ضلع شي يومي

ضلع شي يومي
منظر من متشوكا من جهة الدير.
منظر من متشوكا من جهة الدير.
موقع ضلع شي يومي في ولاية أروناچل پرادش.
موقع ضلع شي يومي في ولاية أروناچل پرادش.
البلد الهند
الولايةأروناچل پرادش
التأسيس9 ديسمبر 2018
Headquartersتاتو
المساحة
 • الإجمالي2٫875 كم² (1٫110 ميل²)
التعداد
 (2011)
 • الإجمالي13٫310
 • الكثافة4٫6/km2 (12/sq mi)
منطقة التوقيتUTC+05:30 (ت.هـ.)
لوحة السيارةأرقام المركبات

ضلع شي يومي (بالإنگليزية: Shi Yomi district)، هو واحد من 23 ضلع التابعة لولاية أروناچل پرادش في شمال شرق الهند.[1][2] تأسس ضلع شي-يومي في 9 ديسمبر 2018 بتقسيم ضلع غرب سيانگ عند تحويل المناطق الشمالية على طول الحدود الصينية إلى ضلع شي يومي، وما زالت المناطق الجنوبية المتبقية هي الجزء المقتطع من ضلع غرب سيانگ. مركز الضلع هو تاتو.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

كان ضلع شي يومي جزءاً من ضلع غرب سيانگ.


النزاع الصيني الهندي

الجيب الذي أنشأته الصين على الأراضي الهندية في ضلع شس يومي بولاية أروناچل پرادش، صورة ساتلية في 20 سبتمبر 2021.
الجيب الصيني في ضلع شي يومي بولاية أروناچل پرادش، صورتان ساتليتان، على اليسار: بتاريخ 19 مارس 2021، على اليمين: بتاريخ 20 سبتمبر 2021.

في نوفمبر 2021، أظهرت صور ساتلية جديدة من ماكسار، تشييد الصين جيباً جديداً أو مجموعة من 60 مبنى على الأقل في ولاية أروناچل پرادش الهندية.[3]

لم يكن الجيب الصيني الجديد موجوداً في 2019 بحسب الصور الساتلية. بعد عام، بدا ظاهراً. ويقع الجيب الجديد على بعد 93 كم شرق قرية شيدتها الصين في أروناچل پرادش، وهو زحف كبير أفيد عنه عنه لأول مرة بواسطة NDTV في يناير، وأكده تقرير للپنتاگون قبل أيام فقط. كان رد فعل الهند حادًا على هذا التقرير، الذي أكد القصة الحصرية لـNDTV، مشيرًا إلى أن "الصين قامت بأنشطة بناء في السنوات العديدة الماضية على طول المناطق الحدودية، بما في ذلك المناطق التي احتلتها بشكل غير قانوني على مدى عقود. لم تقبل الهند مثل هذا الاحتلال غير الشرعي لأراضينا، ولم تقبل المزاعم الصينية غير المبررة".


يقع الجيب الثاني على بعد حوالي 6 كيلومترات داخل الهند في المنطقة الواقعة بين خط السيطرة الفعلي والحدود الدولية. لطالما ادعت الهند أن هذه هي أراضيها الخاصة. لا توضح الصور ما إذا كان الجيب محتلًا.

عندما طُلب من الجيش الهندي التعليق، قال: "الموقع المقابل للإحداثيات المذكورة في استفساركم يقع في شمال خط السيطرة الفعلي في الأراضي الصينية". هذا البيان لا يدحض حقيقة أن أن بناء هذا الجيب يقع بين خط السيطرة الفعلي والحدود الدولية، بمعنى آخر، داخل الأراضي الهندية التي تحتلها الصين بشكل غير قانوني. سألت NDTV الجيش عن هذه النقطة؛ قال ضابط كبير بالجيش إنه لا يوجد تغيير في ردهم: "المنطقة المشار إليها شمال خط السيطرة الفعلي". لذا مرة أخرى، لا يوجد رفض للجيب الجديد الذي يجري بناؤه على الأراضي الهندية.

موقع الجيب الصيني، بحسب برات ماپس (أعلى الصورة) والمسح العام الهندي (أسفل الصورة).


كما سعت NDTV إلى الحصول على تعليقات هذا الأسبوع عبر استبيانات مكتوبة من كبار المسؤولين الحكوميين في أروناچل پرادش: رئيس الوزراء ونائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية. لم ولم تتلق أي رد في وقت نشر التقرير في 21 نوفمبر 2021.

يجدر الإشارة إلى أن بيان الحكومة الهندية الصادر منذ أيام- رداً على تقرير الپنتاگون - لم يقر فقط بل أكد أن الصين حاولت، من خلال هذا النوع من البناء تحديداً، تخصيص أجزاء من الأراضي الهندية.

في بيان بالبرلمان عام 2020، علق عضو برلماني من حزب بهاراتيا جاناتا عن ولاية أروناچل پرادش على تعدي الصين. وقال تاپير گاو في صحيفة لوك سابها: "أريد أن أخبر وسائل الإعلام في البلاد أنه لا توجد تغطية لمدى استيلاء الصين على الأراضي الهندية (في أروناچل پرادش)". وفي إشارة إلى المواجهة بين الهند والصين في دوكلام عام 2017 والتي استمرت عدة أشهر، حذر گاو: "إذا كان هناك دوكلام آخر، فسيكون في أروناچل پرادش".

كُشف النقاب عن بناء الجيب الجديد، وهو الثاني من نوعه، من خلال صور ساتلية من اثنين من أبرز مزودي الصور الساتلية في العالم، ماكسار تكنولوجيز وپلانت لابس. لا تُظهر هذه الصور لمنطقة شي يومي في أروناچل عشرات المباني فحسب، بما في ذلك عليه مرسوم على سطحه علم صيني ضخم بما يكفي ليتم رصده من خلال التصوير الساتلي. يبدو أن العلم العملاق يؤكد مطالبة إقليمية بالمنطقة.


علم صيني ضخم مرسوم فوق منشأة في الجيب الصيني.

يشار بوضوح إلى الموقع الدقيق للجيب الجديد على برات ماپس، وهي خدمة خرائط عبر الإنترنت تابعة لحكومة الهند. تؤكد الخريطة الرقمية للهند، التي تم تفصيلها بعناية بواسطة المسح العام الهندي، أن الموقع موجود داخل الهند.

قال سيم تاك، كبير المحللين العسكريين في مركز تحليل القوة وتحليل النزاعات المسلحة وسياسة الدفاع ومقره أوروپا، والذي يوفر البيانات: "استنادًا إلى بيانات GIS [نظام المعلومات الجغرافية] التي تم الحصول عليها من موقع مسح الهند الرسمي على الويب، فإن موقع هذا التجمع السكني يقع بالفعل ضمن الأراضي التي تطالب بها الهند". يبدو أن هذا هو موقع تجعل فيه الجغرافيا المحلية الوصول إلى هذا الوادي أكثر ملاءمة من الجانب الصيني منه من الجانب الهندي. يتصل الوادي مباشرة بالمجتمعات الصينية المجاورة على نهر يارلونگ تسانگ‌پو، بينما تفصله سلاسل جبلية شديدة الانحدار عن الأراضي التي تسيطر عليها الهند.

يؤكد الخبراء الهنود ذلك. يقول أروپ داسگوپتا: "يُظهر فحص بارات مابس أن النقطة تقع في نطاق 7 كم من الحدود الدولية، كما حددها المسح العام الهندي حيث تُصور حدود الهند في إطار ولايته القضائية على جميع الخرائط الرسمية".

نُشرت صورة لهذا الجيب في يوليو 2021 من قبل وكالة أنباء شينخوا، وكالة الأنباء الحكومية الصينية. كان ذلك عندما زار الرئيس الصيني شي جن‌پنگ نفس المنطقة وتفقد خط سكة حديد جديد ذو أهمية استراتيجية على امتداد حدود أروناچل پرادش. يقع الجيب الصيني المشيد حديثًا على بعد حوالي 33 كم جنوب المطار الذي استخدمه شي في زيارته لهذه المنطقة.

صورة من وكالة شينخوا للجيب الصيني مشيرة إليها باسم تشيونگ‌لينگ.

تظهر القرية الجديدة كيفية التهام الصين الأراضي الحدودية في جبال الهيمالايا الهندية. يقول المحلل الاستراتيجي براهما تشيلاني، أحد المحللين الاستراتيجيين البارزين في الهند بشأن الصين: "تظهر صور القرية الجديدة بوضوح طبيعتها الاصطناعية". ويضيف: "لقد صاغت الصين اسمًا صينيًا للقرية، وتقع في منطقة لا يتحدث فيها أحد تقليديًا اللغة الصينية".

صورة من پلانت لابس للجيب الصيني متراكبة على تضاريس گوگل إيرث، فبراير 2021.

يأتي نشاط البناء المستمر للصين على طول حدودها مع الهند في وقت قدمت فيه قانونًا جديدًا للحدود البرية يتعهد بدعم الدولة لإنشاء مستوطنات مدنية في المناطق الحدودية. يُنظر إلى بناء القرى الحدودية على أنه جزء أساسي من استراتيجية الصين لمحاولة جعل مطالبها الإقليمية دائمة لأن القانون الدولي يعترف بالمستوطنات المدنية كدليل على سيطرة الدولة الفعالة على المنطقة.



خريطة تضاريس توضح موقع التجمع السكني الصيني الجديد بولاية أرننوتشال الهندية، نوفمبر 2021.
خريطة موضحة، الأراضي المتنازع عليها بين الهند والصين بالقرب من دوكلام التي شهدت نشاطاً إنشائياً بين عامي 2020 و2021، حيث ظهرت عدة قرى جديدة عبر منطقة تبلغ مساحتها حوالي 100 كم².


من خلال الصور الساتلية، يبدو أن هذا التجمع السكني يقع ضمن حدود خطي مكماهون وخط السيطرة الفعلي، ومع ذلك، فإن التضاريس الجغرافية تقيد الوصول لموقعها، مما يسمح لبكين بالتحرك دون اعتراض. تؤدي عمليات الاستيلاء على الأراضي هذه إلى تغيير الخرائط وتعزيز تجسيد التضاريس المحلية التي تعيق التحديات المستقبلية للمطالبات الإقليمية الهندية. [4]



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الموقع

بعد متشوكا وموني‌گونگ يفصل خط مكماهون يفصل بين الأراضي الهندية والصينية.[5]

الديموغرافيا

ضلع شي يومي هو موطن شعب البوكار، الليبو، الرامو، وقبيلتي التاگين وممبا. تتضمن الديانات الممارسة في الضلع دونيي پولو، البوذية التبتية والمسيحية. اللغات المستخدمة في الضلع هي الأدية، البوكار، اليبو، الرامو، التاگينية والممبا.

التقسيمات الإدارية

The district was divided four administrative units namely Mechuka, Tato, Pidi and Manigong. Mechuka is part of Arunachal East Lok Sabha constituency.[6][7]

النقل

Prior to the Trans-Arunachal Highway construction of the modern road, the only access was via an airstrip, used by the Indian Air Force to supply goods to local people. Another strategic road was constructed by BRO in 2017 in Kurung Kumey district between Huri (which is already connected to Koloriang) and Sarli after heavy construction equipment was heli-airlifted from Ziro, which will enable Koloriang-Huri-Sarli-Taliha-Daporijo connectivity by facilitating the construction of the remaining Sarli-Taliha section.[8][9] Once Taliha-Daporijo, Taliha-Nacho, Taliha-Tato (head quarter of Shi Yomi district are completed, all of which were under construction in February 2021 while facing land acquisition issues, it will provide the strategic frontier connectivity from Seppa-Tamsang Yangfo-Sarili-Koloriang-Sarili-Nacho (and beyond to Daporijo-Taksing)-Tato (and beyond to Mechuka-Gelling and Aalo).[10]

The Indian Air Force maintains an airstrip, known as the Advanced Landing Ground (ALG) in Mechuka. The airstrip is used frequently to bring in vital supplies from cities in Assam via Antonov-32 aircraft and helicopters. The runway was renovated, strengthened, upgraded to a concrete runway and extended to 4,700 feet in 2017 by the government.[11] The area has a significant military presence, which also creates some employment opportunities for civilians.

There is a twice a week helicopter service under the UDAN scheme.[11] Government of Arunachal Pradesh has invited bids from the private airlines to operate a 9-seater fixed-wing air service which will not be under the UDAN scheme.[11]

السياحة

Shi Yomi district's Mechuka is gradually becoming a popular tourist destination in Arunachal Pradesh due to its scenic beauty, exotic tribes, gentle hills, and snow-capped mountains and Siom River. The Siyom River, which flows through Mechukha also provides a scenic view in the valley.[12]

The major tourist attraction here is the 400-year-old Samten Yongcha monastery located at Neh Pemashubu on a hilltop 13 km westernmost of Mechukha. Since this was the meditation place of 6th rebirth of Guru Padmasambhāva of Mahayana Buddhist sect, it is a pilgrimage place. This is monastery is contemporary of the much-revered Tawang Monastery. It is locally also known as the gurudwara.[12][13] It is reachable by the helicopter service from Itanagar via Aalo or a train till nearest railway station at Murkongselek 330 km away in Assam.[13]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "Arunachal Assembly Passes Bill For Creation Of 3 New Districts". NDTV.com. Retrieved 2018-08-30.
  2. ^ "Arunachal Pradesh gets 25th district called Shi Yomi". www.telegraphindia.com (in الإنجليزية). Retrieved 2019-02-16.
  3. ^ "Second China-Constructed Enclave In Arunachal, Show New Satellite Images". روسيا اليوم. 2021-11-21. Retrieved 2021-11-21.
  4. ^ "This village appears to be within the survey of #India & McMahon line boundary". Damien Symon. 2021-11-21. Retrieved 2021-11-21.
  5. ^ "The last village in our arunachal". Retrieved 1 August 2017.
  6. ^ "Assembly Constituencies allocation w.r.t District and Parliamentary Constituencies". Chief Electoral Officer, Arunachal Pradesh website. Retrieved 21 March 2011.
  7. ^ "Mechuka MLA". Archived from the original on 19 August 2016. Retrieved 14 August 2016.
  8. ^ Border Road Org builds strategic road in remote Arunachal near China, Business Standard, 4 Sept 2017.
  9. ^ SARDP approved roads, SARDP plan, 2017.
  10. ^ Defence committee: action taken report, Parliament of India, 12 Feb 2021.
  11. ^ أ ب ت Arunachal Pradesh plans fixed-wing flight service to Mechuka, closest to China border, The Hindu, 15 May 2018.
  12. ^ أ ب "Mechuka Valley to be next tourist hotspot in northeast". The Times of India. 20 April 2012. Archived from the original on 4 July 2013. Retrieved 26 April 2013.
  13. ^ أ ب Neh-pemashubu Monasty, Shi Yomi district website, NIC.