كلود ليڤي-ستروس

(تم التحويل من Claude Lévi-Strauss)
كلود ليڤي-ستروس
Levi-strauss 260.jpg
كلود-ليڤي ستروس في 2005
وُلـِد (1908-11-28) نوفمبر 28, 1908 (age 112)
(بروكسل, بلجيكا)
توفي30 اكتوبر 2009
العصرفلسفة القرن العشرين
المنطقةالفلسفة الغربية
المدرسةقاري
الاهتمامات الرئيسية
Anthropology، المجتمع، Kinship، علم اللغويات
الأفكار البارزة
البنيوية، Mythography, Culinary triangle, Bricolage
كلود-ليڤي ستروس

كلود ليڤي ستروس (28 نوفمبر 1908 - 30 اكتوبر 2009) من علماء الاجتماع الفرنسيين. بدأ ليفي ستروس تكوينه بدراسة الفلسفة غير أن هذه النظريات المجردة الاعتباطية البعيدة عن الواقع الاجتماعي ما لبثت أن تخيب آماله فسافر إلى برازيل حيث درّس علم الاجتماع واكتشف أعمال علماء الإنسان الأميركيين (غير المعروفة في أوربا آنذاك) مثل بواس وكروبر ولووي وأقام بين ظهراني السكان الأصليين (الهنود). نشر ملاحظاته في كتاب صدر سنة 1948 ثم في كتابه المشهور "المدارات الحزينة" (1955).

ثم اكتشف أثناء الحرب العالمية الثانية أعمال رومان جاكوبسون واللسانيات البنيوية التي اعتبرها منهجًا علميًا حقيقيًا مطبّقًا على الظواهر الإنسانية سيستقيه في ما بعد لابتكار نماذج تفسيرية جديدة من شأنها الكشف عن الدوافع الذهنية التي تعطي والواقع الاجتماعي وثقافي شكله. بعد عودته إلى فرنسا سنة 1948 قدّم أطروحة عن المشاكل النظرية للقرابة (1949). انتخب أستاذًا في كوليج دو فرانس سنة 1959 وشغل كرسي الأنثروبولوجيا الاجتماعية الذي كان مارسيل موس احتله قبله.

اشتق ليفي شترواس المقاربة البنيوية من علم اللغة البنيوي، وهو علم يدرس اللغات من خلال بنية أصواتها وكلماتها وأشهر نظرياته نظرية فرديناند دي سوسير. واستخدم المذهب البنيوي لدراسة العلاقات العائلية وأساطير الهنود الحمر، في الشمال والجنوب الأمريكي، وحتى طرق الطهي.

والأساطير عبر العالم، بالنسبة له إنما هي تحولات من أسطورة إلى أخرى. فأساطير المجتمعات المختلفة، قد تبدو مختلفة، لكن إذا كان للأساطير بنية واحدة، فإنها يمكن بالفعل أن تعبر عن الشيء نفسه.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

Levi-strauss1.jpg

وُلِدَ ليفي ستروس في بروكسل، ببلجيكا، ودرس في جامعة باريس. تتضمن كتبه: البنى الأولية للقرابة (1949م)؛ العقل المتوحش (1962م)، ودراسة في أربعة مجلدات عن الأسطورة تحت عنوان الأسطوريات في الفترة بين عامي 1964م و1971م.

اسكتش لكلود ليڤي ستروس.

فكان لأعمال ليفي ستروس وتعليمه أثر بليغ في مجال علم الإنسان والتحقيق الإثنولوجي الميداني.

كان ستروس محارباً يسارياً. في عمر العشرين أصبح السكرتير البرلماني لنائب اشتراكي. عُين أستاذاً للفلسفة. أحبّ أن يُعلّم المنهج الدراسي المقرّر. وكان يدعو الطلاب للغوص في الآداب الفرنسية عبر أعمال معاصرة لكتّاب مثل كوكتو وكلوديل وأندريه جيد، فضلاً عن السرياليين. إلاّ أنّه في العام الثاني، ولدى عودة المدارس وجد ستروس في إعادة المنهج الدراسي الذي سبق أن درّسه فكرة لا تستهويه. فاكتشف أنّ هذه المهنة ستفقده صبره وتشعره بالملل.

كان لستروس حب راسخ لبلده فرنسا ولغته لغة شاتوبريان التي يُفضلها على أي لغة أخرى. ولكنه في المقابل طالب بالاحترام المتساوي بين كل الحضارات الإنسانية. المساواة ليست إلا عريضة مبادئ. الناس لم يُخلقوا متساوين، والحضارات الإنسانية ليست متساوية أيضاً، ولكن في اللحظة التي نهمل فيها عريضة المبادئ هذه ونُشرّع اللامساواة نكون قد سلكنا طريق البربرية. لقد انتُقد بسبب تحريضه على الانفتاح ازاء الاختلافات الموجودة في العالم. وانتُقد أيضاً لقوله إنّ المجتمع الراغب في الحفاظ على ارثه وخصوصيته عليه أن يظهر شفافية أحياناً أمام التأثيرات المقبلة من الخارج».

في عام 1939 طوى ستروس صفحة من حياته. ترك البرازيل وزوجته الأولى دينا. وبعد فترة قليلة على عودته من البرازيل عُيّن في مدرسة راقية تُدعى هنري الرابع. وبعد شهر من بداية الموسم الدراسي، اندلعت الحرب العالمية في سبتمبر من العام نفسه. فأُرسل ستروس إلى الجبهة وعاش المآسي الصعبة التي عاشها جميع الفرنسيين من جيله. الانتظار، التوتر، الضياع، الإهانة.


عضوية الأكاديمية الفرنسية

كان ليفي-ستروس يشغل المقعد رقم 29 في الأكاديمية الفرنسية، وكان يشعر بسعادة كبيرة لانتمائه إلى الأكاديمية الفرنسية. على مدار 35 عاماً شارك في نشاطات واجتماعات الأكاديمية كلّ خميس وكانت تُخفّف من لا طمأنينته وتوتره إزاء مشهد تطور هذا العالم. الإنسانية تكمن في الثقافة الأحادية. هذا ما كتبه في مدارات حزينة. انها تستعد لإنتاج كتلة من الحضارة. وفي خاتمة كتابه الإنسان العاري (1970) يقول: «يتوجّب على الإنسان أن يعيش ويُناضل، أن يُفكّر ويعتقد، أن يملك الجرأة من دون أن يفقد يقينه بأنّه لم يكن موجوداً في السابق على الأرض وأنه لن يبقى عليها بعد رحيله الحتمي عن كوكب هو أيضاً زائل، بأفراحه وأتراحه وهمومه وآماله وأعماله التي ستُصبح كأنها لم تكن موجودة يوماً».[1]

نص كتاب "موت الإنسان" بأقلام مارتن هايدگر وكلود ليڤي-ستروس وميشل فوكو. انقر لمطالعة الكتاب.

وأكد معلوف أن «هذه النظرة هي في الغالب نظرة تعكس الجانب القلِق من شخصية ستروس. وإنما هذا لم يمنعه أبداً من أن يهنأ بلحظات هادئة إلى جانب المقرّبين منه في ممتلكاته الواسعة في البورجندي. هذا المكان الذي طالما فضّله على غيره. مكان بعيد عن العالم. مكان له هيبة لا تكفّ عن النموّ. عندما نتكلّم عن كلود ليفي-ستروس يتعيّن علينا ذكر كلّ المفكرين الكبار الذين عرفهم، الذين أثّر فيهم وتأثّر بهم. الذين صادقهم وانتقدوه وانتقدهم، وبقسوة أحياناً. من بروديل إلى فوكو، ومن سيزير إلى سارتر.

عندما نُنعم النظر في صوره الشخصية الموجودة في الكثير من أغلفة كُتب خُصصت له، نجد ذاك الشاب وهو في البرازيل. شاب بلحية سوداء ووجه دقيق ونظرة ثاقبة تختبئ وراء نظارات الأستاذ الذي كانه. شاب يحمل بيديه قرداً ويضمه إلى كتفه.

نظريات أنثروپولوجية

The culinary triangle, diagramming a structural analysis of symbolism within cuisine. Adapted from The Raw and the Cooked.

المصادر والهوامش

  1. ^ "أمين معلوف يدخل الأكاديمية الفرنسية شاهراً سيفه". الموسوعة العربية. 2012-06-15. Retrieved 2012-06-19.

المصادر

  • Lévi-Strauss, Claude. Structural Anthropology. Trans. Claire Jacobson. New York: Basic Books, 1963.
  • Lévi-Strauss, Claude. The Raw and the Cooked. Trans. John and Doreen Weightman. New York: Harper & Row, 1970.
  • Levi-Strauss (1970) Edmund Leach, Fontana/Collins ISBN 0006322557


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

كتابات مختارة

  • Les Structures élémentaires de la parenté (1949, The Elementary Structures of Kinship, ed. *Rodney Needham, trans. J. H. Bell, J. R. von Sturmer, and Rodney Needham, 1969)
  • Race et histoire (1952, UNESCO; Extract from "Race and History" - in English; see also The Race Question, UNESCO, 1950)
  • Tristes tropiques (1955, trans. John Weightman and Doreen Weightman, 1973) - also translated as A World on the Wane
  • Anthropologie structurale (1958, Structural Anthropology, trans. Claire Jacobson and Brooke Grundfest Schoepf, 1963)
  • Le Totemisme aujourdhui (1962, Totemism, trans. Rodney Needham, 1963)
  • La Pensée sauvage (1962, The Savage Mind, 1966)
  • Mythologiques I-IV (trans. John Weightman and Doreen Weightman
    • Le Cru et le cuit (1964, The Raw and the Cooked, 1969)
    • Du miel aux cendres (1966, From Honey to Ashes, 1973)
    • L'Origine des manières de table, 1968, The Origin of Table Manners, 1978
    • L'Homme nu (1971, The Naked Man, 1981)
  • Anthropologie structurale deux (1973, Structural Anthropology, Vol. II, trans. M. Layton, 1976)
  • La Voie des masques (1972, The Way of the Masks, trans. Sylvia Modelski, 1982)
  • Paroles donnés (1984, Anthropology and Myth: Lectures, 1951-1982, trans. Roy Willis, 1987)
  • Le Regard éloigne (1983, The View from Afar, trans. Joachim Neugroschel and Phoebe Hoss, 1985)
  • La Potière jalouse (1985, The Jealous Potter, trans. Bénédicte Chorier, 1988)
  • Histoire de lynx (1991)
  • Regarder, écouter, lire (1993, Look, Listen, Read trans. Brian Singer, 1997)

انظر أيضاً

وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بكلود ليڤي-ستروس، في معرفة الاقتباس.

مرئيات

سبقه
هنري دي مونثرلان
المقعد 29
الأكاديمي فرنسيز
1973-

- 2011
تبعه
أمين معلوف