مسجد الإمام الشافعي

مسجد الإمام الشافعي بالقاهرة.

شيده السلطان الكامل الأيوبى عام (1211) ولم يبق منه الآن إلا الضريح الخشبى المحفور ذو الرسوم الرائعة، ويعد هذا الضريح المغطى بقبة خشبية مزدوجة من أعظم مبانى العصور الوسطى وأجملها زخرفة، والثابت أن منحنيات القبة ومقاييسها من الداخل تخضع للنسب الجمالية الموائمة للفراغ الداخلى، ولعل المهندس المعمارى قد رأى أن حجم القبة وارتفاعها على هذا الشكل قد لا يتفق مع النسب والمقاييس بالنسبة للعمارة من الخارج.

ومن ثم لجأ إلى إعطاء كل من الداخل والخارج حقه بتشييد القبة مزدوجة، فنرى في بطن القبة أشرطة من الجص المشغول والمنقوش، وكتابات ملونة محفورة على الخشب ذات جمال أخاذ، فضلاً عن الزخارف المتدلية الذهبية الرائعة. ويتضمن ضريح الإمام الشافعى نفسه أقدم نقش معروف في مصر كتب بالخط النسخ، وقد استخدم هذا النوع اللين من الخطوط أولا لسهولته في كتابة المخطوطات ثم استخدم بعد ذلك في النقوش والكتابات الأثرية فيما وراء النهر منذ االنصف الأول من القرن الثانى عشر، ومازال يشيع حتى أصبح من عناصر النقوش الإسلامية الهامة.


إسلام أون لاين: مسجد الإمام الشافعي       تصريح