اعتلال نفسي

الاعتلال النفسي
Psychopathy
النطق /sˈkɒpəθi/
التبويب والمصادر الخارجية
التخصصالطب النفسي، الطب النفسي السريري
ICD-10F60.2{{{2}}}.{{{3}}}
ICD-9-CM301.9
MedlinePlus000921
Patient UKالاعتلال النفسي
Psychopathy
MeSHD000987

الاعتلال النفسي أو الاضطراب النفسي أو السكوپاتية Psychopathy، هو اضطراب شخصية تقليدي يتميز بالسلوك المستمر المعادي للمجتمع، التقمص الوجداني والندم المتدهور، والطباع الجريئة، الغير مقيدة والأنانية.[1] ويعتبر أحياناً مرادفاً للاعتلال الاجتماعي. على مدار التاريخ، استخدمت تصورات مختلفة للاعتلال النفسي والتي تتداخل جزئياً فقط وقد تكون في بعض الأحيان متناقضة.[2] ويعتبر مريض الاعتلال النفسي أكثر الشخصيات تعقيداً وصعوبة في التعرف على صاحبها، حيث أن المعتل نفسياً بها يجيد تمثيل دور إنسان عاقل كما أن له القدرة على التأثير بالآخرين والتلاعب بأفكارهم، ويتلذذ بإلحاق الأذى بمن هم في محيطه وخاصة إذا ما كان زوجاً او زوجة، وهو عذب الكلام، يعطى وعوداً كثيرة، ولا يفي منها بشيء؛ عند مقابلته ربما تبهرك لطافته وقدرته على استيعاب من أمامه وبمرونته في التعامل وشهامته الظاهرية المؤقتة ووعوده البراقة؛ ولكن حين تعامله لفترة كافية أو تتحرى حوله من أحد مقربيه عن تاريخه تجد حياته شديدة الاضطراب ومليئة بتجارب الفشل والتخبط والأفعال اللا أخلاقية.[3][4][5] المعتل نفسياً غالباً ما يكون مُستغلاً للمرأة بكل صور الاستغلال جسدياً ومادياً، كاذب وكثير الوعود قليل التنفيذ لها، وقد يصل سلوكه إلى إرتكاب جرائم ومنها جرائم جنائية في الحالات المُضطربه.

كثيراً ما يتعهد ويعد ويخلف، هي شخصية لا يهمها إلا نفسها وملذاتها فقط وتشعر بأنها محور الكون، بعضهم ينتهي إلى السجون وبعضهم يصل أحياناً إلى أدوار قيادية في المجتمع نظراً لأنانيتهم المفرطة وطموحهم المحطِّم لكل القيم والعقبات والتقاليد والصداقات في سبيل الوصول لمراده، هذا الشخص هو من انعدم الضمير لديه فولع بالهو الشهوانية حسب فرويد، ونفى الضمير (الأنا العليا) ، فهو لا يحمل في طياته كثيراً من الأخلاقيات أو العرف من الدين أو الضمير أو أي حسيب، وبالتالي فإن مؤشر المحصلة سوف يكون دائماً في حالة من الميل المستمر نحو الغرائز ونحو تحقيق ما تصبو إليه النفس وحتى دون الشعور بالذنب أو التأنيب الإنساني إذا ما وقع في منطقة الخطأ ويرى الاطباء أن 25% من المجرمين والمخالفين هما نتاج الشخصية السيكوباتية، والإحصائات العلمية توضح أن من نصف بالمائة إلى واحد بالمائة من سكان العالم يحملون صفات وجينات وراثية تودي إلى السيكوباتية وتختلف درجة وشدة الاعتلال النفسي في الاشخاص المصابين بناء على درجة ذكاء الشخص والبيئة والتعليم.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التعريف والملامح

يتميز الشخص الذي يعاني من الاعتلال النفسي المزمن بالسلوك الاجتماعي الغير طبيعي أو العنيف. الشخصية السيكوباتية، مثلها مثل باقي أنواع الشخصيات المختلفة تبدأ ملامحها في الظهور منذ الصغر، فنرى الطفل السيكوباتي منذ نعومة أظافرة يكذب ويحتال ويوقع بين الأطفال ويسعى إلى المشاجرة والعنف والإيذاء حتى للحيوانات الأليفة وشيئا فشيئا يكبر هذا الإنسان وتزداد لديه هذه الصفات ترسخا بحيث يصبح الكذب لديه شيئا ثابتا في حياته ونمطا في سلوكه حتى وان كان لا يعود عليه بأي فائدة أو يحميه من العقاب فهو يكذب لمجرد الكذب ويسرق من الأشياء البسيطة إلى العظيمة وينافق ويتسلق على ظهور الآخرين ويسعى لإيذاء الذين من حوله حتى يفسح الطريق لنفسه ويرضي غرائزه ونزعاته وفوق ذلك فهو لا يشعر بالذنب تجاه أي فعل يقوم به أو أي ضرر يلحق بالآخرين لأنه يعيش في هذه الدنيا بمنطق أنا ومن بعدي الطوفان.

ووفقًا للدليل التشخيصي الإحصائي للاضطرابات النفسية، فالشخصية السيكوباتية هي بالاختصار شخصية تعاني من اضطراب نفسي مزمن يُجيد صاحبها تمثيل دور الإنسان الحكيم العاقل وله القدرة التأثير على الآخرين والتلاعب بأفكارهم، ويتلذذ بإلحاق الأذى بمن هم في محيطه، وهو عذب الكلام، يعطي وعودًا كثيرة، ولا يفي منها بشيء، وعند مقابلته ربما تبهرك لطافته وقدرته على استيعاب من أمامه وبمرونته في التعامل وشهامته الظاهرية المؤقتة؛ ولكن حين تعامله لفترة كافية أو تتحرى حوله من أحد مقربيه عن تاريخه تجد حياته شديدة الاضطراب ومليئة بتجارب الفشل والتخبط، وهي شخصية لا يهمها إلا نفسها وملذاتها فقط وتشعر بأنها محور الكون، وينتهي أغلب المتمتعين بها بالعدد الأعلى على قائمة الملامح التي تُشكل الشخصية السيكوباتية في غياهب السجون بعد ارتكاب جرائم بدم بارد.[6]



الأعراض والعلامات

يرتبط الاعتلال النفسي بشدة بالجريمة والعنف والسلوك المعادي للمجتمع.


قائمة كلسكي

وضع العالم (كلسكي) ست عشر خاصية اعتبرها أهم السمات للشخصية السيكوباتية:

2
The unnamed parameter 2= is no longer supported. Please see the documentation for {{columns-list}}.
  1. جاذبية ظاهرية ومستوى جيد من الذكاء.
  2. غياب الاوهام والعلامات الأخرى الدالة على التفكير اللاعقلاني.
  3. غياب "التوتر" او اي من مظاهر العصاب
  4. عدم الموثوقية.
  5. انعدام الصدق والإخلاص.
  6. انعدام الندم والخجل.
  7. سلوك مضاد للمجتمع.
  8. قدرة ضعيفة على الحكم وعدم القدرة على التعلم من التجارب.
  9. تمركز مرضي حول الذات والعجز عن الشعور بالحب.
  10. انخفاض عام في معظم الاستجابات الوجدانية الرئيسية.
  11. فقر الاستبصار.
  12. انخفاض الاستجابة لعلاقات الشخصية العامة.
  13. ظهور سلوكيات غريبة سلوكيات غير قابلة للتعليل عند شرب الكحول او احياناً من دونها.
  14. غياب او ندرة محاولات الانتحار .
  15. عدم الاهتمام بالحياة الجنسية فهي ليست ذات اهمية كبيرة من وجهة نظرهم.
  16. العجز عن اتباع خطة حياتية محددة.


الأسباب

From accidents such as the one of Phineas Gage, it is known that the prefrontal cortex plays an important role in moral behavior.

في الأساس يعتبر العلماء أن عامل الوراثة هو الأساس، حيث تنتقل الصبغات الوراثية بالجينات من الاباء إلى الأبناء، كما يوجد نظريات تحيل الحالة إلى خلل في الهرمونات والجهاز العصبي.


أنواع الشخصية المعتلة نفسيًا

Dysfunction of the orbitofrontal cortex, among other areas, is implicated in the mechanism of psychopathy.



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المعتل المتقلب العاجز

وهو كثير الشبه بالشخصية العاجزة ولكنه يزيد عليها الأنانية المفرطة، فهو لا يستقر على عمل، ويتخلل أعماله المشاجرات والمشاحنات، وقد تتعدد زوجاته دون أن يتحمل أي مسؤولية لرعايتهم، أو الإخلاص لأحد غير نفسه ولذته، وعلى الرغم من الحماس والعاطفة التي يظهرها إلا أنها سرعان ما تتبخر مع قضاء مراده.

المعتل العدواني المتقلب الانفعال

وهو أقل شيوعاً من النوع الأول وأكثر منه سوءاً، على سوءالأول، لأنه قد يدوس على كل شيء في سبيل تحقيق ما يريد، بما في ذلك القتل، ولا يهمه مصائب الآخرين أبداً ما دام بعيداً عنها، وله ذكاء خاص يتحايل به، وقد ينجح بعض هؤلاء في الوصول إلى بعض المناصب الكبيرة نظراً لانتهازيتهم وذكائهم الذي لا يعبأ بأي خلق ولا يتورع عن أي عمل يوصله لما يريد.


العلاج

التاريخ


الثقافة والمجتمع

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة triarchic model
  2. ^ Skeem, J. L.; Polaschek, D. L. L.; Patrick, C. J.; Lilienfeld, S. O. (2011). "Psychopathic Personality: Bridging the Gap Between Scientific Evidence and Public Policy". Psychological Science in the Public Interest. 12 (3): 95–162. doi:10.1177/1529100611426706. PMID 26167886. Archived from the original on 2016-02-22. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  3. ^ Current Conceptions of Psychopathic PersonalityG. E. Partridge, The American Journal of Psychiatry. 1930 July ; 1(87):53-99 Archived 4 November 2013[Date mismatch] at the Wayback Machine.
  4. ^ Harris, Grant T.; Rice, Marnie E.; Quinsey, Vernon L. (1994). "Psychopathy as a taxon: Evidence that psychopaths are a discrete class". Journal of Consulting and Clinical Psychology. 62 (2): 387–97. doi:10.1037/0022-006X.62.2.387. PMID 8201078.
  5. ^ Dadds, Mark; et al. (2010). "Learning to 'talk the talk': the relationship of psychopathic traits to deficits in empathy across childhood". The Journal of Child Psychology and Psychiatry. 50 (5): 599–606. doi:10.1111/j.1469-7610.2008.02058.x.
  6. ^ "الشخصية السيكوباتية: رحلة في صناعة الجنون". المحطة. 2019-01-03. Retrieved 2019-01-19.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المراجع

وصلات خارجية