سامي بباوي

سامي بباوي
سامي بباوي.jpg
وُلِدَ
سامي عبد الله بباوي

1946
الجنسيةمصري-كندي
المدرسة الأمكلية الهندسة جامعة عين شمس
المهنةمهندس مدني ورجل أعمال

سامي عبد الله بباوي (و. 1946)، هو مهندس مدني ورجل أعمال مصري-كندي، ونائب المدير لشركة إس إن سي لاڤالان الكندية من 2002 حتى 2011.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

وُلد سامي عبد الله بباوي في القاهرة عام 1946. حصل على بكالريوس هندسة مدنية من كلية الهندسة جامعة عين شمس عام 1969، ماجستير الهندسة من جامعة كونكورديا، مونتريال، عام 1983.

عمل مهندس تصميم في شركة متالكو بمصر عام 1979-70، ثم مهندس جسور في مكتب السكك الحديدية بوزارة النقل في كوپنهاگن، 1970-72، مهندس مشروعات في مكتب لتصميمات المباني في دوسلدورف، ألمانيا 1972-73، مهندس إنشاءات في إيستمان كوداك، روتشستر، نيويورك، 1974، مهندس إنشاءات في شركة كاناتوم المحدودة 1974-77، مهندس مدني وإخصائي إنشاءات في پاورهاوس للطاقة الكهرومائية، جيمس باي، وفي شركة إس إن سي كارتييه، 1977-80، لافالين 1980-88، تروا-ريڤيير 1983؛ مصهر الألومنيوم، كويبك 1983-95؛ كونتراكت أدمين أند كليمز 1985؛ استشاري مشروعات في أستورياس للطاقة الكهرومائية، نيكاراجوا 1986-88؛ في بي للإنشاءات، مجموعة دوسوردي 1988-90؛ كيراكون 1990-98؛ نائب مدير مشروعات في ألومينير ألوت 1990-92؛ مدير مشروعات في ستدي إم جي آر 1994-95؛ ونائب مدير شركة إس إن سي لاڤالان منذ 2001.[1]


قضايا فساد

كان بباوي نائب لمدير شركة إس إن سي لاڤالان بين 2001 و2009، وظل مستشاراً للشركة حتى 2011. في 2013 بدأت التحقيقات في قضايا فساد متعلقة بتقديم الشركة رشاوى لمسئولين حكوميين ليبيين، وكان بباوي من ضمن المتورطين في القضية. يواجه بباوي ثمانية تهم، ويشمل ذلك إدعاءً بأنه أحتال على الحكومة الليبية وغيرها من المنظمات الحكومية، بما في ذلك سلطة الإدارة والتنفيذ في مشروع النهر الصناعي العظيم، بين عامي 2001 و2009، وتتضمن هذه الصفقة عقدًا بقيمة 58 مليون دولار تم منحه لشركة إس إن سي لاڤالان في 2001 لاستعادة خط أنابيب بطول 26 كم لنقل المياه إلى مدينة بنغازي وأجزاء أخرى من ليبيا، وقد تم منح العقد في عهد نطام معمر القذافي.

وأيضا يواجه بباوي تهمة أخرى تزعم بأنه قدم رشوة "واحدة أو العديد من الوكلاء العموميين" في الحكومة الليبية بين 2001 و2008. كما أنه متهم بحيازته أكثر من 26 مليون دولار، بين 2001 و2012، بينما يعرف أن المال "تم الحصول عليه أو جاء بشكل مباشر أو غير مباشر، من ارتكاب "جرائم مثل الاحتيال والرشوة". يذكر أن تلك الفترة كان بباوي يتقاضى متوسط راتب سنوي ​​مليون دولار.

في فبراير 2015، سلم سامي بباوي، نفسه للسلطات الكندية في مدينة تورونتو، ويعتبر المصري، سامي بباوي، من أشد المقربين من، فريد بجاوي، ابن شقيق وزير الخارجية الجزائري الأسبق، أحمد بجاوي، والمتهم في فضيحة الرشاوى والفساد الدولي "فضيحة سوناطراك-إني-سايپم". وحسبما ذكرته وسائل إعلام كندية، فإن سامي عبد الله البباوي، سيمثل أمام القضاء الكندي في مونتريال خلال أيام من تاريخه، وسيُطلق سراحه بموجب كفالة حسب وكيل دفاعه، ويقول إنه كندي يريد تبييض سمعته.[2] وكانت تهم فساد واحتيال قد وُجهت لبباوي في ملف إس إن سي لاڤالان، من بينها اختلاسه مبلغ 33 مليون دولار، قبل أن يتوارى عن الأنظار وأقام في وطنه الأم مصر، بعد أن صدرت بحقه مذكرة توقيف دولية. وقد أمر النائب العام المصري هشام بركات بالتحفظ وتجميد ممتلكات رجل الأعمال، سامى عبد الله بباوي، حيث قام المتهم بالاستيلاء على مبلغ 70 مليون دولار في كندا، حيث كشفت التحريات أنه وخلال الفترة من عام 2002 إلى عام 2011 شغل المتهم منصب المدير التنفيذي ومستشارا لشركة إس إن سي لاڤالان، والتي تعد من أكبر شركات الهندسة والإنشاء في العالم ولها مكاتب تمثل 35 دولة. وذكرت التحريات أن السلطات الكندية اكتشفت لمتهمين في قضية الفساد "إني–سوناطراك" على المحاكمة، حيث تم توجيه الاتهام إلى كل من المدير العام السابق لسايپام پاولو ساكاروني، وسبعة مديرين آخرين، وكذا فريد بجاوي، بصفته الذراع الأيمن لوزير الطاقة الأسبق، شكيب خليل، وشخص آخر يسمى سمير وارد، مقرب من فريد بجاوي، حيث يشتبه في تورط هؤلاء في دفع عمولات ورشاوى مقابل الاستفادة من سبعة عقود بلغت قيمتها أكثر من 8 ملايير دولار، وقدرت هذه العمولات بحوالي 198 مليون دولار.

في فبراير 2018 أقيمت دعوى قضائية في قضية مختلفة حيث اتُهم بباوي والمحامى قسطنطين كيريس، بمحاولة عرقلة العدالة، وقد اتُهموا بمحاولة رشوة رياض بن عيسى، الرجل الذي تولى منصب البباوي في الشركة بعد ذلك. وفي 15 مارس 2018، أدلى بباوي بشهادته وخلال الجلسة، قال إنه شعر وكأنه "كبش فداء" لشركة إس إن سي لاڤالان.

في يناير 2020 حُكم عليه بالسجن ثماني سنوات وستة أشهر بسبب جرائمه، تم تغريمه أيضًا 24.6 مليون دولار بدلاً من عائدات الجريمة الإضافية، وفقًا لإصدار شرطة الخيالة الملكية الكندية.

في 9 سبتمبر 2020 سيواجه بباوي حكما إضافيا بالسجن 10 سنوات إذا فشل في دفع الغرامة في غضون الأشهر الستة المقبلة.

وتشمل الأصول الأخرى المصادرة ثلاثة عقارات أخرى تزيد قيمتها على 540 ألف دولار مجتمعة، إلى جانب ما يقرب من 670 ألف دولار في حسابات بنكية كندية. كما تمت مصادرة استثمار عقاري إضافي بقيمة 300 ألف دولار، إلى جانب 970 ألف دولار بدلاً من مصادرة عقار إضافي.

وأدين بباوي في ديسمبر بتهمة الاحتيال وفساد مسؤولين أجانب وغسل عائدات جرائم. وركزت القضية على العديد من مشاريع البنية التحتية الكبرى والتعامل مع الساعدي القذافي، نجل الديكتاتور الليبي الراحل معمر القذافي.

البباوي يستأنف إدانته. وجادل محاموه خلال محاكمته العام الماضي بأن ملايين الدولارات التي حصل عليها نتيجة تلك التعاملات كانت بمثابة تعويضات عن إتمام عقود معقدة، أذن بها الرئيس السابق للشركة جاك لاماري.

قدم ممثلو الادعاء أدلة على أن شركة إس إن سي لاڤالان حولت حوالي 113 مليون دولار لشركات وهمية تستخدم لدفع تعويضات للناس، بما في ذلك الساعدي القذافي، الذي ساعد الشركة في تأمين الصفقات في ليبيا.

ما بقي في حسابات تلك الشركات بعد دفع الرشاوى تم تقسيمه بعد ذلك بين بباوي ورياض بن عيسى، زميل سابق، وزعم أن بباوي تلقى حوالي 26 مليون دولار.

كان بباوي آخر موظف سابق في إس إن سي لاڤالان تم اتهامه في أعقاب تحقيق RCMP في تعاملات الشركة في ليبيا لتسوية قضيته.

بعد ثلاثة أيام فقط من إدانة بباوي، أقرت شركة مونتريال بالذنب بالاحتيال في تسوية مع الحكومة الكندية، ووافقت على غرامة قدرها 280 مليون دولار وفترة اختبار لمدة ثلاث سنوات من تقديم العطاءات على المشاريع.

انتهى الأمر بقضية ليبيا إلى إيقاع فضيحة للحكومة الليبرالية العام الماضي بسبب مزاعم بأن الدائرة المقربة من رئيس الوزراء جاستن ترودو ضغطت على المدعي العام آنذاك جودي ويلسون رايبولد للتوصل إلى تسوية مع الشركة.

تم العثور لاحقًا على أن ترودو انتهك قواعد الأخلاق من خلال التدخل في القضية، بينما تم طرد ويلسون رايبولد وجين فيلبوت من التجمع الليبرالي بسبب هذه المزاعم. ويلسون رايبولد يجلس الآن كعضو مستقل في البرلمان.[3]

المصادر

  1. ^ "Sami Bebawi". Who's Who in Canadian Business 2001. Retrieved 2019-03-07.
  2. ^ "محكمة ميلان الإيطالية تحيل فريد بجاوي وصديقه سمير وارد ومدير عام «[[سايپم]]» باولو ساكاروني على المحاكمة". النهار أونلاين. 2015-02-14. Retrieved 2019-03-07. URL–wikilink conflict (help)
  3. ^ "Over $4M in assets seized from convicted former SNC-Lavalin exec Sami Bebawi".