متحف اللوڤر

(تم التحويل من متحف اللوفر)
متحف اللوڤر
Musée du Louvre
Le Louvre - Aile Richelieu.jpg
موقع اللوڤر في پاريس
متحف اللوڤر موقعها في Paris
متحف اللوڤر
الموقع في Paris
تأسس 1793
الموقع القصر الملكي، متحف اللوڤر،
75001 پاريس, فرنسا
النوع متحف فنون، متحف تصميم/نسيج، موقع تاريخي
الزوار 8.3 مليون (2007)[1]
المدير هنري لواريت
أمين المتحف ماري-لور دي روشبرون
المواصلات العامة Metro, Palais Royal -- Musée du Louvre
الموقع الإلكتروني www.louvre.fr
متحف اللوفر في ليل
The only portion of the medieval Louvre still visible[2]

متحف اللوڤر (بالفرنسية: Musée du Louvre) هو من أهم المتاحف الفنية في العالم كله، ويقع على الضفة الشمالية لنهر السين في باريس عاصمة فرنسا. يعد أهم متاحف فرنسا ، كان عبارة عن قلعة بناها فيليب أوگوست عام 1190 ، تحاشيا للمفاجآت المقلقة هجوما على المدينة أثناء فترات غيابه الطويلة في الحملات الصليبية ، وأخذت القلعة اسم المكان الذى شُيدت عليه. يعد أكبر متحف في العالم.وخضع في عهد الرئيس الفرنسي الراحل فرنسوا ميتيران إلى عمليات إصلاح وتوسعة كبيرة.

التاريخ

القرنين 12-20

العصور الوسطى، النهضة

بدأت فكرة متحف اللوفر يوم بدأ فرانسو الأول بجمع مختارات فنية جديدة مكونة من اثنتي عشرة لوحة إيطالية، لتيتيان، ورافاييل، وليوناردو دا فيينشي، وكان أشهرها لوحة الجيوكوندا (الموناليزا). بعد ذلك بدأت المجموعة الملكية بالازدياد، حتى وصلت في عهد لويس الثالث عشر إلى مائتي قطعة فنية تقريبا. [3]


يعود أصل قصر اللوفر إلى العام 1200 حيث قام فيليب أوجست بتشييد حصنه على ضفاف نهر السين. وعلى الرغم من كبر حجم هذا الصرح فإنه ضم أقل من ربع ساحة كوور كاريه - Cour Carree التى تقع في نهاية الجانب الشرقي من اللوفر الحالي والمقصود به تحديدا جناح سولي - The Sully Wing كان قصر اللوفر.

في البداية ، هو المكان الرسمي الرسمي لإقامة الملك تشارلز الخامس الذي قام ببناء خندق وسور خارجي للحصن (جزء من هذا الخندق ما زال موجودا إلى يومنا هذا ، ويمكن رؤيته عند النظر من خلال شارع الأميرال - The rue de Amiral). كما أنشأ مكتبته الشهيرة في أحد أبراج هذا الحصن.

ثم قام فرانسو الأول بعد ذلك بإجراء تعديل مهم في الحصن ، وذلك عندما كلف المهندس المعماري بيير ليسكوت بالإشراف على العمل، وذلك في العام 1546. كما أجريت ترميمات أخرى على الجناحين الغربي والجنوبي من الحصن في عهد كل من هنري الثاني و تشارلز التاسع ، و هنرى الثالث.

وبعد مرور سنوات، كلفت كاثرين دو ميديسي المهندس فيليبيرت ديلورم ببناء قصر جديد لها في منطقة سابلونيير - Sablonniere التي تبعد خمسمائة متر مربع تقريبا غرب اللوفر القديم، وتقع خلف سور المدينة، التى كان مقاما عليها مصنعا للقرميد. ثم تابع جون بولانت البناء بعد فيليبيرت ديلورم وذلك في العام 1570 ، لكن ، لسوء الحظ ، توقف البناء في العام 1572. كما ان كاثرين قامت ببناء رواق يمتد على طول نهر السين، يربط بين اللوفر القديم وقصر تويلري - Tuileries، لكن العمل في هذا المشروع لم ينجز كاملا إلا في عهد هنري الرابع وقد عرف هذا الرواق باسم الجناح المطل على الماء.

في أثناء عملية البناء أضاف هنري الرابع قاعة فلور Pavillon de Flore ، بالإضافة إلى جناح صغير في الزاوية اليمينية للرواق، لكن العمل فيها توقف عند وفاته العام 1610. بالنسبة لساحة كوور كاريه - Cour Carree بالهيئة الحالية، فإن لويس الثالث عشر هو من بدأ بتشييدها وتابع العمل من بعده لويس الرابع عشر ، كما كلف مهندس جامعة السوريون ميرسيير ببناء قاعة Pavillon de Horloge - The Clock Pavilion حيث قام بجعلها تبدو صورة طبق الأصل عن المبنى الذي قام ببنائه المهندس ببير ليسكوت.

Per the diagram, the Louvre is unaligned with axe historique; the garden surrounding the destroyed Tuileries palace is aligned, the courtyard is not.

في الفترة ما بين 1664 - 1667 قام فوريموديلد ببناء قاعة مارسان في نهاية الجانب الشمالي من المبنى، لكن البناء توقف العام 1682 ، وتخلى البلاط عن اللوفر لصالح قصر فيرساي.

استغل اللوفر في القرن الثامن عشر لأغراض عدة منها إقامة الحفلات الموسيقية ، والأوبرا، بالأضافة إلى استعمال الفرق المسرحية الفرنسية الكوميدية لمسرح اللوفر الذي بناه لويس الرابع عشر. كما أجر معظم اللوفر للفنانين وغيرهم باستثناء الأقسام الملكية الخاصة، التي تم التحفظ عليها.

انتقل نابليون للإقامة في قصر تويلري - Tuileries في العام 1800 ، واستأنف بناء شمال الرواق الممتد على طول شارع ريفولي - rue de Rivoli، الذي يربط القصر بقاعة مارسان The Pavillon de Marsan، وذلك تحت إشراف المهندس المعماري فونتين.

في اثناء حكم الكوميون في مايو 1871 ، أشعلت النار في قصر تويلري - Tuileries، وبقيت آثار الحريق ظاهرة على المبنى حتى الجمهورية الثالثة العام 1882 ، التى أزالت ركام القصر المتبقية، وقامت بعد ذلك بترميم قاعة فلور ومارسان على يد المهندس ليفويل.

الثورة الفرنسية

ثم تابع هنري الثاني وكاثرين دو ميديسي عملية إثراء المجموعة بأعمال مميزة، تماما كما فعل الكثير من الحكام غيرهم. وعندما توفى لويس الرابع عشر في العام 1715 كانت حصيلة المجموعة قد وصلت إلى 2500 قطعة وتحفة فنية. ظلت هذه المجموعة خاصة لمتعة البلاط الملكي الحاكم فقط، وذلك حتى قيام الثورة الفرنسية العام 1789. أدرك لويس السادس عشر أهمية تحويل القصر إلى متحف في 10 أغسطس العام 1793، وذلك عندما فتح (متحف الجمهورية ( Musee de la Republique أبوابه للجمهور.

Antonio Canova's Psyche Revived by Cupid's Kiss was commissioned in 1787, and the first version was donated to the Louvre after the reign of Napoleon I in 1824.[4]

أثرى نابليون وبشكل كبير المجموعة الملكية، وذلك من خلال أخذ بعض القطع الفنية النادرة كضريبة، من الدول التي قام بالاستيلاء عليها، ولكن معظم هذه الأعمال أعيدت في العام 1815 بعد هزيمته في واترلو - Waterloo.

في أثناء فترة حكم لويس الثامن عشر حصلت لوحة (فينوس دو ميلو - Venus de Nilo على 6000 فرنك وذلك بعد أن أعيد اكتشافها في جزيرة ميلوس - Melos of Island العام 1820.

أصبح المتحف في العام 1848 ملكا للدولة. كما وضعت له ميزانية خاصة لجمع المقتنيات الفنية الجديدة، إضافة إلى بعض الأعمال الفنية التي قدمت للمتحف كهدية والتي بدورها ساعدت على إثراء المجموعة الأصلية والتى وصل عددها اليوم إلى ثلاثمائة ألف عمل فني تقريبا.

العصر الحديث

The Venus de Milo was added to the Louvre's collection during the reign of Louis XVIII.

وهكذا توالت الترميمات والتعديلات وتدفقت المقتنيات على المتحف، حتى أصبح أحد أشهر متاحف فرنسا والعالم، إلى أن وصلنا إلى العام 1981 حيث بدأت إدارة متحف اللوفر بمشروع ضخم لرفع مستوى المتحف وإجراء بعض التعديلات والترميمات المهمة والأساسية عليه. يضم جزء من التوسع عليه. يضم جزء من التوسعة الجديدة للمتحف والتي كانت تشغلها وزارة المالية في جناح ريشيليو، ثمانين موقفا للحافلات السياحية، وستمائة أخرى للسيارات الخاصة، ومحال تجارية، ومختبر أبحاث المتحف الفرنسي، ومدرج مدرسة اللوفر، وركنا خصص لجمعية الفنون الزخرفية، والمعدات التكنولوجية، وقاعات للعرض. وقد بلغت ميزانية ترميم متحف اللوفر منذ العام 1881-1999(6.9) بليون فرنك فرنسي. وقد استغرق العمل في هذا المشروع ستة عشر عاما تقريبا أي حتى العام 1997 ، وكان من ضمن هذا المشروع الضخم هو تكليف (ليو منج بي - Leoh Ming Pei) بتصميم مدخل وصالة استقبال جديدة للمتحف، حيث قام بتصميم وبناء هرم في ساحة كوور كاريه - Cour Carree الواقعة في وسط المتحف. وأحاطه بالنوافير الخلابة لإبراز جمال الهرم. واعتبر هو المدخل الجديد للمتحف، وقد أطلق على صالة الهرم الداخلية اسم صالة نابليون - The Hall Napoleon واعتبرت المدخل الرئيسي والوحيد للمتحف، حيث إنه يضم عدة أبواب وممرات يؤدي كل منها إلى جناح من أجنحة القلعة، ويغطي أرضيات الهرم الواسعة وفنائه الرخام الذهبي الفاخر، وافتتح رسمياً في أبريل العام 1989. ولكن وقبل البدء بأعمال الصيانة والترميم والإصلاح لساحة كوور كاريه، كان لا بد من الأعمال الاستكشافية لما تحت القلعة ودراستها هندسيا، وذلك تهيئة لبناء الهرم، كما أنها ساعدت البنائين في مباشرة أعمالهم وحفرياتهم. هذه الأعمال الإصلاحية سوف تمكن الزائر من السير والمرور عبر الممرات الداخلية التي بنيت تحت القلعة للوصول إلى قاعة سانت لويس وتشارلز الخامس. خلال الحفر وعمليات الاستكشاف، عثر على خوذة عسكرية لتشارلز السادس، وهي تعرض في قاعة سانت لويس في جناح سولي الآن.

The Diadem of the Duchess of Angoulême contains gold, gilt silver, 40 emeralds and 1,031 diamonds. The crown matches an emerald necklace made by Paul-Nicolas Menière in 1814 and is housed in the Decorative Arts department.

وصف المتحف

والمتحف مقسم إلى أجزاء عدة حسب نوع الفن وتاريخه. ويبلغ مجموع أطوال قاعاته نحو 13 كيلومتراً، وهي تحتوي على أكثر من مليون قطعة فنية سواء كانت لوحة زيتية أو تمثالاً. وبالمتحف مجموعة رائعة من الآثار الإغريقية والرومانية والمصرية -والتي يبلغ عددها 5664 قطعة أثرية-، بالإضافة إلى لوحات وتماثيل يرجع تاريخها إلى القرن الثامن عشر الميلادي.

يدخل الزائر إلى متحف اللوفر من خلال هرم زجاجي ضخم تم إفتتاحه في عام 1989م، وأهم أقسام المتحف القاعة الكبرى التي شيدها كاترين دي ميديشي، في القرن السابع عشر، وتحتوي على العشرات من اللوحات النادرة لعباقرة الرسامين، تتصدرها تحفة ليوناردو دا ڤينشي الموناليزا الشهيرة التي رسمها عام 1503م و سموها موناليزا لأنها رسما تضم امون و ازيس.و هي الجيوكاندا ليوناردو رسمها في أكثر من اربع سنين لنه كان يحب الجيوكندا، فلكي يراها كان يقول لها انه لم ينهيها و كان يعدل فيها. ، ، وأيضا من روائع لوحات القاعة وجه فرانسيس الأول للرسام تيتيان.

وإلى يمين القاعة الكبرى، هناك قاعة ضيقة يعرض فيها بعض لوحات الرسام الفرنسي تولوتريك الذي اقترن اسمه بمقهى المولان روج. وفي قاعة أخرى من المتحف ،يمكن مشاهدة لوحة زيتية شهيرة هي لوحة تتويج نابليون الأول للرسام دافيد. ويحتوي المتحف أيضاً على تمثال البيليجورا، وهو الذي استخدم في فيلم (البيليجورا شبح اللوفر).

و كما يحتوي المتحف على العديد من الأثار الشرق أوسطية و التي قام الأوروبيون بسرقتها خلال حملاتهم الصليبية و الاستعمارية على مدار القرون, حيث يتم عرضها حالياً في المعرض. وقد كتب عن هذاالمتحف العديد من الروايات المشوقة، من أهمها رواية (شيفرة دا فينشي) للكاتب العالمي دان براون.

The Seated Scribe is a piece added to the Louvre's collection from the findings of Auguste Mariette and dates from between 2600 and 2350 BCE. The limestone and alabaster work was found in a tomb near Saqqara. This piece is noted for its "lifelike expression".[5]

إعادة إفتتاح المتحف

لجأ الباحثون إلى تقنية عالية المستوى لدراسة مختلف أنواع التلوث التي أصابت تسعة وستين تمثالا في ساحة نابليون وذلك قبل ترميمها، وقد تم الانتهاء من أعمال التجديد والترميم في اعلام 1997 ، وافتتح المتحف كاملا، كان من ضمن أعمال التوسعة والترميم افتتاح 35 قاعة جديدة بالتصوير الفرنسي من القرن السابع عشر وحتى التاسع عشر، كما أعيد تنظيم صالات الآثار القديمة ومنها القاعة المصرية الفرعونية التي أعيد افتتاحها في ديسمبر العام 1997، وذلك بعد إجراء الترميمات والتعديلات والإضافات عليها، حيث إن إدارة الأنتيكات المصرية ضاعفت مقتنياتها لأكثر من 60% من السابق، ومنذ ذلك التاريخ زاد الإقبال على تلك القاعة.

A marble female head dating from the second millennium BCE. Although there appears to be no facial features aside from the nose, traces of pigment from other pieces indicate that these were added with paint.[5]

ادارة المتحف

الموناليزا من أشهر لوحات المتحلف..

متاحف السواتل

العدسات
المقالة الرئيسية: عدسات اللوڤر


أبو ظبي
المقالة الرئيسية: لوڤر أبو ظبي


جدل

محتويات المتحف

يملك اللوفر مجموعة واسعة جداً من الأعمال الفنية والمقتنيات بعضها من النحت الفرنسي ، والتحف الإسلامية والرومانية والشرقية والقبطية المصرية ولوحات هولندية وفرنسية وإيطالية وإسبانية، ومن بين الكنوز المهمة التي يملكها المتحف:

1- لوحة الموناليزا

2- لوحة ڤينو ده ميلو

3- لوحة ذا وينجد فيكتوري أوف سارموثريس - The Winged Victory of Sarmothrace.

4- لوحة ليبيرتي ليدينج ذا بيبول Liberty Leading the People.

هذه المقتنيات المختلفة والمتنوعة موزعة على أجنحة المتحف الرئيسية كل على حسب تاريخها واصلها ونوعها، حيث إن المتحف مقسم إلى سبع إدارات تهتم كل منها بفترة معينة من الزمان، وتصنف مقتنيات المتحف تاريخها من بداية الفن والحضارة حتى بداية النصف الأول من القرن التاسع عشر. ويتكون كل جناح من أجنحة المتحف من طابقين ودور ارضي وآخر تحت الأرض، وهي جناح سولي - Sully ، الذي يقع في الجهة الشرقية للهرم، وجناح دينون - Denon، الذي يقع في الجهة الاجنوبية للهرم، والذي افتتح في العام 1994 وذلك بعد تجديده، وهو يضم مجموعات النحت الإيطالية والإسبانية وتلك التي تنتمي لشمال أوروبا، وأخيرا جناح ريشيليو - Richelieu، الذي يقع في الجهة الشمالية للهرم، وقد أمر الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا ميتيران بنقل وزارة المالية من مكانها في جناح ريشيليو في متحف اللوفر، وبذلك يكون قد نقل 5000 موظف من المتحف، وحرر مساحة 22 ألف متر مربع لتشغلها صالات العرض والمقتنيات الفنية النادرة، وذلك لبدء المرحلة التالية من مشروع الترميم، ثم افتتحه الرئيس ميتران في 18 نوفمبر 1993 ، وهو تاريخ ذكرى مرور مائتي عام على افتتاح متحف اللوفر، ويعادل جناح ريشيليو بمفرده حجم متحف أورساي الفرنسي بأكمله.


This Assyrian human-headed winged bull (lamassu), dating to the 8th century BCE, was part of Paul-Émile Botta's's excavation and one of the earliest pieces in the Louvre collection.

تشغل مساحة صالات العرض في متحف اللوفر ستين ألف متر مربع، وظفت كلها لعرض ثقافة وحضارة أحد عشر ألف سنة من التاريخ بينما تشغل الحديقة مساحة ثلاثين ألف متر مربع وذلك بعد ضم حديقة تويلري وكاروسيل. يملك متحف اللوفر أيضا هدفا ثقافياً آخر والذي يقدمه من خلال معروضاته والمنتجات المخلتفة بالإضافية إلى العديد من المطبوعات والإصدارات المتاحة إما في صالات العرض وإما في المكتبة الموجودة في الهرم.

Tomb of Philippe Pot, governor of Burgundy under Louis XI, by Antoine le Moiturier

التحف المصرية

Human-headed winged bull (shedu), Assyria, limestone, 8th century BC.

تحف الشرق الأدنى

The Nike of Samothrace (winged Victory), marble, circa 190 BC

اليونانية والرومانية

Casket, ivory and silver, Muslim Spain, 966

الفن الإسلامي

بدأ انشاء جناح الفن الإسلامي في متحف اللوڤر منذ 2003، وفي 21 سبتمبر 2012 شارك الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند في افتتاحه. بلغت تكلفته 100 مليون يورو (80 مليون جنيه استرليني)، وشاركت في تمويله الحكومة الفرنسية وشارك الأمير السعودي الوليد بن طلال بمبلغ 17 مليون يورو (13.5 مليون جنيه إسترليني]]. [6] يعلو جناح الفن الإسلامي سقف معدني وزجاج مموج، وتُعرض تحته إحدى أهم وأكبر المجموعات للفن الإسلامي في أوروبا. ويضم الجناح 2500 قطعة معروضة.

النحت

French stained glass panel, 13 century, depicting Saint Blaise

الفنون الزخرفية

اللوحات

للمزيد من المعلومات: قائمة أعمال متحف اللوڤر


الموقع، الوصول للمتحف

خريطة المتحف: 1er arrondissement of Paris. Metro lines serving the area are shown, with stations colored red. Note that the RER is not shown. Landmarks are in black.



معرض الصور


انظر أيضا


وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ Sandler, Linda (February 25, 2008). "Louvre's 8.3 Million Visitors Make It No. 1 Museum Worldwide". Bloomberg.com. Retrieved 2008-04-17.  Check date values in: |date= (help)
  2. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Potter
  3. ^ متاحف عالمية
  4. ^ Monaghan, Sean M.; Rodgers, Michael (2000). "French Sculpture 1800-1825, Canova". 19th Century Paris Project. School of Art and Design, San Jose State University. Retrieved 2008-04-24. 
  5. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Pocket
  6. ^ "متحف اللوفر يفتتح جناحا للفن الإسلامي مع استمرار أزمة الرسوم الكرتونية". بي بي سي. 2012-09-21. Retrieved 2012-09-22.