الصفحة الرئيسية

 بحث وتصفح   مشاركة وتحرير   مجتمع المعرفة   حول المعرفة   مساعدة 

صفحة الموسوعة على الفيس بوكتابعنا على فيسبوك
حساب الموسوعة على تويترتابعنا على تويتر
المعرفة مشروع لجمع وخلق المحتوى العربي، لإنشاء موسوعة دقيقة، متكاملة، متنوعة، مفتوحة، محايدة ومجانية، يستطيع الجميع المساهمة في تحريرها، بالكتابة أو بالاقتباس من مصادر مرخـِصة بالنقل. بدأت المعرفة في 16 فبراير 2007 ويوجد بها الآن 108,454 مقالاً حقيقياً و2,409,583 صفحة مخطوط فيها. كبذرة استعانت المعرفة بمقالات من مواقع مصرحة بالنقل.
Astra 065.jpg

مبنى شركة "جعة باڤاريا القديمة"، في هامبورگ، ألمانيا، قبل ازالته.


أنزل كتب مجانية
إعلان معرفة المخطوطات1.gif حمل ما تريد من 20,000 كتاب
للتحميل: اضغط هنا.
تحرير أحـداث جـاريـة
{{:}}
تحرير حـدث في مثل هذا اليـوم
حدث


حكمة ومعلومة

"للوصول إلى أندروميدا، أقرب مجرة للأرض، يتطلب السفر بسرعة الضوء في رحلة تستغرق 2 مليون سنة."


مقالة مميزة

العهدة الشريفة .. ورحلتها إلى تركيا

نقش على غطاء لقبر رسول الله.
زمزمية من الجلد استعملت اثناء استعادة قبر الرسول الكريم.

أثر النبي أو العهدة الشريفة هي متعلقات شخصية للرسول صلى الله عليه وسلم، احتفظت بها مصر في مسجد أثر النبي بساحل أثر النبي بجنوب القاهرة. وقد ظلت المتعلقات في هذا القصر حتى وقع الفتح العثماني عام 1516 حين هزم السلطانُ العثماني سليم الأول السلطان المملوكي قانصوه الغوري وقتله في معركة مرج دابق ثم أعدم طومان باي إثر معركة الريدانية ودخل القاهرة وأسر المتوكل الثالث، خليفة المسلمين، وأخذه إلى اسطنبول ومعه كل أثر النبي.

وفي اسطنبول، وافق المتوكل على الله على أن يتنازل عند موته للسلطان العثماني عن لقب "خليفة المسلمين" ومعه آثار الرسول ومنها سيفه وبـُردته.

وبموت المتوكل عام 1534، انتقلت الخلافة الإسلامية إلى العثمانيين لتمكث في دولتهم حتى 1924. وقد خصص العثمانيون القصر الثالث في قصر طوپ قپو لعرض المتعلقات، ومازالت هناك حتى اليوم.


ركن كتاب المعرفة

ثورة المركبات المدارة عن بعد" -     نائل الشافعي

نائل الشافعي
"روسيا والصين فوجئتا، في مطلع الألفية، بثورة هائلة في التسليح، تمثلت في اعتماد أمريكا (في العراق، يوغسلاڤيا وأفغانستان) وإسرائيل (غزة ولبنان) على مركبات مدارة عن بعد (طائرات وغواصات وصواريخ كروز) والتي تعتمد، هي وبنوك أهدافها، على نظام تموضع عالمي GPS دقيق. ولم يكن لروسيا أو الصين أي وجود في مضمار تلك التكنولوجيات. فسعت الدولتان بسرعة لشراء عينات من إسرائيل وبريطانيا للقيام بهندسة عكسية. واكتشفت الدولتان أن تلك الثورة تعتمد تماماً على نظام إحداثيات جغرافية توفره شبكة من السواتل تقيم نظام تحديد مواضع عالمي. وأدركت الدولتين، وكذلك الاتحاد الاوروپي، أنه في حال نزاع لا يتفقون فيه مع أمريكا، فلن يمكنهم الاعتماد على شبكة GPS التي هي ملك وزارة الدفاع الأمريكية. لذلك سعى كل من البلدين..."