بركسيت

(تم التحويل من Brexit)
جزء من سلسلة مقالات عن
المملكة المتحدة
في
الاتحاد الأوروپي
UK location in the EU 2016.svg
Nuvola United Kingdom flag.svg بوابة المملكة المتحدة
Portal-puzzle.svg بوابة الاتحاد الأوروپي
جزء من سلسلة عن
تاريخ المملكة المتحدة
خريطة بريطانيا العظمى عام 1720
Nuvola United Kingdom flag.svg بوابة المملكة المتحدة
جدول زمني للعمليات القائمة، ديسمبر 2018.


البركسيت أو البرگزيت ( /ˈbrɛksɪt/ أو /ˈbrɛɡzɪt/)، هو لفظ منحتون لاسمي "بريطانيا" و"إگزيت"، (أي خروج بريطانيا)،[1] هو الانسحاب الوشيك للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروپي. جاء هذا بعد استفتاء 23 يونيو 2016 حيث صوت 51.9 من المشاركين لصالح الانسحاب. يدعو للانسحاب الشكوكيون الأوروپيون، السياسيين اليساريين واليمينيين على حد سواء،[2][3][4] بينما يؤيد أنصار الأوروپاوية (أو أنصار الاتحاد الأوروپي)]]، الذين يعتبرون أيضاً جزء من الطيف السياسي، الاستمرار في عضوية الاتحاد الأوروپي.

انضمت المملكة المتحدة للأسواق الأوروپية عام 1973 في عهد حكومة إدوارد يث المحافظ، وصدق على العضوية استفتاء عُقد عام 1975. في السبعينيات والثمانينيات، دُعي للانسحاب من الأسواق الأوروپية من قبل اليسار اليساسي، ودعا البيان الانتخابي لحزب العمال عام 1983 للانسحاب الكامل.[3] في أواخر الثمانينيات، زادة معارضة تطور الأسواق الأوروپية إلى اتحاد سياسي لدى اليمينيين، مع مارگرت ثاتشر- على الرغم من كونها مدافعاً رئيسياً عن السوق الفردية الأوروپية- لتصبح متناقضة بشكل متزايد تجاه أوروپا.[3] من التسعينيات، كانت معارضة المزيد من التكامل الأوروپي تأتي بشكل رئيسي من اليمين، وبعض فصائل الحزب المحافظ بقيادة المتمردون على معاهدة ماستريشت عام 1992.

كان حزب الاستقلال البريطاني من أبرز الداعين لعقد استفتاء حول استمرار العضوية فيما يعرف الآن باسم الاتحاد الأوروپي، وزادت شعبية الحزب في أوائل عقد 2010 ليصبح حزب الاستقلال البريطاني أنجح حزب في المملكة المتحدة في الانتخابات البرلمانية الأوروپية 2014. تعهد رئيس الوزراء المحافظ ديڤد كامرون أثناء حملته الانتخابية في انتخابات 2015 بعقد استفتاء جديد، الوعد الذي أوفى به عام 2016 في اعقاب الضغط من الجناح الشكوكي الأوروپي في حزبه. كامرو،، الذي روج للبقاء ضمن الاتحاد الأوروپي، استقال بعد النتيجة وخلفته تريزا ماي، وزيرة الوطن السابقة في وزارته. دعت ماي إلى عقد انتخابات عامة مبكرة بعد أقبل من سنة، التي خسرت فيها أغلبيتها الساحقة. حكومة الأقلية بزعامة ماي مدعومة بالأصوات البارزة في الحزب الاتحادي الديمقراطي.


في 29 مارس 2017، استشهدت حكومة المملكة المتحدة المادة 50 من معاهدة الاتحاد الأوروپي. في 15 يناير 2019 صوت البرلمان البريطاني بالرفض ضد اتفاق الخروج البريكست، بين الحكومة البريطانية والاتحاد الأوروپي. [5] ستغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروپي في 29 مارس 2019 عند الساعة 11 مساءاً بتوقيت المملكة المتحدة،[6][7] مع انتهاء فترة مناقشة اتفاقية الإنسحاب ما لم يُتفق على تمديدها.[8] أعلنت ماي أن الحكومة ليس لديها نية للسعي من أجل عضوية دائمة في السوق المنفردة الأوروپية أو الاتحاد الجمركي الأوروپي بعد تركها الاتحاد الأوروپي.[9][10]


فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

مقارنة نتائج استفتائي 1975 و2016.



استطلاعات الرأي 1977–2015


استفتاء 2016

مفاوضات من اجل إصلاحات الاتحاد الأوروپي

الجماعات المدافعة

A "Vote Leave" poster in Omagh, Northern Ireland, saying "We send the EU £50 million every day. Let's spend it on our NHS instead."




نتائج الاستفتاء

استتفاء انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروپي 2016
النتائج الوطنية
الاختيار الصوت %
ترك الاتحاد الأوروپي 17.410.742 51.89%
البقاء كعضو في الاتحاد الأوروپي 16.141.241 48.11%
الأصوات الصالحة 33.551.983 99.92%
الأصوات الباطلة/الغير صالحة 25.359 0.08%
إجمالي الأصوات 33.577.342 100.00%
الناخبون المسجلون/الإقبال 46.500.001 72.21%
السكان في سن التصويت/الإقبال 51.356.768 65.38%
المصدر: اللجنة الانتخابية
نتائج الاستفتاء الوطني
الانسحاب:
17.410.742 (51.9%)
البقاء:
16.141.241 (48.1%)



نتائج استفتاء انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروپي.

██ الانسحاب

██ البقاء



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المخالفات


التشريع

اجراءات مغادرة الاتحاد الأوروپي

Letter from Theresa May invoking Article 50




تاريخ بركسيت

المفاوضات

خط زمني

التاريخ

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ما قبل تشريع المادة 50

قانون الاتحاد الأوروپي (الانسحاب) 2018

مشروعات قوانين حكومية إضافية


التوصيت على النتيجة النهائة

التطورات منذ استفتاء 2016

الانتخابات

الاقتصاد

الهجرة

التوصية القانونية للحكومة البريطانية

تأجيل التصويت على اتفاقية الانسحاب

التصويت على اتفاقية الانسحاب

الأثر الداخلي على المملكة المتحدة

الهجرة

الآثار الاقتصادية


التعليم العالي والبحث الأكايدمي

الرياضة والثقافة

إسكتلندا

First Minister of Scotland Nicola Sturgeon addresses journalists over Brexit and Scotland's place within Europe at Bute House.



النقل

أثر البريكست على العلاقات الدولية للمملكة المتحدة

الاتفاقيات الدولية

الأمن

خيارات استمرار العلاقة مع الاتحاد الأوروپي


الحدود مع جمهورية أيرلندا

The UK/Republic of Ireland border crosses this road at Killeen (near Newry), marked only by a speed limit in km/h. (Northern Ireland uses mph.)




الحدود مع فرنسا

جبل طارق وإسپانيا

Cars crossing into Gibraltar clearing customs formalities. Gibraltar is outside the customs union, VAT area and Schengen Zone.




تبعات الانسحاب من الاتحاد الأوروپي

استطلاعات الرأي والالتزام

المراجع الثقافية

Anti-Brexit protesters in Manchester
Düsseldorf carnival parade in February 2018



تأسيس المنظمات السياسية الموالية لأوروپا

الذكرى

عشية 30 يناير 2020، ازدانت شوارع العاصمة البلجيكيةبروكسل بالعلم البريطاني، كما وُضعت الرموز البريطانية في الميادين الرئيسية، لتوديع المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروپي، والذي سيحدث في الحادية عشر مساء 31 يناير 2020.[11]

انظر أيضاً


معرض الصور

الهوامش

المصادر

  1. ^ "Brexit: All you need to know about the UK leaving the EU". BBC News. 17 December 2018. Retrieved 24 December 2018.
  2. ^ Gifford, Chris. The Making of Eurosceptic Britain. Ashgate Publishing, 2014. pp.55, 68
  3. ^ أ ب ت Foster, Anthony. Euroscepticism in Contemporary British Politics: Opposition to Europe in the Conservative and Labour Parties since 1945. Routledge, 2003. pp.68-69
  4. ^ Taylor, Graham. Understanding Brexit: Why Britain Voted to Leave the European Union. Emerald Group Publishing, 2017. p.91. Quote: "The coalition that came together to secure Brexit, however, included a diverse range of individuals, groups and interests. […] There were also supporters of Brexit on the left..."
  5. ^ "البرلمان البريطاني يرفض اتفاق الخروج من الاتحاد الأوربي". الجزيرة نت. 2019-01-15. Retrieved 2019-01-15.
  6. ^ European Union (Withdrawal) Act 2018, section 20. This will be midnight Central European Time.
  7. ^ "Brexit countdown". interactive.news.sky.com.
  8. ^ "UK government's preparations for a 'no deal' scenario". Department for Exiting the European Union. 23 August 2018. Retrieved 24 August 2018.
  9. ^ "UK confirms it will leave customs union". 2 February 2017.
  10. ^ Wilkinson, Michael (17 January 2017). "Theresa May confirms Britain will leave Single Market as she sets out 12-point Brexit plan". The Daily Telegraph. Retrieved 18 January 2017.
  11. ^ "Brussels lights up main square in Union Flag colours to mark Brexit". metro.co.uk. 2020-01-30. Retrieved 2020-01-31.

قراءات إضافية

وصلات خارجية


متعلقة بقضايا في المحاكم