ڤيلفردو پارتو

(تم التحويل من فيلفريدو باريتو)
Vilfredo Pareto
Lausanne School
Vilfredo Pareto.jpg
الميلاد(1848-07-15)يوليو 15, 1848
الوفاةأغسطس 19, 1923(1923-08-19) (عن عمر 75 عاماً)
الجنسيةإيطاليا
الحقلMicroeconomics
Socioeconomics
التأثيراتLuigi Amoroso
الإسهاماتPareto index
Pareto chart
Pareto's law
Pareto efficiency
Pareto distribution
Pareto principle

ولفريد فريتز باريتو Vilfredo Federico Damaso Pareto (ولد في باريس 15 يوليو 1848 - جنيف 19 أغسطس عام 1923) هو عالِمٌ اقتصادي و إجتماعي شهير وصاحب مبدأ باريتو المعروف بقاعدة 80-20 في علم الإدارة, وهو أيضا صاحب النظريتين الاقتصاديتين أمثلية باريتو و أفضلية باريتو وله مدرج إحصائي عرف بإسم مخطط باريتو، وكذلك توزيع باريتو الإحتمالي وهو صاحب المقولة الشهيرة التاريخ هو مقبرة من الطبقات الأرستقراطية.

مفكر اجتماعي واقتصادي إيطالي، عُرف أساسًا بنظرياته عن السلوك السياسي. كان باريتو يعتقد أن الأفراد يعتمدون في إصدار قراراتهم السياسية وغيرها من التصرفات على الانفعال والغرائز والميول أكثر من اعتمادهم على مقتضى العقل.

وذهب إلى أن كل المجتمعات حُكِمَتْ بوساطة فئة صغيـرة من الحكام أطلق عليها الصـفوة. ووفـقًا لمذهب باريتو، وقعت انقلابات ضد الصفوة الحاكمة باستمـرار، وكان يستبدل بهم طبقات أدنى من الشعـب، لتصـبح بدورها الصـفوة الجديدة، وأُطلق على هذه العمـلية دورة الصفويين.

ذهب باريتو إلى إقرار نظرية اقتصادية مؤداها: أنه لايمكن وجود مقياس للتناسب بين درجة تشبع المستهلك والإنتاج. وأنه يمكن مع ذلك للمستهلكين وضع أولويات للمنتجات حسب الأفضلية، إلا إذا كانوا غير مبالين باختبار سلعة تُشْترى.

وأدت هذه الفكرة إلى تطوير طرق جديدة للاستعانة بالأرقام والنظم الحسابية لحل المشكلات الاقتصادية.


اقتصادي وعالم اجتماع إيطالي، ولد في باريس لأب من نبلاء البندقية. كان حتى عام 1858 منفياً من إيطالية بسبب نزعاته السياسية الجمهورية، وتزوج فرنسية، قضى باريتو طفولته في فرنسة، ثم أنجز دراساته العليا، وحصل على شهادة الهندسة من جامعة تورينو عام 1869، وأعد أطروحة دكتوراه في العلوم الفيزيائية موضوعها «توازن الأجسام الصلبة». عين عام 1871 مديراً لشركة سكك حديدية، ثم تولى إدارة معمل من أهم المعامل الإيطالية في عصره هو معمل «سكك الحديد الإيطالية».

هذا التأهيل العلمي، إضافة إلى أفكار والده الجمهورية التحررية، التي كان يشاركه فيها، (حتى إنه رشح نفسه مرة للانتخابات التشريعية) يُفسران تطور أعماله.

كتب مقالات كثيرة في عدة دوريات لصالح حرية التبادل التجاري، وعين أستاذاً للاقتصاد الرياضي في جامعة لوزان عام1893، خلفاً لليون فالراس، وأدرك باريتو مغزى أعمال فالراس وأهميتها، وأسهم في تعزيز مركز مدرسة «التوازن الاقتصادي العام» التي أطلق عليها فيما بعد اسم «المدرسة الاقتصادية» أو «مدرسة لوزان» باسم الجامعة التي درسا فيها، واستمر باريتو في هذا العمل حتى عام 1911، ثم شغل كرسي علم الاجتماع في الجامعة ذاتها بدءاً من عام 1912، وبقي في سويسرة في مدينة أنغورة Angora يعنى بإكمال نظامه الاقتصادي وبناء نظامه الاجتماعي حتى وافته المنية.

يعد باريتو من أهم المنظرين الرئيسيين الذين مهدوا للفاشية، كما يعد من أشد معارضي الماركسية. وقد أرسى في مقالة له منذ 1894 أسس نظريته في توازن الأسعار الدولية، التي فصّلها في «دروس في الاقتصاد السياسي» بين العامين 1896 و1897، وصاغ قانوناً في توزيع الدخول. وإلى جانب هذا المؤلف المهم نشر أيضاً عام 1906 كتابه «الموجز في الاقتصاد السياسي». وتجدر الإشارة إلى كتابه: «دراسة في الاقتصاد الرياضي» الذي نشر عام 1911. وفي عام 1902 نشر باريتو مؤلفاً عن «النظم الاشتراكية» يمكن أن يعد تعبيراً مبكراً أنضجه في كتاب «المطول في علم الاجتماع العام» الذي نشر عام 1916.

تعدّ أعمال باريتو التي عرفت في العالم الأنغلوسكسوني متأخراً من النظريات التي يقوم عليها الفكر الاقتصادي المعاصر، وبوجه خاص التفريق بين معاملات التصنيع، الثابتة والمتغيرة، أو تعريفه للمراتب المختلفة للمستكملات أو لقانونه في توزيع الدخول، وكان يرى أن الاقتصاد ينبغي أن يدرس وفق المعايير ذاتها التي يدرس بها علم الطبيعة، وأن جميع أشكال الحكومات ترتد في النهاية إلى حكومات أقلية أوليگاركية Oligarchie، إنما تختلف الأساطير التي باسمها تُخضع هذه القلة الجماهير لطاعتها، كما تختلف الطرق التي تتكون بها هذه القلة، وصراع الطبقات نفسه لن يمنح السلطة للبروليتارية، بل للناطقين باسمها، أي أقلية ذات امتيازات، شأنها في ذلك شأن سائر الأقليات.


وُلِدَ باريتو في باريس. وتدرب وعمل مهندسًا مدنيًا قبل التفرغ لدراسة علوم الاجتماع والاقتصاد. أصدر عدة مؤلفات أهمها: موجز في الاقتصاد السياسي (1906م)؛ العقل والمجتمع (1916م).

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

القواعد الاقتصادية

A few economic rules are based on his work:


غيرهم

انظر أيضاً

المصادر

وصلات خارجية