نوميديا

مملكة نوميديا

202 ق.م.–46 ق.م.
Map of Numidia 230 BC
Map of Numidia 230 BC
العاصمةقرتا
اللغات الشائعةالنوميدية واللاتينية والپونية [1]
الحكومةملكية
الملك 
• 202–148 ق.م.
ماسينسا
• 60–46 ق.م.
يوبا الأول من نوميديا
الحقبة التاريخيةالقدم
• تأسست
202 ق.م.
46 ق.م.
Preceded by
Succeeded by
قرطاج القديمة
الجمهورية الرومانية
مورطانيا
Today part of الجزائر
 تونس
 ليبيا

نوميديا هي مملكة أمازيغية قديمة عاصمتها سيرتا (حاليا تسمى قسنطينة) قامت في غرب شمال أفريقيا ممتدة من غرب تونس حاليا لتشمل الجزائر الحالية و المغرب الحالي, وكانت تسكنها مجموعتين كبيرتين، إحداهما تسمى: المازيليون، في الجهة الغربية من مملكة نوميديا, وهم قبيلة تميزت بمحالفة الرومان والتعاون في ما بينهم ضد قرطاج. أما القبيلة الأخرى فكانت تسمى بالمسايسوليون وهم على عكس المازيليين كانوا معادين لروما متحالفين مع قرطاج وكان موطنهم يمتد في المناطق الممتدة بين سطيف والجزائر العاصمة وفاس الحالية. وكان لكل قبيلة منهما ملك يحكمها اذ حكم ماسينيسا/ماسينيزا على القبيلة المزيلية في حين حكم سيفاكس على المسايسوليين.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ تأسيس نوميديا

خريطة نوميديا

لا يعرف تاريخ تأسيس مملكة نوميديا على وجه التحديد, فبعض المصادر القديمة سواء المصرية الفرعونية او اللاتينية اشارت إلى وجود ملوك امازيغ في شمال أفريقيا, بحيث تروي بعض الروايات الأسطورية او التأريخية ان الأميرة الفنيقية أليسا المعروفة بديدو ابتسمت باغراء لأرضاء الملك الأمازيغي النوميدي يارباس ليسمح لها بالإقامة في مملكته, وهو ما رواه المؤرخ اللاتيني يوستينيوس نقلا عن غيره. كما اشارت بعض المصادر اللاتينية ان كلا من الملكين الأمازيغيين: يارباس ويوفاس رغبا في التزوج بالأميرة الفينيقية أليسا, كما اشار الشاعر ڤرجيل إلى أن يارباس كان يفرض زواجه على أليسا كما كان يقدم القرابين لأبيه جوپيتر-آمون في معابده الباهرة ليحقق له امنيته. غير ان هذه الأساطير ليست دقيقة فالأستاذ محمد شفيق يتساءل عما اذا كان المقصودون هنا هم زعماء القبائل. وحسب الأستاذ نفسه فأنه من المحقق انه كان هناك ملوك للأراضي النوميدية, وان جل المؤرخين يعتقدون ان أيلماس هو المؤسس لمملكة نوميديا, وللإشارة فان الملك ماسينيسا الذي ينتمي إلى اسرة أيلماس كان يطالب باسترداد اراضي اجداده في حربه ضد قرطاج ومملكة موريطانيا الطنجية (شمال المغرب) مدعوما بروما.

يرتبط التاريخ المدون لهذا الإقليم مع تاريخ قرطاج والحروب البونية التي قامت بين الرومان والقرطاجيين في القرنين الثالث والثاني قبل الميلاد. وفي فترة لاحقة اعترفت روما بمملكة نوميديا وعاصمتها كيرتا Cirta (قسنطينة الحالية) في عهد ملكها ماسينيسا Masinissa مكافأة له على مساعدة روما في حربها ضد قرطاجة في الحرب البونية الثانية وفيها- بناء على شروط معاهدة الصلح - تعهدت قرطاجة ألا تخوض أي حروب ضد أي طرف من دون موافقة روما المسبقة، إضافة إلى تعهدها بإعادة كل ممتلكات مملكة نوميديا إلى الملك ماسينيسا. وكان ماسينيسا يطمح إلى تكوين امبراطورية خاصة به وعاصمتها قرطاجة؛ ولهذا دأب منذ نهاية الحرب البونية الثانية (201 ق.م.) على تأليب روما وتغذية شكوكها ومخاوفها ضد العدوة المشتركة قرطاجة، وقد أفلح بذلك عندما أشار إلى غنى قرطاجة المتنامي بعد الحرب، وتمكنها من دفع كل ديونها إلى روما قبل المدة المحددة. وأستغلت روما قيام حليفها ماسينيسا بمهاجمة مدينة طرابلس الحليفة لقرطاجة وإخفاقه في هذا لاتهام قرطاجة بأنها خالفت شروط الصلح، وطلبت لجنة تحقيق أرسلتها للتحقق من الأمر بإعلان الحرب على قرطاجة إذا لم تقم بتسليم ماسينيسا كل ممتلكات نوميديا في ليبيا ودفع تعويض مناسب له عن تصديها له في طرابلس، وكان لهذا القرار الظالم أثر كبير في نفوس القرطاجيين الذين بعد اتصالهم السري مع غريم روما پرسيوس Perseus ملك مقدونيا لم يعودوا يتحملون مغالاة ماسينيسا في طلباته التي طالت حتى قرارات قرطاجة الداخلية، فأعلنت الحرب على ماسينيسا بجيش لم يكن معداً إعداداً يكفل له تحقيق أي نجاح فهزم هزيمة منكرة سنة 150 ق.م.

وعلى الرغم الهزيمة السريعة، والاعتذار الذي قدمته قرطاجة إلى روما، وعلى الرغم إعدامها قادتها العسكريين بحجة مسؤوليتهم عن الحرب وقبولها فكرة الاستسلام من دون شروط تابعت روما حشد قواتها وحاصرت قرطاجة تمهيداً لحرب عرفت باسم الحرب البونية الثالثة[ر] سنة 149ق.م التي استمرت أربع سنين، كانت كافية لقهر هذه المدينة التعسة واستسلامها في ربيع سنة 146ق.م حيث سُويت أسوارها ومبانيها بالأرض وبيع سكانها عبيداً، ومنحت مملكة نوميديا جزءاً كبيراً من أملاكها وتحول ما تبقى منها إلى ولاية رومانية، في الوقت الذي مات فيه ماسينيسا، وتسلم الحكم في نوميديا ابنه ميكيبسا Micipsa ت(148-118ق.م) الذي تخلى عن أطماع أبيه التوسعية واهتم بشؤون نوميديا الداخلية. وفي سنة 113ق.م تسلم حكم نوميديا ابن أخيه الملك يوغورتا Iugurtha الذي حاول التمرد على سلطة روما وقام بمهاجمة كل المناطق المجاورة وضمها، إلا أنه لم يتمكن من الوقوف في وجه القائد الروماني ماريوس Marius الذي أعاد النفوذ الروماني إلى المنطقة التي حكمها هِمبسال Hiempsal ت(106-60ق.م)، ثم جوبا الأول Juba I ت(60-46ق.م). وحينما دعم الملك جوبا الأول أنصار بومبيوس في الحرب الأهلية تعرض لهزيمة قاسية على يدي يوليوس قيصر[ر] الذي أقدم على إلغاء الملكية في نوميديا وضم كل ممتلكاتها إلى الدولة الرومانية وجعلها ولاية باسم إفريقيا الجديدة، واستمرت الحال على هذا المنوال حتى سنة 25ق.م، عندما اقتطع الامبراطور الروماني أوغسطس الجزء الغربي من نوميديا وجعله تحت حكم حليفه جوبا الثاني ملك موريتانيا، ثم قضى الرومان على مملكة موريتانيا وجعلوا منها ولايتين رومانيتين، وبذلك قسم المغرب العربي القديم إلى أربع ولايات رومانية وانتهى تاريخ نوميديا.


نوميديا في عهد ماسينيسا

يعتبر ماسينيسا أشهر الملوك النوميديين, ولد ماسينيسا بسيرتا التي عرفت ايضا بـقسنطينة واتخذ منها عاصمة له ولا يزال قبره موجودا هناك. تميز ماسينيسا بقدراته العسكرية بحيث تمكن من هزم خصمه الأمازيغي سيفاكس, كما تمكن من هزم حنبعل القرطاجي اعظم الجنيرالات التاريخيين, في معركة زاما بتونس الحالية سنة 202 قبل الميلاد. ولربما لأسباب عاطفية تكمن في تزوييج القرطاجيين خطيبته : صوفونيسا لخصمه المسايسولي سيفاكس, رافعا شعاره الشهير: أفريقيا للأفارقة, متحالفا مع روما, عاملا على تأسيس دولة امازيغية قادرة على مواجهة التحديات الخارجية. وفي عهده برزت نوميديا في ميادين عسكرية وثقافية متبعا التقاليد الأغريقية في ما يتعلق بالطقوس الملكية, ومتبنيا الثقافة البونيقية في الميادين الثقافية. كما جهز الأساطيل ونظم الجيش وشجع على الأستقرار وتعاطي الزراعة وشجع التجارة الشيء الذي جعله يعتبر ابرز الملوك الأمازيغ القدماءغليزان.

نوميديا بعد ماسينيسا

ماسينيسا الذي بلغ من الكبر عتيا لم يأخذ بالحسبان المطلوب القوة الرومانية ، كما انه لم ينظم امور الملك, فبعد وفاته قامت صراعات بين ابنائه لحيازة العرش, فتدخل الرومان ووزعوا حكم نوميديا التي اصبحت الخطر القادم بعد انهيار قرطاج, على ثلاثة من ابنائه, ونصبوا مسيبسا حاكما لنوميديا وعمل على مد جسور العلاقات الودية مع روما, في حين جعل اخوه غيلاسا قائدا للجيش, بينما جعل الأخ الثالث: ماستانابال القائد الأعلى في مملكة نوميديا, غير ان ميسيسا سينفرد بالملك بعد وفاة اخوته في وقت مبكر.

نوميديا بعد ميسيبسا

بعد وفاة ميسيبسا سيندلع ايضا صراع بين أبناء ميسيبسا وهم: هيمبسل وأدهربل واحد ابنائه الذي هو حفيد لماسينيزا, وعلى غرار التجربة الأولى عملت روما على التدخل لتوزيع مملكة نوميديا قصد اضعفها غير ان يوغرطا تميز بقوميته على غرار جده ماسينيسا حالما بأنشاء مملكة نوميدية امازيغية قوية, بعيدة عن تأثير القوة الرومانية.

يوغرطة والحرب مع روما

بعد الصراع بين أبناء ميسيبسا تمكن يوغرطة من القضاء عليهم, ومن مدينته سيرطا التي اختارها كمنطلق لحروبه ضد الرومان كبد روما خسائر كبيرة في جنودها, غير انه وحسب الروايات المتداولة قام أحد ملوك موريطانيا الأمازيغ التي وجدت في منطقة المغرب الحالي وهو بوخوس غدر به في فخ روماني, وبذلك تم القبض عليه وسجن إلى تمكن منه الموت.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نوميديا بعد هزيمة يوغرطة

بعد هذه الهزيمة اصبحت شمال أفريقيا غنيمة في يد الرومان ، وبدل جعلها عمالة تابعة لروما, نصبوا ملوكا أمازيغاً على شرط قيامهم بمد روما بالثروات الأفريقية, وبذلك تم تقسيم مملكة نوميديا إلى ثلاثة مماليك، استأثر فيها بوخوس بالجزء الغربي جزاء عمالته، في حين حصل غودا على الجزء الشرقي، اما ماستانونزوس فقد حصل على الجزء الأوسط من مملكة نوميديا الموزعة.

نوميديا في عهد جوبا الأول

بعد خلفاء بوخوس الذين تميزوا باقامات علاقات ودية مع روما, ظهر ملك امازيغي نوميدي آخر, وهو حفيد ليوغرطا وكان اسمه جوبا الأول. هذا الآخير حلم على نهج اجداده يوغرطا وماسينيسا لبناء دولة امازيغية نوميدية مستقلة تكفيهم التدخلات الأجنبية. وفي سنة 48 قبل الميلاد بدت الفرصة سانحة لتحقيق هذا المأرب, ذلك ان صراعا قام بين بومبيوس وسيزر حول حكم روما. واعتقد جوبا الأول ان النصر سيكون حليفا لبوميوس وراهن على حلف بينهما غير ان النصر كان مخالفا لتوقعات جوبا الأول وتمكن سيزر من هزم خصمه بومبيوس. ففي سنة 48 قبل الميلاد تمكن الجنود الرومان وجنود كل من بوخوس الثاني و بوغود الثاني من تحقيق نصر مدمر ضد جيوش جوبا الأول وبومبيوس. وعلى الرغم من تمكن جوبا الأول من الفرار إلى انه انتحر بطريقة فريدة دعا فيها أحد مرافقيه من القادة الرومان إلى مبارزة كان الموت فيها حليفا لكل منهما.

نوميديا كمقاطعة رومانية

الأقاليم الرومانية

بعد هزيمة جوبا الأول فقدت نوميديا استقلالها السياسي، وكانت نهايتها عام 46 ق.م. بعد مرور مائة سنة على ذكرى قرطاجة سنة 146 ق.م. وبهذا دخلت نوميديا فترة جديدة وهي فترة الحكم الروماني.

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ Jongeling. Karel & Kerr, Robert M. (2005). Late Punic epigraphy: an introduction to the study of Neo-Punic and Latino-Punic inscriptions. Mohr Siebeck. p. 4. ISBN 3-16-148728-1.

وصلات خارجية