مولدوڤا

لمعلومات عن الاستخدامات الأخرى لكلمتي "مولدوڤا" و "مولداڤيا"، انظر مولدوڤا (توضيح).
جمهورية مولداڤيا
مولداڤيا


جمهورية مولداڤيا

علم مولداڤيا
العلم
درع مولداڤيا
الدرع
النشيد: Limba noastră  
Our Language</small>
موقع  مولدوڤا  (orange)on the European continent  (white)
موقع  مولدوڤا  (orange)

on the European continent  (white)

العاصمة كيشيناو
أكبر مدينة capital
اللغات الرسمية المولدوڤية¹
معترف بها regional languages گاگاؤز، الروسية والاوكرانية
صفة المواطن المولدوڤية, مولداڤيا
الحكم برلمانى جمهورى
فلاديمير فورونين
زينايدا گرسياني
توطيد
1365
• الاوبلاست البسارابي ذاتي الحكم
أبريل 29, 1818
ديسمبر 16, 1917
أغسطس 2, 1940
أغسطس 27, 1991 (أعلنت
ديسمبر 25, 1991 (منهى)
Area
• Total
33,846 km2 (13,068 sq mi) (139th)
• Water (%)
1.4
Population
• 2008[1] estimate
4,128,047 (121st2)
• 2004 census
3,383,3323
• Density
1,219/km2 (3,157.2/sq mi) (87st)
GDP (PPP) 2007 estimate
• Total
$9,367 مليون (141st)
• Per capita
$2,962 (135th)
Gini (2007) 37.1
medium
HDI (2007) 0.708
Error: Invalid HDI value · 111th
Currency ليو مولدوڤي (MDL)
Time zone توقيت اوروبا الشرقية (UTC+2)
• Summer (DST)
توقيت اوروبا الشرقية الصيفى (UTC+3)
Calling code 373
Internet TLD .md
  1. According to the Article 13, line 1 - of دستور جمهورية مولدوڤا. انظر أيضاً القسم المختص أدناه.
  2. Ranking based on 2005 UN figure including Transnistria.
  3. 2004 census data from the National Bureau of Statistics[2]. Figure does not include ترانسنيستريا وبندر.

مولداڤيا بالإنجليزية Moldova ، هي دولة اوروبية معظم أهالي مولدافيا رومانيون ويطالبون بالإنضمام إلى رومانيا ، ما عدا شريط ترانس-دنيستر الواقع شرق نهر دنيستر والذي يحكمه عسكر روس ويطالبون بالإنضمام إلى روسيا.

التاريخ

أراضي إمارة مولداڤيا القروسطية تقتسمها الآن كل من اوكرانيا (بسارابيا الجنوبية مع بودياك، بسارابيا الشمالية مع خوتين بوكوڤينا الشمالية)، ورومانيا (مولداڤيا الغربية مع بوكوڤينا الجنوبية) ومولدوڤا (وسط بسارابيا).
ستيفن الأكبر كان أمير مولداڤيا بين 1457 و 1504 وأبرز ممثل لبيت موشات
منطقة عبر الدنيستر من مولدوڤا

الفترة المبكرة

حكمت المنطقة جماعات آسيوية من أصل فارسي من القرن الثامن قبل الميلاد حتى القرن الثالث الميلادي، ثم سيطرت عليها جماعات أخرى شرقية وغربية في الفترة من القرن الثالث الميلادي وحتى القرن الثالث عشر الميلادي، ومنهم القوط والهون والآفار والتتار، وفي منتصف القرن الرابع عشر الميلادي نالت البلاد استقلالها.

الحكم العثماني والروسي

حكم العثمانيون ولاية مولدافيا من بداية القرن السادس عشر الميلادي، حتى سنة 1812م، إلا أن هزيمة العثمانيين في حرب القرم عام 1856م أدت لزوال حكمهم وأصبحت مولدافيا جزءًا من رومانيا.

الحكم الروماني السوفيتي

بعد الحرب العالمية الثانية، وضع الاتحاد السوفييتي (سابقًا) مولدافيا تحت حكمه فاصلاً إياها عن رومانيا، مؤسسًا بذلك جمهورية مولدوفا الاشتراكية المستقلة.

الانفصال عن الاتحاد السوفيتي

أعلن المولدوفيون سيادة قوانين جمهوريتهم على قوانين الاتحاد السوفييتي سنة 1990م، وغيروا اسم الجمهورية إلى مولدوفا بدلاً من مولدافيا، وخلال الاضطرابات التي تلت ذلك التاريخ استقلت الجمهورية مع غيرها من الجمهوريات عن الاتحاد السوفييتي، وانضمت إلى كومنولث الدول المستقلة، وأعادت مولدوفا علاقاتها الوطيدة مع رومانيا، وتبنت السلام الوطني الروماني. غير أن صراعًا نشأ بين السكان من أصل روماني والأقليات الروسية والأوكرانية سنة 1992م، وتوقف الصراع من خلال تفاوض سلمي. وفي فبراير 1994م، أجريت في مولدوفا أول انتخابات نيابية منذ أن نالت استقلالها من الاتحاد السوفييتي السابق، وفاز حزب الإصلاح الزراعي الديمقراطي، الذي يعارض الاتحاد مع رومانيا، بأغلب مقاعد البرلمان. وفي عام 1994م، أيضًا، أجرت الحكومة استفتاء حول الاتحاد مع رومانيا كرست نتائجه بقاء البلدين منفصلين. وفي العام نفسه أقرت مولدوفا لنفسها دستوراً جديداً. أعطى الدستور الجديد منطقة دنستر حكماً ذاتياً. وفي الانتخابات التي أجريت عام 1998م، فاز الشيوعيون بمعظم مقاعد البرلمان، ولكن ائتلفت بعض الأحزاب غير الشيوعية وكونت حكومة جديدة.


الموقع

تقع دولة مولدافيا بشرق قارة أوروبا بين أوكرانيا و رومانيا.

مولدوفا.jpg

التقسيمات الإدارية

قالب:Map of administrative divisions of Moldova

Moldova is divided into 32 districts (raioane, singular raion), three municipalities and two autonomous regions (Gagauzia and Transnistria).[3] The final status of Transnistria is disputed, as the central government does not control that territory. Other 10 cities, including the Comrat and Tiraspol, the administrative seats of the two autonomous territories, also have municipality status.

Moldova has 66 cities (towns), including 13 with municipality status, and 916 communes. Another 700 villages are too small to have a separate administration, and are administratively part of either cities (41 of them) or communes (659). This makes for a total of 1,682 localities in Moldova, two of which are inhabited.[4]

قالب:Largest cities of Moldova The largest city in Moldova is Chisnau with a population of 635,994 people.

السكان

Ethnic composition in 1989.
كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :

المعتقدات الدينية

Organization of the Metropolis of Bessarabia

تعتبر المسيحية الأرثوذكسية هي الديانة الرسمية في مولدافيا.

الأعياد و العطل الرسمية

الإقتصاد

Moldovan leu.

مولدوفا قطر زراعي ينتج العنب لصنع النبيذ، والقمح والذرة الشامية في الشطر الجنوبي من أراضيه، كما تكثر بساتين الفاكهة ومحاصيل الحبوب في الشطر الشمالي والأوسط، كما تُربى الخنازير والأنعام للألبان. أما الصناعة فتشمل الصناعات الغذائية والآلات الزراعية والأدوات الكهربائية ومواد البناء والملابس والفراء. وتُشكل بعض هذه المنتجات صادرات مولدوفا لدول الاتحاد السوفييتي السابق وعلى رأسها روسيا وأوكرانيا وكذلك دول أوروبا الشرقية، في حين تستورد منها منتجات الوقود والسيارات والأجهزة الإلكترونية.

تعتمد مولدوفا في حياتها على الزراعة والصناعة والتجارة، وقد بلغت مساهمة القطاعات الاقتصادية فيه على النحو الآتي:

35% للزراعة، 48% للصناعة، 17% للقطاعات الأخرى، ومن أهم الموارد الزراعية: الذرة والقمح والشوندر، وتربية الماشية، وتأتي الصناعات الغذائية والنسيجية في مقدمة الصناعة في البلاد.

والعملة المتداولة في البلاد هي اللو المولدافي، ويمكن على أساس الخصائص الاقتصادية للبلاد تقسيمها إلى الأقاليم الاقتصادية الآتية:

ـ الإقليم المركزي (إقليم كيشيناو): وتتمركز فيه الكتلة الأساسية من الغابا،، ويعد الإقليم الرئيسي لزراعة الكرمة والبساتين والكستناء والزيتون والمحاصيل الغذائية والصناعية، وتتمركز فيه الصناعات الخفيفة والكيميائية ومواد البناء والصناعات الخشبية.

ـ الإقليم الجنوبي الغربي (إقليم تيراسبول): ويشغل القطاع الأدنى لمنطقة بدنيستروف Bednistrov، ويشغل وادي الدنيستر الجزء الأساسي والأخصب في الإقليم، وتتمركز في الإقليم مشروعات اقتصادية ضخمة، إضافة إلى زراعة الخضراوات والبستنة وزراعة الكرمة، ويعد الإقليم المتخصص في صناعة الكونسروة والنبيذ والكونياك والصناعات الزجاجية والصناعات الخفيفة، وتتمركز فيه محطات إنتاج الطاقة الكهربائية.

ـ الإقليم الجنوبي (كاغول): وهو سهل يخلو من الغابات، وتقطعه مجموعة كثيفة من الأودية النهرية، ويعد هذا الإقليم المركز الأساسي لزراعة الحبوب وتربية الماشية وزراعة الذرة وعباد الشمس والكرمة، وتزدهر هنا مختلف الصناعات التي تعتمد على القمح مادة أولية لها، وتتم هنا أيضاً عمليات صناعة الزبدة والمعجنات.

ـ الإقليم الشمالي (بلتسي): ويشغل هذا الإقليم نحو ثلث مساحة مولدوفا، ويقدم نصف إنتاج الحبوب في الدولة، وتزرع هنا أنواع مختلفة من الحبوب والذرة والشوندر السكري وعباد الشمس والتبغ وتربية الحيوانات، وتتمركز هنا أيضاً أهم مصانع السكر والزبدة والمطاحن إضافة إلى مختلف أشكال الصناعات الخفيفة.


النبيذ

Vineyards in Moldova

السياسة

مولدوفا واحدة من الدول التي واجهت الكثير من المصاعب في تاريخها، سياسيا واقتصاديا وطبيعيا، وبالرغم من ذلك فقد حافظت على تماسكها الجغرافي والاجتماعي، فهي تتمتع بالمناظر الخلابة المتمثلة في المرتفعات الخضراء، وقراها المكتسية باللون الأبيض، وبحيراتها الهادئة التي تتوسط حقول زهرة الشمس في مشهد بديع. يمتزج فيها سحر الطبيعة بالحياة الريفية الموغلة في البساطة. "شيزيناو" والتقدم العمراني الحديث الجانب التاريخي من مدينة "كابريانا" غابة "كردو" باستثناء أرمنيا تعتبر مولدوفا من أصغر جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق إلا أنها إحدى أكثر الجمهوريات ازدحاما بالسكان، وبشكلها المثلث تقريبا تقع مولدوفا إلى الشرق من رومانيا وتكاد أوكرانيا أن تحيط بها من ناحية الشمال، وتشكل حدودها الجنوبية والشرقية نهاية حدود جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق حيث يقع البحر الأسود في آخر نقطة على الحدود الجنوبية، ويمثل منظر نهري بروت ودنيستر أجمل المناظر الجغرافية في البلاد على الإطلاق، وليس لكونهما يرسمان الحدود بين مولدوفا ورومانيا وحسب بل يمثلان أغنى المصادر الطبيعية المولدوفية من حيث الخصوبة وجودة نوعية التربة. فمعظم الأراضي منبسطة تقريباً إضافة إلى بعض المرتفعات منخفضة الارتفاع والغابات المتفرقة البسيطة التي تعيش بها أنواع عديدة من الحيوانات البرية.

مراحل التكوين

في الأصل كانت مولدوفا من أكبر أجزاء إقليم ملدوفيا إلا أنها خلال تاريخها الطويل شهدت كثيرا من التنقل بين يدي دول أخرى، كانت دائما بين مطرقة روسيا وسندان رومانيا كونها نقطة النزاع الحدودية المتواصل بين الدولتين والتي مورست عليها كثير من سياسات التوسع، فهي أكثر دول العالم التي تعرضت لكثيرمن الفعاليات مثل الاجتياحات والتقسيمات واعادة الضم والاستعمارات والإضافات والاسترجاعات واعادة التسميات والتداول بين الدول الأخرى، وقد كانت هناك رحلة دموية طويلة بين أمارة مولدوفيا وجمهورية مولدوفا الحالية. ينحدر المولدوف من قبائل الداتشيا التي اجتيحت من قبل الرومان حوالي 100عام قبل الميلاد، أعقبت ذلك فترة 1000 عام من عدم الاستقرار نتيجة للاجتياح والاستعمار من قبل الدول المجاورة مثل المجر وسلافونيا وبلغاريا، وكانت أيضا قبلة لتجارة البيزنطيين والإيطاليين والإغريق. وازدهرت إمارة مولدوفا في القرن الرابع عشر خلال عهد الزعيم "استفان الكبير". فما أن استلم ابنه العرش حتى تعرضت الإمارة للاجتياح من قبل الأتراك لتنضم إلى الدولة العثمانية حتى القرن الثامن عشر، وفي عام 1774م تمكنت النمسا من ضم شمال مولدوفا وغيرت اسمها إلى بوكوفينا، ثم أعادها العثمانيون مرة أخرى، وفي عام 1812م انتقلت إلى روسيا بمقتضى معاهدة بوخارست.

وفي عام 1918م آخذتها رومانيا دون اعتراف روسيا التي أقامت الجمهورية المولدوفية السوفيتية الاشتراكية ذات السيادة الذاتية عام 1924م، وفي الحرب العالمية الأولى تحالفت رومانيا مع ألمانيا وانتزعت مولدوفا من روسيا إلا أنهم استردوها وضموها إلى جمهوريات الاتحاد السوفيتي عام 1944م. ومنذ عام 1989م بدأت الحركة الانفصالية تنشط في البلاد ومرت بمراحل كثيرة إلى أن تم مرادها في 6 مارس من عام 1994. ونالت استقلالها التام.

مدن مولدافيا

الخضرة المدهشة - كيشيناو

"كيشيناو"، هي العاصمة وأهم مدن البلاد، وتمتاز بخضرتها المدهشة حيث تقع على ضفاف نهر باك مع العديد من البحيرات والحدائق الخلابة. أدت كثافة القنابل التي ألقيت على المدينة إبان الحرب العالمية الثانية إلى تدمير ثلثي الإرث الحضاري العريق الذي كانت تتمتع به المدينة وخاصة الطراز المعماري الروماني القديم، وبالرغم من ذلك مازالت تحتفظ بالكثير من اوجه التراث والحضارة. وقد صممت المدينة لتناسب التغيرات العديدة التي مرت بها البلاد، وساهمت هذه التغيرات في تميز المدينة التي ظلت عاصمة لفترة طويلة شهدت ثقافات متعددة. وتزدان المدينة بالشوارع التي تزينها الأشجار من جميع الجوانب.

وفي الجزء الشمالي الشرقي وبين القرى الريفية المنعزلة تقع بلدة "كابريانا" بطبيعتها الريفية الهادئة، وهي من أكثر مناطق الاستجمام وخاصة على ضفاف بحيراتها ذات المياه الصافية. وهي من المناطق العريقة التي احتفظت بشكلها الحالي منذ القرن الرابع عشر بالرغم من الأعمال العسكرية العنيفة التي شهدتها البلدة، وتنقسم البلدة إلى ثلاثة أقسام كل بني في حقبة تختلف عن الأخرى.

مدن تاريخية

ومن أهم المدن الأخرى في مولدوفا نجد "اورهيويل فيشي" وتعرف عادة باسم "اورهي" القديمة، وتحتفظ هذه المدينة بكل ما تبقى من الحضارات القديمة، وبقايا العصور الوسطى، من قلاع وحصون بنيت بواسطة مشاهير فرسان العصور الوسطى، إضافة إلى مساجد وأضرحة وقصور بنيت في العصر المغولي وخاصة عام 1499م الذي شهد غزو التتار للمنطقة.

إضافة إلى هذه المدن نجد منطقة "گاگاؤزيا" ذات الأغلبية من أصل تركي مسلم واعتنقت المسيحية منذ عدة قرون. ولموقعها المتميز في اقليم القوقاز الجنوبي الممطر اكتسبت خصوصية طبيعية. وهناك أيضا منطقة "ترانسدنيستر" التي كان لها قصب السبق في الحركة الانفصالية عن الجمهوريات السوفيتية السابقة.

السكان والحضارة

يبلغ التعداد السكاني لشعب مولدوفا حسب آخر إحصاء اجري عام 2001م أربعة ملايين ونصف تقريبا، ويتركز الثقل السكاني في المنطقة الوسطى والشمالية. وينحدر معظم أهالي مولدوفا من أصل روماني حيث يمثلون ثلثي الشعب. إلا أنهم يتمركزون في المناطق الريفية. أما الروس والأوكرانيون فيعتبرون حديثي القدوم إلى مولدوفا حيث جاء معظمهم بعد الحرب العالمية الثانية واستقروا تماما بالمدن الكبرى. أما بقية الشعب فهم يتشكلون من القوقازيين وهم في الأصل أتراك جاء معظمهم إبان التوسع العثماني الذي شمل تلك المنطقة وجاءت البقية بعد الحرب التركية الروسية، هذا بالإضافة إلى البلغار ويتركزون في الجزء الشمالي حيث هاجروا إلى تلك المنطقة في مطلع القرن الثامن عشر. الرباط التاريخي الوثيق بين صربيا ورومانيا والعلاقة العرقية القوية التي تربط رومانيا ومولدوفا أثرت كثيرا على الثقافة المولدوفية، إلا أن الأثر الثقافي الذي تلا الحرب العالمية الثانية والمتمثل في الثقافة السوفيتية ترك آثاره العميقة في ثقافة مولدوفيا الحديثة والتي نجدها في الأدب والمسرح والفن التشكيلي. وللثقافة التركية أثر كبير أيضا على مولدوفا يتلمس طريقه بين التأثير السوفيتي الذي طغى على كل شيء. وتمثل الحرب الأهلية والانفصالية أهم معوقات التقدم الاقتصادي للبلاد.

كان عدد سكان مولدافيا 3.118 مليون نسمة في عام 1962، ارتفع إلى 4.446 مليون نسمة في عام 2004، ويتكون مجتمع هذه الكتلة البشرية من خليط متعدد القوميات أهمها المولداف (65%) والأوكرانيون (14%) والروس (13%) والغاغاريون Algajari (3.5%) والبلغار (2%)، إضافة إلى أقليات مختلفة أهمها من روسيا البيضاء، وبناء على ذلك فإن الكثافة العامة تعادل 129 نسمة/كم2.

تدين غالبية السكان بالمذهب الأرثوذوكسي، ويعيش نحو 90% من السكان على الجانب الأيمن لنهر الدنيستر، وتوجد أقل الكثافات السكانية في جنوب البلاد، ويعيش نحو 52% من السكان في المدن مثل كيشيناو Chisináu ت(753500)نسمة وهي عاصمة البلاد، وتيراسبول Tiraspol ت(186000)نسمة، وبلتسي Baltsy وبندري Bendery ورايبنيكا Raybnika، واللغة الرسمية هي اللغة المولدافية، نظام الحكم جمهوري رئاسي، يتم انتخاب رئيس الجمهورية بالاقتراع المباشر من قبل المواطنين مدة خمس سنوات، ويتكون البرلمان من 104 أعضاء، يتم انتخابهم مدة 4 سنوات.

الحكومة

رئيس مولداڤيا فلاديمير فورين

يتقاسم رئيس الجمهورية السلطة مع البرلمان ومجلس الوزراء، وينتخب الشعب الرئيس والبرلمان بأعضائه البالغين 104 أعضاء لمدة خمس سنوات. وينتخب البرلمان رئيس مجلس الوزراء. ويختار رئيس الوزراء، بموافقة البرلمان، أعضاء مجلس الوزراء الذين يقومون بتصريف شؤون الحكم. ويعتبر حزب الإصلاح الزراعي الديمقراطي أكبر حزب في البلاد. أما الحزب الاشتراكي الذي يضم معظم أعضاء الحزب الشيوعي السابق فيأتي في المرتبة الثانية. ومن الأحزاب الأخرى: الجبهة الشعبية النصرانية الديمقراطية (الجبهة الشعبية المولدوفية سابقًا) وحزب الفلاحين والمفكرين.

الجغرافيا

خريطة عامة لمولدافيا

معظم مولدوفا أراض تليَّة، تتخللها وديان نهرية، وأعلى القمم يبلغ ارتفاعها 249 م، وتكسو الغابات والمروج معظم شمال وشرق مولدوفا، بينما تمتد أراض سهلية رحبة في جنوبي البلاد. وفي حين يزيد عدد الأنهار على 3,000، فإن ثمانية منها فقط يتجاوز طولها 95 كم، وأشهرها نهر الدنستر.

تغطي ثلاثة أرباع مساحة مولدوفا تربة سوداء غنية، وتنتج الفاكهة والحبوب والبنجر، وذلك بفضل معدل أمطار سنوية تبلغ 50 سم، يسقط جزء منها كثلوج، خاصة في الشتاء حيث تبلغ درجة الحرارة في شهر يناير أربع درجات مئوية تحت الصفر، أما معدل حرارة شهر يوليو فهو 21°م.

تشكل أراضي مولدافيا سهلاً متموجاً قليل التباين في الارتفاع، وتقطعها مجموعة من الأودية النهرية والسيلية، وتقع أعلى منطقة في وسط البلاد، وهي محززة بشكل كبير، وتغطيها الغابات في المناطق التي يزيد ارتفاعها على 400م.

ويمتد على طول الجانب الأيمن لنهر الدنيستر Dniester مرتفع بريدنيسترون Bridnistron يطلق عليه اسم سوروك (Sorok)، ويشكل هذا المرتفع خط تقسيم للمياه، ويبلغ ارتفاع هذا المرتفع 250ـ350م، وتنهض فيه بعض القمم مثل جبل باكسان Paksan ت(350م) وجبل زغورنا Zgorna ت(340)، وتتميز السفوح الغربية لهذا المرتفع بقلة الانحدار، في حين أن السفوح الشرقية تهوي باتجاه نهر الدنيستر بسفوح شديدة الانحدار.

ويمتد بين كتلة بريدنيسترون ومرتفع مولدافيا الأوسط سهل بلتس Belts (سهل شمال مولدافيا) الذي يقع على ارتفاع 150ـ200م، ويقطع هذا السهل مجموعة من الأودية العريضة والمستوية القاع، ويمتد هذا السهل في الشمال، ويستمر إلى الجنوب من مرتفع هوتين Hotine، حيث يبلغ ارتفاعه هنا نحو300 م، ويوجد مرتفع يمتد على شكل شريط ضيق على امتداد الجانب الأيسر لنهر الدنيستر، هو مرتفع فولين ـ بودول Foline-Bodole.

ويشكل القسم الجنوبي من مولدوفا سهل مولدافيا الجنوبي (سهل بودياك Bodjak) الذي تغطيه شبكة من البحيرات التي تتحول تدريجياً إلى سهول في القطاع الأسفل للنهر.

تتكون أراضي مولدوفا من صخور الحجر الكلسي والحجر الرملي والجبس والمارن والغضار والحوار، كما تمتاز مولدوفا بمناجم الفحم في جنوبي البلاد.

يسود أراضي جمهورية مولدوڤا مناخ معتدل قاري، يتميز بشتاء معتدل قصير وصيف حار طويل، متوسط درجة حرارة شهر تموز/يوليو في شمالي البلاد 19.5 ْم، ترتفع في الجنوب إلى 23 ْم، وتنخفض في شهر كانون الثاني/يناير حتى - 5.6 ْم في الشمال و- 3.6 ْم في الجنوب، وعموماً يميل الشتاء إلى الدفء في بعض الأحيان، ويتشكل الغطاء الثلجي في أشد الأشهر برودة، ويستمر فصل النمو حتى 200 يوم، وتهيمن على البلاد الرياح الشمالية الغربية، وتبلغ كمية التهطال السنوية بين 450ـ500مم في شمالي البلاد، و300ـ350مم في جنوبيها، ومعظم التهطالات المطرية تكون في فصلي الربيع والصيف وتكون على شكل أمطار إعصارية.

تتبع أنهار جمهورية مولدافيا مجموعة أنهار حوض البحر الأسود، ويجري معظمها من الشمال الغربي باتجاه الجنوب الشرقي، ويعد نهر الدنيستر أهم هذه الأنهار، ويرفد هذا النهرَ من الجانب الأيمن كلٌّ من الروافد الآتية: نهر ريوت Raut، نهر إكل Ekel، نهر بيك Biak ونهر بوتنا Botna، ومن اليسار نهر كامنكا Kaminka، نهر السمكة، ونهر بروت Brut، وإضافة إلى نهر الدنيستر هناك نهران مهمان في مولدافيا هما نهر يالبوغYalpoug ونهر گوگلينيك Goguélinikاللذان يصبان في البحر في منطقة يطلق عليها جيومورفولوجياً اسم ليمان، وينتشر في أودية كل من الدنيستر والبروت كثير من بحيرات السهول الفيضية (البحيرة البيضاء، البحيرة الحمراء، بحيرة الثور) وهناك نحو 8 آلاف هكتار من هذه البحيرات تستخدم لتربية الأسماك وصيدها.

تسود أراضي مولدوفا نماذج الترب السوداء بأنواعها المختلفة، فعلى مرتفعات مولدافيا الوسطى تتطور الترب البدزولية الرمادية، وتنتشر الترب اللحقية المرزغية في أودية الأنهار، وتستخدم معظم أراضي مولدافيا في الزراعة، وتغطي الغابات نحو 6% من مرتفعات مولدافيا الوسطى، وتتمثل الغابة بأشجار العروض المعتدلة وحوض البحر المتوسط، وعلى رأسها البلوط والسنديان والصنوبر والسرو والكستناء وغيرها.

التعليم

يلزم القانون الأطفال ما بين السادسة والسادسة عشرة من العمر دخول المدارس، وكل المولدوفيين الذين تتجاوز أعمارهم الخامسة عشرة يعرفون القراءة والكتابة. وهناك جامعة في العاصمة تشيسيناو، وكذلك أكاديمية العلوم التي تشرف على عمل ما يقرب من ثلاثين معهدًا أكاديميًا.

الثقافة

ميهاي إمينسكو، الشاعر الوطني لمولدوفا ورومانيا

معرض الصور

وصلات خارجية

عام

ملفات

الترتيب الدولي

أخرى


المصادر


اتحاد الدول المستقلة (CIS) Flag of CIS
أذربيجان | أرمينيا | اوزبكستان | اوكرانيا | تركمانستان | جورجيا | روسيا | روسيا البيضاء | طاجيكستان | قرغيزستان | قزخستان | مولدافيا