فرق تسد

تقليدياً يُنسب أصل المصطلح إلى فيليب الثاني المقدوني: باليونانية: διαίρει καὶ βασίλευε diaírei kài basíleue، وتعني: «فرق تسد»

فرق تسد (باللاتينية: divide et impera، بالإنگليزية: Divide and rule، أو divide and conquer}})، هو مصطلح سياسي، عسكري، اقتصادي، واجتماعي، يعني تفريق قوة الخصم الكبيرة إلى أقسام متفرقة لتصبح أقل قوة وهي غير متحدة مع بعضها البعض مما يسهل التعامل معها كذلك يتطرق المصطلح للقوى المتفرقة التي لم يسبق أن اتحدت والتي يراد منعها من الاتحاد وتشكيل قوة كبيرة يصعب التعامل معها. وسياسة فرق تسد ليست بسياسة جديدة بل هي قديمة قدم السياسة نفسها حيث طبقها السومريون والمصريون واليونانيون القدماء لتفكيك قوى أعدائهم وتحييد هذه القوى من خلال توجيهها داخليا واحدة ضد الأخرى.

والاستعمار في شكله الحالي ومنذ نشأته في بداية سبعينات القرن التاسع عشر طبق هذا الأسلوب القديم في السياسة لنفس الأغراض والأهداف ومن أجل إضفاء الشرعية على احتلاله لبلد ما من خلال الظهور. ويبدو أن سياسة فرق تسد تأتي بعد مرحلة فرق تغزو، لأن استعباد شعب ما والاستيلاء على أراضيه وثرواته يتطلب أولاً إنهاك قواها العسكرية والاقتصادية لغرض تسهيل العملية وتقليص تكاليفها. وهذا يتم عادة من خلال إثارة الفتنة الطائفية والتحريض على العنصرية ونشر روح الانتقام بين الطوائف والطبقات المكونة لهذا الشعب وإشعال حروب داخلية وخارجية تنتهى بإنهاك قوى كافة الأطراف.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ والمفهوم

تاريخياً، استخدمت هذه الإستراتيجية بعدة طرق مختلفة من قبل الإمبراطوريات التي تسعى إلى توسيع أراضيها.

كان إمانوِل كانط من المدافعين عن هذا التكتيك، مشيراً إلى أن "مشكلة إقامة دولة يمكن حلها بواسطة أمة من الشياطين" طالما أن لديهم دستوراً مناسباً يضع الفصائل المتعارضة ضد بعضها البعض ضمن نظام من الضوابط والتوازنات.[1]

كما يستخدم المفهوم في الاقتصاد كاستراتيجية لعمل السوق لتحقيق أقصى استفادة من اللاعبين في السوق التنافسي.

تتضمن عناصر تطبيق هذه التقنية:

  • خلق أو تشجيع الانقسامات بين الرعايا لمنع التحالفات التي يمكن أن تتحدى الحاكم/صاحب السيادة.
  • مساعدة وتعزيز أولئك الذين هم على استعداد للتعاون مع صاحب السيادة.
  • تعزيز عدم الثقة والعداء بين الحكام المحليين.
  • تشجيع النفقات التي لا معنى لها التي تقلل من القدرة على الإنفاق السياسي والعسكري.


السياسة الخارجية

يمكن للدول استخدام إستراتيجية فرق تسد لإضعاف تحالفات العدو العسكرية. يحدث هذا عادة عندما يتم نشر الپروپاگندا داخل الدول المعادية في محاولة لإثارة الشكوك حول التحالف. بمجرد إضعاف التحالف أو حله، سيسمح الفراغ للدولة بتحقيق الهيمنة العسكرية.

السياسة

في السياسة، يشير المفهوم إلى إستراتيجية تفكيك هياكل السلطة القائمة، ومنع مجموعات القوى الأصغر بشكل خاص من الترابط، مما يتسبب في التنافس وإثارة الخلاف بين الناس لمنع التمرد ضد النخب أو الأشخاص الذين يطبقون الإستراتيجية. الهدف هو إما تأليب الطبقات الدنيا ضد نفسها لمنع وقوع ثورة، أو تقديم حل مرغوب فيه للخلاف المتزايد الذي يقوي سلطة النخب. كانت هذه الإستراتيجية تستخدم بكثرة من قبل الإمبراطورية البريطانية في الهند وأماكن أخرى.[2]

كان مبدأ "فرق تسد" مبدءاً شائعاً في السياسة استشهد به تراليانو بوكالين في التوازن السياسي La bilancia politica.[3]

السيكوپاتية في مكان العمل

خلص كليڤ ر. بودي إلى أن "فرق تسد" كانت إستراتيجية شائعة من قبل المؤسسات السيكوپاتية حيث تستخدم كستار للمساعدة في توطيد وتعزيز قبضتها على السلطة ضمن التسلسل الهرمي للشركة.[4]

أمثلة تاريخية

أفريقيا

استراتيجية فرق تسد استخدمتها الدول الأجنبية في أفريقيا أثناء الفترة الاستعمارية وما بعدها.

  • ألمانيا وبلجيكا حكمتا رواندا و بوروندي بصفتهما مستعمران. استخدمت ألمانيا استراتيجية "فرق تسد" بوضع أعضاء من أقلية التوتسي المتحكمة في مناصب السلطة. بينما حين تولت بلجيكا الحكم الاستعماري في 1916، أعادت تعريف جماعتي التوتسي والهوتو حسب الوضع المادي بدلاً من العرق. فقد عرّفتا بلجيكا "التوتسي" بأنه أي شخص يملك أكثر من عشر بقرات أو لديه أنف طويل، بينما "الهوتو" هو أي شخص لا يملك عشر بقرات أو أنفه مفلطح. القاسم الاقتصادي الاجتماعي بين التوتسي والهوتو استمر بعد الاستقلال وأصبح عاملاً رئيسياً في التطهير العرقي الرواندي.
  • أثناء الحكم البريطاني لنيجيريا من 1900 حتى 1960، تم إعادة تصنيف المناطق المختلفة في كثير من الأحيان لأغراض إدارية. ساهم النزاع بين عرقتي الإيگبو والهاوسا في تسهيل تعزيز سلطة البريطانيين في المنطقة.[بحاجة لمصدر][5]

آسيا

الامبراطورية المنغولية

  • بينما قام المغول باستيراد مسلمي آسيا الوسطى للعمل كمدراء في الصين ، أرسل المغول أيضًا الهان الصينيين والخيتانيين من الصين للعمل كمسؤولين عن السكان المسلمين في بخارى في آسيا الوسطى ، مستخدمين الأجانب للحد من سلطة الشعوب المحلية في كلا الأراضي. باكستان والهند منقسمتان أيضا بهذه السياسة.[6]

شبه القارة الهندية

رقصة الموت - هذا المنشور من الحرب العالمية الثانية يـُظهر تشرشل مروّجاً للاقتتال إذ يشجع هنديين (هندوسي ومسلم) ليتقاتلا حتى الموت. ويوجد نحو ستة قتلى من الهنود على أرض الحلبة المسوّرة. ويشير المنشور إلى كيف أن البريطانيين أوقعوا الضغينة بين الهنود لإضعافهم، حتى يسهل إخضاعهم. النص يقول: توقفوا عن الرقص على النغمة الإنجليزية، واتحدوا وانسوا خلافاتكم الدينية من أجل الاستقلال.

تم استخدام استراتيجية "فرق تسد" من قبل معظم القوى الإمبريالية في شبه القارة الهندية. أيد البريطانيون والفرنسيون مختلف الولايات الهندية في النزاعات بين بعضهم البعض ، سواء كوسيلة لتقويض نفوذ بعضهم البعض وتوطيد سلطتهم.

علاوة على ذلك ، استخدم البريطانيون الاستراتيجية لتدمير الانسجام بين الديانات المختلفة واستخدامها لفوائدها.[7]

الشرق الأوسط

أوروپا

قال إن ألسيبيادس أوصى رجل الدولة الفارسي تيسافرنس بإضعاف كل من أثينا وإسپرطة لصالح الفرس. اقترح ألسيبيادس على تيسافرنس قائلاً أن: أرخص خطة هي السماح للهلنيين بإضعاف بعضهم البعض، بأقل قدر من التكلفة ودون المخاطرة بنفسه (توكيديدس، تأريخ الحرب الپلوپونزية، 8.46.2).

  • أما تاكيتوس (جرمانيا، 33)، فيقول: "كنت أصلي طويلا، وأتمنى أن تستمر الدول الأجنبية في كره بعضها البعض.. لا يمكن للحظ أن يمنحنا هبة أفضل من الخلاف بين أعدائنا".
  • عام 1856 ق.م. دخل الرومان مقدونيا من الجنوب وهزموا الملك پرسوس المقدوني في معركة پيدنا. بعد ذلك، تم تقسيم مقدونيا إلى أربع جمهوريات وكانت علاقاتها ببعضها البعض وبالولايات اليونانية الأخرى مقيدة بشدة. حدثت عملية تطهير قاسية، حيث زُعم أنه تم إدانة مواطنين معادين للرومان من قبل مواطنيهم وترحيلهم بأعداد كبيرة.
  • أثناء الحروب الغالية، تمكن يوليوس قيصر من استخدام إستراتيجية فرق تسد لتسهيل هزيمة الگال بقوتهم العسكرية. بحلول الوقت الذي توحد فيه الإغريق تحت حكم ڤرسان‌گتوريكس، كان الأوان قد فات بالفعل بالنسبة لهم.[10][11]
  • في ثورات 1848، استخدمت القوات الحكومية هذه التكتيكات لمواجهة المتمردين.[12][13]
  • إستراتيجية سلامي التي طبقها القائد الشيوعي المجري ماتياس راكوسي.[بحاجة لمصدر]
  • حثت الإمبراطورية البريطانية البريطانيين في قبرص البريطانية على إثارة الأقليات التركية من أجل تحييد التحريض من قبل اليونانيين.[14][15] أدت سياسة "فرق تسد" التي اتبعتها الامبراطورية البريطانية الاستعمارية إلى العداء المتعمد بين الأغلبية اليونانية والأقلية التركية (18% من السكان) على الجزيرة التي لا تزال منقسمة حتى اليوم.[16] ظهرة حالة مماثلة في سريلانكا، حيث وضع البريطانيون التاميل السريلانكيين (أقلية محلية) في مناصب السلطة على حساب الأغلبية السنهالية. ساهم هذا في التوتر العرقي والعنف في نهاية المطاف، وعلى الأخص في يوليو الأسود.

المكسيك


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الولايات المتحدة

في مقالة رأي كتبها هاري برودمان في فوربس، حول الرئيس دونالد ترمپ، يقول برودمان: "في حملته الانتخابية، كان الرئيس ناجحاً -على الأقل حتى الآن- في اتباع إستراتيجية فرق تسد محلياً ودولياً في محاولة تحقيق أهدافه. النتيجة هي عدم وجود مجموعة قوية من الضوابط والتوازنات لضمان خدمة المصالح الاقتصادية الأفضل للولايات المتحدة والعالم".[17]

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Kant: Political Writings, H.S. Reiss, 2013
  2. ^ Xypolia, Ilia (2016). "Divide et Impera: Vertical and Horizontal Dimensions of British Imperialism" (PDF). Critique: Journal of Socialist Theory. 44 (3): 221–231. doi:10.1080/03017605.2016.1199629. hdl:2164/9956. p. 221.
  3. ^ 1 §136 and 2 §225
  4. ^ Boddy, C. R. Corporate Psychopaths: Organizational Destroyers (2011)
  5. ^ "HISTORY OF NIGERIA". historyworld.net.
  6. ^ BUELL, PAUL D. (1979). "SINO-KHITAN ADMINISTRATION IN MONGOL BUKHARA". Journal of Asian History. Harrassowitz Verlag. 13 (2): 137–8. JSTOR 41930343.
  7. ^ Shashi Tharoor - Inglorious Empire What the British Did to India
  8. ^ Pernin, Christopher G.; et al. (2008). "Unfolding the Future of the Long War" (PDF). US Army Training and Doctrine Command's Army Capability Integration Center – via RAND Arroyo.
  9. ^ "The Pentagon plan to 'divide and rule' the Muslim world". Middle East Eye (in الإنجليزية). Retrieved 2018-06-29.
  10. ^ "France: The Roman conquest". Encyclopædia Britannica Online. Encyclopædia Britannica. Retrieved April 6, 2015. Because of chronic internal rivalries, Gallic resistance was easily broken, though Vercingetorix's Great Rebellion of 52 bce had notable successes.
  11. ^ "Julius Caesar: The first triumvirate and the conquest of Gaul". Encyclopædia Britannica Online. Encyclopædia Britannica. Retrieved February 15, 2015. Indeed, the Gallic cavalry was probably superior to the Roman, horseman for horseman. Rome's military superiority lay in its mastery of strategy, tactics, discipline, and military engineering. In Gaul, Rome also had the advantage of being able to deal separately with dozens of relatively small, independent, and uncooperative states. Caesar conquered these piecemeal, and the concerted attempt made by a number of them in 52 bce to shake off the Roman yoke came too late.
  12. ^ Edmund Maurice, C. (11 December 2019). "The Revolutionary Movement of 1848-9 in Italy, Austria-Hungary, and Germany: With Some Examination of the Previous Thirty-three Years".
  13. ^ Magocsi, Paul Robert (18 June 2010). A History of Ukraine: The Land and Its Peoples, Second Edition. ISBN 9781442698796.
  14. ^ Grob-Fitzgibbon, Benjamin (2011). Imperial Endgame: Britain's Dirty Wars and the End of Empire. Palgrave Macmillan. p. 285. ISBN 978-0-230-30038-5.
  15. ^ Jordan, Preston Lim (2018). The Evolution of British Counter-Insurgency during the Cyprus Revolt, 1955–1959. Springer. p. 58. ISBN 9783319916200.
  16. ^ "International Justice: The Case of Cyprus". Washington, D.C.: The HuffPost. Retrieved 1 November 2017.
  17. ^ We All Should Worry About Trump's 'Divide And Conquer' Trade Policy, forbes.com, 29 June 2018

وصلات خارجية