پوليساريو

(تم التحويل من جبهة الپوليساريو)
الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية

هذه المقالة هي جزء من سلسلة:
سياسة وحكومة
الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية



دول أخرى • أطلس
 بوابة السياسة
ع  ن  ت

هذا المقال جزء من سلسلة عن:
تاريخ الصحراء الغربية
Western Sahara conflict map.svg
الصحراء الغربية

خلفية تاريخية

حرب الصحراء الغربية • تاريخ المغرب • الصحراء الاسبانية • الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية • المغرب الاسبانية • الحروب الاستعمارية في المغرب • جيش التحرير المغربي • حرب إفني • الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية • الأمم المتحدة في الصحراء الغربية • اتفاق مدريد • المسيرة الخضراء • الجدار المغربي • حقوق الإنسان في الصحراء

مناطق متنازع عليها

الساقية الحمراء • وادي الذهب • الأقاليم الجنوبية • المنطقة الحرة

السياسة

الوضع القانوني للصحراء الغربية • سياسة المغرب • السياسة • جبهة البوليساريو • أعضاء سابقون في جبهة البوليساريو • CORCAS • المبادرة المغربية للصحراء الغربية

المتمردون

جيش التحرير المغربي • حركات التحرير • جبهة البوليساريون • إنتفاضة زلما • إنتفاضة الإستقلال

مشاركة الأمم المتحدة

قرار مجلس الأمن رقم 1495 • القرار 1754 • بعثة الأمم المتحدة الزائرة • مينورسو MINURSO • خطة التسوية • اتفاقية هيوستن • خطة بيكر • مفاوضات منهاست

 عرض  نقاش  تعديل 

شعار جهبة البوليساريو

جبهة البوليساريو ، البوليساريو Polisario Front ، هي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب المعروفة باسم البوليساريو (بالإسبانية: Polisario) هي حركة تسعى إلى استقلال الصحراء الغربية عن المغرب و قد أسس المجلس الوطني الصحراوي المؤقت، باسم الشعب الصحراوي، في 27 فبراير 1976 الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية. تأسست جبهة البوليساريو في 10 مايو 1973. كلمة البوليساريو هي المختصر الإسباني المكون من الحروف الأولى لاسم "الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب" والذي يظهر من خلال الاختصار الإسباني للاسم: Frente Popular de Liberación de Saguía el Hamra y o de Oro.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة

F polisario f.jpg
Viejos.jpg
Polisario f.jpg
Polisario-Defile-1.jpg
Polisario tank41.jpg

لقد شكل الرد الذي قامت به اسبانيا ضد الحركة الطليعية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب والبحث الدائم عن ابرز قياداتها الى التفكير من جديد عن الاسلوب الانجع لبناء تنظيم يؤطر الجماهير الصحراوية ويوحد طاقاتها ويتبنى مطالبها المشروعة في مواجهة المستعمر الاسباني وتصفيته من الصحراء الغربية فبرزت على الساحة التحركات الجديدة التي كان يقوم بها الولي مصطفى السيد واللقاءات السياسية التي كان يجريها مع بعض الطلبة الوطنيين الصحراويين, تمخضت تحركاته تلك عن ميلاد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) في 10 ماي 1973, عند عقد مؤتمرها التأسيسي تحت شعار "بالبندقية ننال الحرية"، من اجل إعلان ميلاد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب واندلاع الكفاح التحريري المسلح. وحلل البيان السياسي لذلك المؤتمر الذي سميّ مؤتمر الشهيد محمد سيدي إبراهيم بصيري، الوضع والأسباب العميقة التي دفعت الشعب الصحراوي إلى امتشاق البنادق وإعلان الكفاح المسلح ضد الإدارة الاستعمارية الإسبانية وذلك بعد فشل كل أساليب النضال السلمي التي قمعت بعنف وهمجية من قبل المستعمر في 17 يونيو 1970. وأعلن البيان بعبارات واضحة الأسباب التي أدت إلى تبني هذا الخيار مؤكدا على أنه لم يكن هناك غيره: "إزاء تشبث الاستعمار بالبقاء مسيطراً على شعبنا العربي الأبي، ومحاولة تحطيمه بالجهل والفقر والتمزق وفصله عن الأمة العربية (…) وإزاء فشل كل المحاولات السلمية.. تتأسس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، كتعبير جماهيري وحيد متخذة العنف الثوري والعمل المسلح وسيلة للوصول بالشعب الصحراوي العربي الإفريقي إلى الحرية الشاملة من الاستعمار الإسباني(…)".

عشرة أيام بعد ذلك أي في 20 مايو 1973, اندلعت شرارة الكفاح المسلح ضد الاستعمار الإسباني, بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب, وتكون اسبانيا بذلك دفعت ثمنا غاليا أمام ضربات جبهة البوليساريو في عدة معارك ضارية تكبدت خلالها خسائر فادحة ، وأجبرت الانتصارات العسكرية المتتالية التي حققها المقاتلون الصحراويون الإدارة الإسبانية على محاولة استنساخ وتقليد الإستراتيجية التي اتبعتها فرنسا في مستعمراتها الإفريقية، والمتمثلة في إنشاء حكم ذاتي داخلي يخفي نواياها من خلال خدعة حزب الاتحاد الوطني الصحراوي الذي أنشئ حسب المزاج الاستعماري وبدعم منه. لكن الحزب المذكور لن يطول به العمر حتى ينفضح وتكشف أوراقه، لذلك لم يتريث زعماؤه في التخلي عنه، فمنهم من انضم إلى جبهة البوليساريو ومنهم من فر إلى المغرب، محتذيا بأمينه العام خلهن ولد الرشيد وآخرون أقل أهمية التحقوا بموريتانيا.

أما المؤتمر الثاني، مؤتمر الشهيد عبد الرحمن ولد عبد الله, المنعقد في الفترة الممتدة من 25 إلى 31 غشت 1974، تحت شعار "حرب التحرير تضمنها الجماهير", فقد جاء بيانه السياسي واضحا وقويا، ورافضا كل خيار غير خيار الاستقلال التام، كما أورد تحذيراً هذا نصه: "إن فكرة الحكم الذاتي ليست سوى مناورة استعمارية، تحاول إسبانيا من خلالها تغطية فشلها والتشبث بالبقاء مسيطرة على وطننا ونهب خيراته", كما أعد المؤتمر برنامج عمل وطني للحركة، مشددا على أهمية العمل في الداخل ووجه نداء إلى كل الصحراويين بدون تمييز في العمر أو الجنس أو في المكانة الاجتماعية، من أجل الالتفاف حول الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، بصفتها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي منذ ذلك الوقت.


الهيكلة

Gathering of Saharawi troops, near Tifariti (Western Sahara), celebrating the 32nd anniversary ot the Polisario Front.

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب حركة تحرير وطنية ، ثمرة مقاومة صحراوية طويلة ضد مختلف أشكال الاحتلال الأجنبي، ينضوي في إطارها على أساس طوعي وفردي كل الصحراويين الذين يؤمنون بمبادئ ثورة 20ماي ويلتزمون بتطبيق برنامج العمل الوطني للجبهة واحترام قانونها الأساسي في كفاحهم من أجل الاستقلال التام واسترجاع سيادة الشعب الصحراوي على كامل تراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية . وهي تنظيم سياسي وطني يقود الكفاح من خلال تأطير الشعب الصحراوي وتنظيم طاقاته وضمان وحدته وحماية مكاسبه وتذليل الصعاب في وجه مسيرته ومواجهة الأخطار المحدقة به، ورسم الاهداف والآفاق من أجل تحقيق تطلعاته المشروعة في الحرية والاستقلال. وهي حركة تحرير وطنية ذات عمق اجتماعي تعمل على تحقيق العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص والاستفادة بالتساوي من الخدمات الاجتماعية الأساسية والحفاظ على التماسك الاجتماعي من خلال دعم الأسرة كمحتوى أخلاقي ، ثقافي واجتماعي وديني . وهي منظمة ديمقراطية من حيث أساليب عملها واتخاذ قراراتها ، تعمل باستمرار على بلورة أفكار كل فئات الشعب في اطار بنيات هيكلتها التنظيمية وتضع على أساسها خطط العمل بهدف تطوير وتقدم المسيرة التحريرية . وتتمثل البنيات الأساسية لهيكلــة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب في:

- المؤتمر .

- الأمانة الوطنية .

- الأمين العام.

- أمانة الفروع .

- الفروع .

- الخلايا.

تتبع أمانة الفروع مباشرة للأمانة العامة للجبهة وتشرف على توجيه نشاطها ومتابعته حيث : تشرف على مهام ونشاطات التعبئة والتوجيه والتحريض والتأطير اتجاه مناضلي وهيئات الجبهة . وتعمل على هيكلة أمانة الفروع وفقاً لمتطلبات العمل ومقتضيات تفعيل الهياكل المختلفة للتنظيم السياسي. تتولى الإعداد والإشراف على مؤتمرات المنظمات الجماهيرية بما يضمن تنفيذ مقرارات المؤتمر وتفعيل الأداء بالداخل والخارج .

المؤتمر

A Polisario demonstration in Madrid
Mohamed Abdelaziz, Polisario secretary-general (in white).

المؤتمر هو الهيئة العليا للشعب ، تصدر عنه قرارات ومواقف بشأن كبريات المهام في جميع ميادين الكفاح السياسية والتنظيمية والعسكرية والاجتماعية والاقتصادية والدبلوماسية والإعلامية والثقافية وغيرها .

يشارك في المؤتمر - الذي ينعقد كل ثلاثة أعوام (03) في دورة عادية قابلة للتأجيل مرة واحدة ولمدة أقصاها سنة كل من: المناضلون المنتخبون من كلا الجنسين، أعضاء الأمانة الوطنية للجبهة، الحكومة الصحراوية، السفراء، المسؤولون السياسيون المحليون، أعضاء الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي، المندوبون المنتخبون من كل ناحية عسكرية، ممثلو المنظمات الشعبية والطلابية، رؤساء البلديات المنتخبون محلياً، ومندوبون منتخبون من الجاليات الصحراوية في الخارج.

يقوم المؤتمر بتقييم المرحلة الفاصلة بين مؤتمرين، ويضع برنامج عمل وطني، ويراجع نصوص القانون الأساسية للجبهة ودستور الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، كما ينتخب الأمين العام للجبهة ، وكذلك أعضاء أمانتها الوطنية التي هي الهيئة القيادية المسؤولة عن كفاح الشعب الصحراوي بين مؤتمرين.

ومنذ تأسيسها في 10 ماي 1973، عقدت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب إحدى عشر مؤتمرا، ونظرا لتمايز ظروف انعقاد المؤتمرات فيما بينها فقد كان كل مؤتمر يشكل نقطة انطلاق جديدة تتكيف مع متطلبات الوقت الذي ينعقد فيه، بشكل يتناسب مع استمرار ومواصلة الكفاح التحريري والجهود المبذولة في البناء الوطني.

وإذا كان المؤتمر الأول تميز بميلاد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) واندلاع الكفاح المسلح من اجل التحرير الوطني، فإن المؤتمرات التي تلته بفاصل زمني تراوح بين الثلاث والأربع سنوات، مثلت علامات ومراحل مهمة في مسيرة الشعب الصحراوي المظفرة أمام تحديات استقلاله.

تحت شعار "بالبندقية ننال الحرية"، انعقد المؤتمر التأسيسي في 10 ماي 1973 من اجل إعلان ميلاد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب واندلاع الكفاح التحريري المسلح.

وحلل البيان السياسي لذلك المؤتمر الذي سميّ مؤتمر الشهيد محمد سيدي إبراهيم بصيري، الوضع والأسباب العميقة التي دفعت الشعب الصحراوي إلى امتشاق البنادق وإعلان الكفاح المسلح ضد الإدارة الاستعمارية الإسبانية وذلك بعد فشل كل أساليب النضال السلمي التي قمعت بعنف وهمجية من قبل المستعمر في 17 يونيو 1970.

أعلن البيان بعبارات واضحة الأسباب التي أدت إلى تبني هذا الخيار مؤكدا على أنه لم يكن هناك غيره: "إزاء تشبث الاستعمار بالبقاء مسيطراً على شعبنا العربي الأبي، ومحاولة تحطيمه بالجهل والفقر والتمزق وفصله عن الأمة العربية (…) وإزاء فشل كل المحاولات السلمية .. تتأسس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، كتعبير جماهيري وحيد متخذة العنف الثوري والعمل المسلح وسيلة للوصول بالشعب الصحراوي العربي الإفريقي إلى الحرية الشاملة من الاستعمار الإسباني(…)".

وبعد عشرة أيام من تاريخه جسدت جبهة البوليساريو ميدانيا محتويات بيانها التأسيسي، بشن هجوم على حامية إسبانية في بلدة الخنكة، الواقعة في وسط شمال الصحراء الغربية.

وبذلك بدأ كفاح طويل ضد ثلاثة مستعمرين متتاليين، كفاح تقرب منجزاته التي كان ثمنها باهضا، الصحراويين يوما بعد يوم من تحرير وطنهم من الاحتلال الأجنبي. كما ترسخ وتثبت أسس الدولة التي اختارها الصحراويون كإطار رسمي أعلن شرعيا في 27 فبراير 1976 من أجل ترجمة الطموحات الصحراوية في الحرية والاستقلال إلى واقع ملموس.

عقدت جلسات المؤتمر الثاني، مؤتمر الشهيد عبد الرحمن ولد عبد الله في الفترة الممتدة من 25 إلى 31 آب 1974، تحت شعار "حرب التحرير تضمنها الجماهير".

تصاعدت المعارك المسلحة بين جيش التحرير الشعبي الصحراوي والقوات الاستعمارية الإسبانية، وأجبرت الانتصارات العسكرية المتتالية التي حققها المقاتلون الصحراويون الإدارة الإسبانية على محاولة استنساخ وتقليد الاستراتيجية التي اتبعتها فرنسا في مستعمراتها الإفريقية، والمتمثلة في إنشاء حكم ذاتي داخلي يخفي نواياها من خلال خدعة حزب الاتحاد الوطني الصحراوي الذي أنشئ حسب المزاج الاستعماري وبدعم منه. لكن الحزب المذكور لن يطول به العمر حتى ينفضح وتكشف أوراقه، لذلك لم يتريث زعماؤه في التخلي عنه، فمنهم من انضم إلى جبهة البوليساريو ومنهم من فر إلى المغرب، محتذيا بأمينه العام خلهن ولد الرشيد وآخرون أقل أهمية التحقوا بموريتانيا.

جاء البيان السياسي للمؤتمر الثاني واضحا وقويا، ورفض كل خيار غير خيار الاستقلال التام، كما أورد تحذيراً هذا نصه: "إن فكرة الحكم الذاتي ليست سوى مناورة استعمارية، تحاول إسبانيا من خلالها تغطية فشلها والتشبث بالبقاء مسيطرة على وطننا ونهب خيراته".

أعد المؤتمر الثاني برنامج عمل وطني للحركة، مشددا على أهمية العمل في الداخل ووجه نداء إلى كل الصحراويين بدون تمييز في العمر أو الجنس أو في المكانة الاجتماعية، من أجل الالتفاف حول الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، بصفتها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي منذ ذلك الوقت.

تحت شعار "لا استقرار ولا سلام قبل العودة والاستقلال التام" انعقد المؤتمر الثالث بصفة استثنائيةً، حيث جاء مباشرة بعد سقوط مؤسس الجبهة الولي مصطفى السيد في ساحة الشرف يوم 09 يونيو 1976، وكان ذلك في أول هجوم عسكري قادته الجبهة ضد نظام مختار ولد دادّاه في نواقشوط العاصمة الموريتانية.

كما أنه كان أول مؤتمر ينعقد بعد الرحيل الفوضوي لإسبانيا التي كانت تتولى القيام بمهمة الإدارة في الصحراء الغربية، لكنها تنكرت لمسؤولياتها التاريخية وباعت الشعب الصحراوي بعد أن استغلته ما يقارب القرن من الزمن.

أعطى المؤتمر الثالث دفعا قويا للجبهة حيث مكنها من التحول من وضعية الدفاع التي نتجت عن الغزو الثنائي الذي تعرضت له المنطقة إلى حالة هجوم عسكري "هجمة الشهيد الولي مصطفى السيد"، ضد المحتلين الجديدين اللذين أتيا للحلول محل الاستعمار الإسباني. وقد أدى هجوم الشهيد الولي إلى سقوط نظام مختار ولد دادّاه في موريتانيا وإلى انهيار القوات المغربية معنوياً وتقوقعها فيما أسماه الملك الحسن الثاني حينها بــ: "المثلث النافع"، بعد تراجعها في الحرب التي امتدت لتصل إلى داخل التراب المغربي نفسه.

Polisario Front troops on parade in 2005.

أكد المؤتمر سعة انتشار القضية على مستوى الساحة الدولية وكبر سمعتها وصيتها الذائع في العالم حيث وصلت إلى الهيئات الدولية، كما أقر المؤتمر استراتيجية حرب في الجبهتين العسكرية والدبلوماسية.

أما على المستوى الداخلي فقد أقر المؤتمر الثالث في فعالياته، إعداد أول دستور للدولة الصحراوية، وأمر بأن تدرس إمكانية بناء وممارسة البنى الإدارية في مخيمات اللاجئين الصحراويين.

هؤلاء اللاجئون الذين فروا من المدن والقرى ومن البوادي حين وصلت دبابات الحسن الثاني ومختار ولد دادّاه في 31 أكتوبر 1975، وعاشوا مأساة إنسانية غير مسبوقة في التاريخ، سيتعلمون كيف يتأقلمون ويتنظمون بكل شجاعة ضمن نموذج تنظيمي مثالي بالمقارنة مع غيرهم من اللاجئين في العالم.

كانت النواة الأولى للإدارة الوطنية من فعل المؤتمر الرابع الذي انعقد في الفترة ما بين 25 و 30 سبتمبر 1978 تحت شعار: "كفاح مستمر لفرض الاستقلال الوطني والسلم".

تدارس المؤتمر الرابع الذي حمل اسم الشهيد سيدي حيذوك، جملة من النقاط والقضايا مثل: إعداد سياسة مناسبة هادفة إلى بناء وتقوية مؤسسات الدولة، توسيع رقعة الحرب لتشمل الجنوب والشرق المغربي، امتلاك زمام المبادرة العسكرية ميدانيا، تكثيف المعارك العسكرية وتنويع أساليبها، إفشال مخطط الدفاع المغربي الموريتاني المشترك وإحباط التدخل الفرنسي المباشر في الصحراء الغربية، ثم إعلان وقف إطلاق النار من جانب واحد بعد تغير النظام في موريتانيا في 12 يوليو 1978، وشدد المؤتمر على ضرورة تحويل كل الصحراويين إلى جيش عالي التدريب والتنظيم من أجل تحقيق خيار استقلال الشعب الصحراوي وفرض سيادته على كامل ترابه الوطني.

كما ساهم المؤتمر الرابع في توظيف جزء من الجهد الوطني في المجال الدبلوماسي من اجل نقل القضية إلى الخط الأمامي على مستوى الهيئات الدولية وتحطيم الحصار الإعلامي الذي تضربه الدعاية المغربية مدعومة بآلة الإعلام الغربية تماشيا ومقتضيات الحرب الباردة، حيث كانت تقدم جبهة البوليساريو على أنها مجموعة من المرتزقة مأجورة من قبل الجزائر.

مؤتمر الشهيد البشير الصالح: خامس مؤتمر تعقده الجبهة، استمرت جلساته من 12 إلى 16 أكتوبر 1982 تحت شعار: "كل الوطن أو الشهادة"، وقد فتح المجال أمام العمل الاجتماعي الداخلي بعد الانتصارات التي حققتها الجبهة العسكرية.

رحب بتكثيف العمل العسكري، وبالعمليات العسكرية الكبيرة، وأشاد بحرب الاستنزاف وبالضغط النفسي المستمر على قوات العدو، ونوه بتوسيع رقعة الحرب حتى داخل التراب المغربي، تلك كانت التوجيهات الرئيسية لذلك المؤتمر التاريخي.

وعلى المستوى الدبلوماسي طبعت هذه المرحلة بمعركة انضمام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية إلى منظمة الوحدة الإفريقية التي خاضتها الدبلوماسية الصحراوية بنجاح، مما انعكس بشكل إيجابي على المؤتمر. ثم بداية بروز فكرة الحل السلمي من خلال إجراء استفتاء لتقرير المصير على المستوى الدولي، الذي بدأ يتلمس حقيقة طبيعة النزاع ويكتشف ما يتعرض له شعب بكامله من محاولة للإبادة.

وقد انعقد المؤتمر بالتزامن مع استمرار الهجمة الصحراوية على المستويين العسكري والدبلوماسي، لكنه قرر تخصيص جهد كبير من عمله للترقية الاجتماعية: كالتعليم ،التربية ،الثقافة ،والصحة العمومية والرعاية الاجتماعية … الخ.

كما قام بتنقيح برنامج العمل الوطني وجعله ملائما مع متطلبات الظرف، بينما لم يشهد دستور الدولة أي تعديل.

انعقد المؤتمر السادس تحت شعار: "كل الوطن أو الشهادة" من 7 إلى 10 ديسمبر 1985، وحمل اسم الشهيد: محمد الأمين أبّ الشيخ. وقد جاء جازما في تأكيده لخط المؤتمر الذي سبقه، حيث أكد بشكل قاطع لا غبار عليه لكل الذين ينطلقون في تحاليلهم من رؤية تحالف المغرب مع أوروبا الغربية بهدف تسميم أو تحجيم الانتصارات الصحراوية التي كانت ثمنها الدم الغالي، أنه لا حل غير الاستقلال التام للشعب الصحراوي على كامل ترابه الوطني.

على المستوى الداخلي، اهتم المؤتمر بتطوير وترقية تسيير الإمكانية التنظيمية القليلة بالإضافة إلى تقوية وتجذير هياكل وبنيات التنظيمات الجماهيرية والشعبية.

أما على المستوى الدبلوماسي، فقد قررت الهيئة القيادة العليا للجبهة أن تحافظ على الضغط الدولي على المغرب، تثبيت وتقوية مكانة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في منظمة الوحدة الإفريقية، بالإضافة إلى الحصول على اعترافات دبلوماسية أخرى بالدولة الصحراوية الفتية ،والبحث عن سبل تحديد شروط الحل السلمي للنزاع، انطلاقا من القرار الإفريقي: AHG 104 الذي تبنته الأمم المتحدة بعد ذلك ليشكل قاعدة مخطط التسوية الأممي .

انتهج الصحراويون استراتيجية جديدة في كفاحهم تجسدت في العمل في الهيئات الدولية بالتوازي مع مواصلة الكفاح المسلح، وعبر المؤتمر السادس عن رغبة وإرادة الصحراويين في التجاوب الإيجابي مع أي مبادرة سلام جدية في الصحراء الغربية، تنطلق من مبدأ حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير الذي شكل على الدوام حصان معركة الدبلوماسية الصحراوية بصفته حق كوني.

وعلى المستوى العسكري، قرر المؤتمر السادس مواصلة هجوم هواري بومدين مجبرا بذلك الجيش المغربي على بناء المزيد من الحيطان الرملية الدفاعية التي لم تكن أكثر جدوائية من سابقاتها أمام استمرار حرب الاستنزاف التي تشنها قوات جيش التحرير الشعبي الصحراوي.

اهتمت جلسات المؤتمر السابع الذي انعقد في الفترة الممتدة ما بين 28 إبريل و1 مايو 1989 بتقوية البنى والهيئات التنظيمية للجبهة ومراجعة هيكلة الدولة.

وتوقف مؤتمر الشهيد سيدي عثمان سيدي أحمد عند دراسة حيطان الدفاع المغربية وقرر مواصلة حرب الاستنزاف التي أعطت نتائج جيدة. وقد ثمن المؤتمر السابع المنعقد تحت شعار " كفاح والتحام من أجل الاستقلال الوطني والسلام"، الاهتمام الدولي المتزايد بإيجاد حل لقضية الصحراء الغربية وهو ما جسدته المساعي الحميدة المشتركة لمنظمتي الوحدة الإفريقية والأمم المتحدة، التي توجت بلقاء مراكش (يناير 1989) بين ملك المغرب ووفد صحراوي رفيع المستوى.

اتساع دائرة التأييد للقضية الصحراوية خاصة في أوروبا بالإضافة إلى اعتراف أزيد من 70 دولة بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية. مما أعطى نوعا من الأمل منذ ذلك الوقت، حيث باتت مواقف الملك الحسن الثاني أكثر مطّاطية وتلوح في الأفق نهاية الحرب الباردة بعد بروز البريستروييكا في الاتحاد السوفييتي وسقوط جدار برلين الذي سيحدث بعد أشهر من انعقاد المؤتمر السابع.

تحت شعار "تجنيد كل الطاقات الوطنية لربح المعركة المصيرية" انعقد المؤتمر الثامن من 17 إلى 19 يونيو 1991، وهو مؤتمر استثنائي حمل اسم الشهيد بلاّهي الطالب عمر. أما أهم القضايا التي احتلت الصدارة في كل وثائق ومشاريع المؤتمر سواء في الخارج أو في الداخل فقد كانت هي: الاستفتاء والاستقلال.

استجابة لما تردد من صدى نهاية الحرب الباردة اتخذ المؤتمر الثامن استراتيجية تحسيس للرأي العالم الدولي وأعطى الأولوية لقيم السلام والتآخي والحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، وهي قيم لم يفتأ الشعب الصحراوي يطالب بها.

كما قرر الاستفادة من الثقافة الدولية الجديدة وأمر بتكييف تدريجي لكل مكونات النظام الصحراوي مع ذلك، ومراجعة الهياكل والتنظيم السياسي والإداري (الدستور، القانون الأساسي للجبهة، النظام الداخلي، المجلس الوطني، الهيئات القضائية… الخ).

وأفسحت اللجنة التنفيذية والمكتب السياسي المجال للأمانة الوطنية للجبهة كهيئة ستصبح هي الهيئة العليا للجبهة بين مؤتمرين، وتركت البندقية المجال للعمل الدبلوماسي في الحلول محلها، فيما سيكون بعد ذلك معركة استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي، الذي طالبت وتطالب به وبإلحاح، هيئة الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية، ومجلس الأمن وكل المنتظم الدولي.

وأعلن وقف إطلاق النار في ظرف دولي وإقليمي مناسب وبدأت الأمم المتحدة خطوتها العملية الأولى في القيام بواجبها لوضع المخطط الأممي الإفريقي الشهير لحل لنزاع الصحراء الغربية محل التطبيق.

انعقد المؤتمر التاسع في ظرف عرف العالم خلاله تحولات كبيرة في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية، نتيجة لغياب الاتحاد السوفييتي وسيطرة نظام القطب الواحد تحت قيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

من 19 إلى 26 آب 1995 انعقد المؤتمر التاسع مؤتمر الشهيد الشيخ بشير حمّادي المهدي، تحت شعار "الاستقلال، الاستقلال سلماً أو بالقتال"، وقرر مواصلة البحث عن حل سلمي للنزاع من خلال مخطط السلام الأممي الإفريقي الساري المفعول في الصحراء الغربية منذ أربع سنوات.

ورغم قلة مصداقية المخطط، ظلت جبهة البوليساريو تتمسك به من اجل كشف حقيقة المغرب أمام المجموعة الدولية، وإظهار ما يبيته الملك الحسن الثاني من سوء نية تجاه التعاون في البحث عن سلمي عادل ودائم للنزاع.

وعلى المستوى الداخلي، فقد تم إحياء دور المجلس الوطني (البرلمان الصحراوي)، من أجل التشريع وسن القوانين وكذلك ممارسة مهمة الرقابة على الجهاز التنفيذي.

وسيترتب على فصل السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية تعميم الانتخابات في جميع الهيئات والمؤسسات الصحراوية وأقلمتها مع الاقتراع السري المباشر.

كانت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب تتهيأ منذ ذلك الوقت من خلال خلق وتقوية المؤسسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لنقلها إلى الصحراء الغربية بعد الاستقلال مباشرة، لأن هذا الأخير بات أفقاً قريبا حسب إجماع المراقبين.

عقدت الجبهة الشعبية مؤتمرها العاشر في 26 اب 1999 تحت شعار "كفاح والتحام لفرض الاستقلال والسلام". وهو مؤتمر الشهيد أحمد سالم محمد امبارك. وقد عقد المؤتمر في ظرف تميز بتقدم ملحوظ في تطبيق مخطط السلام في الصحراء الغربية.

على المستوى الجهوي انعقد المؤتمر في ظرف تميز بموت الحسن الثاني ملك المغرب، الذي كان قد جعل من الصحراء الغربية قضية شخصية، وسقوط ذلك البلد (المغرب) في أزمة اقتصادية ـ اجتماعية ذات بعد وتنازع داخلي، يصاحبه الأمل لدى كل شعوب المنطقة بأن "ملك الفقراء"، كما تسمى محمد السادس بعد تتويجه، سيقوم بتصحيح الكارثة الكبيرة التي سببها والده داخل بلاده وفي البلدان المجاورة، وهي آمال لم تتحقق بعد.

كما أن عودة الجزائر إلى الساحة الدولية بعد انتخاب الرئيس بوتفليقة، واسترجاع هذا البلد الشقيق لأمنه واستقراره كان من العوامل التي شجعت الــ: 1400 مؤتمر الذين شاركوا في جلسات ذلك المؤتمر.

أما على المستوى الدولي، فقد قدر المؤتمرون أن الأمم المتحدة التي تعاني منذ ثمان سنوات من التكاليف المتزايدة لمساهمتها المباشرة في النزاع، لن تتمكن من الاستمرار في مواصلة لعب دور دركي على حساب مصداقيتها التي هي ضعيفة أصلا، لصالح نظام ملكي قديم ومتقادم تحاصره ديكتاتورية فعلية طال أمدها، ولا تولي أهمية لحقوق الإنسان أو للديمقراطية. لذلك قرر المؤتمرون إعطاء الوقت الكافي لتطبيق المخطط على المستوى الدولي، أما على المستوى الداخلي، فقد انصب اهتمام المؤتمرين على تحديد طبيعة ومميزات مؤسسات الدولة الصحراوية المستقبلية بعد الاستقلال.

وقد انكبت قرارات المؤتمر على طبيعة النظام السياسي الصحراوي، وعلى حقوق الإنسان، والسياسة الاقتصادية، و التوجهات الاجتماعية الثقافية. وأكد المؤتمر تأييد الصحراويين لحرية التعبير، والتعددية الحزبية، واقتصاد السوق. وحدد ضرورة الرجوع إلى الاستفتاء الشعبي بالنسبة لسياسات الدفاع والشؤون الخارجية على المستويات الإقليمية والقارية والدولية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأمانة الوطنية

ملف:عناصر من البوليساريو في مخيم دخلة، فبراير 2018.

تعتبر الأمانة الوطنية أعلى هيئة قيادية للحركة والدولة ما بين المؤتمرين ، يرئسها الأمين العام للجبهة ، وتمارس مهام التنفيذ والتعبئة. تتكون من 41 عضوا بما فيهم الأمين العام ، حيث ينتخب المؤتمر العام للجبهة 25 عضوا ، و12 عضوا يتم تعيينهم من داخل الأرض المحتلة، وثلاث أعضاء ينتخبون كل على حدة من طرف مؤتمرات المنظمات الجماهيرية الثلاث ( العمال، الشباب ، النساء). تضطلع الأمانة الوطنية بالمهام التالية: ـ السهر على تطبيق برنامج العمل الوطني وكل القرارات والمواقف التي أقرها المؤتمر. ـ تحديد المهام الكفيلة بتقوية الجبهة وجيش التحرير الشعبي وتطوير الكفاح في جميع الميادين انطلاقا من برنامج العمل الوطني وطبقا لمستجدات وتطورات القضية الوطنية . ـ السهر على السير العادي للهيئات والمؤسسات في إطار إنجاز المهام النضالية واحترام القانون وقواعد الانضباط . ـ تشرف على العمل النضالي في المناطق المحتلة والريف الوطني والجاليات . ـ تقييم النشاط الوطني في جميع الميادين واتخاذ الإجراءات المناسبة وتعميم التجارب وإعطاء اهتمام خاص لبناء وتطوير هيئات الجبهة للنهوض بالتسيير . ـ الإشراف على أنشطة المنظمات الجماهيرية . ـ تنظيم وتوجيه الندوات و المهرجانات والملتقيات والندوات السياسية. ـ تمثيل الجبهة في علاقاتها مع الأحزاب والحكومات وحركات التحرير والمنظمات الأخرى. ـ رفع تقرير أدبي ومالي إلى المؤتمر . تتخذ الأمانة الوطنية القرارات بالتصويت بالأغلبية المطلقة فيما يتعلق بالقضايا الأساسية كإبرام المعاهدات الدولة، وإقرار حالة الطوارئ، وبأغلبية الثلثين فيما يتعلق بالقضايا المصيرية . كإقرار الحرب، او السلم، والمفاوضات مع العدو . و للأمانة الوطنية مكتب تحدد صلاحياته وطريقة عمله في نظامها الداخلي وهو أداتها للمتابعة مابين دورتي الانعقاد .


نزاع الصحراء الغربية

معبر الكركرات بعد إغلاقه من قبل جبهة الپوليساريو، أكتوبر 2020.
افتتاح مكتب تمثيل بوركينا فاسو في مدينة الداخلة بالصحراء الغربية، 23 أكتوبر 2020.

نزاع الصحراء الغربية، هو نزاع مازال مستعراً بين جبهة الپوليساريو والمملكة المغربية. ينبع النزاع من الثورة التي قادتها جبهة البوليزاريو ضد قوات الاحتلال الإسپاني من 1973 حتى 1975 وحرب الصحراء الغربية ضد المغرب بين 1975 و1991. واليوم، فإن النزاع يغلب عليه الحملات المدنية غير المسلحة من جبهة الپوليساريو والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية التي أعلنتها للحصول على الاستقلال الكامل للصحراء الغربية.

اشتعل النزاع بعد إنسحاب إسپانيا من الصحراء الإسپانية بمقتضى اتفاقيات مدريد. بدءاً من عام 1975، شنت جبهة الپوليساريو، بدعم من الجزائر حرب استمرت 16 عاماً من أجل الاستقلال عن موريتانيا والمغرب. في فبراير 1976، أعلنت جبهة الپوليساريو تأسيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، التي كانت تحت رعاية الأمم المتحدة، لكنها حازت باعترافاً دولياً محدودة من عدد من الأعضاء الآخرين. في أعقاب ضمن المغرب وموريتانيا للصحراء الغربية عام 1976، وإعلان جبهة الپوليساريو الاستقلال، عالجت الأمم المتحدة النزاع من خلال قرار يؤكد حق تقرير المصري للشعب الصحراوي.[1] عام 1977، تدخلت فرنسا مع وصول النزاع لذروته. عام 1979، انسحبت موريتانيا من النزاع وأراضي جنوب الصحراء الغربية، مما أدى إلى وصول النزاع لطريق مسدود خلال معظم سنوات الثمانينيات. بعد عدة مواجهات أخرى بين 1989 و1991، تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين جبهة الپوليساريو والحكومة المغربية. في ذلك الوقت، ظلت معظم أراضي الصحراء الغربية تحت السيطرة المغربية، بينما كانت الپوليساريو تسيطر على حوالي 20% من الأراضي التي تمثل الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، مع السيطرة على جيوب إضافية في مخيمات اللاجئين الصحراويين على امتداد الحدود الجزائرية. في الوقت الحاضر، لم تتغير هذه الحدود إلى حد كبير.

على الرغم من مبادرات السلام المتعددة خلال التسعينات وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، فقد ظهر الصراع مجدداً باسم "انتفاضة الاستقلال" في عام 2005؛ سلسلة من الاضطرابات والمظاهرات وأعمال الشغب اندلعت في مايو 2005 في أجزاء الصحراء الغربية التي تسيطر عليها المغرب واستمرت حتى نوفمبر من نفس العام. في أواخر عام 2010، اندلعت الاحتجاجات في مخيم أكديم إزيك للاجئين في الصحراء الغربية. بينما كانت الاحتجاجات سلمية في البداية ، إلا أنها اتسمت لاحقًا باشتباكات بين المدنيين وقوات الأمن ، مما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا من الجانبين. بدأت سلسلة أخرى من الاحتجاجات في 26 فبراير 2011 ، كرد فعل على فشل الشرطة في منع النهب ضد الصحراويين في مدينة الداخلة، الصحراء الغربية؛ وسرعان ما انتشرت الاحتجاجات في جميع أنحاء الإقليم. على الرغم من استمرار المظاهرات المتفرقة، فقد تراجعت الحركة إلى حد كبير بحلول مايو 2011.

حتى الآن، تسيطر الحكومة المغربية على أجزاء كبيرة من الصحراء الغربية وتعرف باسم الأقاليم الجنوبية، في حين لا تزال حوالي 20% من أراضي الصحراء الغربية تحت سيطرة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، دولة الپوليساريو مع اعتراف دولي محدود. إن قضايا الاعتراف المتبادل وإنشاء دولة صحراوية محتملة والأعداد الكبيرة من اللاجئين الصحراويين النازحين بسبب النزاع هي من بين القضايا الرئيسية في عملية السلام في الصحراء الغربية.

في 23 أكتوبر 2020، أغلقت جبهة الپوليساريو معبر الكركرات، ورفعت علم الجمهورية الصحراوية عليه. المعبر هو المنفذ الوحيد للمغرب إلى بقية أفريقيا.[2]

في الوقت نفسه افتتحت بوركينا فاسو وقبلها مباشرة غينيا الإستوائية وغينيا بيساو، مكاتب تمثل لها في الداخلة، عاصمة إقليم وادي الذهب في الصحراء الغربية/المغربية.[3] ويتزامن افتتاح تلك المكاتب التمثيلية مع وصول مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشئون الشرق الأدنى، ديڤد شنكر، وهو المختص حصريا بالتطبيع.


في 9 نوفمبر 2020، هدّدت جبهة الپوليساريو بإنهاء العمل باتفاق وقف إطلاق النار الموقّع مع المغرب إذا أدخلت المملكة عسكريين أو مدنيين إلى منطقة الكركرات العازلة الواقعة عند الحدود بين موريتانيا والصحراء الغربية. وقالت الجبهة: "قوات الاحتلال المغربي بدأت منذ ليلة أمس في عملية جلب أعداد كبيرة من قوات الدرك وأجهزة أمنية أخرى" إلى منطقة الكركرات.

وحذّرت الپوليساريو من أنّ "دخول أي عنصر عسكري أو أمني أو مدني مغربي" إلى هذه المنطقة العازلة الخاضعة لسيطرة جنود القبعات الزرق "سيُعتبر عدواناً صارخاً سيكون على الطرف الصحراوي أن يردّ عليه بكل حزم دفاعاً عن النفس وعن السيادة الوطنية، وهو ما سيعني أيضاً نهاية اتفاق وقف إطلاق النار وفتح الباب أمام اشتعال فتيل حرب جديدة في كامل المنطقة".

وحمّلت الجبهة الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالخصوص مسؤولية ضمان سلامة وأمن المدنيين الصحراويين". في أوائل نوفمبر 2020، وجّه 200 سائق شاحنة مغربي نداء استغاثة إلى سلطات المملكة المغربية وموريتانيا، قالوا فيه إنّهم عالقون في معبر الكركرات الواقع بين موريتانيا والصحراء الغربية، وفق وكالة الوئام الوطني للأنباء الموريتانية.[4]

وجاء في بيان السائقين أنّهم عالقون في الجانب الموريتاني بعدما "منعتهم ميليشيات تابعة للانفصاليين" من عبور منطقة الكركرات أثناء عودتهم عبر الحدود البرية مع موريتانيا، على مسافة نحو 380 كلم شمال نواكشوط، وهي تقع في منطقة عازلة تجري فيها قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة دوريات بانتظام. وسبق أن شهدت منطقة الكركرات توترات حادة بين بوليساريو والمغرب خصوصاً في مطلع العام 2017. وتحتجّ جبهة بوليساريو على عبور هذه النقطة التي يعتبرها الجانب المغربي حيوية للتبادل التجاري مع إفريقيا جنوب الصحراء.


في 13 نوفمبر 2020، أعلنت وزارة الخارجية المغربية أن الرباط قررت التحرك عسكرياً لمواجهة ما قالت أنه "استفزازات ميليشيا الپوليساريو الخطيرة". وذكرت تقارير إعلامية إن الجيش المغربي باشر بعملية عسكرية في منطقة الكركرات بالصحراء الغربية بعد توتر متصاعد في المنطقة منذ أسابيع. وأكدت الخارجية المغربية أن "تحركات الپوليساريو في الصحراء المغربية ينسف فرص إطلاق العملية السياسية".[5]

ونقلت صحيفة هسپرس المغربية عن بيان الخارجية المغربية أنه "أمام الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة لميليشيات البوليساريو في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء المغربية، قرر المغرب التحرك، في احترام تام للسلطات المخولة له". وأضافت الصحيفة أنه "بعد أن التزم المغرب بأكبر قدر من ضبط النفس، لم يكن أمامه خيار آخر سوى تحمل مسؤولياته من أجل وضع حد لحالة العرقلة الناجمة عن هذه التحركات وإعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري".

في المقابل، ذكرت وكالة الأنباء الصحراوية أنه "في خرق سافر لوقف إطلاق النار قامت قوات الاحتلال المغربي اليوم الجمعة بفتح ثلاث ثغرات جديدة في جدار العار العسكري المغربي لمهاجمة المتظاهرين السلميين الصحراويين المعتصمين بالكركرات". وأضافت بأن قوات "جيش التحرير الشعبي" قامت بـ: "الرد المناسب" على ما وصفته بالاعتداء السافر.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

وصلات خارجية

  • Jarat Chopra, United Nations Determination of the Western Saharan Self (Norwegian Institute of Foreign Affairs 1994)
  • Tony Hodges, Western Sahara. The Roots of a Desert War (Lawrence & Hill 1983)
  • Leo Kamil, Fueling the Fire. U.S. policy & the Western Sahara Conflict (Red Sea Press 1987)
  • Anthony G. Pazzanita & Tony Hodges, Historical dictionary of Western Sahara (2nd ed. Scarecrow Press 1994)
  • Toby Shelley, Endgame in the Western Sahara (Zed Books 2004)
  • Forced Migration Organization: FMO Research Guide Bibliography

المصادر

  1. ^ ODS Team. "ODS HOME PAGE" (PDF). Retrieved 18 February 2015.
  2. ^ "Pro-Polisario Sahrawis Set Up Blockade at El Guerguerat Border, Halt Moroccan Exports". moroccoworldnews.com. 2020-10-23. Retrieved 2020-10-23.
  3. ^ "Burkina Faso Opens Consulate General in Morocco's Dakhla". moroccoworldnews.com. 2020-10-23. Retrieved 2020-10-23.
  4. ^ "الصحراء الغربية: "بوليساريو" تهدد بوقف العمل باتفاق وقف إطلاق النار مع المغرب". مونت كارلو الدولية. 2020-11-10. Retrieved 2020-11-10.
  5. ^ "المغرب يطلق عملية عسكرية في الكركرات بالصحراء.. والبوليساريو تعلن عن "رد مناسب"". روسيا اليوم. 2020-11-13. Retrieved 2020-11-13.

وصلات خارجية