ولاية راخين

(تم التحويل من راخين)
ولاية راخين

ရခိုင်ပြည်နယ်
الكتابة بـميانما
 • بالأراكانيةra-khai-pray-ni
Flag of ولاية راخين
Flag
Official seal of ولاية راخين
Seal
موقع راخين في بورما
موقع راخين في بورما
الإحداثيات: 19°30′N 94°0′E / 19.500°N 94.000°E / 19.500; 94.000Coordinates: 19°30′N 94°0′E / 19.500°N 94.000°E / 19.500; 94.000
البلد ميانمار
الاقليمالساحل الغربي
العاصمةسيتوى
الحكم
 • كبير الوزراءني پو (الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية)
 • مجلس الوزراءحكومة ولاية راخين
 • المجلس التشريعيهالتوتاو ولاية راخين
 • المحكمة العلياالمحكمة العليا لولاية راخين
المساحة
 • الإجمالية36٬778٫0 كم² (14٬200٫1 ميل²)
ترتيب المساحة8th
التعداد(تعداد 2014)
 • الإجمالي3٫188٫807[1]
 • الترتيبرقم 8
الديموغرافيا
 • العرقياتالراخين، الر، الكمان، المرو، الخامي، وغيرها
 • الدياناتالثرڤادا، الإسلام والهندوسية وغيرها
منطقة التوقيتت.م. (التوقيت العالمي المنسق+06:30)
الموقع الإلكترونيrakhinestate.gov.mm

ولاية راخين (بالبورمية: ရခိုင်ပြည်နယ်, Rakhine pronunciation [ɹəkʰàiɴ pɹènè]; نطق بورمية: [jəkʰàiɴ pjìnɛ̀]; سابقا أراكان)، هي ولاية بورمية. تقع على الساحل الغربي، وتحدها ولاية چين من الشمال، منطقة ماگواي، منطقة باگو، ومنطقة آيياروادي من الشرق، خليج البنغال من الغرب، وتقسيم چيتاگونگ، بنگلادش من الشمال الشرقي. مساحة الولاية 36762 كم² وعاصمتها سيتوى.[2] تقع الولاية تقريباً بين خطوط العرض شمالاً وشمالاً وخطي طول شرقاً وشرقاً. جبال أراكان أو براخين يوما تفصل ولاية راخين عن وسط بورما من الشمال والجنوب. قبالة ساحل ولاية راخين هناك بعض الجزر الكبيرة الخلابة مثل رامري، چدوبا ومين‌گون.[3]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية

يعتقد أن مصطلح راخين مشتق من الكلمة الپالية راخاپورا (راخارپورا بالسنسكريتية)، وتعني "أرض الغيلان" (Rakshas)، وربما تكون إشارة إزدراء إلى السكان الأصليين الأستراليوديين[4]. الكلمة الپالية "راخاپورا" (راخيتا)، تعني "أرض شعب الراخسا" (أو "الراخا"، "الراخاينگ"). تم منحهم هذا الاسم تكريما للحفاظ على تراثهم الوطني وأخلاقهم.[5] كلمة راخين تعني "الشخص الذي يحافظ على عرقيته".[6] في لغة الراخين، تسمى الارض "راخين‌پراي، ويطلق على شعب الراخين "راخين‌تا".

طُرح مصطلح أراكان عندما تأسست ملكة أراكان واستمر استخدامه حتى العصور الحديثة ولا زال شائعاً في الإنگليزية. تجنب الكثير من مستخدمي اللغة الإنگليزية [note 1] تغييرات الاسم التي تصدرها الحكومة العسكرية.


التاريخ

Rakhine's ancient kingdoms are divided into four separate periods.
Silver coin of king Nitichandra, Arakan. Brahmi legend "NITI" in front, Shrivatasa symbol on the reverse. 8th century CE.

يمكن تقسيم تاريخ منطقة أراكان (أعيد تسميتها حاليا براخين) إلى سبعة أقسام. تستند الأقسام الأربعة الأولى والفترات إلى موقع مركز قوة الأنظمة السياسية الرئيسية المستقلة التي تهيمن عليها ولاية راخين في منطقة راخين الشمالية، وخاصة على امتداد نهر كلادان. ومن ثم، فإن التاريخ ينقسم إلى دانياوادي، ويتالي، لاي‌مرو ومياؤ أو. تعرضت مياؤ أو للغزو من قبل أسرة كونباونگ البورمية عام 1784–85، بعدها أصبحت راخين جزءاً من مملكة كونباونگ البورمية. عام 1824، نشبت الحرب الأنگلو-بورمية الأولى وعام 1826، تم التنازل عن راخين (مع تانين‌تاري) إلى بريطانيا كتعويض من البورميين للبريطانيين. وهكذا أصبحت راخين جزءاً من مقاطعة بورما في الهند البريطانية. في عام 1948، حصلت بورما على الاستقلال وأصبحت راخين جزءاً من الجمهورية الفدرالية الجديدة.

المملكة المستقلة

استنادًا إلى التواريخ الشفهية والنقوش الموجودة في بعض معابد راخين، يعود تاريخ منطقة راخين إلى ما يقرب من خمسة آلاف عام.[بحاجة لمصدر] يتتبع شعب راخين تاريخهم المجتمعي حتى 2666 قبل الميلاد ويرجع إليهم أصل 227 من الأمراء والملوك الأصليين[7] نزولاً إلى آخر حاكم عام 1784. كما يصفون أراضيهم بأنها تشمل ، في نقاط زمنية مختلفة ، مناطق آڤا ودلتا إيراوادي ومدينة-ميناء تانلين (سيريام) وأجزاء من شرق البنغال. ومع ذلك، فإن اتساع ممالك راخين المتعاقبة لا يتماشى بشكل دقيق بعض الوثائق التاريخية المعروفة.[بحاجة لمصدر]

حسب أسطورة الراخين، فإن أول مملكة مسجلة، والتي كانت تتمركز حول بلدة داني‌وادي الشمالية، قد نشأت في القرن 34 ق.م. واستمرت حتى عام 327 ق.م. تذكر وثائق ونقوش راخين أن صورة ماهاموني بوذا تم بناؤه في داني‌وادي في حوالي عام 554 ق.م. عندما زار بوذا المملكة. بعد سقوط داني‌وادي في القرن الرابع الميلادي، تحول مركز القوة إلى أسرة جديدة مقرها مدينة وايتالي. حكمت مملكة وايتالي مناطق راخين من منتصف القرن الرابع حتى عام 818. في تلك الحقبة، شهدت راخين فترة كلاسيكية، من الثقافة والعمارة والبوذية، حيث تركت فترة وايتالي بقايا أثرية أكثر من سابقتها. ظهرت أسرة جديدة في أربع مدن على امتداد نهر لاي‌مرو حيث تضاءل نفوذ وايتالي، ودخلت في فترة لي‌مرو، حيث كانت أربع مدن رئيسية بمثابة عواصم متتالية.[بحاجة لمصدر]

بعد خضوعها جزئياً لهيمنة سلطنة دلهي وسلطنة البنغال، تأسست مملكة مياؤ أو الأخيرة في عام 1429 على يد مين سو مون. ينظر إليها شعوب راخين على أنها العصر الذهبي لتاريخهم، حيث كانت مياؤ أو بمثابة ميناءاً تجارياً هاماً ومركز قوة في منطقة خليج البنغال وتشارك في تجارة بحرية واسعة مع شبه الجزيرة العربية وأوروپا.[بحاجة لمصدر] جزء منها، مع چيتاگونگ صوبة البنغال، تعرض لغزو امبراطور المغل المسلم أورنگزيب.

تدهورت البلاد بشكل مطرد من القرن الثامن عشر فصاعداً بعد خسارتها أمام إمبراطورية المغل. كان عدم الاستقرار الداخلي والتمرد وخلع الملوك من العرش أمراً شائعاً جداً. نجح الپرتغاليون، في عصر عظمتهم في آسيا، من التواجد بشكل مؤقت في أراكان.[7][8][9][10]

انتهاء الحكم الأراكاني

في 2 يناير 1785، سقطت المملكة المنقسمة داخلياً في يد القوات الغازية من أسرة كون‌باوڠ البورمية. قامت القوات البورمية بنهب بعض الآثار وكانت صورة مهاموني جزءاً منها. وهكذا، دخلت بورما التوسعية في اتصال إقليمي مباشر مع أراضي شركة الهند الشرقية البريطانية، مما مهد الطريق لإشعال العداء في المستقبل. أدت القضايا الجيوسياسية المختلفة إلى ظهور أول الحرب الأنگلو-بورمية (1824-1826). نظراً لأن صورة مهاموني قد اعتبرها البورميون أعمال نهب حربية، فقد التقط الجيش البريطاني الجرس الضخم للمعبد هذه المرة ومنحه للجندي، بيم سينگ، ريزالدار في الفرقة الثانية التابعة لشركة الهند الشرقية البريطانية، لشجاعته. لا يزال هذا الجرس الضخم المنقوش مثبتاً في معبد بقرية ندراي بالقرب من بلدة كاس‌گانج بضلع كان‌شيرام نگر بولاية أتر پردش الهندية. في معاهدة ياندابو (1826)، التي أنهت الأعمال العدائية، أُجبرت بورما على التنازل عن أراكان وتانين‌تاري (تناسريم) إلى الهند البريطانية. جعلت بريطانيا أكاياب (سيتوى حالياً) عاصمة لأراكان. لاحقاً، أصبحت أراكان جزءاً من مقاطعة بورما التابعة لامبرطورية الهند البريطانية، ثم جزءاً من بورما البريطانيا عندما تحولت بورما لمستعمرة تاج منفصلة. كانت أراكان مقسمة إدارياً إلى ثلاث مقاطعات مع للتقسيمات التقليدية التي كانت متبعة في فترة مياؤ أو.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ما بعد 1940

كانت راخين (أراكان) موقعاً للعديد من المعارك أثناء الحرب العالمية الثانية، أبرزها حملة أراكان 1942-1943 ومعركة جزيرة رامري. في عام 1948، أصبحت أراكان جزءاً من اتحاد بورما المستقل حديثاً (أعيد تسميته لاحقاً باسم ميانمار) وأصبحت المقاطعات الثلاث تمثل قسم أراكان. منذ الخمسينيات، كانت هناك حركة متنامية من أجل الانفصال واستعادة استقلال أراكان. ولإرضاء هذا الشعور جزئياً، في عام 1974، شكلت الحكومة الاشتراكية بقيادة الجنرال ني وين "ولاية راخين" من مقاطعة أراكان، مما أعطى اعترافاً اسمياً على الأقل بالأغلبية المحلية لشعب راخين.

2010 وما بعدها (بعد دستور 2008)

منذ 2010، تولى رئاسة ولاية راخين اثنين من كبار الوزراء: لا مونگ تين واللواء مونگ مونگ أون. كان لا مونگ تين (يناير 2011-20 يونيو 2014) عضواً منتخباً في مجلس الولاية التشريعي عن حزب اتحاد التضامن والتنمية عن بلدية آن في الانتخابات العامة 2010. استقال من منصبه بعد النزاعات الطائفية المتكررة بين المسلمين والجماعات العرقية في راخين في الفترة 2012-2014.[11]

عام 2014، خلفه اللواء مونگ مونگ أون (30 يونيو 2014-الحاضر). كان أون نائباً لوزير شئون الحدود ورئيساً لمركز تنسيق الطواريء بولاية راخين ورشحته اللجنة الانتخابية في 21 يونيو 2014 ليكون مرشح الجيش لعضوية مجلس ولاية راخين. . تم تعيينه ككبير للوزراء رسمياً في 30 يونيو 2014 على الرغم من أن حزب أراكان الوطني عارض ذلك.[12]

شغب ولاية راخين 2012

المسلمون الفارون من ميانمار إلى بنگلادش بعد اشتباكات 11 يونيو 2012.

كان شغب ولاية راخين 2012 عبارة عن سلسلة من النزاعات بين مسلمي الروهنگيا وعرقية الراخين الذين يشكلون الغالبية في ولاية راخين. قبل الشغب، كانت هناك مخاوف واسعة النطاق وراسخة بين الراخين البوذيين (الذين كانوا يمثلون أغلبية كبيرة) من أنهم سيصبحون قريباً أقلية في مسقط رأسهم.[13] جاءت أعمال الشغب بعد أسابيع من الخلافات الطائفية بما في ذلك مقتل عشرة مسلمين بورميين على يد الراخين وقتل راخين على يد الروهنگيا.[14][15] قام الجانبان بتدمير قرى بأكملها.[15][16]

في أوائل يونيو 2012 اندلعت اشتباكات بين المسلمين والبوذيين في ولاية راخين غرب ميانمار. وكانت الاشتباكات قد بدأت بين بوذيين ومجموعة روهنگيا المسلمة المنحدرة من أصول جنوب آسيوية والذين لا تعترف بهم ميانمار أو بنگلادش كمواطنين. أعلن الرئيس البورمي ثين سين من فرض حالة الطوارئ والادارة العسكرية في راخين بهدف استعادة القانون والنظام في أسرع وقت.[17]

وكان التوتر قد ساد المنطقة الغربية من ميانمار بعد عدة أيام من تعرض امرأة بوذية لاغتصاب جماعي وقتلها في جريمة اشتبه بتورط مسلمين في تنفيذها، ثم تصاعدت الأحداث بعد تعرض عشرات المسلمين للقتل انتقاماً لمقتل المرأة البوذية، ثم أحرقت حشود من المسلمين والبوذيين المتناحرين المنازل وأطلقت الشرطة النار في الهواء وفر مسلمون بالقوارب إلى بنگلادش المجاورة.[18]

وفقًا للسلطات البورمية، خلفت أعمال العنف بين الراخين البوذيين ومسلمي الروهنگيا 78 قتيلاً و87 جريحًا ونزوح ما يصل إلى 140 ألف شخص.[19][20] وردت الحكومة بفرض حظر تجول ونشر قوات في المنطقة. في 10 يونيو 2012، تم إعلان حالة الطوارئ في راخين، مما سمح للجيش بالمشاركة في إدارة المنطقة.[21][22] اتهمت منظمات الروهنگيا الأهلية في الخارج الجيش والشرطة البورمية باستهداف مسلمي الروهنگيا من خلال الاعتقالات والمشاركة في العنف.[19][23] ومع ذلك، يُظهر بحث متعمق أجرته مجموعة الأزمات الدولية أن كلا العرقيتين ممتنون للحماية التي يوفرها الجيش.[24] اتخذ عدد من منظمات الرهبان تدابير لمنع المساعدات من المنظمات الأهلية التي تساعد الروهنگيا.[25] في يوليو 2012 ، لم تقم الحكومة البورمية بإدراج أقلية الروهنگيا في التعداد - المصنفين كمسلمين بنغاليين عديمي الجنسية في بنگلادش منذ عام 1982.[26] يوجد في مخيمات النزو الداحلي في بورما حوالي 140.000 من الروهنگيا.[27] وصف مسؤولو الأمم المتحدة وهيومن رايتس ووتش اضطهاد الروهنگيا بأنه تطهيراً عرقياً.[28][29] أفاد مبعوث الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى ميانمار أن "التاريخ الطويل من التمييز والاضطهاد ضد مجتمع الروهنگيا... يمكن أن يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية[30] وكانت هناك تحذيرات من وقوع إبادة جماعية.[31] يعتقد يانگ‌هي لي، المحقق الخاص للأمم المتحدة بشأن ميانمار أن البلاد طرد سكانها من الروهنگيا بالكامل.[32]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

اشتباكات شمال ولاية راخين 2016–2018

القمع السياسي من قِبل حكومة ميانمار

لاجئو الروهنگيا يدخلون بنگلادش بعد أن طـُرِدوا من ولاية راخين، 2017.

رفضت حكومة الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية تشارك السلطة التنفيذية على مستوى الولايات بعد فوز حزب أراكان الوطني بأغلبية الأصوات في ولاية راخين في انتخابات 2015. وشكا الأراكان مراراً وتكراراً من رفض مقترحاتهم في البرلمان أو عدم معالجتها.[33][34]

في 16 يناير 2018، خرج آلاف المحتجين من مواطني مياؤ أو بعد قيام المسئولين بمنع إقامة حدث تذكاري بمناسبة الذكرى 233 لسقوط مملكة مياؤ أو. فتحت الشرطة المحلية النار على الحشود، ما أدى لمقتل سبعة أشخاص وإصابة 12 آخرين. تم اتهام اثنين من المتحدثين في الحدث - آي مونگ، وهو سياسي بارز في ولاية راخين، بموجب المادة 17 (1) من قانون الجمعيات غير المشروعة والمادتين 121 و505 من قانون العقوبات، المتعلقين بالخيانة العظمى والتحريض، وواي هون أون، وهو من ناشط مقيم في سيتوى، وجهت لهما تهم الأذى العام بموجب قانون العقوبات. تم اعتقال ثمانية شبان من ولاية راخين أصيبوا في الاحتجاج واتهموا بموجب المادة 6 (1) بتهمة تدمير ممتلكات حكومية وممتلكات عامة.[35][36]

عام 2017، رفضت مستشارة الدولة أون سان سو تشي والجيش الحوار السياسي على المستوى الوطني، الذي كان يعتبر خطوة إلزامية بموجب اتفاقية وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني (NCA)، حيث يناقش أصحاب المصلحة المحليون الاقتراحات في المشاورات العامة واسعة النطاق، والتي يشارك ممثلو نتائجها في مؤتمر الاتحاد للسلام أو پانگ‌لونگ القرن 21، الذي عُقد في ولاية راخين. في فبراير 2017، اقترح حزب تحرير أراكان- الذي يعتبر واحداً من الأحزاب الثمانية الموقعة على اتفاقية وقف إطلاق النار- عقد حوار سياسي على المستوى الوطني على أساس عرقي في ولاية راخين، لكن سو تشي رفضت الطلب، قائلة إن حزب تحرير آراكان لم يكن جاهزاً بعد. قام حزب تحرير أراكان بالاستعدادات اللازمة وقدم ثلاث مرات رسائل للموافقة على إجراء الحوار، لكن الحكومة لم ترد، وفي اجتماع تنسيق التنفيذ المشترك (JICM) رفضت أون سان سو تشي الطلب مرة أخرى، مشيرة إلى قضايا تتعلق بمسلمي الروهنگيا في ولاية راخين.[37][38]

رسم توضيحي يوضح حرمان ولاية راخين (أراكان) من الانتخابات العامة 2020.

في 16 أكتوبر 2020، أعلنت اللجنة الانتخابية أن الانتخابات العامة 2020 لن تُعقد في بلديات پاوكتاو، پوناگيون، راتداونگ، بوتي‌داونگ، ماونگ داو، كياوك‌تاو، مين‌بيا، مي‌بون، مياؤ أو، (2) حي و(52) قرية ضمن بلدية كياوك‌پيو، 3 (أحياء) و(29) قرية ضمن بلديةآن، (4) أحياء ضمن بلدية سيتوى، (10) أحياء و(52) قرية ضمن بلدية تون‌گوپ، مبررة ذلك إلى عدم إمكانية إجراء انتخابات حرة ونزيهة في تلك البلدات.[39] باستثناء بلدية تون‌گوپ، كانت الأحزاب العرقية الأركانية تهيمن بشكل كبير على البلدات الأخرى. حزب تنمية قوميات الراخين (RNDP) وحزب أراكان الوطني (ANP)، لاحقاً في 2017، انفصل الاندماج بين حزب تنمية قوميات راخين ورابطة أراكان من أجل الديمقراطية (ALD)، [40] الذي كان قد فاز بأغلبية المقاعد في بلديات أخرى في الانتخابات العامة 2010 و2015.[41]

نتيجة لذلك، خسر 1.2 مليون شخص في ولاية راخين حقهم في التصويت.

قطع الإنترنت 2019

في 21 يونيو 2019، أذنت حكومة ميانمار بإغلاق خدمات الإنترنت في تسع بلدات تشمل پونان‌گون، كياوك‌تاو، مونگ‌داو، بوتيداونگ، راتداونگ، مياؤ أو، مين‌بيا، ومي‌بون في ولاي راخين، بالإضافة لبلدة پالتوا في ولاية تشين.[42] في سبتمبر 2019، تم رفع القيود في خمس من تسع بلدات: أربع في ولاية راخين - مونگ‌داو، بوتيداونگ، راتداونگ ومي‌بون، وبلدة واحدة في ولاية تشين - پالتوا. في فبراير 2020، تم فرض القيود في هذه البلدات الخمسة.[43]

في 22 فبراير 2020، احتشد حوالي 100 طالب في يانگون وطالبوا بإنهاء قطع الإنترنت عن ولايتي راخين وتشين، حيث ارتفعت الخسائر المدنية بعد مواجهات بين القوات الحكومية والمتمردين العرقيين، جيش أراكان. تم مقاضاة تسعة طلاب نظموا الاحتجاج، بموجب المادة 19 من قانون التجمع السلمي، الذي يحظر التجمعات غير المصرح بها والحكم بالسجن لمدة ستة أشهر كحد أقصى.[44][45]

في 1 مايو 2020، أُعيدت خدمات الإنترنت في بلدية مونگ داو بولاية راخين. في 1 أغسطس 2020، سُمح لخدمة الجيل الثاني في البلدات السبع الباقية - بوتي‌دونگ، كياوك‌تاو، مين‌بيا، مياؤ أو، مي‌بون، پوناگ‌يون وراتداونگ بولاية راخين وبلدية پالت‌وا في ولاية تشين، واستمر منع خدمات الجيل الثالث والرابع.[46]

الديموغرافيا

التعداد التاريخي
السنةتعداد±%
1973 1٬712٬838—    
1983 2٬045٬559+19.4%
2014 3٬188٬807+55.9%
المصدر: 2014 Myanmar Census[1]

مثل الكثير من ولايات بورما، تضم راخين مجموعات عرقية مختلفة. حسب التقديرات الرسمية البورمية يبلغ عدد سكان الولاية 3.183.330 نسمة[47]

يشكل الراخين الغالبية العرقية في الولاية.[48][49] يقطن الراخين معظم الأودية الواطئة بالإضافة إلى جزر رامري وماناونگ. يوجد جماعات عرقية أخرى مثل الچين، مرو، الچاما، الخامي، روهنگيا، داينت وماراماگري ويقطنون المناطق الجبلية في الولاية. يعيش غالبة التبتيون-البورميون في ولاية راخين ويدينون بالبوذية. وينتمي الچين للمسيحية الپروتستنانية، والكامان، معظمهم مسلمون.

الدين

الدين في ولاية راخين (2015)[50] ██ البوذية (63.32%)██ الإسلام (34.18%)██ المسيحية (1.4%)██ الهندوسية (0.5%)██ الديانات القبلية (0.1%)██ أخرى (0.0%)

حسب التعداد البورمي 2014، يشكل البوذيون أكثر من 63.3% من سكان ولاية راخين، حيث يشكلون أكبر جالية دينية هناك.[51] أما الجاليات الدينية الأقلية الأخرى فتتضمن المسيحيين (1.2%)، المسلمين (35.1%)، الهندوس (0.3%)، والإحيائيين (0.1%)، الذين يشكلون بشكل جماعي بقية سكان ولاية راخين.[51] 0% من السكان مدرجين بلا ديانة، أو ديانات أخرى، أو لم يتم تعدادهم.[51]

حسب إحصائيات لجنة سانگا ماها نياكا الولائية لعام 2016، فإن هناك 12.943 كاهن بوذي مسجلين في ولاية راخين، يشكلون 2.4% من إجمالي عضوية السانگا في ميانمار، التي تتضمن كلاً من رهبان السامانرا المبتدئين ورهبان البيكو.[52] غالبية الرهبان يتبعون طائفة الثوداما نياكا (88.9%)، يليهم الشويگوين نياكا (3.9%)، وبقية الرهبان يتبعون طوائف الرهبنة الأصغر.[52] تم تسجيل 534 ثيلاشين في ولاية راخين، يؤلفون 0.9% من إجمالي جالية الثيلاشين في ميانمار.[52]

كجزء من تعداد 1983، كان غالبية الراخين من الثرڤادا البوذيين (98.63%). أما شعب شعب التشين (ثالث أكبر جماعة عرقية في راخين) فيمثل البوذيين 55.76% منهم بينما يشكل الإحيائيين 33.79%.[53] وفقاً لتعداد عام 1983، كان 99.82% من الروهنگيا (المعروفين محلياً بالبنغاليين) (99.24%)، والأعراق المختلطة (89.20%)، والهنود (85.50%) والپاكستانيون (67.51%) في ولاية راخين مسلمين. يشكل المسلمون أكثر من 80-96% من السكان بالقرب من الحدود مع بنگلادش والمناطق الساحلية. [53]

التقسيم الاداري

Map of the Rakhine State

تنقسيم راخين إلى خمس محافظات، كما هو موضع أدناه، ويظهر لكل منهن المساحة والتقدير الرسمي للتعداد في 2002:

وتنقسم المقاطعات الخمس إلى 17 بلدية.[54] و1,164 قرية. سيتوه هي عاصمة الولاية.

المواصلات

النقل الجوي

مطارات ولاية راخين:

النقل المائيي

الأنهار الرئيسية في راخين، والتي تستخدم كطرق مواصلات:

الاقتصاد

تعتبر راخين واحدة من أفقر الولايات في ميانمار.[55] يعيش أكثر من 69% من سكانها تحت خط الفقر.[56]

الأرز هو المحصول الرئيسي في المنطقة، حيث يحتل حوالي 85% من إجمالي الأراضي الزراعية. جوز الهند ومزارع نخيل نيپا تشكل جزئاً مهماً أيضاً. يعتبر صيد الأسماك صناعة رئيسية، حيث يتم نقل معظم الصيد إلى يانگون، ولكن يتم تصدير البعض أيضاً. تُستخرج المنتجات الخشبية مثل الأخشاب الخيزران وخشب الوقود من الجبال. يتم إنتاج كميات صغيرة من النفط الخام من الدرجة الأدنى من الآبار البدائية الضحلة المحفورة يدوياً، ولكن لا تزال هناك إمكانات غير مستكشفة لإنتاج النفط والغاز الطبيعي.

تتطور السياحة ببطء في راخين. تعد أنقاض المدينة الملكية القديمة مياؤ أو والمنتجعات الشاطئية في نگاپالي مناطق الجذب الرئيسية للزوار الأجانب، لكن المرافق لا تزال بدائية، ولا تزال البنية التحتية للمواصلات بدائية أيضاً.

في حين أن معظم الأماكن في ميانمار تعاني من نقص مزمن في الطاقة، إلا أن المشكلة أكبر في الولايات الريفية مثل راخين. في عام 2009، بلغ استهلاك الكهرباء لولاية يبلغ عدد سكانها 3 ملايين نسمة 30 ميگاواط، أو 1.8% من إجمالي طاقة التوليد في البلاد.[57] في ديسمبر 2009، أنشأت الحكومة العسكرية ثلاث محطات إضافية لتوليد الطاقة الكهرومائية، ساي‌دين، تاتاي تشاونگ و[[لاي‌مروي]، بتكلفة 800 مليون دولار. قد تنتج هذه المحطات الثلاث معاً 687 م.و. لكن الكهرباء الفائضة ستوزع على ولايات وأقسام أخرى.[57]

التعليم


2002-2003 الأساسي المتوسط الثانوي
المدارس 2515 136 49
المدرسون 8600 2100 700
الطلبة 264,000 76,000 25,000

جامعة سيوتى الجامعة الرئيسية في الولاية.

الرعاية الصحية

2002–2003 # المستشفيات # الأسرة
مستشفيات متخصصة 0 0
مستشفيات عامة وخدمات صحية 1 200
مستشفيات عامة 16 553
عيادات صحية 24 384
الاجمالي 41 1137

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ أ ب Census Report. The 2014 Myanmar Population and Housing Census. 2. Naypyitaw: Ministry of Immigration and Population. May 2015. p. 17.
  2. ^ http://www.themimu.info/docs/MIMU696v01_110707_Planning%20Map%20for%20Rakhine%20State_Eng.pdf Rakhine State Map
  3. ^ "Rakhine State Map" (PDF). Themimu.info. Retrieved 31 July 2015.[dead link]
  4. ^ Ashraf Alam, Mohamed (20 June 2007). "The etymology of Arakan, Rohingya and Rakhine". kaladanpress.org.
  5. ^ KHANT MIN, AUNG (2016). "The Golden Land The Rakhine State". witaward.com. Archived from the original on 14 January 2017. Retrieved 24 November 2011.
  6. ^ MIN, AUNG KHANT (2016). "The Golden Land The Rakhine State". witaward.com/project/aung_khant_min/rakhine-state. Archived from the original on 14 January 2017. Retrieved 24 November 2017.
  7. ^ أ ب  Chisholm, Hugh, ed. (1911). "Arakan" . دائرة المعارف البريطانية. 2 (eleventh ed.). Cambridge University Press. p. 315. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help); More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  8. ^ Arthur P. Phayre (1841). Account of Arakan. p. 688.
  9. ^ Sanjay Subrahmanyam (30 April 2012). The Portuguese Empire in Asia, 1500-1700: A Political and Economic History. John Wiley & Sons. p. 179. ISBN 978-0-470-67291-4.
  10. ^ Donald F. Lach; Edwin J. Van Kley (15 June 1993). Asia in the Making of Europe: A Century of Advance : Book 1 : Trade, Missions, Literature. University of Chicago Press. p. 143. ISBN 978-0-226-46753-5.
  11. ^ [1] Archived 21 June 2014 at the Wayback Machine.
  12. ^ [2] Archived 26 June 2014 at the Wayback Machine.
  13. ^ Crisis Group 2014, p. 14.
  14. ^ "Four killed as Rohingya Muslims riot in Myanmar: government". Reuters. 8 June 2012. Retrieved 9 June 2012.
  15. ^ أ ب Lauras, Didier (15 September 2012). "Myanmar stung by global censure over unrest". Agence France-Presse in the Philippine Daily Inquirer. Retrieved 15 September 2012.
  16. ^ "One year on: Displacement in Rakhine state, Myanmar". UNHCR. 7 June 2013. Retrieved 31 July 2015.
  17. ^ "رئيس ميانمار يحذر من العنف الطائفي". الجزيرة نت. 2012-06-11. Retrieved 2012-06-11.
  18. ^ "ميانمار تشتعل و استمرار العنف بين المسلمين والبوذيين". دار الحياة. 2012-06-11. Retrieved 2012-06-11.
  19. ^ أ ب Hindstorm, Hanna (28 June 2012). "Burmese authorities targeting Rohingyas, UK parliament told". Democratic Voice of Burma. Retrieved 9 July 2012.
  20. ^ "UN refugee agency redeploys staff to address humanitarian needs in Myanmar". UN News. 29 June 2012. Retrieved 29 June 2012.
  21. ^ Linn Htet (11 June 2012). "အေရးေပၚအေျခအေန ေၾကညာခ်က္ ႏုိင္ငံေရးသမားမ်ား ေထာက္ခံ". The Irrawaddy. Retrieved 11 June 2012.
  22. ^ Keane, Fergal (11 June 2012). "Old tensions bubble in Burma". BBC News. Retrieved 11 June 2012.
  23. ^ "UN focuses on Myanmar amid Muslim plight". Press TV. 13 July 2012. Archived from the original on 17 July 2012. Retrieved 13 July 2012.
  24. ^ "Myanmar's Military: Back to the Barracks?" (PDF). The International Crisis Group. 22 April 2014. Archived from the original (PDF) on 17 February 2015. Retrieved 17 February 2015.
  25. ^ Hindstorm, Hanna (25 July 2012). "Burma's monks call for Muslim community to be shunned". The Independent. London. Retrieved 25 July 2012.
  26. ^ "Rohingyas are not citizens: Myanmar minister". The Hindu. Chennai, India. 1 August 2012.
  27. ^ "US Holocaust Museum highlights plight of Myanmar's downtrodden Rohingya Muslims". Associated Press. 6 November 2013. Retrieved 8 May 2015.
  28. ^ "Myanmar wants ethnic cleansing of Rohingya – UN official". BBC News. 24 November 2016.
  29. ^ "Crimes Against Humanity and Ethnic Cleansing of Rohingya Muslims in Burma's Arakan State". Human Rights Watch. 22 April 2013.
  30. ^ "UN expert alarmed at worsening human rights situation in Myanmar’s Rakhine state", 7 April 2014, United Nations News Centre, retrieved 18 September 2017
  31. ^ Ibrahim, Azeem (11 October 2016). "The Rohingya Are At The Brink Of Mass Genocide". The Huffington Post.
  32. ^ "Burmese government accused of trying to 'expel' all Rohingya Muslims". The Independent. 14 March 2017.
  33. ^ "Opinion | What Does the Arakan Army Bring to Rakhine State?". The Irrawaddy. 11 January 2019.
  34. ^ "Hluttaw struggles to find voice on Rakhine". 15 March 2018.
  35. ^ "Court to Hear Arguments from Both Sides in Trial of 8 Injured Arakanese Protesters on Aug. 13". The Irrawaddy. 2 August 2018. Retrieved 30 January 2019.
  36. ^ "Myanmar's Rakhine State to Form Inquiry Panel on Mrauk U Crackdown". Radio Free Asia. Retrieved 30 January 2019.
  37. ^ "Daw Aung San Suu Kyi Rejects National-level Political Dialogue in Rakhine State". The Irrawaddy. 27 April 2017. Retrieved 30 January 2019.
  38. ^ "Rakhine Leaders Abolish Political Dialogue Panel, Citing Govt Interference". The Irrawaddy. 21 March 2018. Retrieved 30 January 2019.
  39. ^ https://www.uec.gov.mm/news_preview_detail.php?action=news_detail&news_id=FJZvznbDhnx8T8tipKlleX%2Bk4gmYGf9miNufoYTq3Co%3D
  40. ^ https://www.mmtimes.com/national-news/yangon/26955-wracked-by-conflicts-arakan-national-party-splits-again.html
  41. ^ http://www.themimu.info/sites/themimu.info/files/documents/50-Sector_Map_Gov_IFES_St-Rg_Constituency_Bd_Parties_in_Rakhine-State_MIMU1327v04_3Dec15_A3_0.pdf
  42. ^ "NGO claims internet shutdown in Rakhine 'risks lives'". Mizzima Myanmar News and Insight (in الإنجليزية). 29 June 2019. Retrieved 4 August 2019.
  43. ^ "Myanmar reimposes internet shutdown in conflict-torn Rakhine, Chin states: telco operator". 5 February 2020 – via www.reuters.com.
  44. ^ Limited, Bangkok Post Public Company. "Myanmar students face charges over internet shutdown protest". bangkokpost.com.
  45. ^ "Authorities arrest students over Rakhine internet shutdown protest". Mizzima Myanmar News and Insight.
  46. ^ https://www.mmtimes.com/news/telenor-says-internet-restrictions-continues-rakhine-chin.html
  47. ^ "Rakhine State population figured by SPDC". Retrieved 2010-09-02.
  48. ^ "Rakhine people who speak Sittwe Dialect". Retrieved 2010-07-22.
  49. ^ "Rakhine people who speak Yangbye Dialect". Retrieved 2010-07-22.
  50. ^ Department of Population Ministry of Labour, Immigration and Population MYANMAR (July 2016). The 2014 Myanmar Population and Housing Census Census Report Volume 2-C. Department of Population Ministry of Labour, Immigration and Population MYANMAR. pp. 12–15.
  51. ^ أ ب ت The 2014 Myanmar Population and Housing Census Census Report Volume 2-C (PDF). Department of Population Ministry of Labour, Immigration and Population. July 2016. pp. 12–15.
  52. ^ أ ب ت "The Account of Wazo Monks and Nuns in 1377 (2016 year)". State Sangha Maha Nayaka Committee (in الإنجليزية). 2016. Retrieved 2021-01-19.
  53. ^ أ ب http://www.dop.gov.mm/sites/dop.gov.mm/files/publication_docs/1983_rakhine_census_report_.pdf
  54. ^ "Myanmar States/Divisions & Townships Overview Map" Myanmar Information Management Unit (MIMU)
  55. ^ "The flow of Rohingya refugees into Bangladesh shows no sign of abating". The Economist. 19 October 2017.
  56. ^ "Aung San Suu Kyi's ideas about curbing attacks on Rohingyas won't work". The Economist. 14 September 2017. Retrieved 16 September 2017.
  57. ^ أ ب "Myanmar Adds More Hydropower Plants in Western State". Xinhua News. 7 December 2009.
هوامش
  1. ^ For example, see Staff (2009) "An Introduction To The Toponymy Of Burma" Archived 31 October 2008 at the Wayback Machine. The Permanent Committee of Geographic Names (PCGN), United Kingdom

وصلات خارجية

حزب أراكان السياسي (ALD)

راخين المستقلة

أراكانيز نيوز/معلومات