صحراء گوبي

(تم التحويل من صحراء جوبي)
صحراء گوبي
Gobi Desert (Говь)
صحراء
OmnogoviLandscape.jpg
شكل صحراء گوبي في محافظة اومنوگوڤي، منغوليا
البلدان منغوليا, جمهورية الصين الشعبية
الأيامق المنغولية بيان‌خـُنگـُر, دورنوگوڤي, دوندوگوڤي, گوڤي-ألطاي, گوڤي‌سومبر, اومنوگوڤي, سوخ‌بتار
منطقة صينية منغوليا الداخلية
Range جبال گوڤي-ألطاي
المعالم حوض نمقت
الطول 1,500 km (932 mi), SE/NW
الاتساع 800 km (497 mi), N/S
المساحة 1,295,000 km2 (500,002 sq mi)
صحراء جوبي.jpg
تمتد صحراء گوبي في أراضي كل من جمهورية الصين الشعبية ومنغوليا. تبلغ مساحتها أكثر من 1,300,000 كم².

صحراء گوبي (بالمنغولية: Говь, Govi, "semidesert"; Chinese: 戈壁(沙漠) Gēbì (Shāmò)) هي صحراء مترامية الأطراف في الجزء الشرقي من وسط آسيا. تفصل ما بين منغوليا الداخلية ومنغوليا الخارجية، وتتخذ شكل قوس يبلغ طوله 1,600 كيلو متر، ويتراوح عرضه ما بين 480 و960 كيلومترا. مساحتها 1,300,000 كيلو متر مربع. تشهد توسعا سريعا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الجغرافيا

تأخذ شكل عدة أحواض واسعة، تراوح ارتفاعاتها ما بين 900 و1500م. تحيط بها من الجنوب سلاسل شمالي التبت الجبلية الصحراوية الباردة: نان شان Nan Shan وتسينگ هاي Tsing Hai وآلا شان Ala Shan، ومن ثم جبال آلتاي في الغرب والشمال الغربي. أما في الشرق فتحيط بها جبال شاهار Chahar، التي تعد النموذج الرئيس لمرتفعات آسيا الشمالية الشرقية بصفاتها الجبلية المميزة. تكاد تخلو من أي شبكة تصريف لمجاريها المائية باتجاه البحر، تسودها الرمال التي تنقلها الرياح كصحار حقيقية في قسمها الجنوبي الغربي في صحراء تاكلا ماكان الكشغرية Takla Makan، كما تأخذ بعض منخفضاتها التي تنتهي إليها المجاري السيلية شكل سباخ، لتجمع الملح في الشمال، أو بواد (ج. بادية)، أو سهوب صحراوية.

جوبي صحراء خالية من الأشجار جرفتها الرياح، وتمتد بين جنوبي منغوليا وجزء من شمال الصين. تغطي هذه الصحراء مساحة من الأرض تبلغ 1,300,000كم²، ويبلغ طولها من الشرق إلى الغرب 1,930كم ومن الشمال إلى الجنوب 970كم. تتربع في حوض يقع في هضبة عالية، ويتراوح ارتفاع كثبانها الرملية بين 910 – 1,500م فوق سطح البحر.

تتوسطها تربة رملية صخرية جافة، تحيط بها السهوب (سهول خالية من الشجر)، وتقل فيها التلال الرملية، حيث تغطي مساحة لا تزيد على 5%.


المناخ

گوبي حسب NASA World Wind
غرود رملية في منغوليا الداخلية، الصين
مونسون صيفي ينتج عنه فيضانات لحظية، 2005

يتصف مناخها الصحراوي الموسمي البارد بالجفاف التام وصفاء السماء تماماً من الغيوم شتاء، وقلة الهطل الصيفي، بل وانعدامه في بعض السنوات في المناطق الغربية، وانعدام الثلوج إلا نادراً في حالات شاذة على المرتفعات، وبالقارية الشديدة، بسبب الفـروق الحرارية الكبيرة، التي تصل صيفاً إلى +35°م وشتاء إلى - 35°م. يهاجمها الصقيع مبكراً وتشتد رياحها القادمة إليها من القطب والمنطقة القطبية السيبيرية شتاء، كما تكثر عواصفها الرملية في الوسط والغرب إذ يصل عدد أيامها في تانيگري إلى 132 يوماً. وأمطارها قليلة وتقل كمية الأمطار في معظم أجزائها عن 25 سم سنويًا.


درجات الحرارة
سيڤانتسه (1190 م) اولان بتار (1150 م)
المتوسط السنوي -2.5 °س (27 °ف) 2.8 °س (37 °ف)
متوسط يناير -26.5 °س (-15.7 °ف) -16.5 °س (2 °ف)
متوسط يوليو 17.5 °س (63.5 °ف) 19.0 °س (66 °ف)
الدرجات القصوى 38.0 °س و -43 °س (100 °ف و -45 °ف) 33.9 °س و -47 °س (93 °ف و -52 °ف)

الزراعة

تربتها الصالحة للزراعة رمادية سهبية، تسودها تربة اللوس في الجنوب، تليها في الأهمية ترب الأودية السيلية وسهول مستوى أساسها، ومن ثم تتضاءل كثيراً في الترب الرملية التي تسود معظم الصحارى الشديدة الجفاف والحصوية، عند أقدام الجبال وفي المجاري السيلية، فالمالحة والقلوية في المنخفضات السباخية والمستنقعات والخبرات التي يطلق عليها باللغة المنغولية اسم «تالا أو نور»، كما تعلو جبالها ومرتفعاتها عامة الصخور العارية أو شبه العارية.

الكساء النباتي

نباتها، خارج إطار الصحارى الشديدة الجفاف، سهبي صحراوي، وهو محدود الاتساع، يغطي في الربيع نحو10% من السطح. يزداد باتجاه بحيرة سيلين Silin-Gol لتصل نسبته إلى نحو50%، وترتفع إلى مابين 70 و95% في المواضع المستنقعية. ينمو في أراضيه عشب الحية المرجي snake weed وعدة أنواع من النصي Aristida sp. والعزم Stipa sp. والقميحة Agropyron sp.، كما تنمو أيضا شجيرات الغضى الساكساول Saxaul والصر من الرمراميات المقاومة للجفاف، والحرمل وأنواع من البصليات وإضافة إلى الطرفاء والدردار والشيح العشبي الأبيض وغيرها.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحياة البرية

يرتبط انتشار حيواناتها بالغطاء النباتي ومدى وفرته ومواءمته، لذا تنتشر في الغرب قطعان الإبل والخيول البرية، كما يظهر الظبي الأسود الذيل، وكذلك غزال اليحمور roebuck، وينتشر الدب الغوبي جنوبي آلتاي وغزال جيجران djejran في الأحواض، في آلتاي، وظبي ظيرين dzeren في السلاسل الشمالية والشرقية الرطبة. وتنتشر هنا (من أنواع القوارض) فئران الحقل المهاجرة والجرابيع والمرموت marmots، والأرانب والفئران العمياء والسناجب في سهوب غوبي الشرقية، حيث تكثر أيضاً الذئاب والثعالب. أما أسراب الطيور فتفضل التجمع بجوار الشلالات والغيضات والمستنقعات، يشار منها إلى القنابر وبعض الجوارح من الشواهين السوداء والبزاة والنسور والصقور.

واكتشفت ضمن مستحاثاتها الديناصورات وبيوضها، كما اكتشف وحيد القرن (الكركدن) العملاق مؤشراً على مواءمة المناخ ونبيته لهذه الأحياء منذ العصر الجوراسي.

تعيش فيها بعض الحيوانات، مثل: الحمير، والغزلان طويلة الذيل، والهامستر القارض الصحراوي، والجرذان الرملية، والصقور، والعقبان والنسور. وتتمثل أنشطتها الاقتصادية الرئيسية في تربية الحيوانات ومعالجة منتجاتها. جاب البدو منذ عدة قرون هذه المنطقة ومعهم قطعان الأغنام والأبقار بحثًا عن الكلأ. وأقامت حكومتا الصين ومنغوليا الشيوعيتان منذ منتصف القرن العشرين مزارع مواشٍ جماعية وحكومية تشرف عليها الدولة. وزرع سكان المناطق الرطبة القمح الربيعي والدخن والشوفان، وعشبًا نجيليًّا يسمى جاوليانج. تحتوي هذه الصحراء على كميات قليلة من الفحم الحجري وصخر الزيت والملح، وعلى أنواع مختلفة من الصودا.

المدن

تخلو المناطق الداخلية من المدن، إلا أن هناك مدينتين تقعان في الطرف الجنوبي هما : هوهوت وباوتو، وتستخدمان بوصفهما مركزين تجاريين للجزء الصيني من الصحراء. وهناك سكك حديدية تربط المدينتين الصينية جينينج والعاصمة المنغولية، أولان باتور. وتقوم الشاحنات والجمال، في الصيف، بنقل البضائع عبر الصحراء.

الاقتصاد

يعمل معظم سكانها بالرعي، وتربية قطعان الماشية من جمال في البوادي وماعز في الجبال وأغنام في السهوب إلى جانب تربية الخيول في المواطن الأكثر رطوبة، يتنقلون بخيامهم المصنوعة من الفراء (جورتن jurten). وقد حُفرت آلاف الآبار في بواديها لتوفير مياه الشرب للرعاة وللقطعان، كما حُسِّنت سلالات المواشي التي تربى، وجمعت حكومتا الصين وجمهورية منغوليا قسماً من رعيانها في مزارع حكومية وجمعيات وتعاونيات لتربية المواشي، وزرعت بعض مناطقها الرملية بالقمح الربيعي والدخن والشوفان. في الوقت الذي تعاني فيه الزراعة الكثير من المصاعب. وظهرت في أرجائها بعض المصانع المتقدمة للألبان واللحوم.

يخترقها الخط الحديدي العابر لمنغوليا، الواصل ما بين أولان باتور وبكينغ منذ عام 1955، وتعبرها قوافل الجمال وسيارات الشحن الناقلة للبضائع صيفاً. كما يستخرج الفحم الحجري والنفط من أراضيها ويكرر الأخير في زين شاندا Sein Shanda منذ أوائل النصف الثاني من القرن العشرين، إضافة إلى استخراج الآسبست والموليبدن والميكا والملح ومواد البناء من الجص والمارن والحجارة الكلسية.

التاريخ

تعد إحدى مناطق ظهور الإنسان الأول في العالم، وهي ذات حضارة قديمة متقدمة، بنى الصينيون على حدودها سورهم العظيم لصد هجمات قبائل الشمال، ويعد كل من قبلاي خان وجنكيز خان من كبار قادتها، إذ استطاع جنكيز خان اقتحام سور الصين العظيم في القرن الثالث عشر الميلادي، واحتل جزءاً كبيراً من الصين، ووصلت طلائع جيشه إلى أوربا وبلاد الشام. وبنى الصينيون سور الصين العظيم قرب جوبي لحمايتهم من هجمات سكان الشمال، واستطاع جنكيز خان اقتحام السور في القرن الثالث عشر الميلادي، واحتل جزءًا كبيرًا من الصين.

السكان

يقدر عدد سكانها في جمهورية منغوليا بنحو 10% من سكانها، تتركز أهم مدنها التجارية والصناعية في القسم الصيني هوهوت Hoh-hot وباوتو. تقسم إدارياً في القسم المنغولي إلى ثلاثة أيامق (وهي تعني المقاطعة أو المحافظة) من أصل 17 أيمق تشكل الجمهورية كلها.

أما القسم الصيني من گوبي فيمكن تقسيمه إلى قسمين رئيسين متممين للقسم المنغولي، هما:

  1. قسم من منغوليا الداخلية على الحدود الجنوبية الشرقية لجمهورية منغوليا الشعبية.
  2. قسم صحراء تاكلا ماكان التي تقع على الجانب الشمالي الغربي من الصين ما بين التبت وروسيا الاتحادية.

لغاتها متعددة، ترجع معظمها إلى أصول تركية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاستپس في شرق صحراء گوبي

خولان (الحمار الوحشي المنغولي) على ربوة في شرق گوبي في منغوليا عند الغروب.

انظر أيضاً

الهامش

قالب:Update-eb

للاستزادة

  • Cable, Mildred and French, Francesca (1943) The Gobi Desert London. Landsborough Publications, OCLC 411792
  • Man, John (1997) Gobi: Tracking the Desert Yale University Press, New Haven, ISBN 0-300-07609-6
  • Stewart, Stanley (2001) In the Empire of Genghis Khan: A Journey among Nomads HarperCollinsPublishers, London, ISBN 0-00-653027-3.
  • Thayer, Helen (2007) Walking the Gobi: 1,600 Mile-trek Across a Desert of Hope and Despair Mountaineer Books, Seattle, WA, ISBN 978-1-59485-064-6
  • Younghusband, Francis (1904) The Heart of a Continent John Murray

وصلات خارجية

الإحداثيات: 42°35′N 103°26′E / 42.59°N 103.43°E / 42.59; 103.43