغطيها الحشائش. ويعتبر متنزه فولكانو الوطني الواقع على جبال فيرونجا شمال غربي رواندا، محمية طبيعية للغوريلا وغيرها من الحيوانات الفطرية النادرة والمعرَّضة للانقراض.

وتعتبر رواندا إحدى الدول الإفريقية الفقيرة؛ حيث إن قطاع الصناعة فيها مازال محدودًا للغاية، كما أنها تُعاني من انفجار سكاني يتجاوز قدرات البلاد. ومدينة كيجالي العاصمة أكبر المدن، إذ يصل تعداد السكان فيها إلى نحو 157,000 نسمة.

كان هذا الإقليم قبل الاستقلال يسمى رواندا-اوروندي ويخضع لوصاية الأمم المتحدة وللإشراف الإداري البلجيكي. وتشكل رواندا الحالية النصف الشمالي مما كان يسمى رواندا ـ أوروندي بينما تشكل بوروندي الحالية النصف الجنوبي من ذلك الشكل الاتحادي. وقد انفصلت الدولتان عقب الاستقلال عام 1962م.

يمثل الهوتو 80% من السكان وقبائل التوتسي 20%. ترجع الأغلبية العظمى من سكان رواندا في أصولهم السلالية إلى قبائل الهوتو التي تسمى أحيانًا الباهوتو بينما تُشكل قبائل التوتسي التي تُسمى أحيانًا الواتوسي الأقلية السكانية في هذا القطر. توجد بها جاليات عربية ومسلمة.

وبالرغم من أن قبائل التوتسي تشكل الأقلية، إلا أنها ظلت تسيطر على قبائل الهوتو سياسيًا واقتصاديًا لمئات السنين. وفي عام 1959م ثارت قبائل الهوتو على هذا الوضع غير العادل، وتمكَّنت بعد حرب دموية ضارية من السيطرة على الحكم وعلى مقدَّرات البلاد الاقتصادية. وقد اضطر الكثيرون من أبناء قبائل التوتسي إلى الهرب إلى بوروندي التي تسيطر عليها جماعات التوتسي وغيرها من الدول المجاورة. وفي عام 1994م، دار صراع دموي بين هاتين القبيلتين، استطاعت التوتسي على إثره أن تسيطر على حكومة البلاد.

يعد الاستقرار والسلم الاهلي نادر الحدوث في كل من بروندي وروندا بالذات في القرن الماضي، اذ دارت عدة حروب قبلية كان السبب المباشر فيها التدخل البلجيكي في شؤون السكان ورفع شأن بعض الفئات من التوتسي على حساب باقي السكان في بعض الاحيان ومن ثم كسب ود الهوتو الاكثرية والدفع بهم للاخذ بالثأر القبلي من جميع التوتسي وما مذابح 1993 - 1994 الا اكبر دليل اما ردة فعل البلجيك والاروبيين هو اجلاء رعاياهم وعدم التدخل والصمت المطبق سياسيا واعلاميا على المذبحة التي يقال أن تعرض لها زهاء 800 ألف من التوتسي (تقديرات الأمم المتحدة) ومن ثم دعم التوتسي بعد عودتهم إلى سدة الحكم عبر حركة التمرد التي كان يقودها الرئيس الحالي (پول كاگامه) وتعود الاحداث مرة ثانية بقهر الهوتو وظلمهم اذا يجب ان يدفع احدهم الثمن.


التاريخ

المقالة الرئيسية: تاريخ رواندا
ترميم قصر ملك رواندا في نيانزا.
جوڤينال هابياريمانا، رئيس رواندا من 1973 حتى 1994.

سكنت قبائل الهوتو والأقزام ما يعرف الآن برواندا منذ مئات السنين، وقبل 600 سنة تقريباً تعرضت هذه البلاد إلى اعتداء خارجي من قبل قبائل التوتسي القادمة من الشمال، وقد اشتهرت هذه القبائل بقدراتها القتالية العالية، وعجزت قبائل الهوتو المحلية عن الانتصار عليها أو صد هجماتها، فقبلت قبائل الهوتو الهزيمة ووافقت على أن تكون في خدمة قبائل التوتسي المنتصرة، مقابل حمايتهم وتمكينهم من العيش، ووفقاً لذلك استمرت قبائل التوتسي في السيطرة على مقدرات البلاد حتى عام 1959م، كما ذكر سابقاً.

جماجم بشرية في النصب التذكاري للتطهير العرقي في نياماتا.

في نهاية القرن التاسع عشر وبالتحديد عام 1897، سيطرت ألمانيا على الإقليم الذي كان يضم رواندا وبوروندي، وعقب الحرب العالمية الأولى فقدت ألمانيا مستعمراتها في القارة الأفريقية، وأصبح هذا الإقليم تحت وصاية عصبة الأمم، وكلفت بلجيكا بإدارته اعتباراً من عام 1923، وأصبح تحت الانتداب البلجيكي، وبعد الاضطرابات التي حدثت في البلاد، وفي عام 1961، صوت السكان لصالح النظام الجمهوري، وأصبحت في 1 يوليو 1962 دولة مستقلة تشكل النصف الشمالي من الإقليم الذي كان يسمى رواندا-اوروندي، بينما تشكل دولة بوروندي الحالية النصف الجنوبي من هذا الإقليم.[6]

وجرى في نفس العام انتخاب گريگوار كاييباندا أول رئيس لجمهورية رواندا، ينتخب لمدة خمس سنوات، ثم أُعيد انتخابه مرتين، وفي عام 1973، قاد الجنرال ج. جوڤينال هابياريمانا انقلاباً عسكرياً، وتم اعتقال الرئيس كيباندا، وأصبح هابياريمانا نفسه رئيساً للدولة، وتم انتخابه ثلاث مرات على التوالي في الأعوام 1978 و1983 و1988، وفي عام 1978 جرى اعتماد دستور جديد للبلاد، وكذلك انتخاب المجلس الوطني للتنمية (البرلمان)، وهو مجلس مكون من سبعين عضواً ينتخب لمدة خمس سنوات أيضاً. كما يوجد في رواندا حزب سياسي يسمى الحركة الوطنية الثورية من أجل التنمية، تأسس عام 1975، وهو يدعو إلى تطبيق الديموقراطية الملائمة للبلاد، كما توجد بعض المنظمات الوطنية، مثل المنظمة النسائية الرواندية واتحاد الطلاب وغيرهما.

وفي أكتوبر 1990، بدأ المتمردون في الحركة الوطنية الرواندية في شن هجمات علي الحكومة. كان أغلب هؤلاء المتمردين من التوتسي الذين يعيشون في المنفى بأوغندا. وفي عام 1991، عدلت الحكومة الدستور ليسمح بالتعددية الحزبية.

وفي أغسطس 1993، وقعت الحكومة اتفاقية سلام مع الحركة الوطنية الرواندية. وفي أبريل 1994 لقي الرئيس هابياريمانا مصرعه في حادث تحطم الطائرة المقلة له. نقضت مليشيات الهوتو اتفاقية السلام وقتلوا أكثر من نصف مليون نسمة أغلبهم من التوتسي. وشكل الهوتو حكومة لم تعترف بالحركة الرواندية الوطنية. وفي منتصف يوليو استطاعت قوات الحركة من إلحاق هزيمة كبيرة بقوات الهوتو وسيطرت على الحكومة. عينت الحركة حكومة تعددية ضمت بعض الهوتو المعتدلين. نزح أكثر من مليوني مواطن أغلبهم من الهوتو هربًا من قوات الحركة واستقر أغلبهم في منطقة حول مدينة جوما في الكونغو الديمقراطية. لقي عشرات الآلاف من اللاجئين حتفهم من الجوع أو من الكوليرا وغيرها من الأمراض. وفي عامي 1996 و1997، استطاع الثوار في زائير من الاستيلاء على السلطة، وغيروا اسم بلادهم إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية. اضطر اللاجئون الروانديون إلى إخلاء معسكراتهم، وعاد بعضهم إلى رواندا بينما نزح الكثيرون إلى مناطق الكونغو الداخلية والأقطار المجاورة.

السياسة والحكومة

الرئيس الرواندي پول كاگامه، 2014.

يرأس حكومة رواندا رئيس ينتخبه الشعب. ويرأس رئيس الوزراء مجلس الوزراء الذي يساعد الرئيس في القيام بأعباء الحكم. يعين الرئيس مجلس الوزراء وأعضاء وزراته. وفي عام 1994م، بدأ التوتسي في تعيين شاغلي هذه الوظائف بعد أن أطاحوا بالحكومة. كان حزب الحركة الوطنية الثورية من أجل التنمية الحزب الوحيد في رواندا لفترة طويلة. أما الآن، فقد أطلق على هذا الحزب اسم الحركة الوطنية الجمهورية من أجل الديمقراطية والتنمية. عدل الدستور عام 1991م ليسمح بالتعددية الحزبية. وتشمل أحزاب المعارضة كلاً من الحركة الجمهورية الديمقراطية وحزب رواندا الاشتراكي والحزب الاشتراكي الديمقراطي.

التقسيمات الإدارية

خريطة رواندا موضح عليها المحافظات الخمسة بألوان مختلفة، وكذلك المدن الرئيسية، البحيرات، الأنهار، ودول الجوار.
محافظات رواندا
المقالة الرئيسية: محافظات روانداو مناطق رواندا

تنقسم روندا إلى خمس محافظات، وهي:

الجغرافيا

المقالة الرئيسية: جغرافيا روانداو مناخ رواندا
خريطة رواندا
نهري كاگرا وروڤوبو، جزء من أعالي النيل.
بحيرة وبركان في جبال ڤيرونگا.

الموقع

تقع رواندا في وسط القارة الأفريقية إلى الجنوب من الدائرة الاستوائية، ضمن نطاق هضبة البحيرات، تحدها تنزانيا من الشرق، وبورندي من الجنوب، وزائير من الغرب، وأوغندا من الشمال، ورواندا دولة داخلية لا سواحل لها، وصلتها بالعالم الخارجي تتم عن طريق جاراتها، مساحتها (26,338 كم)، وهي من البلدان الأفريقية المزدحمة بالسكان، فسكانها في سنة 1408 هـ (6,354,000 نسمة)، والعاصمة مدينة كيگالي، وتوجد في وسط البلاد وسكانها حوالي (200,000 نسمة)، وأهم المدن يوتاريا وروهنجري وكبيبونجو.

المناخ

بيانات مناخ كيگالي، رواندا
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر العام
العظمى المتوسطة °س (°ف) 26.9
(80.4)
27.4
(81.3)
26.9
(80.4)
26.2
(79.2)
25.9
(78.6)
26.4
(79.5)
27.1
(80.8)
28.0
(82.4)
28.2
(82.8)
27.2
(81)
26.1
(79)
26.4
(79.5)
26.89
(80.41)
الصغرى المتوسطة °س (°ف) 15.6
(60.1)
15.8
(60.4)
15.7
(60.3)
16.1
(61)
16.2
(61.2)
15.3
(59.5)
15.0
(59)
16.0
(60.8)
16.0
(60.8)
15.9
(60.6)
15.5
(59.9)
15.6
(60.1)
15.73
(60.31)
هطول mm (inches) 76.9
(3.028)
91.0
(3.583)
114.2
(4.496)
154.2
(6.071)
88.1
(3.469)
18.6
(0.732)
11.4
(0.449)
31.1
(1.224)
69.6
(2.74)
105.7
(4.161)
112.7
(4.437)
77.4
(3.047)
950.9
(37.437)
Avg. precipitation days (≥ 0.1 mm)</span> 11 11 15 18 13 2 1 4 10 17 17 14 133
Source: World Meteorological Organization [7]

تتمتع رواندا بمناخ إستوائي، ولا يثمثل هذا النمط إلا في المناطق المنخضة، أما المرتفعات فتختلف الأحوال المناخية بها تبعا لاختلاف التضاريس، حيث تعدل الجبال من شدة الحرارة، فتجعل الأحوال الحرارية مقبولة، وتسقط الأمطار في الاعتدالين بكميات وفيرة.

يبلغ متوسط درجة الحرارة في مناطق الأخدود الإفريقي العظيم التي تقع في الأجزاء الغربية من رواندا نحو 23°م. بينما يصل متوسط المنسوب السنوي للأمطار إلى نحو 75سم. وتنخفض درجة الحرارة في المرتفعات الغربية لتصل إلى نحو 17°م، بينما يرتفع المعدل السنوي من الأمطار ليصل إلى 147سم. وتزداد مُعدَّلات هطول الأمطار على جبال فيرونجا، أما في الهضاب، فتصل درجة الحرارة في المتوسط إلى نحو 20°م. بينما يبلغ المعدل السنوي للأمطار نحو 120سم.

التضاريس

تبلغ مساحة رواندا نحو 26,338 كم². تغطي الجبال المرتفعة والأراضي الوعرة معظم أرجاء رواندا، وتسود في الأجزاء الشمالية الغربية المرتفعات البركانية الشاهقة، وأهمها جبال فيرونجا التي يصل ارتفاعها إلى 4510م فوق مستوى سطح البحر، وتمثل بحيرة كيڤو ونهر روسيزي جزءاً مهماً من الحدود الغربية للبلاد ويشكلان جزءاً هاماً من الأخدود الإفريقي العظيم، ويصل ارتفاع الجبال المحيطة ببحيرة كيفو إلى 2700م، بينما يغطي نهر أكانيارو أجزاء من حدود رواندا الجنوبية، وتغطي الأجزاء الشرقية من البلاد سلسلة من الهضاب المرتفعة التي يراوح ارتفاعها بين 1500ـ2100م فوق مستوى سطح البحر، ويزداد انحدار هذه الهضاب بالاتجاه نحو الشرق، وتصبح حوافها الشرقية شديدة الانحدار، بينما تنتشر المستنقعات في المناطق المنخفضة من هذه الهضاب، يساير نهر كاگيرا جزءاً من الحدود الشرقية للبلاد.

أدّى هطول الأمطار الغزيرة في المناطق الغربية من البلاد إلى إضعاف خصوبة التربة. كما أدّى الاستغلال المكثف للأرض في النشاط الزراعي إلى تعرية التربة من مقوماتها الأساسية. وتغطي الأجزاء الشرقية من البلاد سلسلة من الهضاب التي يتراوح ارتفاعها ما بين 1,500 ـ 2,100م فوق مستوى سطح البحر.

وتبدأ هذه الهضاب في الانحدار كلما اتجهنا شرقًا. وتكون حوافها الشرقية شديدة الانحدار، بينما تغطي المستنقعات الأطراف السفلى من هذه الهضاب. وقد كانت الغابات في الماضي تغطي سفوح هذه الهضاب إلا أن معظمها أزيل للأغراض الزراعية.


التنوع الحيوي

المقالة الرئيسية: الحياة البرية في رواندا
توپي في منتزه أكاگرا الوطني.


الاقتصاد

المقالة الرئيسية: اقتصاد رواندا
تجفيف حبوب البن في مارابا. البن هو المحصول النقدي الرئيسي في رواندا.
الغوريلا الجبلية في منتزه البراكين الوطني.

يبني إقتصاد رواندا على حرفتي الزراعة والرعي، ويعمل بها 92% من القوي العاملة وتمارس الزراعة في مناطق متفرقة من البلاد، والحاصلات تثمثل في البن، والشاي، والتبغ، وقصب السكر، والموز، وتربي الأبقار بأعداد لابأس بها والبن أهم الصادرات، وتعاني رواندا من نقص المواصلات، وقدرت ثروثها الحيوانية سنة 1988 بحوالي 660,000 من الماشية و360 من الأغنام و1,200,000 من الماعز، ويستخرج القصدبر من شرقي بحيرة كيفو.

وتعاني رواندا من عدة مشكلات هامة تعيق التنمية الاقتصادية فيها، ومن هذه المشكلات ارتفاع كثافة السكان وانتشار مرض الإيدز بينهم والبعد عن البحر مما يعيق قدرتها على استيراد وتصدير منتجاتها، مما يزيد في التكاليف المادية، كما أنها تعاني من اتباع طرائق غير سليمة في الزراعة، وزراعة المنحدرات بعد القضاء على الغابات، مما يؤدي إلى انجراف التربة وتعرية الأرض، وتناقص مساحة الأراضي الصالحة للزراعة.

الزراعة

يعمل معظم سكان رواندا في الزراعة، إلا أن النشاط الزراعي يعتبر للإعاشة في المقام الأول. وتشمل المحاصيل الزراعية: الموز والفاصوليا والمنيهوت (الكسافا) والذرة والبطاطا الحلوة. ويُعنى بعض سكان الريف بتربية الأبقار. ويحتل البن موقع الصدارة بالنسبة للصادرات. ومن الصادرات المهمة أيضًا، الشاي وحشيشة الحُمَّى. وتتنوع المحاصيل الزراعية بحسب معدلات الارتفاع عن مستوى سطح البحر.

فعلى سبيل المثال، يُزرع نوع من أنواع البن المنشط في بعض المناطق التي يصل ارتفاعها إلى 1,370م فوق مستوى سطح البحر. ويُستخدم هذا النوع من البن في إنتاج القهوة السريعة الذوبان. أمَّا المناطق التي يتراوح ارتفاعها ما بين 1,370 ـ 1,800م، فيزرع فيها البن العربي وهو النوع الذي يحتاج ترشيحًا قبل الاستخدام.

التعدين

في مجال التعدين يأخذ القصدير، والوولفرامايت موقع الصدارة، حيث يشكلان نحو ربع إجمالي صادرات البلاد.

الإعلام والاتصالات

المقالة الرئيسية: الاتصالات في رواندا


البنية التحتية

مضخة مياه ريفية.

تعاني رواندا من شحٍ كبير في إمكاناتها الصناعية. كما أنها تفتقر لخطوط السكك الحديدية بالإضافة إلى أن معظم الطرق البرية تُرابية. ويوجد مطار دولي يقع في مدينة كيجالي وقد ظل التعاون قائمًا بين ما كان يسمى برواندا وأوروندي. فقد كانت صادرات رواندا تشحن عبر أوروندي، ليتم تصديرها إلى الخارج عبر موانئ دار السلام في تنزانيا، ولوبيتو في إنجولا، وبيرا في موزمبيق. غير أن هذا التعاون الوثيق لم يدم طويلاً. إذ تدهورت العلاقات بين رواندا وبوروندي إثر الحرب التي دارت بين قبائل الهوتو والتوتسي. ولهذا تلجأ رواندا كلما كان ذلك ممكنًا ـ إلى نقل صادراتها برًا إلى كمبالا، ليتم نقلها بالقطارات إلى ميناء ممبسا في كينيا، وعليه فقد أصبح من الصعب على رواندا تصدير منتجاتها واستيراد احتياجاتها بسبب التكاليف العالية التي تتطلبها هذه العمليات.

الديموغرافيا

أطفال من الريف.
كنيسة الروم الكاثوليك في رواماگانا.

يتكون أغلب سكانها من زنوج البانتو أو ما يطلق عليهم بانتو البحيرات، ويصل تعداد سكان رواندا إلى سبعة ملايين نسمة. وتشكل قبائل الهوتو نحو 90% من إجمالي سكان البلاد. وهم أصل سكان رواندا، والجماعة الثانية التتسي ونسبتهم 10% ويشكلون الطبقة الأرستقراطية، وباقي السكان من جماعات التوا، ومن الأقزام وأقلية مهاجرة، وقد سادت الإضرابات بين التتسي والهوتو عقب الاستقلال وهي ثورات الأغلبية ضد الأقلية، وينتشر الإسلام بين التتسي والهوتو والأقلية المهاجرة، وصلها الإسلام عن طريق التجار المسلمين الذبن توغلوا في قلب أفريقيا قادمين من شرقها ، عندما ازدهرت دولة آل بوسعيد في شرقي أفريقيا.

ويعمل معظم أفراد هذه القبائل في الزراعة لتوفير المحاصيل الضرورية لأسرهم. وبعضهم يُعنى بتربية الأبقار وزراعة البن الذي يعتبر المحصول النقدي الأول في رواندا. ويعمل بعض أفراد قبائل الهوتو في المدن. ونتيجة لصعوبة الحياة المعيشية في الداخل اضطر الكثيرون من أبناء هذه القبائل إلى الهجرة إلى الدول المجاورة طلبًا للرزق. أما قبائل التوتسي فلا تتجاوز نسبتها 5% من إجمالي سكان رواندا. ويعمل مُعظم أبناء قبائل التوتسي إما في التجارة أو في القطاعات الحكومية المختلفة. ويُشكل الأقزام أقل من 1% من إجمالي سكان البلاد. وقد تركز نشاط الأقزام في السابق على الصيد غير أن بعضهم يعيش ويعمل الآن في المدن.

ويعيش القليل من الأوروبيين حاليًا في رواندا، وبعض هؤلاء يعملون في زراعة الشاي وحشيشة الحُمَّى (البيرثرم) التي تستخدم في صناعة المبيدات الحشرية. كما تعمل مجموعة أخرى من الأوروبيين مديرين تنفيذيين في قطاع التعدين. والقلة الباقية من الأوروبيين تعمل في مجال التنصير. أما اللغات الرسمية، فهي: الفرنسية والكينيارواندا. ويتحدث الأخيرة ـ وهي من لغات البانتو ـ مُعظَم سكان رواندا، ويتبع معظم المواطنين الكنيسة الكاثوليكية. وهناك نسبة من المسلمين تقدر بنحو 17% من عدد السكان.

غير أن نسبة ضئيلة من السكان مازالت تمارس بعض المعتقدات التقليدية الإفريقية. وتُدِيْر البعثات النَّصرانيَّة والكاثوليكية مُعظَم المدارس الأولية والثانوية. وتوجد جامعة واحدة في رواندا تسمى جامعة رواندا الوطنية ومقرها مدينة بوتاري وتُؤمِّن الدولة مجانية التعليم العام للجميع. كما أن الدولة تَفْرض إلزامية التعليم على كل الأطفال من السابعة وحتى الرابعة عشرة من العمر، بالرغم من العجز الذي تعانيه في توفير قاعات الدراسة للجميع. إلا أنَّ نسبة الأمية بين البالغين قد تصل إلى 50%.


العلاقات الخارجية

العلاقات مع إسرائيل

تربط كل من رواندا وإسرائيل علاقات ثنائية تعود لإهتمام الأخيرة بخلق وجود لها في أفريقيا، وتحاول إسرائيل دائماً في خطابها التركيز على النخبة الرواندية وإسرائيل بإعتبار إن كلتا الدولتين صغيرتان وسط جيرانهما الكبار، لذا يكون المطلوب التفوق على جيرانهما عسكرياً وحضارياً، مروراً بمحاوةل التشبيه بين مأساة الإبادةالجماعية التي عانى منهاا الشعب الرواندي وما تزعمه تل أبيب من تعرض ما تسميه ب"الشعب اليهودي" للإبادة الجماعية.

ولا يوجد تمثيل دبلوماسي لرواندا في تل ابيب والتمثيل الدبلوماسي الإسرائيلي لدى رواندا غير مقيم، حيث إن السفير الإسرائيلي المعتمد لدى رواندا مقيم في أديس أبابا ويتردد من وقت لآخر على كيجالى، كما تقوم رواندا بتصدير مواد التعدين التي تستخدم في صناعة الشرائح الإلكترونية الخاصة بالحاسبات المعروفة بإسم مادة "التانتالايت" لإسرائيل.

وتقوم شركات أمنية إسرائيلية بتنفيذ عقود للتعاون في التدريب العسكري وتوفد عسكريين إسرائيليين سابقين لتدريب الجيش الرواندي خاصة وحدات الحرس الجمهوري ويتردد أن هناك خبراء عسكريين إسرائيليين موجودين بشكل دائم حول مقر رئاسة الجمهورية، وكانت هناك زيارات متبادلة بين الجانبين تمثلت في الزيارة الأولى من نوعها التي قام بها الرئيس الرواندي لإسرائيل في مايو 2008 ومشاركته إحتفالات إسرائيل بالذكرى الستين لإنشائها، في حين لم يذهب أي مسئول إسرائيلي رفيع المستوى إلى رواندا بالعديد من الأطر الإقليمية وكذلك الإقتصادية كالإتحاد الأفريقي وسوق الكوميسا المشتركة، ويتم التوقيع على 10 وثلئق للتعاون في مجالات مختلفة.

دور رواندا في تلوث النيل

يذكر أن رواندا كان لها دور في مشكلة تلوث منابع النيل، الأمر الذي إتضح بشكل كبير بعد كارثة عام 1994، حيث وصلت عشرات الآلاف من الجثث الطافية فوق سطح المياه العابرة نهر كاجيرا لمسافة مائتي كيلومترحيث إستقرت في بحيرة "فيكتوريا"، وأعلنت أربع مناطق ساحلية على البحيرة كمناطق كوارث، ثم إتضح فيما بعد أن مصدر هذه الجثث كان ضحايا الحروب الأهلية التي تعج بها منطقة منابع نهر النيل، ووصف العلماء الكارثة بأنها أكبر كارثة في العالم يتعرض لها نهر من المياه العذبة، بسبب المقابر الجماعية لضحايا الحرب في رواندا. وهو ما كان يعني أن أوبئة الأمراض الفتاكة الناتجة عن تحلل تلك الجثث في مياه النهر لن تقتصر على دولة بعينها بل سيتم توزيعها على تسع دول تشرب شعوبها من مياه النيل.

الثقافة

راقصو الإنتوره التقليدية.
سلة رواندية.


المطبخ

الرياضة

المقالة الرئيسية: الرياضة في رواندا
أدريان نيونشوتي، "واحداً من أشهر الروانديين"،[8] والذي شارك في سباق الدرجات الجبلية في الأولمپياد الصيفية 2012.


التعليم

المقالة الرئيسية: التعليم في رواندا
أطفال في مدرسة ابتدائية رواندية، يستخدمون أجهزة الحاسوب المحمول التي وفرها مشروع حاسوب محمول لكل طفل.

الصحة

Photograph depicting a hospital building, with Rwandan flag, viewed from the entrance pathway
Butaro Hospital at Burera, Northern Province


انظر أيضاً

هناك كتاب ، Rwanda، في معرفة الكتب.


الهوامش

  1. ^ أ ب National Institute of Statistics of Rwanda 2015.
  2. ^ National Institute of Statistics of Rwanda 2014, p. 3.
  3. ^ أ ب ت ث IMF (II) 2015.
  4. ^ "Gini Index". World Bank. Retrieved 2 March 2011. 
  5. ^ "2014 Human Development Report Summary" (PDF). United Nations Development Programme. 2014. pp. 21–25. Retrieved 27 July 2014. 
  6. ^ محمد سليمان. "رواندا". الموسوعة العربية. Retrieved 2015-09-29. 
  7. ^ "World Weather Information Service - Kigali". World Meteorological Organization. Retrieved November 16, 2012. 
  8. ^ "Niyonshuti to carry Rwandan flag in Olympic Games opening ceremony". Cycling News. 27 July 2012. Retrieved 9 April 2015. 

المصادر

</dl>

قراءات إضافية

  • محمد مدحت جابر عبد الجليل، جغرافية العالم الإقليمية (دار صفاء للنشر والتوزيع، عمان، الأردن 1998م).
  • مجموعة من المؤلفين، دليل بلدان العالم (مطبعة بوليت إيزدات، موسكو 1988م، باللغة الروسية).

وصلات خارجية

يمكنك أن تجد معلومات أكثر عن Rwanda عن طريق البحث في مشاريع المعرفة:

Wiktionary-logo-en.png تعريفات قاموسية في ويكاموس
Wikibooks-logo1.svg كتب من معرفة الكتب
Wikiquote-logo.svg اقتباسات من معرفة الاقتباس
Wikisource-logo.svg نصوص مصدرية من معرفة المصادر
Commons-logo.svg صور و ملفات صوتية من كومونز
Wikinews-logo.png أخبار من معرفة الأخبار.

حكومية

عامة

سياحة


Coordinates: 1°56′25″S 29°52′26″E / 1.94028°S 29.87389°E / -1.94028; 29.87389