سرحان بشارة سرحان

سرحان بشارة سرحان
Sirhan Sirhan
Sirhan Sirhan in 2021.jpg
سرحان عام 2021
وُلِدَ
سرحان بشارة سرحان

19 مارس 1944
الجنسيةفلسطيني-أردني
المهنةسجين مستقر
تهم جنائيةاغتيال روبرت كندي
عقوبة جنائيةالإعدام عام 1969؛ خُففت عام 1972 إلى السجن المؤبد مع إمكانية الإفراج المشروط.
الوضع الجنائيمسجون في مؤسسة رتشارد ج. دونوڤان الإصلاحية في مقاطعة سان دييگو، كاليفورنيا

سرحان بشارة سرحان[1] (و. 19 مارس 1944)، هو فلسطيني قام باغتيال روبرت كندي، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، وشقيق الرئيس جون كندي، الذي هاجمه سرحان في فندق أمبسادور في لوس أنجلس، كاليفورنيا، في 5 يونيو 1968. توفي كندي في اليوم التالي في گود سامريتان.

وُلد سرحان في القدس لعائلة مسيحية، حيث كان يرتاد مدرسة لوثرية.[2][3] عام 1989، أخبر ديڤد فروست: "صلتي الوحيد بروبرت كينيدي كان دعمه الوحيد لإسرائيل ومحاولته المتعمدة لإرسال 50 قاذفة [مقاتلة] إلى إسرائيل لإلحاق الضرر بالفلسطينيين."[4] يعتقد بعض الباحثون أن الاغتيال كان أول حادث عنف سياسي كبير في الولايات المتحدة نابع من الصراع الإسرئيلي العربي في الشرق الأوسط.[5]

أُدين سرحان بجريمة القتل العمد ويقضي عقوبة السجن المؤبد في مؤسسة رتشارد ج. دونوڤان الإصلاحية في مقاطعة سان دييگو، كاليفورنيا. في 27 أغسطس 2021، أوصى مجلس الإفراج المشروط في كاليفورنيا بالإفراج المشروط عن سرحان. رفض المدعون المشاركة أو معارضة إطلاق سراحه بموجب سياسة من قبل المدعي العام لمقاطعة لوس أنجلوس جورج جاسكون، وهو ضابط شرطة سابق تولى المنصب العام الماضي بعد ترشحه لبرنامج إصلاحي.[6]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة

ولد سرحان في عائلة فلسطينية مسيحية عربية [7][8] في فلسطين الانتدابية، في القدس حي مصرارة، وأصبحت مواطن أردني بعد ضم الأردن للضفة الغربية.[9]وفقاً لوالدته، أصيب سرحان بصدمة نفسية عندما كان طفلا بسبب العنف الذي شهده في الصراع العربي الإسرائيلي، بما في ذلك مقتل شقيقه الأكبر، الذي دهسته عربة عسكرية أردنية كانت تنحرف هرباً من نيران إسرائيلية.[10]

عندما كان سرحان بعمر 12 عاماً، هاجرت عائلته إلى الولايات المتحدة، وانتقلت لفترة وجيزة إلى نيويورك ثم إلى كاليفورنيا. في ألتادينا، التحق مدرسة إليوت جونيور، وتلاه مدرسة جون مير الثانوية وكلية مدينة پاسادينا، كلاهما في پاسادينا. وُصف والد سرحان، بشارة، بأنه رجل صارم يضرب أبنائه بقسوة في كثير من الأحيان. بعد فترة وجيزة من انتقال العائلة إلى كاليفورنيا، عاد بشارة وحده إلى الشرق الأوسط.[11] بطوله واقفاً (165 سم) ووزن (54 كجم) بعمر 20 عاماً، انتقل سرحان إلى كورونا للتدريب ليكون فارساً أثناء عمله في إسطبل، لكنه فقد وظيفته وتخلي عن مهنته بعد تعرضه لإصابة في الرأس في حادث سباق.[12][صفحة مطلوبة]

لم يصبح سرحان مواطناً أمريكياً أبداً، واحتفظ بدلاً من ذلك بجنسيته الأردنية.[8] كشخص بالغ، قام بتغيير طائفته الكنسية عدة مرات، وانضم إلى المعمدانيين والسبتيين.[13] ثم في عام 1966، انضم إلى منظمة روحانية غربية من النظام الصوفي القديم للصليب الوردي، المعروفة باسم أتباع الصليب الوردي (روزكروشيين)[14]


اغتيال روبرت كندي

Mugshot taken of Sirhan Sirhan following his conviction in 1969

في يونيو 1968، أطلق سرحان الرصاص عيار 22 من مسدس طراز إيڤر جونسون كاديت على المرشح، روبرت كندي، منها 3 أصابته وكانت حاسمات، وعاجله بها من الخلف من مسافة سنتيمترات قليلة، فاعتقلوه يوم الاغتيال وحاكموه وسجنوه برسم الإعدام الذي استبدلوه بعد 3 أعوام بالمؤبد، وظل ينفي دائماً ارتكابه ما اهتزت له أمريكا والعالم يوم الذكرى السنوية الأولى لهزيمة مصر وسوريا والأردن في حرب 1967 أمام إسرائيل. اعتقل سرحان في القاعة التي اغتال فيها المرشح الأبرز، وحاكموه وأدانوه بالاعدام، ثم خففوا العقوبة إلى السجن مدى الحياة، مصرين في 15 استئنافاً تقدم بها على رفض إطلاق سراحه من سجنه المستمر فيه منذ 53 سنة في مدينة سنتياگو، إلى أن راجعوا هذه المرة استئنافاً تقدم به محام يدافع عن السجناء المسنين، وتلخصه "العربية.نت" بأن سرحان البالغ 77 سنة، كان دائما حسن السلوك في السجن، بدلا من الزعم في الاستئنافات السابقة بأنه بريء، كما أنه سجين منذ أكثر من 50 عاما، ولم يعد يمثل تهديداً لأحد، لذلك قد تقرر جلسة اليوم إطلاق سراحه، وترحيله فيما بعد.


سرحان بشارة وعائلته.

ومنذ اعتقاله وسجنه، كان سرحان يحضر كل 5 أعوام جلسات للبت بالعفو عنه وإطلاق سراحه المشروط، وآخرها كانت حين رفضت الهيئة المكلفة في 2016 طلبه، ونراه في فيديو معروض عنها أدناه، وفيها قال إنه لا يتذكر شيئا من الاغتيال، أو ما حدث بعده، مع أنه اعترف في 1989 بمقابلة أجراها معه الإعلامي البريطاني ديفيد فروست، الراحل في 2013 بنوبة قلبية، أنه قتل السيناتور "بسبب دعمه اللامحدود لإسرائيل، وسعيه لإرسال 50 طائرة مقاتلة إليها لقتل الفلسطينيين" وفق تعبيره.[15]

وملخص قضية سرحان، أنه كان أسير القلق من فوز مرشح وعد بتأييد أميركي مطلق لإسرائيل، وتزويد سلاحها الجوي بمزيد من طائرات "فانتوم" الشهيرة ذلك الوقت، فقد وجدوا أنه كتب في يومياته قبل أسبوعين من الاغتيال: "السيناتور RFK يجب أن يموت. يجب قتله"، فقام في 5 يونيو 1968 وسرق مسدساً يملكه شقيقه منير، وبه نفذ عملية اغتيال استغرقت ثواني معدودات، وسريعا اعتقلوا شقيقيه منير وعادل، ثم أفرجوا عنهما بعد ثبوت براءة الاثنين.

لكن كثيرين ألمحوا عبر الزمن، في كتب وأفلام وثائقية بالعشرات إلى أن سرحان ضحية مخطط معقد وغامض، وأنه ليس القاتل الحقيقي، وفقاً للوارد بفيديوهات إعلامية وجدت "العربية.نت" بعضها في "يوتيوب" وغيره، بل تم إقحامه في ما حدث بطريقة لا تزال لغزاً، ويستندون في ذلك إلى شهود عيان وسماع، ممن يؤكد بعضهم أنه سمع صوت أكثر من 8 رصاصات، وآخرون قالوا 13 رصاصة، وهناك من يؤكد أنه سمع صوت رصاص ينطلق من مسدسين لا مسدس واحد.

الكثيرون تابعوا قضية سرحان، فإنه هو من اغتال روبرت كندي، بحسب ما أكدت معلومات مستندة إلى تحقيقات مكثفة، وظهرت في جلسات محاكمته طوال 8 أشهر، كما بوسائل إعلام أميركية، راجعت "العربية.نت" أرشيفاتها حديثاً. كما أن عدداً كبيراً من الحاضرين للمهرجان الانتخابي، رأوه يطلق الرصاص على السيناتور الذي ترك أرملة، هي Ethel Skakel البالغة الآن 93 عاما، والتي لم تكن تتوقف عن الحمل والوضع، إلى درجة أنها أنجبت لكينيدي 11 ابنا في 18 سنة زواج، توفي منهم اثنان.

الملاحقة القضائية

الطعون

الدوافع

كانت الدوافع وراء تصرفات سرحان هو الصراع في الشرق الأوسط.[16] قال سرحان بعد اعتقاله: "أستطيع أن أشرح ذلك، لقد فعلت ذلك من أجل بلدي."[16]اعتقد سرحان أنه تعرض للخيانة عمداً من خلال دعم كندي لإسرائيل في يونيو في حرب 1967،[17]التي بدأت بعد عام واحد من اليوم السابق للاغتيال. أثناء البحث في شقة سرحان بعد اعتقاله، تم العثور على دفتر ملاحظات يحتوي على دفتر يوميات يوضح أن غضبه كان يركز تدريجياً على كندي، الذي وعد بإرسال 50 طائرة مقاتلة إلى إسرائيل إذا تم انتخابه رئيساً. كتب سرحان في دفتر يومياته بتاريخ 18 مايو 1968 ما يلي: "لقد أصبح تصميمي على القضاء على R.F.K. أكثر وأكثر [كذا] من هوس لا يتزعزع ... يجب أن يموت كندي قبل الخامس من يونيو."[18][16]وقد وجدوا دفاتر ملاحظات ومذكرات أخرى تعبر عن غضبه المتزايد من كندي. احتوت مجلاته أيضاً على العديد من الخربشات غير المنطقية التي كان يُعتقد أنها نسخته من "[[كتابة حرة |الكتابة الحرة]]". كتب مؤيداً للشيوعية: "عاشت الشيوعية ... أنا أؤيد بشدة القضية الشيوعية وشعبها ... الرأسمالية الأمريكية سوف تسقط وتفسح المجال لديكتاتورية العمال."[19]

في اليوم التالي، 6 يونيو، نشرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" مقالاً بقلم جيري كوهين ناقش دافع سرحان للاغتيال، وأكدته المذكرات التي كتبها سرحان لنفسه. وجاء في المقال: "عندما أطلق القومي الأردني، سرحان بشارة سرحان، النار على كينيدي، ظاهرياً بسبب دعوة السناتور إلى دعم الولايات المتحدة لإسرائيل، كانت الجريمة التي اتُهم بها في جوهرها مظهراً آخر من مظاهر الكراهية المستمرة منذ قرون بين العرب واليهود".[20]

يعتقد م. مهدي، السكرتير العام للجنة العمل للعلاقات الأمريكية العربية آنذاك، أن سرحان تصرف دفاعاً مبرراً عن النفس، قائلاً: "كان سرحان يدافع عن نفسه ضد طائرات فانتوم الخمسين تلك والتي وافق كندي بإرسالها إلى إسرائيل ". كتب مهدي كتاباً من 100 صفحة حول موضوع بعنوان "كندي وسرحان: لماذا؟"[21]

في وقت لاحق في السجن، ادعى سرحان أنه كان مخمورًا. كشفت مقابلة مع سرحان عام 1980 عن مزاعم جديدة مفادها أن مزيجاً من الخمور والغضب بمناسبة ذكرى حرب 1967 بين العرب وإسرائيل هو ما أثار أفعاله. يقول سرحان، المسجل في نسخة من إحدى المقابلات التي أجراها مع مهدي، الذي أصبح لاحقاً رئيس لجنة العلاقات الأمريكية العربية ومقرها نيويورك: "يجب أن تتذكر ملابسات تلك الليلة، 5 يونيو، كان ذلك عندما تم استفزازي". "كان ذلك عندما ذهبت في البداية لمشاهدة العرض اليهودي الصهيوني احتفالًا بانتصار 5 يونيو 1967 على العرب. كان هذا هو الحافز الذي أثارني في تلك الليلة". ثم قال سرحان: بالإضافة إلى ذلك، كنت مخموراً، وأريد أن يفهم الجمهور ذلك."[22]

السجن

المؤيدون

في عام 1974، خصص بيل آيرز و برناردين دوهرن بيانهما الشيوعي Prairie Fire: The Politics of Revolutionary Anti-Imperialism إلى سرحان (مع 200 آخرين) مشيدا به كسجين سياسي شجاع.[23] في فبراير 1973، كان إطلاق سراح سرحان أحد مطالب إرهابيي سبتمبر الأسود الذين أخذوا رهائن أمريكيين في السفارة السعودية في الخرطوم.[24]

الإفراج المشروط

سرحان سرحان في جلسة استماع الإفراج المشروط في سان دييگو يوم الجمعة، في صورة من إدارة الإصلاح والتأهيل بكاليفورنيا.

في 27 أغسطس 2021، أوصت لجنة مختصة بالإفراج المبكر المشروط عن الفلسطيني سرحان سرحان المسجون في الولايات المتحدة منذ 53 عاماً بعد إدانته بقتل السياسي الأمريكي الشهير روبرت كنيدي. ونقلت سي إن إن أن لجنة من شخصين تنظر في قضية سرحان البالغ 77 عاماً من عمره قررت التوصية بالإفراج المبكر عنه، لكن القرار النهائي يعود لحاكم ولاية كاليفورنيا گاڤن نوسم.[25]

يمكن للحاكم گاڤن نوسم، الذي يخوض حملة للفوز في انتخابات إقالة في ولاية كاليفورنيا، أن يختار تأييد أو رفض التوصية، التي ستطلق سراح السيد سرحان بعد أكثر من خمسة عقود.[26] توصية المفوضين لا تعني بالضرورة أن السيد سرحان، ذو 77 عاماً، سيخرج حراً، لكنه على الأرجح يضع مصيره في أيدي الحاكم گاڤن نوسم، وهو ديمقراطي يواجه انتخابات عزل ستحدد مستقبله السياسي. ورفضت متحدثة باسم السيد نوسوم القول ما إذا كان سيوافق على التوصية، واكتفت بالقول إنه سينظر في القضية بعد أن يراجعها محامو مجلس الإفراج المشروط.


كانت جلسة الإفراج المشروط هي المرة السادسة عشرة التي يواجه فيها سرحان مفوضي مجلس الإفراج المشروط، لكنها كانت المرة الأولى التي لا يحضر فيها مدع عام للمطالبة باستمرار سجنه. جورج جاسكون، المدعي التقدمي والمثير للجدل في مقاطعة لوس أنجلس، والذي تم انتخابه عام 2020، جعل من عدم حضور المدعين لجلسات الاستماع المشروط سياسة متبعة، قائلاً إن مجلس الإفراج المشروط لديه كل الحقائق التي يحتاجها لاتخاذ قرار مستنير. في جلسة الاستماع، التي أجريت افتراضياً بسبب جائحة ڤيروس كورونا، قال السيد سرحان إنه لا يتذكر الاغتيال نفسه، لكنه قال إنه "يجب" أن يكون قد أحضر البندقية إلى مكان الحادث. قال روبرت بارتون، أحد مفوضي الإفراج المشروط، إن القوانين التي تم تمريرها منذ جلسة الاستماع الأخيرة للسيد سرحان في عام 2016 تتطلب من اللجنة النظر في عوامل جديدة، بما في ذلك عمره وقت ارتكاب جريمته وصحته الحالية. كما قال السيد بارتون إن السيد سرحان قد حسن من نفسه بالذهاب إلى صفوف مختلفة في السجن. حضر دوگلاس كِندي، أحد أبناء كِندي، جلسة الاستماع يوم الجمعة وحث المفوضين على إطلاق سراح السيد سرحان، وهو مواطن أردني من المحتمل أن يتم ترحيله، إذا لم يعتقدوا أنه يمثل تهديداً. قال للسيد سرحان ذات مرة: "لدي بعض الحب لك"، ثم أومأ برأسه.

أصدر غالبية أبناء كِندي في وقت متأخر من يوم الجمعة 27 أغسطس بياناً يعارضون إطلاق سراح السيد سرحان، وقدمت إدارة شرطة مقاطعة لوس أنجلوس خطاباً إلى مجلس الإدارة قالت إنه نيابة عن عائلة كِندي. وقال السيد بارتون إنه أخذ في الاعتبار أيضاً الرسائل السرية التي تعارض إطلاق سراح السيد سرحان. التقى روبرت كِندي الأصغر بالسيد سرحان في عام 2017 وقال في رسالة إلى مجلس الإدارة إن رسالة وزارة الشريف لم تتحدث نيابة عنه وأنه يعتقد أنه يجب إطلاق سراح السيد سرحان. وحضر نجله روبرت ف. كِندي الثالث جلسة الاستماع لكنه لم يخاطب المجلس. في مقابلة هاتفية، قال دوگلاس كِندي، مراسل قناة فوكس نيوز، إن عائلته منقسمة بشأن إطلاق سراح السيد سرحان. وأكد أنه كان يتحدث عن نفسه فقط، وقال إنه يعتقد أن السيد نوسوم يجب أن يتبع توصية مجلس الإفراج المشروط ويطلق سراح السيد سرحان.

وحث أنجال كنيدي مجلس الإفراج المشروط بكامل هيئته أو السيد نوسوم على عكس القرار. قالوا "إنها توصية نعتزم تحدي كل خطوة في طريقها". ركزت العديد من الأسئلة في جلسة الاستماع على الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وبدأ السيد سرحان في وقت ما في البكاء عندما تحدث عن اللاجئين الذين يعانون في الشرق الأوسط. وقال: كل ما أريد فعله في المستقبل، سيكون من أجل حل ذلك سلمياً، لكنه أضاف أيضاً أنه يريد "فك الارتباط" بالنزاع لأنه كان كبيراً في السن. حث ائتلاف غريب مسؤولي السجون على إطلاق سراح السيد سرحان على مر السنين، بمن فيهم أولئك الذين قالوا إن السيد سرحان قضى وقته وآخرون يعتقدون أنه ليس القاتل الحقيقي.

على الرغم من أن العديد من التحقيقات قد حددت أن السيد سرحان هو المسلح الوحيد، وأن السيد سرحان قال الشيء نفسه، فقد اتبع البعض نظرية المؤامرة التي تدعي أن هناك قاتلاً آخر، مستشهدين بما يقول الكثيرون إنه تحقيق غير دقيق للشرطة ونظريات مختلفة حول كم عدد الطلقات التي تم إطلاقها وما تظهره الأدلة التشهيرية. قام پول شريد، وهو منظم عمالي والذي عمل في حملة كِندي في عام 1968 وكان أحد المارة العديدين الذين تم تصويرهم أثناء الاغتيال، بتسجيل مقطع فيديو تم تشغيله لمفوضي الإفراج المشروط يوم الجمعة، وحث على إطلاق سراح السيد سرحان بناءً على النظرية القائلة بأنه البريء. ويقول آخرون إنه لا داعي للإبقاء على السيد سرحان المسن في السجن. وفي عام 2019، تعرض السيد سرحان للطعن من قبل سجين آخر، وهي حادثة وصفها يوم الجمعة لأول مرة، قائلاً إن السجين تسلل إليه وقطع رقبته. ومع ذلك، عارض الكثير من الناس إطلاق سراحه، قائلين إن الجريمة كانت شنيعة ووقعت وسط سلسلة مؤلمة من الاغتيالات في الستينيات - بما في ذلك مقتل القس الدكتور مارتن لوثر كنگ جونيور قبل شهرين.

في عام 2016، قال نائب المدعي العام في مقاطعة لوس أنجلوس إن المدعين وإدارة شرطة لوس أنجلوس متحدون في الاعتقاد بأن "جدية وخطورة الجرائم التي ارتكبها هذا السجين بغيضة للغاية بحيث لا تبرر إطلاق سراحه".


في 29 أغسطس 2021، أفادت أسوشيتد پرس أنّ سرحان بشارة، قاتل روبرت كندي قد حصل في يوم الجمعة 28 أغسطس على إطلاق سراح مشروط من قبل لجنة مؤلفة من شخصين، وهو فوز كبير لسرحان الذي حصل على دعم اثنين من أبناء السناتور السابق. وهي المرة السادسة عشر التي يحاول فيها سرحان الحصول على إفراج مشروط. وأشارت أسوشيتد پرس إلى أن أحد أبناء السناتور، دوگلاس كنيدي، أشار في جلسة الجمعة إلى أن يحصل سرحان على الإفراج المشروط. كما أشار ابن آخر، روبرت كندي الابن، إلى أنه يدعم الإفراج المشروط عن سرحان. كتب كينيدي جونيور إلى مجلس الإفراج المشروط: "كما تعلمون، كنت مدافعًا قويًا عن إطلاق سراح السيد سرحان". [27]

ومع ذلك، فإن الحكم لا يعني بالضرورة أن سرحان سيتم الإفراج عنه حتى الآن حيث يجب على موظفي مجلس الإفراج المشروط في كاليفورنيا مراجعة قرار اللجنة خلال 90 يومًا. بعد المراجعة، ستتاح الفرصة لحاكم ولاية كاليفورنيا گاڤن نوسم ليقرر ما إذا كان سيتم منح الإفراج المشروط أم لا.

تحدث البعض ضد إمكانية إطلاق سراح سرحان من السجن قبل جلسة الإفراج المشروط عنه. قالت رسائل من الجمهور إنهم يعارضون حصول سرحان على الإفراج المشروط، وقال العديد من أفراد عائلة كنيدي بالإضافة إلى مسؤولي إنفاذ القانون إنهم ضد هذه الخطوة أيضًا، كما أشارت وكالة أسوشيتد پرس.

قال سرحان خلال المحاكمة إنه تغير منذ الحادث، رغم أنه قال سابقًا إنه لا يتذكر ارتكاب الجريمة. ونقلت وكالة أسوشيتد پرس عن سرحان قوله: "لن أعرض نفسي للخطر مرة أخرى". "لديك عهدي. سأبحث دائمًا عن الأمان والسلام واللاعنف".


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خطط مستقبلية

في حالة الإفراج عنه ، يخطط سرحان للعيش مع شقيقه الوحيد الباقي على قيد الحياة، منير سرحان، في لوس أنجلوس، وفقًا لبيان الإفراج المشروط الذي قدمه.[28]

انظر أيضاً

مرئيات

توصية بإطلاق سراح غير مشروط لسرحان سرحان، أغسطس 2021.

المصادر

  1. ^ "Interview with Sirhan Sirhan"
  2. ^ Gorney, Cynthia (August 20, 1979). "Sirhan". Washington Post.
  3. ^ Shreiman, Jack. "Who is Sirhan Sirhan? Eugene Register-Guard – Google News Archive Search". news.google.com.
  4. ^ "Sirhan Felt Betrayed by Kennedy". The New York Times. Associated Press. February 20, 1989. Retrieved October 20, 2013.
  5. ^ "RFK's death now viewed as first case of Mideast violence exported to U.S." San Diego Union Tribune (Boston Globe). June 8, 2008.
  6. ^ "RFK assassin Sirhan wins parole with support of 2 Kennedys". Politico (in الإنجليزية). ISSN 0190-8286. Retrieved 2021-08-27.
  7. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Convicted
  8. ^ أ ب Martinez, Michael (March 1, 2011). "Sirhan Sirhan, convicted RFK assassin, to face parole board". CNN. Archived from the original on December 6, 2011. Retrieved November 4, 2011.
  9. ^ Slyomovics, Nettanel (May 30, 2018). "Why Sirhan Sirhan, a Jerusalem-born Palestinian, Shot Bobby Kennedy". Haaretz (English ed.). Retrieved August 27, 2021.
  10. ^ Gorney, Cynthia (August 20, 1979). "Sirhan". Washington Post. Retrieved July 19, 2018.
  11. ^ Sirhan Sirhan profile Archived December 30, 2011, at the Wayback Machine. at TruTV.com
  12. ^ Ayton, Mel (2007). The Forgotten Terrorist: Sirhan Sirhan and the Assassination of Robert F. Kennedy (in الإنجليزية). Potomac Books, Inc. ISBN 9781597974592. Retrieved July 19, 2018.
  13. ^ "Sirhan Sirhan: Biography".
  14. ^ Mel Ayton. "The Robert Kennedy Assassination: Unraveling the Conspiracy Theories". Crime Magazine. Archived from the original on January 3, 2010.
  15. ^ "أميركا قد تفرج اليوم عن فلسطيني غيّرها بأربع رصاصات". العربية نت. 2021-08-27. Retrieved 2021-08-28.
  16. ^ أ ب ت Kujawsky, Paul (May 29, 2008). "Palestinian terror stretches back to RFK". The Jewish Journal. Retrieved September 9, 2009.
  17. ^ "Part II: Why Sirhan Sirhan Assassinated Robert Kennedy by Mel Ayton". Crimemagazine.com. Retrieved January 16, 2009.
  18. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة LawJRank
  19. ^ "'I achieved in a day what it took Kennedy all his life to do' By Thomas S. Szasz". The New York Times. Retrieved August 1, 2020.
  20. ^ Cohen, Jerry (June 6, 1968). "Yorty Reveals That Suspect's Memo Set Deadline for Death". Los Angeles Times. Los Angeles, Calif. p. Front Page. Retrieved September 9, 2009.
  21. ^ Mehdi, Mohammad Taki (1968). Kennedy and Sirhan: Why?. New World Press (Illustrated Paperback ed.). p. 100. ISBN 0-911026-04-5.
  22. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Wilmington
  23. ^ McCarthy, Andrew (January 11, 2011). "A Horrid Crime, a Dishonest Debate". National Review.
  24. ^ Fischbach, Michael (June 2, 2003). "First Shot in Terror War Killed RFK". Los Angeles Times.
  25. ^ "الولايات المتحدة.. لجنة مختصة توصي بالإفراج المبكر عن قاتل روبيرت كينيدي". روسيا اليوم. 2021-08-28. Retrieved 2021-08-28.
  26. ^ Nicholas Bogel-Burroughs (2021-08-28). "توصية بالإفراج عن سرحان بشارة قاتل كِندي". www.nytimes.com.
  27. ^ "Assassin of Robert F. Kennedy granted parole". thehill.com. 2021-08-27. Retrieved 2021-08-29.
  28. ^ Mossburg, Cheri; Hannah, Jack; Chen, Natasha (August 26, 2021). "Prosecutors will not oppose parole for convicted RFK assassin Sirhan Sirhan". CNN. Retrieved August 27, 2021.


قراءات إضافية

  • Jansen, Godfrey, Why Robert Kennedy Was Killed: The Story of Two Victims, New York, Third Press, 1970. OCLC 137100
  • Kaiser, Robert Blair, "R.F.K. Must Die!": A History of the Robert Kennedy Assassination and Its Aftermath, New York, E.P. Dutton & Co, Inc. 1970. ISBN 978-1-59020-070-4
  • Kaiser, Robert Blair, "R.F.K. Must Die!": Chasing the Mystery of the Robert Kennedy Assassination, New York, Overlook Press, Peter Mayer Publishers, Inc. 2008. ISBN 978-1-59020-124-4
  • Melanson, Philip H., Who Killed Robert Kennedy?, Berkeley, California, Odonian, 1993. ISBN 978-1-878825-12-4
  • Turner, William V., and John G. Christian, The Assassination of Robert F. Kennedy: A Searching Look at the Conspiracy and Cover-up 1968-1978, New York, Random House, 1978. ISBN 978-0-394-40273-4
  • Ayton, Mel, The Forgotten Terrorist - Sirhan Sirhan and the Assassination of Robert F. Kennedy Washington DC, Potomac Books, 2007. ISBN 978-1-59797-079-2
  • Mehdi, Mohammad Taki, Kennedy and Sirhan: Why?, New World Press, 1968. Edition: Illustrated Paperback, 100 pages. ISBN 978-0-911026-04-7

وصلات خارجية