كمين السبت الحزين

كمين السبت الحزين
جزء من حرب الاستنزاف
صحيفة الأخبار عن معركة السبت الحزين.jpg
جريدة الأخبار في 31 مايو 1970.
التاريخ 31 مايو - 2 يونيو 1970
الموقع شمال ووسط قناة السويس
المتحاربون
Flag of Egypt.svg مصر Flag of Israel.svg إسرائيل
القوة
القوات البرية على طول قناة السويس مئات القاذفات والطائرات الاعتراضية
الإصابات والخسائر

Destruction of an anti-aircraft sector Port Said detachment detachment bases

and bases stationed destruction
35 قتيل (حسب الرواية المصرية)، 18 قتيل (حسب الرواية الإسرائيلية)
ثلاثة اسرى وعشرات المصابين وتدمير دبابات وعربات مدرعة وطائرتين.

كمين السبت الحزين (30 مايو 1970) قام به الجيش المصري ثأراً لأطفال بحر البقر، أثناء حرب الاستنزاف. نفذ هذا الكمين في منطقة رقبة الوزة شمال القنطرة حتى جنوب بورسعيد. وقد قتل المصريون عدداً من الجنود الإسرائيليين يتراوح بين 35 (حسب الرواية المصرية) و 18 (حسب الرواية الإسرائيلية) وأسروا ثلاث جنود إسرائيليين وإصابة عشرات الجنود الإسرائيليين وتدمير دبابات وعربات مدرعة.[1]

اشتركت فيه مجموعة قتال من اللواء 135 مشاة ومجموعة قتال من الكتيبة 83 صاعقة. وحددت قيادة موحدة للقوتين وقد عبرت هذه القوات ليلا، واحتلت مواقعها لاصطياد مجموعات الإجازات للجنود الإسرائيليين، التي تحرسـها قوات مقاتلة مكونة من الدبابات والعربات المدرعة. وعند الظهر، خرجت على طريق القنطرة متجهة إلى جنوب بور فؤاد مجموعة القتال الإسرائيلية، المكونة من 4 دبابة، 4 عربات مدرعة، وحافلتا ركاب إجازات. وكان على الكمين الرقم 1 المكون من عناصر الصاعقة عدم التعرض لها، ويتركها تمر إلى أن تصل إلى الكمين الرقم 2 في منطقة جنوب التينة، حيث يفتح عليها أقصى معدلات النيران. وقد جرى تنفيذ ذلك تماما، وأصيبت دبابتان وعربة مدرعة وحافلة. وحاول الجزء المتبقي الهروب والعودة إلى القنطرة ليقع في شراك الكمين الرقم 1، حيث انقضت عناصر الصاعقة لتجهز على ما تبقى من القوة. وقد أسر فردان، وتدمرت الدبابات والعربات، وقتل وجرح حوالي 35 إسرائيليا، حيث أطلق على هذا اليوم السبت الحزين في إسرائيل.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تفصيل العملية

كان التنافس الرائع بين الجيشين حافزاً لأن يطلب قائد الجيش الثاني اللواء عبد المنعم خليل من قواته أن تحضر أسرى معها لأن الجيش الثالث يتفوق عليهم في عدد الأسرى. وتم التخطيط لعملية كبيرة يقوم بتنفيذها مجموعة من الصاعقة وأخرى من المشاة تم تدريب المجموعتين لمدة شهر يومياً. وشدد قائد الجيش على المجموعات ضرورة إحداث أكبر خسائر وإحضار أسرى. وتحدد التنفيذ السبت 30 مايو 1970.

الملازم محمد التميمي، قائد مجموعة الصاعقة في الكمين.
نوط الجمهورية من الطبقة الأولى للملازم محمد التميمي في 1 سبتمبر 1970.

عبرت المجموعتان منتصف ليلة 29-30 مايو. كانت مجموعة الصاعقة من الكتيبة 83 مكونة من 10 صف ضابط وجندي بقيادة ملازم محمد التميمي وملازم عبد الحميد خليفة، ومجموعة المشاة من اللواء 135 مشاة مكونة من 21 فرد بقيادة النقيب/ شعبان حلاوة. تمركز كمين الصاعقة في منطقة شمال مدينة القنطرة، وكمين المشاة في جنوب رأس العش. واتخذ الأفراد مواقعهم مستفيدين من طبيعة الأرض مع الإخفاء والتمويه الجيد وحتى الصباح لم يحدث أي شيء غير عادي.

في العاشرة صباحاً أفادت عناصر الاستطلاع والمراقبة المصرية، أن هناك قول إسرائيلي مكون من 4 دبابة و4 مدرعة متجه من القنطرة شمالاً إلى رأس العش. وصدرت الأوامر لكمين الصاعقة بألا يشتبك مع القول وهو متحرك شمالاً، وإنما ينتظره وهو في طريق العودة. وصدرت الأوامر لكمين المشاة بالاشتباك مع القول. ومر القول أمام كمين الصاعقة، ولم يكتشفهم رغم العناصر التي تقوم بتفتيش الأرض إضافة إلى الطائرات التي تحلق باستمرار فوق الجبهة للاستطلاع. ووصل القول مطمئناً في الحادية عشرة صباحاً، وتلقفه كمين المشاة بالهجوم المفاجئ فقتل وجرح كل من في القول إلا شاويش واحد كان يحاول الفرار تم أسره. وعادت الدورية سريعاً إلى الغرب لأن موقع إسرائيلي قريب بدأ قصف شديد على موقع الدورية علاوة على وصول طيران العدو. مما اضطر أفراد المجموعة إلى الاحتماء والاختباء في السواتر والحفر. لكن في السابعة مساء وصل كل أفراد المجموعة سالمين ومعهم شاويش المظلات الأسير.

عبد الرؤوف جمعة عمران جندي صاعقة بطل معركة السبت الحزين، يعمل اليوم (يونيو 2014) فراشاً في مدرسة في أعماق سوهاج. لم يحصل على أي وسام. في الصورة الجندي المقاتل عبد الرءوف جمعة عمران يرتدي منظار الميدان ومعه اخر من تبقي علي قيد الحياة من الكتيبة. النقيب عبد الحميد خليفة، والنقيب مجدي شحاتة والمجند سيد علي لحظة استقبال وزير الدفاع لهم في مقر الوزارة بحضور ضباط اركان الوزاره وقاده أفرع العمليات.

وأعاد العدو تنظيم القول للعودة، وفى السابعة مساء كان القول مكون من 3 عربة مدرعة محملة بجنود المظلات، ووصل أمام كمين الصاعقة. تجهز الجميع للاشتباك، كانت المهمة الأولى ملقاة على عاتق رقيب يوسف عبد الله حامل أر.بي.جي الذي عليه أن يوقف العربة الأولى بأول قذيفة. وعند التنفيذ طاشت أول قذيفة منه وكان هذا الخطأ سيؤدي إلى كشف موقع الكمين، فانطلق الرقيب يوسف مندفعاً حتى أصبح على مسافة 100 متر من العربة الأولى وأطلق قذيفته الثانية من المواجهة فدمرها. تبعه باقي أفراد الكمين بالهجوم على العربة الثانية والثالثة فقتل وجرح كل من فيها عدا الرقيب/ يائير دورى تسيفى الذي استسلم بعد مقاومة. وأثناء العودة فـّر مرة أخرى محاولاً الهروب لكن الرقيب / خليفة مترى ميخائيل لحق به ودار بينهما قتال فردي بالأيدي استمات فيه الرقيب خليفة حتى تمكنٍ من السيطرة عليه والعودة به إلى الضفة الغربية.

وقد حمل الاسير قائد العمليه الملازم محمد التميمي وسبح به الي الشط الاخر لقناة السويس.

بلغت خسائر إسرائيل في هذا اليوم 35 قتيل خلاف الجرحى والأسرى، فكان طبيعياً أن تتحول المنطقة من القنطرة وحتى رأس العش إلى جحيم من النيران. ظل طيران العدو يقذف المنطقة كلها بالقنابل حتى 1000 رطل لمدة سبعة أيام. نتج عنه تدمير في طريق بورسعيد والترعة الحلوة وبعض المنشآت المدنية، لكن الخسائر في الأفراد لا تذكر لحسن تجهيزهم للملاجئ والحفر البرميلية التي قللت كثيراً من تأثير القنابل عليهم وقال سامي شرف لم أشاهد الرئيس جمال عبد الناصر يضحك من يوم النكسة إلا في يوم السبت الحزين.


الرد الإسرائيلي: عملية فصل بورسعيد

وكان الرد الإسرائيلي عنيفا، فقامت بعملية مشتركة أسمتها عملية فصل بورسعيد המבצע לניתוק פורט סעיד تضمنت مئات الطلعات الجوية على أهداف مصرية في القطاع الشمالي من قناة السويس لثلاثة أيام. صاحب الغارات الجوية قصف مدفعي مكثف استمر حوالي 48 ساعة قصف شبه متواصل على مواقع القنطرة ورقبة الوزة، قطع الاتصال البري بين مدينة بورسعيد وباقي الجمهورية.[1]

وقد أسقط الدفاع الجوي المصري لاحقاً في يوم 30 مايو مقاتلتين من طراز فانتوم إف-4 بصواريخ سطح-جو.[1]

الهامش

  1. ^ أ ب ت "מלחמת_ההתשה (حرب الاستنزاف)". ويكيبيديا العبرية.

المراجع

  • مذكرات الفريق محمد فوزي لشرح التخطيط لتلك العملية.