الإصلاحات العسكرية العثمانية

الإصلاحات العسكرية العثمانية بدأت في القرن 18.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

إصلاحات سليم الثالث

الجنرال أوبير دوباييه برفقة بعثته العسكرية يستقبل الصدر الأعظم عام 1796، رسم أنطوان-لوران كاستلان.

عندما ارتقى سليم الثالث العرش عام 1789، أُطلقت الجهود الطموحة للإصلاحات العسكرية، موجهة نحو تأمين الدولة العثمانية. كان السلطان وحاشيته محافظين ورغبوا في الحفاظ على الوضع الراهن. لم يكن لأي شخص في الدولة أي مصلحة في التحول الاجتماعي.


الاستعانة بالمستشارين


تم الاستعانة بمجموعة من المستشارين العسكريين في الإصلاحات ولكن قدراتهم على تفعيل التغيير كانت محدودة. ولذلك تم جلب عدد من الضباط الفرنسيين، ولكن مع ذلك لم يستطع أي من هؤلاء الضباط القيام بالكثير من الإصلاحات. أحد الأمثلة على المستشار الذي حقق نجاحًا محدودًا كان فرانسوا دي توت، وهو ضابط فرنسي. نجح في بناء مسبك جديد لصنع المدفعية. كذلك قام بتوجيه بناء قاعدة بحرية جديدة. لسوء الحظ كان من المستحيل تقريبا بالنسبة له تحويل الجنود من الجيش النظامي إلى الوحدات الجديدة. كانت السفن والبنادق الجديدة التي جعلتها في الخدمة قليلة للغاية بحيث لم يكن لها تأثير كبير على الجيش العثماني وعاد دي توت إلى وطنه.

عندما طلبوا مساعدة فرنسية، كان من المقرر إرسال ضابط مدفعي شاب يدعى نابليون بونابرت إلى القسطنطينية في 1795 للمساعدة في تنظيم المدفعية العثمانية.[1][2]

نظام الجيش الجديد

كان التغيير الأكثر أهمية هو إنشاء وحدة مشاة جديدة؛ تم تأسيس النظام الجديد إضافة إلى تغيير في الزي الغربي، والأسلحة، والتدريب. في عام 1806 ثارت الإنكشارية، بدعم من العلماء وحكام المقاطعات، ضد السلطان وقوته الجديدة وتم استبدله بالسلطان مصطفى الرابع.

إصلاحات محمود الثاني

في عام 1808 تم استبدال سليم الثالث بالسلطان محمود الثاني. كانت مهمته الأولى هي التحالف مع الانكشاريين من أجل كسر سلطة حكام الأقاليم. ثم انقلب على المبعوثين، وكان ذلك من خلال ذبحهم في ثكناتهم في أسطنبول وعواصم المقاطعات في عام 1826، والتي تعرف باسم الواقعة الخيرية. وبهذا حل السلطان محل الانكشارية. في الحرب الروسية التركية والتي كانت عام 1828-1829 لم يكن هُنالك وقت لتنظيم جيش جديد، لذلك اضطر السلطان للقتال مع هؤلاء المجندين الشباب وغير المنضبطة ضد قدامى المحاربين من القيصر. انتهت الحرب من خلال معاهدة أدرنة (1829) الكارثية. في حين أن الإصلاحات المعنية كانت تُنفَّذ أساساً لتحسين الجيش، كان أبرز تطور نشأ عن هذه الجهود هو سلسلة من المدارس التي تدرس كل شيء من الرياضيات إلى الطب لتدريب ضباط جدد.

إصلاحات عبد المجيد الأول

إسماعيل باشا في زي عسكري مستوحى من الزي الفرنسي.

تميزت فترة حُكم السلطان عبد المجيد بعدة سنوات من السلام، مما مكنه من تشكيل جيش قوي ومنضبط جيدًا تم تأسيسه في بداية عام 1842.

كان تسلسل القيادة في هيئة الأركان العامة لكل جيش يتألف من قائد عام، واثنين من ضباط الجيش، وثلاثة من عميد المشاة، واحد منهم يقود الاحتياطي، واثنان من سلالة الفرسان، وعميد من المدفعية. في كل سلاح كان هناك ثلاثة أفواج من المشاة، واثنين من سلاح الفرسان، وواحدة من المدفعية، مع ثلاث وثلاثين بندقية. كانت القوة الإجمالية لهذه الأفواج الإثني عشر من القوات النشطة هي 30.000 رجل، ولكن تم تقليصها في وقت السلام بواسطة الإجازة إلى قوة فعالة قوامها حوالي 25.000 رجل في ثلاثة من الجيوش الستة، بالإضافة إلى 15.000 جندي في الثلاثة الآخرين، نتيجة لنظام التوظيف الذي لم يكتمل بعد في تطبيقه في جميع أنحاء الإمبراطورية العثمانية. وبناءً على ذلك، فإن إنشاء هذا الفرع بالكامل يصل إلى 180.000 رجل ينتمون إلى الخدمة الفعلية.

يتكون احتياطي أربعة من الجيوش الستة من أفواج أحد عشر، ستة منها كانت من المشاة، وأربعة من سلاح الفرسان، وواحدة من المدفعية. بلغ مجموع القوة المشتركة 12000 جندي، في حين أن الجيشين الآخرين لم يقابلوا احتياطهم من الجنود الذين خدموا خمس سنوات. لكن في وقت الحرب، سيشكل الاحتياطي فيلقين من 25.000 رجل في كل جيش. إعطاء ما مجموعه 300.000. وهكذا، شكلت هاتان الخدمتان، كما وقفتا، قوة مؤثرة من 135.000 رجل؛ وعندما تملأ قوتهم الكاملة تصل إلى 480.000.

إلى جانب هذه الجيوش الستة كان هناك أربعة فرق منفصلة. وهذا أدى إلى رفع القوة الفعالة للجيش الدائم إلى 365.000 رجل.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

إصلاحات عبد الحميد الثاني

كان إعادة تنظيم الجيش على رأس أولويات السلطان عبد الحميد الثاني. سعى في وقت مبكر من عام 1880 للحصول على المساعدة الألمانية، وحصل عليها بعد ذلك بعامين، والتي بلغت ذروتها بتعيين الكولونيل كولر، وأخيراً كولمار فون در گولتس، كمستشارين عسكريين.

كانت الكلية الحربية متخصصة أيضاً في دريب ضباط الأركان على الطراز الأوروپي. تم تغيير اسم المدرسة إلى مدرسة علوم الحرب. في عهده، تحسن تدريب الضباط وتنظيمهم، بدءاً من المدارس العسكرية المتوسطة المستوى والمبتدئة وبلغت ذروتها في تأسيس مدرس الحرب العسكرية (الكلية الحربية)، أو الأرفع مستوى، كلية أركان الحرب. يرجع الفضل في إنشاء كلية أركان الحرب، من حيث المفهوم والتنظيم، بشكل كبير إلى فون در گولتس.

ومع ذلك، على الرغم من الإجماع على أن عبد الحميد الثاني هو صاحب الفضل في تحديث الجيش العثماني وإضفاء الطابع المهني على الضابط، يبدو أن السلطان قد أهمل الجيش خلال السنوات الخمس عشرة الأخيرة من حكمه، كما أنه خفض الميزانية العسكرية. كانت المشكلة مع الجيش (التي بلغ قوامه في نهاية القرن حوالي 700.000 فرد)، إلى جانب معارضة الضباط المستمرة للتدريبات الميدانية، والعدد المتزايد من الضباط الذين يتقاضون أجوراً، وعدم وجود نظام تقاعد مناسب. كانت نفقات الجيش السنوية حوالي 7.756.000 ليرة من إجمالي الميزانية الوطنية البالغة 18.927.000 ليرة لعام 1897؛ عندما طالبت إدارة الدين بمبلغ 6.483.000 ليرة، لم يبق سوى القليل لاستثماره في التنمية الاقتصادية.

الهوامش

انظر أيضاً