انتباه

(تم التحويل من Attention)

قالب:Cognitive

انتباه مُركز

الانتباه Attention هو السلوكية و العملية المعرفية للتركيز الانتقائي على جانب منفصل من المعلومات، سواء تم اعتبارها ذاتية أو موضوعية، مع تجاهل المعلومات الأخرى التي يمكن إدراكها. إنها حالة إثارة. كتب وليام جيمس (1890) أن "[الانتباه] هو استحواذ العقل، في شكل واضح وحيوي، على واحد مما يبدو أنه عدة أشياء ممكنة في وقت واحد أو تركيز قطارات الأفكار، والتجميع، الوعي من جوهرها."[1] تم وصف الانتباه أيضاً على أنه تخصيص لموارد المعالجة المعرفية المحدودة.[2] يتجلى الانتباه من خلال العوائق الانتباهية، من حيث كمية البيانات التي يستطيع الدماغ معالجتها كل ثانية؛ على سبيل المثال، في الرؤية البشرية، يمكن لأقل من 1٪ فقط من بيانات الإدخال المرئي (حوالي 1 ميگا بايت في الثانية) أن تدخل بتضييق،[3] [4] مما يؤدي إلى العمى غير المقصود.[5]

يظل الانتباه مجالاً مهماً للبحث في التعليم و علم النفس و علم الأعصاب و علم الأعصاب الإدراكي و علم النفس العصبي. تشمل مجالات البحث النشط تحديد مصدر المنبهات الحسية والإشارات التي تولد التنبيهات، وتأثيرات هذه التنبيهات والإشارات الحسية على ضبط خصائص الخلايا العصبية الحسية، والعلاقة بين الانتباه والعمليات السلوكية والمعرفية الأخرى، والتي قد تشمل الذاكرة العاملة و اليقظة النفسية. هناك مجموعة جديدة نسبياً من الأبحاث، والتي تتوسع في الأبحاث السابقة في علم النفس المرضي، وهي تحقق في الأعراض التشخيصية المرتبطة بـ إصابات الدماغ الرضية وتأثيراتها على الانتباه. كما يختلف الاهتمام عبر الثقافات.[6]

العلاقات بين الانتباه والوعي معقدة بما يكفي لدرجة أنها تبرر استكشاف فلسفي دائم. مثل هذا الاستكشاف قديم ومناسب باستمرار، حيث يمكن أن يكون له تأثيرات في مجالات تتراوح من الصحة العقلية ودراسة اضطرابات الوعي إلى الذكاء الاصطناعي ومجالات البحث الخاصة به.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التعريف والبحث المعاصر

قبل تأسيس علم النفس كنظام علمي، تمت دراسة الانتباه في مجال الفلسفة. وهكذا، قام فلاسفة بالعديد من الاكتشافات في مجال الانتباه. عالم النفس جون ب. واتسن يدعو خوان لويس ڤيڤز أبو علم النفس الحديث لأنه في كتابه "De Anima et Vita" ("الروح والحياة")، كان الأول للتعرف على أهمية التحقيق التجريبي.[7] في عمله على الذاكرة، وجد ڤيڤز أنه كلما اهتم المرء بالمنبهات عن كثب، كان من الأفضل الاحتفاظ بها.

بحلول التسعينيات، بدأ علماء النفس في استخدام التصوير المقطعي بالإصدار الپوزيتروني (PET) ولاحقاً التصوير الفعال بالرنين المغناطيسي (fMRI) لتصوير الدماغ أثناء مراقبة المهام التي تتطلب الانتباه. نظراً لأن هذه المعدات باهظة الثمن كانت متوفرة بشكل عام في المستشفيات فقط، سعى علماء النفس إلى التعاون مع أطباء الأعصاب. عالم النفس مايكل پوسنر (اشتهر بعد ذلك بعمله المؤثر في الانتباه الانتقائي البصري) وطبيب الأعصاب ماركس رايشل رائد دراسات تصوير الدماغ للانتباه الانتقائي.[8] سرعان ما أثارت نتائجهم اهتمام مجتمع علم الأعصاب، الذي كان حتى ذلك الحين يركز ببساطة على أدمغة القرود. مع تطور هذه الابتكارات التكنولوجية، أصبح علماء الأعصاب مهتماً بهذا النوع من الأبحاث التي تجمع بين النماذج التجريبية المتطورة من علم النفس الإدراكي وتقنيات تصوير الدماغ الجديدة هذه. على الرغم من أن التقنية القديمة تخطيط كهربية الدماغ (EEG) قد استخدمت منذ فترة طويلة لدراسة نشاط الدماغ الكامن وراء الانتباه الانتقائي بواسطة علماء الفيزيولوجيا المعرفية، فإن قدرة التقنيات الحديثة على قياس النشاط الموضعي بدقة داخل الدماغ ولدت اهتماماً متجدداً من قبل مجتمع أوسع من الباحثين. حددت الأدلة العلمية العصبية لشبكة الدماغ الجبهية الجدارية والتي يبدو أنها مسؤولة عن العديد من عمليات الانتباه.[9]


الانتقائية والمرئية

The spotlight model of attention

في علم النفس الإدراكي هناك نموذجان على الأقل يصفان كيفية عمل الانتباه البصري. يمكن اعتبار هذه النماذج استعارات تستخدم لوصف العمليات الداخلية ولإنشاء فرضيات قابلة للدحض. بشكل عام، يُعتقد أن الانتباه البصري يعمل كعملية من مرحلتين.[10] في المرحلة الأولى، يتم توزيع الانتباه بشكل موحد على المشهد البصري الخارجي ويتم إجراء معالجة المعلومات بالتوازي. في المرحلة الثانية، يتركز الاهتمام على منطقة معينة من المشهد المرئي (أي أنها مركزة)، وتتم المعالجة بطريقة تسلسلية.

أول هذه النماذج التي تظهر في الأدب هو نموذج الضوء. مصطلح "بقعة ضوء" مستوحى من عمل ويليام جيمس، الذي وصف الانتباه بأنه يحتوي على تركيز وحاشية وهامش.[11] التركيز هو منطقة تستخرج المعلومات من المشهد المرئي بدقة عالية، حيث يتم توجيه الانتباه البصري إلى المركز الهندسي. يحيط التركيز على هامش الاهتمام، والذي يستخرج المعلومات بطريقة أكثر بساطة (أي الدقة المنخفضة). يمتد هذا الهامش إلى منطقة محددة، ويسمى القطع بالحاشية.

النموذج الثاني يسمى نموذج عدسة التكبير وقد تم تقديمه لأول مرة في عام 1986.[12] يرث هذا النموذج جميع خصائص نموذج بقعة الضوء (أي التركيز والحاشية والهامش)، ولكن له خاصية إضافية تتمثل في تغيير الحجم. تم استلهام آلية تغيير الحجم هذه من عدسة التكبير التي قد يجدها المرء في الكاميرا، ويمكن وصف أي تغيير في الحجم بمقايضة في كفاءة المعالجة.[13] يمكن وصف عدسة التكبير للانتباه من حيث المبادلة العكسية بين حجم التركيز وكفاءة المعالجة: لأنه يفترض أن موارد الانتباه ثابتة، ثم يترتب على ذلك أنه كلما زاد التركيز، كانت المعالجة أبطأ ستكون من تلك المنطقة من المشهد المرئي، حيث سيتم توزيع هذا المورد الثابت على مساحة أكبر. يُعتقد أن تركيز الانتباه يمكن أن يؤدي إلى ما لا يقل عن 1 ْ من الزاوية البصرية،[11][14] ومع ذلك لم يتم تحديد الحجم الأقصى بعد.

ظهر نقاش مهم في العقد الأخير من القرن العشرين حيث تمت مقارنة نظرية تكامل الميزات (FIT) لتريسمان لعام 1993 بنظرية الارتباط الانتباه (AET) التي وضعها دنكان وهمفري عام 1989.[15]:5–7 يفترض FIT أن "الكائنات يتم استردادها من المشاهد عن طريق الانتباه المكاني الانتقائي الذي ينتقي ميزات الكائنات، ويشكل خرائط ميزات النماذج، ويدمج تلك الميزات الموجودة في نفس الموقع في تكوين الكائنات." تستند نظرية تريزمان على عملية من مرحلتين للمساعدة في حل مشكلة الانتباه الملزمة. هاتان المرحلتان هما المرحلة التجريبية ومرحلة الانتباه المركّز.

  1. المرحلة المسبقة: الاكتشاف اللاواعي وفصل سمات عنصر ما (اللون، الشكل، الحجم). يقترح تريزمان أن هذا يحدث في وقت سابق من المعالجة المعرفية وأن الأفراد ليسوا على دراية بالحدوث بسبب الحدس المضاد لفصل الكل إلى جزء منه. تظهر الأدلة أن التركيز المسبق دقيق بسبب الاقتران الوهمي.[16]
  2. مرحلة الانتباه المركّز: دمج جميع معرّفات الميزات لإدراك جميع الأجزاء كوحدة واحدة. هذا ممكن من خلال المعرفة السابقة ورسم الخرائط المعرفية. عندما يتم رؤية عنصر ما داخل موقع معروف وله ميزات يعرفها الأشخاص ، فإن المعرفة السابقة ستساعد في تجميع الميزات معًا لفهم ما يتم إدراكه. تُظهر حالة تلف الفص الجداري ، المعروف أيضًا باسم متلازمة بالينت ، اندماج الاهتمام المركّز ومزيج من الميزات في دور الانتباه.[17]

من خلال تسلسل هذه الخطوات، يتم عرض البحث المتوازي والمتسلسل بشكل أفضل من خلال تكوين اقترانات المواضيع. يتم إجراء عمليات البحث المترابطة، وفقاً لـ تريزمان، من خلال كلتا المرحلتين[18] من أجل خلق انتباه انتقائي ومركّز على شيء ما، على الرغم من أن دنكان وهامفري قد يختلفان. حيث فهم دنكان و هامفري لـ AET للانتباه على أن "هناك مرحلة موازية أولية مسبقة الانتباه من التجزئة والتحليل الإدراكي التي تشمل جميع العناصر المرئية الموجودة في المشهد. في هذه المرحلة، يتم إنشاء أوصاف الكائنات في المشهد المرئي إلى وحدات هيكلية؛ نتيجة هذه المرحلة المتوازية هي تمثيل منظم متعدد المقاييس المكانية. يتدخل الانتباه الانتقائي بعد هذه المرحلة لتحديد المعلومات التي سيتم إدخالها في الذاكرة البصرية قصيرة المدى."[15]:5–7وضع التباين بين النظريتين تركيزاً جديداً على فصل مهام الانتباه البصري وحدها وتلك التي تتوسطها العمليات المعرفية التكميلية. كما يلخص راستوفوپولس النقاش: "ضد FIT الخاص بتريزمان، الذي يفترض الانتباه المكاني كشرط ضروري لاكتشاف الكائنات، يجادل همفري بأن العناصر المرئية يتم ترميزها وربطها معاً في مرحلة أولية متوازية دون الانتباه البؤري، وهذا الاهتمام يخدم الاختيار من بين الكائنات الناتجة عن هذا التجميع الأولي."[15]:8

النموذج العصبي النفسي

في القرن العشرين، قاد البحث الرائد لـ ليڤ ڤيجوتسكي و ألكسندر لوريا إلى النموذج المكون من ثلاثة أجزاء لعلم النفس العصبي الذي يحدد الدماغ العامل على أنه يتم تمثيله من خلال ثلاث عمليات مشتركة مدرجة على أنها الانتباه والذاكرة والتنشيط. يتم تحديد الانتباه كواحدة من ثلاث عمليات مشتركة رئيسية للدماغ العامل. أ. نشر لوريا كتابه الشهير الدماغ العامل في عام 1973 كمجلد مساعد موجز لكتابه السابق عام 1962 الوظائف القشرية العليا في الإنسان. في هذا المجلد، لخص لوريا نظريته العالمية المكونة من ثلاثة أجزاء عن الدماغ العامل على أنها تتكون من ثلاث عمليات متعاونة باستمرار والتي وصفها بأنها؛ (1) نظام الانتباه، (2) نظام الذاكرة المساعدة (الذاكرة)، (3) نظام التنشيط القشري. يعتبر كتاب هومسكايا الكتابين معاً "من بين أعمال لوريا الرئيسية في علم النفس العصبي، والتي تعكس بشكل كامل جميع الجوانب (النظرية، السريرية، التجريبية) لهذا التخصص الجديد."[19] حدد نتاج البحث المشترك لڤيجوتسكي ولوريا جزءاً كبيرًا من الفهم المعاصر وتعريف الاهتمام كما هو مفهوم في بداية القرن الحادي والعشرين.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تعدد المهام والانقسام

يمكن تعريف تعدد المهام على أنه محاولة أداء مهمتين أو أكثر في وقت واحد؛ ومع ذلك، تظهر الأبحاث أنه عند القيام بمهام متعددة، يرتكب الأشخاص المزيد من الأخطاء أو يؤدون مهامهم ببطء أكبر.[20] يجب تقسيم الانتباه بين جميع المهام المكونة لأدائها. في تقسيم الانتباه، يحضر الأفراد أو يهتمون بمصادر متعددة للمعلومات في وقت واحد أو يؤدون أكثر من مهمة واحدة في نفس الوقت.[21]

تضمنت الأبحاث القديمة النظر في حدود الأشخاص الذين يؤدون مهاماً متزامنة مثل قراءة القصص، أثناء الاستماع وكتابة شيء آخر ،[22]أو الاستماع إلى رسالتين منفصلتين من خلال آذان مختلفة (أي الاستماع الثنائي). بشكل عام، بحث البحث الكلاسيكي في الاهتمام في قدرة الأشخاص على تعلم معلومات جديدة عندما تكون هناك مهام متعددة يتعين القيام بها، أو التحقيق في حدود إدراكنا (راجع دونالد برودبنت). هناك أيضاً مؤلفات قديمة عن أداء الأشخاص في مهام متعددة يتم إجراؤها في وقت واحد، مثل قيادة السيارة أثناء ضبط الراديو[23] أو القيادة أثناء التحدث على الهاتف.[24]

تعتمد الغالبية العظمى من الأبحاث الحالية حول تعدد المهام البشرية على أداء مهمتين في وقت واحد،[20]عادةً ما يتضمن ذلك القيادة أثناء أداء مهمة أخرى، مثل إرسال الرسائل النصية أو تناول الطعام أو حتى التحدث إلى الركاب في السيارة أو مع صديق عبر الهاتف المحمول. يكشف هذا البحث أن نظام الانتباه البشري له حدود لما يمكنه معالجته: أداء القيادة أسوأ أثناء الانخراط في مهام أخرى؛ يرتكب السائقون المزيد من الأخطاء، وتصبح الفرامل أكثر صعوبة ولاحقاً، ويتعرضون لمزيد من الحوادث، وينحرفون إلى ممرات أخرى، و / أو يكونون أقل وعياً بمحيطهم عندما يشاركون في المهام التي تمت مناقشتها مسبقاً.[25][26][27]

كان هناك اختلاف بسيط بين التحدث على الهاتف الخلوي من دون استخدام اليدين أو الهاتف المحمول باليد،[5][28] مما يشير إلى أن إجهاد نظام الانتباه هو الذي يسبب المشاكل، وليس ما يفعله السائق بيديه. أثناء التحدث مع أحد الركاب يتطلب الأمر إدراكاً مثل التحدث مع صديق عبر الهاتف،[29]يمكن للمسافرين تغيير المحادثة بناءً على احتياجات السائق. على سبيل المثال، إذا اشتدت حركة المرور، فقد يتوقف الراكب عن الكلام للسماح للسائق بالتنقل في الطريق الذي يزداد صعوبة؛ لن يكون شريك المحادثة عبر الهاتف على دراية التغييرات في البيئة المحيطة.

كانت هناك العديد من النظريات المتعلقة بتقسيم الانتباه. واحدة من كانيمان،[30] يوضح أن هناك مجموعة واحدة من موارد الانتباه التي يمكن تقسيمها بحرية بين مهام متعددة. يبدو أن هذا النموذج مفرط في التبسيط، بسبب الطرائق المختلفة (على سبيل المثال، البصرية والسمعية واللفظية) التي يتم إدراكها.[31] عندما تستخدم المهمتان المتزامنتان نفس الطريقة، مثل الاستماع إلى محطة راديو وكتابة ورقة، يكون التركيز على كليهما أكثر صعوبة لأنه من المحتمل أن تتداخل المهام مع بعضها البعض. تم وضع نظرية النموذج المحدد من قبل ناڤون وگوڤر في عام 1979. ومع ذلك، تشير الأبحاث الحديثة باستخدام نماذج المهام المزدوجة التي يتم التحكم فيها جيداً إلى أهمية المهام.[32]

كبديل، تم اقتراح نظرية الموارد كاستعارة أكثر دقة لشرح الانتباه المنقسم على المهام المعقدة. تنص نظرية الموارد على أنه نظراً لأتمتة كل مهمة معقدة، فإن أداء تلك المهمة يتطلب قدراً أقل من موارد الانتباه ذات القدرات المحدودة للفرد.[31] تلعب المتغيرات الأخرى دوراً في قدرتنا على الاهتمام بالعديد من المهام والتركيز عليها في وقت واحد. وتشمل هذه، على سبيل المثال لا الحصر، القلق والإثارة وصعوبة المهمة والمهارات.[31]

التزامنية

الانتباه المتزامن هو نوع من الاهتمام، يُصنف من خلال حضور أحداث متعددة في نفس الوقت. يظهر الاهتمام المتزامن من قبل الأطفال في مجتمعات السكان الأصليين، الذين يتعلمون من خلال هذا النوع من الاهتمام بمحيطهم.[33] الاهتمام المتزامن موجود في الطرق التي يتفاعل بها الأطفال من خلفيات السكان الأصليين مع محيطهم ومع الأفراد الآخرين. يتطلب الاهتمام المتزامن التركيز على أنشطة أو أحداث متزامنة متعددة. يختلف هذا عن تعدد المهام، والذي يتميز بتناوب الانتباه والتركيز بين أنشطة متعددة، أو إيقاف نشاط واحد قبل التبديل إلى التالي.

يشمل الاهتمام المتزامن الانتباه المستمر للعديد من الأنشطة التي تحدث في الوقت ذاته. هناك ممارسة ثقافية أخرى قد تتعلق باستراتيجيات الانتباه المتزامن وهي التنسيق داخل المجموعة. لوحظ أن الأطفال الصغار ومقدمي الرعاية من تراث السكان الأصليين في سان پيدرو كانوا ينسقون أنشطتهم بشكل متكرر مع أعضاء آخرين في المجموعة بطرق موازية لنموذج الاهتمام المتزامن، في حين أن أسر الطبقة الوسطى من أصل أوروبي في الولايات المتحدة ستتنقل بين الأحداث ذهاباً وإياباً.[6][34] فقد خلُصت الأبحاث إلى أن الأطفال الذين تربطهم روابط وثيقة بالجذور الأمريكية الأصلية لديهم ميل كبير لأن يكونوا مراقبين حريصين وواسعين بشكل خاص.[35] وهذا ما يشير إلى اختلاف ثقافي قوي في إدارة الانتباه.

المواضيع والمناقشات البديلة

التوجيه الصريح والخفي

يمكن تمييز الانتباه إلى توجيه "علني" مقابل "خفي".[36]

التوجيه الصريح هو فعل انتقائي لعنصر أو موقع على الآخرين عن طريق تحريك العينين للإشارة في هذا الاتجاه.[37] يمكن ملاحظة التوجيه الصريح مباشرة في شكل حركات العين. على الرغم من أن حركات العين الواضحة شائعة جداً، إلا أنه يمكن التمييز بين نوعين من حركات العين؛ انعكاسي ومنضبط. يتم توجيه الحركات الانعكاسية بواسطة الأكيمة العلوية من الدماغ المتوسط. هذه الحركات سريعة ويتم تنشيطها من خلال الظهور المفاجئ للمنبهات. في المقابل، يتم التحكم في حركات العين بواسطة مناطق في الفص الأمامي. فهذه الحركات بطيئة وطوعية.

التوجيه الخفي هو عملية تحويل تركيز المرء ذهنياً دون تحريك عينيه.[11][37][38] ببساطة، التغييرات في الانتباه هي التي لا تُعزى إلى حركات العين الواضحة. التوجيه السري لديه القدرة على التأثير على ناتج العمليات الإدراكية من خلال التحكم في الانتباه إلى عناصر أو مواقع معينة (على سبيل المثال، سيتم تعزيز نشاط الخلايا العصبية V4 التي يقع مجالها الاستقبالي على منبهات خاضعة للإشراف من خلال الانتباه الخفي)[39] لكنها لا تؤثر على المعلومات التي تعالجها الحواس. غالباً ما يستخدم الباحثون مهام "التصفية" لدراسة دور الاهتمام الخفي في اختيار المعلومات.غالباً ما تتطلب هذه المهام من المشاركين ملاحظة عدد من المحفزات، لكنهم يشهدون واحداً فقط.
وجهة النظر الحالية هي أن الانتباه البصري الخفي هو آلية لمسح مجال الرؤية بسرعة بحثاً عن مواقع مثيرة للاهتمام. يرتبط هذا التحول في الانتباه الخفي بدائرة حركة العين التي تنشئ حركة عينية أبطأ لهذا الموقع.[بحاجة لمصدر]

هناك دراسات تشير إلى أن آليات التوجيه الصريح والخفي قد لا يتم التحكم فيها بشكل منفصل ومستقل كما كان يعتقد سابقاً. والآليات المركزية التي قد تتحكم في التوجيه الخفي، مثل الفص الجداري، تتلقى أيضًا مدخلات من المراكز تحت القشرية المشاركة في التوجيه العلني.[37] لدعم ذلك، تفترض النظريات العامة للانتباه بشكل فعال أن العمليات التصاعدية (الانعكاسية) والعمليات من أعلى إلى أسفل (الطوعية) تتلاقى في بنية عصبية مشتركة، من حيث أنها تتحكم في كل من أنظمة الانتباه الخفية والصريحة.[40] على سبيل المثال، إذا حضر الأفراد إلى مجال الرؤية في الزاوية اليمنى، فقد يتعين قمع حركة العينين في هذا الاتجاه بشكل فعال.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التوجيه الخارجي والداخلي

يعد توجيه الانتباه أمراً حيوياً ويمكن التحكم فيه من خلال عمليات سطحية (خارجية) أو باطنية (داخلية). ومع ذلك، فإن مقارنة هاتين العمليتين يمثل تحدياً لأن الإشارات الخارجية لا تعمل بشكل خارجي تماماً، ولكنها ستستدعي الانتباه وحركات العين فقط إذا كانت مهمة للموضوع.[37]

غالباً ما يوصف التوجيه الخارجي (من اليونانية exo، بمعنى "خارجي"، و genein، بمعنى "إنتاج") على أنه تحت سيطرة المحفز.[41] يعتبر التوجيه الخارجي انعكاسياً وتلقائياً وينتج عن تغيير مفاجئ في البيئة المحيطة. هذا غالباً ما يؤدي إلى نظرة عينية انعكاسية. نظراً لأن الإشارات الخارجية يتم تقديمها عادةً في المحيط، يُشار إليها باسم "الإشارات المحيطية". يمكن حتى ملاحظة التوجيه الخارجي عندما يدرك الأفراد أن الإشارات لن تنقل معلومات موثوقة ودقيقة حول مكان حدوث الهدف. هذا يعني أن مجرد وجود إشارة خارجية سيؤثر على الاستجابة للمنبهات الأخرى التي يتم تقديمها لاحقاً في الموقع السابق للإشارة.[42]

لقد حققت العديد من الدراسات في تأثير الإشارات الصحيحة وغير الصحيحة.[37][43][44][45] وخلُصوا إلى أن الإشارات الطرفية الصحيحة تفيد الأداء، على سبيل المثال عندما تكون الإشارات الطرفية ومضات قصيرة في الموقع ذي الصلة قبل بداية التحفيز البصري. لاحظ پوسنر وكوهين (1984) حدوث انعكاس لهذه الفائدة عندما تكون الفترة الفاصلة بين بداية الإشارة وبداية الهدف أطول من حوالي 300 مللي ثانية.[46]تسمى ظاهرة الإشارات الصحيحة التي تنتج أزمنة رد فعل أطول من الإشارات غير الصالحة منع العودة.

التوجيه الداخلي (من اليونانية إندو، بمعنى "ضمن" أو "داخلياً") هو التخصيص المقصود لموارد الانتباه إلى موقع أو مساحة محددة مسبقاً. ببساطة، يحدث التوجيه الداخلي عندما يتم توجيه الانتباه وفقاً لأهداف أو رغبات المراقب، مما يسمح بالتلاعب بتركيز الانتباه من خلال متطلبات المهمة. من أجل أن يكون لها تأثير، يجب معالجة الإشارات الداخلية من قبل المراقب والتصرف بناءً عليها بشكل هادف. غالباً ما يشار إلى هذه الإشارات باسم الإشارات المركزية. هذا لأنه يتم تقديمها عادةً في وسط العرض، حيث من المحتمل أن تكون عيون المراقب مثبتة. تخبر الإشارات المركزية، مثل السهم أو الرقم المقدم عند التثبيت، المراقبين بالحضور إلى موقع معين.[47]

عند فحص الاختلافات بين التوجيه الخارجي والداخلي، يقترح بعض الباحثين أن هناك أربعة اختلافات بين نوعي الإشارات:

  • التوجيه الخارجي أقل تأثراً بـ الحمل الإدراكي من التوجيه الداخلي؛
  • المراقبون قادرون على تجاهل الإشارات الداخلية ولكن ليس الإشارات الخارجية؛
  • الإشارات الخارجية لها تأثيرات أكبر من الإشارات الداخلية؛ و
  • تؤثر التوقعات حول صحة الإشارات والقيمة التنبؤية على التوجيه الداخلي أكثر من التوجيه الخارجي.[48]

توجد تداخلات واختلافات في مناطق الدماغ المسؤولة عن التوجيه الداخلي والخارجي.[49]تمت تغطية نهج آخر لهذه المناقشة تحت عنوان الموضوع "من أسفل إلى أعلى" مقابل التوجهات "من أعلى إلى أسفل" للاهتمام. وصف الباحثون في هذه المدرسة جانبين مختلفين لكيفية تركيز العقل على العناصر الموجودة في البيئة. يُطلق على الجانب الأول المعالجة من أسفل إلى أعلى، والتي تُعرف أيضاً باسم الانتباه الذي يحركه التحفيز أو الانتباه الخارجي. تصف هذه المعالجة الانتباه التي تحركها خصائص الأشياء نفسها. يمكن لبعض العمليات، مثل الحركة أو الضوضاء الصاخبة المفاجئة، جذب انتباهنا بطريقة واعية مسبقاً أو غير إرادية. فنحن نعتني بها سواء أردنا ذلك أم لا.[50]يُعتقد أن جوانب الانتباه هذه تتضمن قشور الجداري و الصدغي، بالإضافة إلى جذع الدماغ.[51] المزيد من الأدلة التجريبية الحديثة[52][53][54]ودعم الفكرة القائلة بأن primary visual cortex تنشئ خريطة البروز من أسفل إلى أعلى،[55][3]التي تتلقاها الأكيمة العلوية في منطقة الدماغ المتوسط لتوجيه الانتباه أو التحولات في التحديق.

يُطلق على الجانب الثاني المعالجة من أعلى إلى أسفل، والتي تُعرف أيضاً باسم الاهتمام الذي يحركه الهدف، الانتباه الذاتي، التحكم في الانتباه أو الانتباه التنفيذي. هذا الجانب من توجيهنا الإنتباه تحت سيطرة الشخص الذي يحضر. يتوسطه بشكل أساسي القشرة الجبهية و العقد القاعدية[51][56]كواحدة من الوظائف التنفيذية.[37][51] وقد أظهرت الأبحاث أنها مرتبطة بجوانب أخرى من الوظائف التنفيذية، مثل ذاكرة العمل،[57] وحل التضاربات وتثبيطها.[58]

تأثير حمل المعالجة

النظرية "المؤثر بشكل كبير"[59]المتعلقة بالاهتمام الانتقائي هي نظرية الحمل الإدراكي، والتي تنص على أن هناك آليتين تؤثران على الانتباه: الإدراكية والحسية. يعتبر الإدراك الحسي قدرة الموضوع على إدراك أو تجاهل المحفزات، سواء المتعلقة بالمهمة أو غير المتعلقة بالمهمة. تشير الدراسات إلى أنه في حالة وجود العديد من المحفزات (خاصة إذا كانت متعلقة بالمهمة)، فمن الأسهل بكثير تجاهل المحفزات غير المتعلقة بالمهمة، ولكن إذا كان هناك القليل من المحفزات، فسوف يدرك العقل المحفزات غير المرتبطة وكذلك المحفزات المرتبطة. يشير الإدراك إلى المعالجة الفعلية للمنبهات. فقد أظهرت الدراسات المتعلقة بهذا أن القدرة على معالجة المنبهات تتناقص مع تقدم العمر، مما يعني أن الأشخاص الأصغر سناً كانوا قادرين على إدراك المزيد من المحفزات ومعالجتها بشكل كامل، ولكن من المرجح أن يعالجوا المعلومات ذات الصلة وغير ذات الصلة، بينما يمكن لكبار السن معالجة عدد أقل من المنبها ، ولكن عادةً معالجة المعلومات المرتبطة فقط.[60]

يمكن لبعض الأشخاص معالجة محفزات متعددة، على سبيل المثال تمكن مشغلو كود مورس المدربون من نسخ 100٪ من الرسالة أثناء إجراء محادثة هادفة. يعتمد هذا على الاستجابة الانعكاسية بسبب "الإفراط في التعلم" لمهارة استقبال / اكتشاف / نسخ كود مورس بحيث تكون وظيفة مستقلة لا تتطلب اهتماماً محدداً لأداءها. يأتي هذا التدريب المفرط للدماغ على أنه "ممارسة مهارة [تفوق] دقة 100٪"، مما يسمح للنشاط بأن يصبح ذاتياً، بينما يكون لعقلك مجالاً لمعالجة الإجراءات الأخرى في وقت واحد.[61]

النموذج السريري

أفضل وصف للانتباه هو التركيز المستمر للموارد المعرفية على المعلومات أثناء تصفية المعلومات الدخيلة أو تجاهلها. الانتباه هو وظيفة أساسية جداً غالباً ما تكون مقدمة لجميع الوظائف العصبية / الإدراكية الأخرى. كما هو الحال في كثير من الأحيان، تختلف النماذج السريرية للانتباه عن نماذج الاستقصاء. أحد النماذج الأكثر استخداماً لتقييم الانتباه لدى المرضى الذين يعانون من أمراض عصبية مختلفة تماماً هو نموذج سوهلبيرگ و ماتير.[62] يعتمد هذا النموذج الهرمي على استعادة عمليات الانتباه لمرضى تلف الدماغ بعد غيبوبة. تم وصف خمسة أنواع مختلفة من الأنشطة ذات الصعوبة المتزايدة في النموذج؛ التواصل مع الأنشطة التي يمكن أن يقوم بها هؤلاء المرضى مع تقدم عملية التعافي.

  • تركيز الاهتمام: القدرة على الاستجابة بخفاء لمثيرات بصرية محددة، السمعية أو المنبهات اللمسية.
  • الانتباه المستمر (اليقظة والتركيز): القدرة على الحفاظ على استجابة سلوكية متسقة أثناء النشاط المستمر والمتكرر.
  • الاهتمام الانتقائي: القدرة على الحفاظ على مجموعة سلوكية أو معرفية في مواجهة المحفزات المشتتة أو المتنافسة. لذلك، فإنه يتضمن فكرة "التحرر من التشتت."
  • تناوب الانتباه: قدرة المرونة الذهنية التي تسمح للأفراد بتحويل تركيز انتباههم والتنقل بين المهام ذات المتطلبات المعرفية المختلفة.
  • الاهتمام المنقسم: يشير هذا إلى القدرة على الاستجابة في وقت واحد لمهام متعددة أو متطلبات مهام متعددة.

لقد ثبت أن هذا النموذج مفيد جداً في تقييم الانتباه في أمراض مختلفة جداً، ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بالصعوبات اليومية ومفيد بشكل خاص في تصميم برامج التحفيز مثل التدريب على عملية الانتباه، وبرنامج إعادة التأهيل لمرضى الأعصاب من نفس المؤلفين.

الارتباطات العصبية

تظهر معظم التجارب أن أحد الارتباطات العصبي من الانتباه هو الإطلاق المعزز. إذا كان للخلايا العصبية استجابة معينة لمنبه عندما لا يكون الحيوان مهتماً بالمنبه، فعندئذٍ عندما يحضر الحيوان المنبه، ستتعزز استجابة العصبون حتى لو بقيت الخصائص الفيزيائية للمحفز كما هي.

في مراجعة عام 2007، كنودسن[65]يصف النموذج الأكثر عمومية والذي يحدد أربع عمليات أساسية للانتباه، مع الذاكرة العاملة في المركز:

  • تخزن الذاكرة العاملة المعلومات مؤقتاً لتحليلها بالتفصيل.
  • الاختيار التنافسي هو العملية التي تحدد المعلومات التي يمكنها الوصول إلى الذاكرة العاملة.
  • من خلال التحكم في الحساسية من أعلى إلى أسفل، يمكن للعمليات المعرفية الأعلى تنظيم كثافة الإشارة في قنوات المعلومات التي تتنافس للوصول إلى الذاكرة العاملة، وبالتالي تمنحها ميزة في عملية الاختيار التنافسي. من خلال التحكم في الحساسية من أعلى إلى أسفل، يمكن أن يؤثر المحتوى اللحظي للذاكرة العاملة على اختيار المعلومات الجديدة، وبالتالي التوسط في التحكم الإرادي في الانتباه في حلقة متكررة (الانتباه الداخلي).[66]
  • تعمل مرشحات البروز من الأسفل إلى الأعلى تلقائياً على تحسين الاستجابة للمنبهات النادرة أو المحفزات ذات الصلة البيولوجية الفطرية أو المكتسبة (الاهتمام الخارجي).[66]

عصبياً، في المستويات الهرمية المختلفة، يمكن للخرائط المكانية أن تعزز أو تمنع النشاط في المناطق الحسية، وتحفز سلوكيات التوجيه مثل حركة العين.

  • في الجزء العلوي من التسلسل الهرمي، تحتوي حقول العين الأمامية (FEF) و قشرة الفص الجبهي الظهراني على خريطة مكانية مركزية للشبكية. ينبه التحفيز الدقيق في FEF القرود على صنع رمية عينية إلى الموقع ذي الصلة. سيعزز التحفيز عند مستويات منخفضة جداً للحث على المرسل مع ذلك الاستجابات القشرية للمنبهات الموجودة في المنطقة المرتبطة.
  • في المستوى الأدنى التالي، توجد مجموعة متنوعة من الخرائط المكانية في القشرة الجدارية. على وجه الخصوص، تحتوي المنطقة الجانبية داخل الفص الجداري (LIP) على خريطة البروز ومتصلة مع كل من FEF والمناطق الحسية.
  • يتم توجيه الانتباه الخارجي في البشر والقرود من خلال خريطة البروز من أسفل إلى أعلى في primary visual cortex.[55][3] في الفقاريات الأدنى، من المرجح أن تكون خريطة البروز هذه في الأكيمة العلوية (التِكتوم البصري).[67]
  • بعض الاستجابات التلقائية التي تؤثر على الانتباه، مثل التوجيه إلى منبه شديد البروز، يتم التوسط فيها تحت القشرة بواسطة الأكيمة العلوية.
  • على مستوى الشبكة العصبية، يُعتقد أن عمليات مثل التثبيط الجانبي تتوسط في عملية الاختيار التنافسي.

في كثير من الحالات، ينتج الانتباه عن تغييرات في EEG. تنتج العديد من الحيوانات، بما في ذلك البشر، موجة گاما (40–60 Hz) عند تركيز الانتباه على شيء أو نشاط معين.[68][69][39][70]

نموذج آخر شائع الاستخدام لنظام الانتباه تم طرحه بواسطة باحثين مثل مايكل پوسنر. يقسم الانتباه إلى ثلاثة مكونات وظيفية: التنبيه، والتوجيه، و الاهتمام التنفيذي[51][71]والتي يمكن أن تتفاعل أيضًا وتؤثر على بعضها البعض.[72][73][74]

الاختلافات الثقافية

يبدو أن الأطفال يقومون بتطوير أنماط اهتمام تتعلق بالممارسات الثقافية لأسرهم ومجتمعاتهم والمؤسسات التي يشاركون فيها.[78]

في عام 1955، اقترح جولز هنري أن هناك اختلافات مجتمعية في الحساسية للإشارات من العديد من المصادر المستمرة التي تتطلب الوعي بمستويات متعددة من الانتباه في وقت واحد. وقد ربط تكهناته بالملاحظات الإثنوگرافية للمجتمعات التي يشارك فيها الأطفال في مجتمع اجتماعي معقد له علاقات متعددة.[6]

يتعلم العديد من أطفال السكان الأصليين في الأمريكتين في الغالب عن طريق المراقبة والمشاركة. هناك العديد من الدراسات التي تدعم أن استخدام الاهتمام الشديد بالتعلم أكثر شيوعاً في مجتمعات السكان الأصليين في أمريكا الشمالية والوسطى مما كانت عليه في بيئة أوروبية أمريكية من الطبقة المتوسطة.[79] وهذه نتيجة مباشرة لنموذج التعلم عن طريق المراقبة والمساعدة.

الاهتمام الشديد مطلوب ونتيجة للتعلم من خلال الملاحظة والمشاركة. إن دمج الأطفال في المجتمع يمنحهم الفرصة لمراقبة الأنشطة التي لم تكن موجهة لهم عن كثب والمساهمة فيها. يمكن ملاحظة من مجتمعات وثقافات السكان الأصليين المختلفة، مثل شعب المايا في سان پيدرو، أنه يمكن للأطفال حضور أحداث متعددة في نفس الوقت.[6]تعلم معظم أطفال المايا الانتباه إلى العديد من الأحداث في وقت واحد من أجل تقديم ملاحظات مفيدة.[80]

أحد الأمثلة على ذلك هو الانتباه المتزامن الذي يتضمن الانتباه المستمر للعديد من الأنشطة التي تحدث في نفس الوقت. هناك ممارسة ثقافية أخرى قد تتعلق باستراتيجيات الانتباه المتزامن وهي التنسيق داخل المجموعة. كثيراً ما نسق الأطفال الصغار ومقدمو الرعاية في سان پيدرو أنشطتهم مع أعضاء آخرين في المجموعة في ارتباطات متعددة الاتجاهات بدلاً من الأسلوب الثنائي.[6][34] فقد خلُصت الأبحاث إلى أن الأطفال الذين تربطهم روابط وثيقة بالجذور الأمريكية الأصلية لديهم ميل كبير لأن يكونوا مراقبين حريصين بشكل خاص.[35]

يتطلب هذا التعلم من خلال الملاحظة والمساعدة مستويات نشطة من إدارة الانتباه. يكون الطفل حاضراً بينما ينخرط مقدمو الرعاية في الأنشطة والمسؤوليات اليومية مثل: النسيج والزراعة وغيرها من المهارات اللازمة للبقاء يسمح التواجد للطفل بتركيز انتباهه على الإجراءات التي يقوم بها والداهم وكبار السن و / أو الأشقاء الأكبر سناً.[79] من أجل التعلم بهذه الطريقة، يلزم الاهتمام والتركيز الشديد. في النهاية، من المتوقع أن يكون الطفل قادراً على أداء هذه المهارات بنفسه.

النمذجة

في مجال رؤية الحاسب، بُذلت جهود لنمذجة آلية الاهتمام البشري، لا سيما الآلية المقصودة التصاعدية[81] وأهميتها الدلالية في تصنيف محتويات الفيديو.[82][83] تم دمج الانتباه المكاني و الانتباه الزمني في جهود التصنيف هذه.

بشكل عام، هناك نوعان من النماذج لمحاكاة آلية البروز من أسفل إلى أعلى في الصور الثابتة. طريقة واحدة تعتمد على تحليل التباين المكاني. على سبيل المثال، تم استخدام آلية المركز المحيط لتعريف البروز عبر المقاييس، مستوحاة من الآلية العصبية المفترضة.[84]تم الافتراض أيضاً أن بعض المدخلات المرئية بارزة بشكل جوهري في سياقات خلفية معينة وأن هذه في الواقع مستقلة عن المهام. أثبت هذا النموذج نفسه كنموذج لاكتشاف البروز واستخدم باستمرار للمقارنة في الأدبيات؛[81] الطريقة الأخرى تعتمد على تحليل مجال التردد. تم اقتراح هذه الطريقة لأول مرة بواسطة هو وآخرون،[85]تسمى هذه الطريقة SR، ثم تم تقديم طريقة PQFT أيضاً. يستخدم كل من SR و PQFT معلومات المرحلة فقط.[81]في عام 2012، تم تقديم طريقة HFT، ويتم استخدام معلومات السعة والمرحلة.[86]

الإهمال النصفي

غالباً ما يحدث الإهمال النصفي، الذي يُطلق عليه أيضاً الإهمال أحادي الجانب، عندما يعاني الأشخاص من تلف نصف الكرة الأيمن.[87]غالباً ما يؤدي هذا الضرر إلى الميل إلى تجاهل الجانب الأيسر من الجسم أو حتى الجانب الأيسر من الشيء الذي يمكن رؤيته. نادراً ما يؤدي تلف الجانب الأيسر من الدماغ (نصف الكرة الأيسر) إلى إهمال كبير للجانب الأيمن من الجسم أو الشيء في البيئات المحلية للشخص.[88]

ومع ذلك، قد تختلف تأثيرات الإهمال المكاني وتختلف حسب المنطقة التي تضررت من الدماغ. يمكن أن يؤدي تلف الركائز العصبية المختلفة إلى أنواع مختلفة من الإهمال. قد تساهم أيضاً اضطرابات الانتباه (الجانبية وغير المتأخرة) في ظهور الأعراض والتأثيرات.[88] أكدت الكثير من الأبحاث أن تلف المادة الرمادية داخل الدماغ يؤدي إلى الإهمال المكاني.[89]

أنتجت التكنولوجيا الجديدة المزيد من المعلومات، مثل وجود شبكة كبيرة وموزعة من مناطق الدماغ الأمامية والجدارية والزمانية وتحت القشرية التي تم ربطها بالإهمال.[90]يمكن أن تكون هذه الشبكة مرتبطة بأبحاث أخرى أيضاً؛ ترتبط شبكة الانتباه الطولية بالتوجيه المكاني.[91] قد يؤدي تأثير الضرر الذي يلحق بهذه الشبكة إلى إهمال المرضى جانبهم الأيسر عند تشتيت انتباههم عن جانبهم الأيمن أو وجود شيء على جانبهم الأيمن.[87]

الانتباه في السياقات الاجتماعية

الانتباه الاجتماعي هو شكل خاص من الاهتمام الذي ينطوي على تخصيص موارد معالجة محدودة في سياق اجتماعي. غالباً ما تتعلق الدراسات السابقة حول الاهتمام الاجتماعي بكيفية توجيه الانتباه نحو المحفزات الاجتماعية ذات الصلة مثل الوجوه واتجاهات نظرة الأفراد الآخرين.[92] على عكس الاهتمام بالآخرين، أظهرت مجموعة مختلفة من الأبحاث أن المعلومات المتعلقة بالذات مثل الوجه والاسم تجذب الانتباه تلقائياً وتتم معالجتها بشكل تفضيلي مقارنة بالمعلومات الأخرى ذات الصلة.[93] هذه التأثيرات المتناقضة بين الاهتمام بالآخرين والانتباه إلى الذات تدفع إلى وجهة نظر تركيبية في مقال رأي حديث [94] يقترح أن الاهتمام الاجتماعي يعمل في حالتين مستقطبتين: في أحد الطرفين، يميل الفرد إلى الاهتمام بالذات وإعطاء الأولوية للمعلومات المتعلقة بالذات على معلومات الآخرين، وفي الطرف الآخر، يتم تخصيص الاهتمام للأفراد الآخرين لاستنتاج نواياهم ورغباتهم. يمثل الاهتمام بالذات والاهتمام بالآخرين طرفي طيف مستمر من الاهتمام الاجتماعي. بالنسبة لسياق سلوكي معين، قد تتفاعل الآليات الكامنة وراء هذين القطبين وتتنافس مع بعضها البعض من أجل تحديد خريطة بروز الاهتمام الاجتماعي الذي يوجه سلوكياتنا.[94] سيؤدي التنافس غير المتوازن بين هاتين العمليتين السلوكيتين والمعرفيتين إلى اضطرابات معرفية وأعراض عصبية مثل طيف التوحد و متلازمة ويليامز.

عوامل تشتيت الانتباه

وفقًا لكتاب دانيال جولمان، التركيز: المحرك الخفي للتميز، هناك نوعان من عوامل التشتيت التي تؤثر على التركيز - الحسية والعاطفية. قد يكون عامل التشتيت الحسي، على سبيل المثال، أثناء قراءة الشخص لهذه المقالة، يتجاهل الحقل الأبيض المحيط بالنص. قد يكون عامل التشتيت العاطفي عندما يركز شخص ما على الرد على رسالة بريد إلكتروني، ويصرخ شخص ما باسمه. يكاد يكون من المستحيل إهمال الصوت الذي يتحدث به. فيتم توجيه الانتباه على الفور نحو المصدر.

عدم الاهتمام

تم تقديم العمى غير المقصود لأول مرة في عام 1998 بواسطة أرين ماك وإيرويك روك. تظهر دراساتهم أنه عندما يركز الناس على محفزات معينة، فإنهم غالباً ما يفقدون المحفزات الأخرى الموجودة بوضوح. على الرغم من عدم حدوث العمى الفعلي هنا، إلا أن العمى الذي يحدث يرجع إلى العبء الإدراكي لما يتم التعامل معه أيضاً.[95] بناءً على التجربة التي أجراها ماك وروك، تم اختبار أولا فنش و نيلي لاڤي المشاركتين بمهمة إدراكية. قدموا للمشاركين صليباً، ذراع واحدة أطول من الأخرى، لمدة 5 تجارب. في التجربة السادسة، تمت إضافة مربع أبيض إلى أعلى يسار الشاشة. خلُصت النتائج إلى أنه من بين 10 مشاركين، رأى 2 فقط (10٪) المربع بالفعل. قد يشير هذا إلى أنه عندما يتم التركيز بشكل أكبر على طول الذراعين المتقاطعتين، فمن المرجح أن يفوت الشخص تماماً شيئاً كان في مرمى البصر.[96]

تم اختبار العمى المتغير لأول مرة بواسطة رينسنك وزملائه في عام 1997. وتظهر دراساتهم أن الناس يجدون صعوبة في اكتشاف التغييرات من مشهد إلى آخر بسبب التركيز الشديد على شيء واحد، أو عدم الانتباه بشكل عام. تم اختبار هذا بواسطة رينسك من خلال عرض تقديمي لصورة، ثم حقل فارغ، ثم نفس الصورة ولكن مع عنصر مفقود. أظهرت النتائج أنه يجب تبديل الصور ذهاباً وإياباً لعدد كبير من المرات حتى يلاحظ المشاركون الفرق. يتم تصوير هذه الفكرة بشكل كبير في الأفلام التي بها أخطاء في الاستمرارية. كثير من الناس لا يلتقطون الاختلافات في حين أن التغييرات في الواقع تميل إلى أن تكون مهمة. [97]

تاريخ الدراسة

الحقبة الفلسفية

ينسب عالم النفس دانيال إي. بيرلين أول علاج ممتد للاهتمام للفيلسوف نيكولاس مالبرانش في عمله "البحث عن الحقيقة". "أكد مالبرانش أن لدينا إمكانية الوصول إلى الأفكار، أو التصورات العقلية للعالم الخارجي، ولكن ليس لدينا وصول مباشر إلى العالم نفسه."[7]وبالتالي من أجل الحفاظ على هذه الأفكار منظمة، فمن الضروري الانتباه. وإلا فإننا سوف نخلط بين هذه الأفكار. يكتب مالبرانش في كتابه "البحث عن الحقيقة" لأنه غالباً ما يحدث أن الفهم له فقط تصورات مشوشة وغير كاملة للأشياء، فهو حقاً سبب لأخطائنا .... لذلك من الضروري البحث عن وسائل للحفاظ على تصورات من الارتباك وعدم الكمال. ولأنه، كما يعلم الجميع، لا يوجد شيء يجعلها أكثر وضوحاً وتميزاً من الانتباه، يجب أن نحاول إيجاد الوسائل لنصبح أكثر انتباهاً عما نحن".[98] وفقاً لماليبرانش، فإن الانتباه أمر بالغ الأهمية لفهم الأفكار والحفاظ عليها منظمة.

قدم الفيلسوف گوتفريد فيلهلم ليبنيز مفهوم الاستنباط لهذا النهج الفلسفي للانتباه. يشير الإدراك إلى "العملية التي يتم من خلالها استيعاب التجربة الجديدة وتحويلها بواسطة بقايا التجربة السابقة للفرد لتشكيل كيان جديد."[99] الإدراك مطلوب لكي يصبح الحدث المدرك حدثاً واعياً. شدد لايبنيز على وجهة نظر انعكاسية لا إرادية للانتباه تُعرف بالتوجيه الخارجي. ومع ذلك، هناك أيضاً توجيه داخلي هو الاهتمام الطوعي والموجه. يتفق الفيلسوف يوهان فريدريش هيربارت مع وجهة نظر لايبنتز في الإدراك. ومع ذلك، فقد شرح ذلك بالقول إن التجارب الجديدة يجب أن تكون مرتبطة بتجارب موجودة بالفعل في العقل. كان هيربارت أيضًا أول شخص أكد على أهمية تطبيق النمذجة الرياضية في دراسة علم النفس.[7]

في بداية القرن التاسع عشر، اعتُقد أن الناس لم يكونوا قادرين على حضور أكثر من حافز واحد في كل مرة. ومع ذلك، مع المساهمات البحثية من قبل السير ويليام هاملتون، البارونيت التاسع تغير هذا الرأي. اقترح هاملتون وجهة نظر تشابه قدرتها على إمساك الكريات. يمكنك فقط الاحتفاظ بكمية معينة من الرخام في وقت واحد قبل أن تبدأ في الانسكاب. ينص رأيه على أنه يمكننا حضور أكثر من حافز واحد في وقت واحد. وسّع ويليام ستانلي جڤسن لاحقاً هذا الرأي وذكر أنه يمكننا الاهتمام بما يصل إلى أربعة عناصر في كل مرة.[بحاجة لمصدر]

خلال هذه الفترة من الاهتمام، قدم العديد من الفلاسفة مساهمات كبيرة في هذا المجال. وقد بدأوا البحث عن مدى الاهتمام وكيف يتم توجيه الانتباه.

1860–1909

1910–1949

1950–1974

انظر أيضاً

المراجع

  1. ^ James W (1890). The Principles of Psychology. 1. New York: Henry Holt. pp. 403–404.
  2. ^ Anderson JR (2004). Cognitive Psychology and Its Implications (6th ed.). Worth Publishers. p. 519. ISBN 978-0-7167-0110-1.
  3. ^ أ ب ت Zhaoping, Li (2014). Understanding vision: theory, models, and data. United Kingdom: Oxford University Press. ISBN 9780199564668.
  4. ^ Bruce Goldstein, E. (2011). Cognitive Psychology: connecting mind, research, and everyday experience. Cengage Learning. ISBN 978-1-285-76388-0.
  5. ^ أ ب Chabris CF, Simons DJ (2010). The Invisible Gorilla and Other Ways Our Intuitions Deceive Us. New York: Crown.
  6. ^ أ ب ت ث ج Chavajay P, Rogoff B (July 1999). "Cultural variation in management of attention by children and their caregivers". Developmental Psychology. 35 (4): 1079–90. doi:10.1037/0012-1649.35.4.1079. PMID 10442876.
  7. ^ أ ب ت Johnson A (2004). Attention: Theory and Practice. Thousand Oaks, CA: SAGE Publications. pp. 1–24. ISBN 978-0-7619-2760-0.
  8. ^ Raichle M (1999). "Positron Emission Tomography". The MIT Encyclopedia of the Cognitive Sciences. MIT Press. Archived from the original on January 17, 2015. Retrieved June 10, 2018. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  9. ^ Scolari M, Seidl-Rathkopf KN, Kastner S (February 2015). "Functions of the human frontoparietal attention network: Evidence from neuroimaging". Current Opinion in Behavioral Sciences. 1: 32–39. doi:10.1016/j.cobeha.2014.08.003. PMC 4936532. PMID 27398396.
  10. ^ Jonides J (1983). "Further towards a model of the mind's eye's movement" (PDF). Bulletin of the Psychonomic Society. 21 (4): 247–50. doi:10.3758/bf03334699.
  11. ^ أ ب ت Eriksen CW, Hoffman JE (1972). "Temporal and spatial characteristics of selective encoding from visual displays". Perception & Psychophysics. 12 (2B): 201–4. doi:10.3758/BF03212870.
  12. ^ Eriksen CW, St James JD (October 1986). "Visual attention within and around the field of focal attention: a zoom lens model". Perception & Psychophysics. 40 (4): 225–40. doi:10.3758/BF03211502. PMID 3786090.
  13. ^ Castiello U, Umiltà C (April 1990). "Size of the attentional focus and efficiency of processing". Acta Psychologica. 73 (3): 195–209. doi:10.1016/0001-6918(90)90022-8. PMID 2353586.
  14. ^ Eriksen CW, Hoffman JE (1973). "The extent of processing of noise elements during selective encoding from visual displays". Perception & Psychophysics. 14 (1): 155–160. doi:10.3758/BF03198630.
  15. ^ أ ب ت Raftopoulos A (2007). "Visual Processing and Attention". Cognition and Perception. Oxford University Press.
  16. ^ Treisman, Anne; Vieira, Alfred; Hayes, Amy (1992). "Automaticity and Preattentive Processing". The American Journal of Psychology. 105 (2): 341–362. doi:10.2307/1423032. ISSN 0002-9556. JSTOR 1423032. PMID 1621885.
  17. ^ Cohen, Asher; Rafal, Robert D. (1991). "Attention and Feature Integration: Illusory Conjunctions in a Patient with a Parietal Lobe Lesion". Psychological Science. 2 (2): 106–110. doi:10.1111/j.1467-9280.1991.tb00109.x. ISSN 0956-7976. JSTOR 40062648. S2CID 145171384.
  18. ^ Feature Binding, Attention, and Object Perception, The MIT Press, 2003, doi:10.7551/mitpress/2834.003.0008, ISBN 978-0-262-26750-2 
  19. ^ Homskaya ED (2001). Alexander Romanovich Luria, A Scientific Biography. Plenum Series in Russian Neuropsychology. Translated by Krotova D. Plenum Press. pp. 70–71. doi:10.1007/978-1-4615-1207-3. ISBN 978-1-4613-5441-3.
  20. ^ أ ب Matlin MW (2013). Cognition (Textbook) (8 ed.). Wiley. ISBN 978-1-118-14896-9.
  21. ^ Gopher D, Iani C (2002). "Attention". In Nadel L (ed.). Encyclopedia of Cognitive Science. London: Nature Publishing Company. ISBN 978-0-333-79261-2. Retrieved 27 January 2017.
  22. ^ Spelke E, Hirst W, Neisser U (1976). "Skills of divided attention" (PDF). Cognition. 4 (3): 215–230. doi:10.1016/0010-0277(76)90018-4. S2CID 19019411.
  23. ^ Brown ID (October 1965). "Effect of a car radio on driving in traffic". Ergonomics. 8 (4): 475–9. doi:10.1080/00140136508930828. PMID 5854152.
  24. ^ Brown ID, Tickner AH, Simmonds DC (October 1969). "Interference between concurrent tasks of driving and telephoning". The Journal of Applied Psychology. 53 (5): 419–24. doi:10.1037/h0028103. PMID 5366314.
  25. ^ Strayer DL, Drews FA (2007). "Multitasking in the automobile". In Kramer AF, Wiegmann DA, Kirlik A (eds.). Attention: From Theory to Practice. New York: Oxford University Press. pp. 121–33.
  26. ^ Salvucci DD, Taatgen NA (January 2008). "Threaded cognition: an integrated theory of concurrent multitasking". Psychological Review. 115 (1): 101–30. CiteSeerX 10.1.1.140.3655. doi:10.1037/0033-295x.115.1.101. PMID 18211187.
  27. ^ Collet C, Clarion A, Morel M, Chapon A, Petit C (November 2009). "Physiological and behavioural changes associated to the management of secondary tasks while driving". Applied Ergonomics. 40 (6): 1041–6. doi:10.1016/j.apergo.2009.01.007. PMID 19249012.
  28. ^ Folk CL (2010). "Attention: Divided". In Goldstein EB (ed.). Encyclopedia of Perception. Thousand Oaks, CA: Sage. pp. 84–7.
  29. ^ Strayer DL, Cooper JM, Turrill J, Coleman J, Medeiros-Ward N, Biondi F (June 2013). "Measuring Cognitive Distraction in the Automobile" (PDF) (Research Report). AAA. Archived from the original (PDF) on 2013-10-28. Retrieved 2013-11-06.
  30. ^ Kahneman D (1973). Attention and Effort (PDF). Englewood Cliffs, NJ: Prentice-Hall.
  31. ^ أ ب ت Sternberg RJ, Sternberg K (2012). Cognitive Psychology (Textbook). Cengage Learning. ISBN 978-1133313915.
  32. ^ Wahn B, König P (2017). "Is Attentional Resource Allocation Across Sensory Modalities Task-Dependent?". Advances in Cognitive Psychology. 13 (1): 83–96. doi:10.5709/acp-0209-2. PMC 5405449. PMID 28450975.
  33. ^ Correa-Chávez M, Roberts AL, Pérez MM (2011). Cultural patterns in children's learning through keen observation and participation in their communities. Advances in Child Development and Behavior. 40. pp. 209–41. doi:10.1016/b978-0-12-386491-8.00006-2. ISBN 9780123864918. PMID 21887963.
  34. ^ أ ب Morelli GA, Rogoff B, Angelillo C (2003). "Cultural variation in young children's access to work or involvement in specialized child-focused activities" (PDF). International Journal of Behavioral Development. 27 (3): 264–74. doi:10.1080/01650250244000335. S2CID 145563973.
  35. ^ أ ب Silva KG, Correa-Chávez M, Rogoff B (2010). "Mexican-heritage children's attention and learning from interactions directed to others". Child Development. 81 (3): 898–912. doi:10.1111/j.1467-8624.2010.01441.x. PMID 20573112.
  36. ^ Wright RD, Ward LM (2008). Orienting of Attention. Oxford University Press.
  37. ^ أ ب ت ث ج ح Posner MI (February 1980). "Orienting of attention" (PDF). The Quarterly Journal of Experimental Psychology. 32 (1): 3–25. doi:10.1080/00335558008248231. PMID 7367577. S2CID 2842391.
  38. ^ Eriksen CW, Colegate RL (1971). "Selective attention and serial processing in briefly presented visual displays". Perception & Psychophysics. 10 (5): 321–326. doi:10.3758/BF03207451.
  39. ^ أ ب Gregoriou GG, Gotts SJ, Zhou H, Desimone R (May 2009). "High-frequency, long-range coupling between prefrontal and visual cortex during attention". Science. 324 (5931): 1207–10. Bibcode:2009Sci...324.1207G. doi:10.1126/science.1171402. PMC 2849291. PMID 19478185.
  40. ^ Hunt AR, Kingstone A (December 2003). "Covert and overt voluntary attention: linked or independent?". Brain Research. Cognitive Brain Research. 18 (1): 102–5. doi:10.1016/j.cogbrainres.2003.08.006. PMID 14659502.
  41. ^ Mayer AR, Dorflinger JM, Rao SM, Seidenberg M (October 2004). "Neural networks underlying endogenous and exogenous visual-spatial orienting". NeuroImage. 23 (2): 534–41. doi:10.1016/j.neuroimage.2004.06.027. PMID 15488402. S2CID 42196703.
  42. ^ Friesen CK, Kingstone A (1998). "The eyes have it! Reflexive orienting is triggered by nonpredictive gaze" (PDF). Psychonomic Bulletin & Review. 5 (3): 490–495. doi:10.3758/BF03208827. S2CID 672869.
  43. ^ Cheal M, Lyon DR (November 1991). "Central and peripheral precuing of forced-choice discrimination". The Quarterly Journal of Experimental Psychology. A, Human Experimental Psychology. 43 (4): 859–80. doi:10.1080/14640749108400960. PMID 1775667. S2CID 13304439.
  44. ^ Jonides J (1981). "Voluntary versus automatic control over the mind's eye movement". In Long JB, Braddely AD (eds.). Attention and performance IX. London: Erlbaum. pp. 187–203.
  45. ^ Tsal Y (August 1983). "Movements of attention across the visual field". Journal of Experimental Psychology. Human Perception and Performance. 9 (4): 523–30. doi:10.1037/0096-1523.9.4.523. PMID 6224890.
  46. ^ Posner MI, Cohen YP (1984). "Components of visual orienting". In Bouma H, Bouwhuis D (eds.). Attention and performance X. London: Erlbaum. pp. 531–566.
  47. ^ Hodgson TL, Muller HJ (1999). "Attentional Orienting in Two-dimensional Space". The Quarterly Journal of Experimental Psychology A. 52 (3): 615–648. doi:10.1080/027249899390990.
  48. ^ Jonides, J. (1981). Voluntary vs. automatic control over the mind’s eye’s movement. In J.B. Long & A.D. Baddeley (Eds.), Attention and performance IX (pp. 187–203). Hillsdale, NJ: Erlbaum.
  49. ^ Rosen AC, Rao SM, Caffarra P, Scaglioni A, Bobholz JA, Woodley SJ, Hammeke TA, Cunningham JM, Prieto TE, Binder JR (March 1999). "Neural basis of endogenous and exogenous spatial orienting. A functional MRI study". Journal of Cognitive Neuroscience. 11 (2): 135–52. doi:10.1162/089892999563283. PMID 10198130. S2CID 13573473.
  50. ^ Theeuwes J (January 1991). "Exogenous and endogenous control of attention: the effect of visual onsets and offsets". Perception & Psychophysics. 49 (1): 83–90. doi:10.3758/bf03211619. PMID 2011456.
  51. ^ أ ب ت ث Posner MI, Petersen SE (1990). "The attention system of the human brain" (PDF). Annual Review of Neuroscience. 13 (1): 25–42. doi:10.1146/annurev.ne.13.030190.000325. PMID 2183676. Archived from the original (PDF) on 2015-04-20. Retrieved 2015-01-10.
  52. ^ Yan, Y. Zhaoping, L. and Li, W (2018). "Bottom-up saliency and top-down learning in the primary visual cortex of monkeys". PNAS. 115 (41): 10499–10504. doi:10.1073/pnas.1803854115. PMC 6187116. PMID 30254154.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  53. ^ Zhaoping, L. (2008). "Attention capture by eye of origin singletons even without awareness—A hallmark of a bottom-up saliency map in the primary visual cortex". Journal of Vision. 8 (5): 1.1–18. doi:10.1167/8.5.1. PMID 18842072.
  54. ^ Zhang, X. Zhaoping, L. Zhou, T. and Fang, F. (2012). "Neural Activities in V1 Create a Bottom-Up Saliency Map". Neuron. 73 (1): 183–192. doi:10.1016/j.neuron.2011.10.035. PMID 22243756.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  55. ^ أ ب Li, Z (2002). "A saliency map in primary visual cortex". Trends in Cognitive Sciences. 6 (1): 9–16. doi:10.1016/s1364-6613(00)01817-9. PMID 11849610. S2CID 13411369.
  56. ^ Posner MI, Rothbart MK (November 1998). "Attention, self-regulation and consciousness". Philosophical Transactions of the Royal Society of London. Series B, Biological Sciences. 353 (1377): 1915–27. doi:10.1098/rstb.1998.0344. PMC 1692414. PMID 9854264.
  57. ^ Astle DE, Scerif G (March 2009). "Using developmental cognitive neuroscience to study behavioral and attentional control". Developmental Psychobiology. 51 (2): 107–18. doi:10.1002/dev.20350. PMID 18973175.
  58. ^ Rueda MR, Rothbart MK, McCandliss BD, Saccomanno L, Posner MI (October 2005). "Training, maturation, and genetic influences on the development of executive attention". Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America. 102 (41): 14931–6. Bibcode:2005PNAS..10214931R. doi:10.1073/pnas.0506897102. PMC 1253585. PMID 16192352.
  59. ^ Murphy, Gillian; Greene, Ciara M. (2016). "Perceptual Load Affects Eyewitness Accuracy and Susceptibility to Leading Questions". Frontiers in Psychology. 7: 1322. doi:10.3389/fpsyg.2016.01322. PMC 5003837. PMID 27625628.
  60. ^ Lavie N, Hirst A, de Fockert JW, Viding E (September 2004). "Load theory of selective attention and cognitive control" (PDF). Journal of Experimental Psychology. General. 133 (3): 339–54. doi:10.1037/0096-3445.133.3.339. PMID 15355143. Archived from the original (PDF) on 2013-06-26.
  61. ^ Dougherty, Kathleen M.; Johnston, James M. (October 1996). "Overlearning, Fluency, and Automaticity". The Behavior Analyst. 19 (2): 289–292. doi:10.1007/bf03393171. ISSN 0738-6729. PMC 2733607. PMID 22478265.
  62. ^ Sohlberg MM, Mateer CA (1989). Introduction to cognitive rehabilitation: theory and practice. New York: Guilford Press. ISBN 978-0-89862-738-1.
  63. ^ Carmody J (2009). "Evolving Conceptions of Mindfulness in Clinical Settings". Journal of Cognitive Psychotherapy. 23 (3): 270–280. doi:10.1891/0889-8391.23.3.270. S2CID 143844777.
  64. ^ Kabat-Zinn J (2015). "Mindfulness". Mindfulness. 6 (6): 1481–1483. doi:10.1007/s12671-015-0456-x.
  65. ^ Knudsen EI (2007). "Fundamental components of attention". Annual Review of Neuroscience. 30 (1): 57–78. doi:10.1146/annurev.neuro.30.051606.094256. PMID 17417935.
  66. ^ أ ب Pattyn N, Neyt X, Henderickx D, Soetens E (January 2008). "Psychophysiological investigation of vigilance decrement: boredom or cognitive fatigue?". Physiology & Behavior. 93 (1–2): 369–78. doi:10.1016/j.physbeh.2007.09.016. PMID 17999934. S2CID 9861215.
  67. ^ Zhaoping, L. (2016). "From the optic tectum to the primary visual cortex: migration through evolution of the saliency map for exogenous attentional guidance". Current Opinion in Neurobiology. 40: 94–102. doi:10.1016/j.conb.2016.06.017. PMID 27420378. S2CID 206952820.
  68. ^ Kaiser J, Lutzenberger W (December 2003). "Induced gamma-band activity and human brain function". The Neuroscientist. 9 (6): 475–84. doi:10.1177/1073858403259137. PMID 14678580. S2CID 23574844.
  69. ^ Siegel M, Donner TH, Oostenveld R, Fries P, Engel AK (November 2008). "Neuronal synchronization along the dorsal visual pathway reflects the focus of spatial attention". Neuron. 60 (4): 709–19. doi:10.1016/j.neuron.2008.09.010. PMID 19038226. S2CID 19010227.
  70. ^ Baldauf D, Desimone R (April 2014). "Neural mechanisms of object-based attention". Science. 344 (6182): 424–7. Bibcode:2014Sci...344..424B. doi:10.1126/science.1247003. PMID 24763592. S2CID 34728448.
  71. ^ Posner MI, Boies SJ (1971). "Components of attention". Psychological Review. 78 (5): 391–408. doi:10.1037/h0031333.
  72. ^ Trautwein FM, Singer T, Kanske P (August 2016). "Stimulus-Driven Reorienting Impairs Executive Control of Attention: Evidence for a Common Bottleneck in Anterior Insula". Cerebral Cortex. 26 (11): 4136–4147. doi:10.1093/cercor/bhw225. PMC 5066828. PMID 27550866.
  73. ^ Fan J, Gu X, Guise KG, Liu X, Fossella J, Wang H, Posner MI (July 2009). "Testing the behavioral interaction and integration of attentional networks". Brain and Cognition. 70 (2): 209–20. doi:10.1016/j.bandc.2009.02.002. PMC 2674119. PMID 19269079.
  74. ^ Callejas A, Lupiáñez J, Tudela P (April 2004). "The three attentional networks: on their independence and interactions". Brain and Cognition. 54 (3): 225–7. doi:10.1016/j.bandc.2004.02.012. PMID 15050779. S2CID 775862.
  75. ^ Coull JT, Frith CD, Frackowiak RS, Grasby PM (November 1996). "A fronto-parietal network for rapid visual information processing: a PET study of sustained attention and working memory". Neuropsychologia. 34 (11): 1085–95. doi:10.1016/0028-3932(96)00029-2. PMID 8904746. S2CID 25430660.
  76. ^ Marrocco RT, Witte EA, Davidson MC (April 1994). "Arousal systems". Current Opinion in Neurobiology. 4 (2): 166–70. doi:10.1016/0959-4388(94)90067-1. PMID 7913640. S2CID 35709525.
  77. ^ Fan J, McCandliss BD, Flombaum JI, Thomas KM, Posner MI (2001). "Comparing images of conflict in frontal cortex". Annual meeting of the Cognitive Neuroscience Society. New York, NY. Archived from the original on 2015-01-10.
  78. ^ Correa-Chavez M, Rogoff B (2009). "Cultural variation in childrens attention and learning". Psychology and the Real World: Essays Illustrating Fundamental Contributions to Society.
  79. ^ أ ب Rogoff B, Correa-Chavez M, Silva KG (2011). "Cultural variation in children's attention and learning". Psychology and the Real World: Essays Illustrating Fundamental Contributions to Society: 1–18.
  80. ^ Rogoff B (2003-02-13). The Cultural Nature of Human Development. Oxford University Press. ISBN 9780195131338.
  81. ^ أ ب ت Li J, Levine MD, An X, Xu X, He H (April 2013). "Visual saliency based on scale-space analysis in the frequency domain". IEEE Transactions on Pattern Analysis and Machine Intelligence. 35 (4): 996–1010. arXiv:1605.01999. doi:10.1109/TPAMI.2012.147. PMID 22802112. S2CID 350786.
  82. ^ Zang J, Wang L, Liu Z, Zhang Q, Hua G, Zheng N (2018). "Attention-Based Temporal Weighted Convolutional Neural Network for Action Recognition". IFIP Advances in Information and Communication Technology. Ifip Advances in Information and Communication Technology Ifip Aict. Cham: Springer International Publishing. pp. 97–108. arXiv:1803.07179. doi:10.1007/978-3-319-92007-8_9. ISBN 978-3-319-92006-1. ISSN 1868-4238. S2CID 4058889.
  83. ^ Wang L, Zang J, Zhang Q, Niu Z, Hua G, Zheng N (June 2018). "Action Recognition by an Attention-Aware Temporal Weighted Convolutional Neural Network" (PDF). Sensors. 18 (7): 1979. doi:10.3390/s18071979. PMC 6069475. PMID 29933555.
  84. ^ Itti L, Koch C, Niebur E (1998). "A Model of Saliency-Based Visual Attention for Rapid Scene Analysis". IEEE Trans Pattern Anal Mach Intell. 20 (11): 1254–1259. CiteSeerX 10.1.1.53.2366. doi:10.1109/34.730558.
  85. ^ Hou X, Zhang L (2007). "Saliency Detection: A Spectral Residual Approach" (PDF). 2007 IEEE Conference on Computer Vision and Pattern Recognition. pp. 1–8. CiteSeerX 10.1.1.579.1650. doi:10.1109/CVPR.2007.383267. ISBN 978-1-4244-1179-5. S2CID 15611611. Archived from the original (PDF) on 2015-02-12. Retrieved 2015-01-10.
  86. ^ Li J, Levine MD, An X, Xu X, He H (April 2013). "Visual saliency based on scale-space analysis in the frequency domain" (PDF). IEEE Transactions on Pattern Analysis and Machine Intelligence. 35 (4): 996–1010. arXiv:1605.01999. doi:10.1109/TPAMI.2012.147. PMID 22802112. S2CID 350786. Archived from the original (PDF) on 2013-03-01.
  87. ^ أ ب Kalat JW (2013). Biological Psychology (11th ed.). Cengage Learning.
  88. ^ أ ب Silveri MC, Ciccarelli N, Cappa A (September 2011). "Unilateral spatial neglect in degenerative brain pathology". Neuropsychology. 25 (5): 554–66. doi:10.1037/a0023957. PMID 21639641.
  89. ^ Karnath HO, Rorden C, Ticini LF (October 2009). "Damage to white matter fiber tracts in acute spatial neglect". Cerebral Cortex. 19 (10): 2331–7. doi:10.1093/cercor/bhn250. PMC 2742593. PMID 19168667.
  90. ^ Buxbaum LJ (2006). "On the right (and left) track: Twenty years of progress in studying hemispatial neglect". Cognitive Neuropsychology. 23 (1): 184–201. doi:10.1080/02643290500202698. PMID 21049327. S2CID 27750259.
  91. ^ Ptak R, Schnider A (September 2010). "The dorsal attention network mediates orienting toward behaviorally relevant stimuli in spatial neglect". The Journal of Neuroscience. 30 (38): 12557–65. doi:10.1523/JNEUROSCI.2722-10.2010. PMC 6633576. PMID 20861361.
  92. ^ Klein JT, Shepherd SV, Platt ML (November 2009). "Social attention and the brain". Current Biology. 19 (20): R958–62. doi:10.1016/j.cub.2009.08.010. PMC 3387539. PMID 19889376.
  93. ^ Humphreys GW, Sui J (2016). "Attentional control and the self: The Self-Attention Network (SAN)". Cognitive Neuroscience. 7 (1–4): 5–17. doi:10.1080/17588928.2015.1044427. PMID 25945926. S2CID 52867757.
  94. ^ أ ب Kuang S (2016). "Two Polarities of Attention in Social Contexts: From Attending-to-Others to Attending-to-Self". Frontiers in Psychology. 7: 63. doi:10.3389/fpsyg.2016.00063. PMC 4734343. PMID 26869965.
  95. ^ Mack, Arien (2003). "Inattentional Blindness: Looking without Seeing". Current Directions in Psychological Science. 12 (5): 180–184. doi:10.1111/1467-8721.01256. ISSN 0963-7214. JSTOR 20182872. S2CID 15230550.
  96. ^ Lavie, Nilli; Beck, Diane M.; Konstantinou, Nikos (2014). "Blinded by the load: attention, awareness and the role of perceptual load". Philosophical Transactions: Biological Sciences. 369 (1641): 1–10. doi:10.1098/rstb.2013.0205. ISSN 0962-8436. JSTOR 24500065. PMC 3965161. PMID 24639578.
  97. ^ Rensink, Ronald A.; O'Regan, J. Kevin; Clark, James J. (1997). "To See or Not to See: The Need for Attention to Perceive Changes in Scenes". Psychological Science. 8 (5): 368–373. doi:10.1111/j.1467-9280.1997.tb00427.x. ISSN 0956-7976. JSTOR 40063214. S2CID 1945079.
  98. ^ Malebranche N (1674). The Search After Truth. pp. 411–412.
  99. ^ Runes DD, ed. (1972). Dictionary of Philosophy. Totowa, NJ: Littlefield, Adams, and Company.

للاستزادة

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بانتباه، في معرفة الاقتباس.