معركة الجزائر (1957)

معركة الجزائر
جزء من الثورة الجزائرية
Casbah-cache-Ali-lapointe.jpg
أطلال منزل في قصبة الجزائر دُمر في القصف الذي أسفر عن مقتل علي عمار
التاريخ30 سبتمبر 1956 – 24 سبتمبر 1957[1]
الموقع
النتيجة الانتصار الفرنسي التكتيكي [2][3] لكن الهزيمة على المستوى الاستراتيجي.[4]
الخصوم
الجزائر جبهة التحرير الوطني الجزائرية فرنسا فرنسا
القادة والزعماء
العربي بن مهيدي أُعدِم
ياسف سعدي #
علي عمار 
جاك ماسو
إيڤ گودار
Marcel Bigeard
Paul Aussaresses
القوات
24,000 FLN members 8,000 جندي
1,500 شرطي[5]
الخسائر
1,000-3,000 قتيل أو فقيد 300 قتيل
900 جريح

بعد مرور عامين على إندلاع الثورة التحريرية ، حاولت السلطات الفرنسية التقليل من العمل العسكري لجيش التحرير الوطني معتمدة سياسة التضليل. لذلك عمدت قيادة الثورة إلى التخطيط لعمليات عسكرية كبرى من أشهرها هجومات 20 أوت 1955. بعد مؤتمر الصومام رأت قيادة الثورة ضروة نقل الثورة إلى المدن، أين تتواجد الصحافة العالمية وتتمركز الدوائر الإستعمارية الرسمية، فكانت معركة الجزائر.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سير المعركة

ويقصد بمعركة الجزائرالعاصمة ، تلك العمليات الفدائية الجريئة التي عاشتها العاصمة نهاية سنة 1956 إلى غاية سبتمبر 1957، والتي جاءت استجابة لتوجيهات لجنة التنسيق والتنفيذ بعد المصادقة على قرارات مؤتمر الصومام.

إذ إستقر الشهيد العربي بن مهيدي بالعاصمة رفقة بن يوسف بن خدة و عبان رمضان وتمكّن من تأطير خلايا الفدائيين وتنظيم العمليات العسكرية في شوارع وأحياء العاصمة. وشملت العمليات وضع قنابل متفجرة في مراكز تجمع الجيش الفرنسي، "الحانات، ومراكز الشرطة" مثل تفجير كازينو لاكورنيش 9 جوان 1957 وإغتيال بعض الخونة وطغاة المعمرين مثل فروجي الذي أغتيل في شوارع العاصمة نهاية 1956.


أبرز الفدائيين

أبرز على ساحة العمليات فدائيون صنعوا الحدث في شوارع مدينة الجزائر. من أمثال ياسف سعدي، حسيبة بن بوعلي، علي لابوانت، عمر ياسف "الصغير"، محمود بوحميدي، طالب عبد الرحمن. وغيرهم كثيرون.وإستشهد بعضهم في قلب العاصمة.

وقد تخلل معركة الجزائر إضراب الثمانية أيام الشهير من 28 جانفي إلى 07 فيفري 1957، والذي عجل بطرح القضية الجزائرية أمام هيئة الأمم المتحدة. وإعتبرت المعركة نقلة نوعية في مسار الثورة التحريرية، إذ نقلت العمل المسلح إلى قلب العاصمة أمام مرأى ومسمع من الصحافة الدولية والبعثات الدبلوماسية وبذلك لم يعد الحديث عن مجموعة من المتمردين في الجبال فقط. وقدرت المصالح الفرنسية عدد المناضلين النشيطين في العاصمة بـ 5000 شخص.

و تكلف الجنرال بيجار و الجنرال ماسو بالقضاء على معركة الجزائر مستخدمين كل الوسائل: المداهمات ، التعذيب الوحشي ، الإغتصاب، الإختطاف.


المصادر

الهوامش

  1. ^ Horne, p. 571
  2. ^ International Encyclopedia of Military History - edited by James C. Bradford, p49 [1]
  3. ^ Screening Torture: Media Representations of the State of Terror - Michael Flynn, Fabiola, p223 [2]
  4. ^ The New Counter-insurgency Era in Critical Perspective - By Celeste Ward Gventer, David Martin Jones, M.L.R Smith, p 183 [3]
  5. ^ Horne, p. 188.

قائمة المراجع

  • Aussaresses, General Paul (2010), The Battle of the Casbah: Terrorism and Counter-Terrorism in Algeria 1955-1957, Enigma Books, ISBN 978-1-929631-30-8 ;
  • Horne, Alistair (1977), A Savage War of Peace: Algeria 1954-1962, New York Review (published 2006), ISBN 978-1-59017-218-6 ;

وصلات خارجية