تاريخ أستراليا

جزء من سلسلة عن
تاريخ أستراليا
درع أستراليا
زمنياً
قبل التاريخ
1606–1787
1788–1850
1851–1900
1901–1945
Since 1945
خط زمني
حسب المواضيع
الاستكشاف
الدستور • الاتحاد
الاقتصادي • السكك الحديدة
الهجرة • السكان الأصليون
العسكري • الدبلوماسي
الولايات والأراضي والمدن
نيو ساوث ويلز • سيدني • نيوكاسل
ڤيكتوريا • ملبورن
كوينزلاند • بريزبين
أستراليا الغربية • پرث
جنوب أستراليا • أدليد
تازمانيا • هوبارت
منطقة العاصمة الأسترالية • كانبرا
الأرض الشمالية • داروين
Nuvola Australian flag.svg بوابة أستراليا
خريطة قديمة لأستراليا رسمها كارلوس ألارد نحو 1650 وتوضح بدقة ما عرف آنذاك باسم هولندا الجديدة.

تاريخ أستراليا يشير إلى تاريخ منطقة وشعوب كومنولث أستراليا وشعوبها الأصلية ومجتمعاتها الاستعمارية السابقة. الأستراليون الأصليون أول من عاش في أستراليا، وقد جاءوها قبل 50.000 سنة من جنوب شرقي آسيا.

وعرف الصينيون ومن بعدهم الإندونيسيون شواطئ أستراليا الشمالية قبل أن يعرفها الأوروبيون. والاعتقاد السائد اليوم هو أن البرتغاليين أول من وصل إليها من الأوروبيين، ثم جاءها بعد ذلك المكتشفون الهولنديون في أوائل القرن السابع عشر الميلادي، ثم وصلت إليها حملة البحار البريطاني جيمس كوك حيث وصلت بالتحديد إلى شواطئها الشرقية، التي ألحقها كوك ببريطانيا، بعد أن أطلق عليها اسم نيوساوث ويلز. وكانت رحلة كوك أول رحلة أوروبية موثقة بالمعلومات عنها. ثم جاءتها السفن البريطانية حاملة السجناء المنفيين ليستقروا هناك في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي. وأخيرًا وصل إليها المستوطنون الجدد من أقطار كثيرة، أوروبية وغير أوروبية. وكان قدومهم ملحوظًا خلال القرن التاسع عشر الميلادي. ولقدكان استقرار كل أولئك المهاجرين على حساب الأستراليين الأصليين ـ الأبورجين، والذين عانوا الكثير من نشاط هؤلاء القادمين، حتى إن بقاءهم أصبح في خطر واضحٍ.

تلت هذه الحقبة من تاريخ أستراليا مرحلة استكشاف الأراضي الداخلية، والاستيلاء عليها بشتَّى الوسائل الشرعية وغيرها، وإنشاء المراعي، والعمل في تجارة الصوف، وازدهار تلك التجارة، حيث أصبحت أستراليا مصدرًا مهمًا للصوف، تمد به مصانع بريطانيا. ثم جاءت فترة اكتشف فيها الذهب في أستراليا، فكانت آثار ذلك الاكتشاف عظيمة، أهمها أنه أدى إلى نمو اقتصادي واضح، وساعد في إدخال الديمقراطية إلى المستعمرات الأسترالية فيما بعد. ثم تلا ذلك إنشاء الاتحاد الفيدرالي لتلك المستعمرات، وإعلانها بلدًا مستقلاً استقلالاً محدودًا عام 1901.

حاربت أستراليا في الحربين العالميتين الأولى والثانية ـ واستبسل جنودها في معارك جاليبولي وغيرها، وتأثرت كغيرها من البلاد بأزمة العشرينيات الاقتصادية. واتخذها الأمريـكيـون قاعـدة للهجـوم على اليابان في الحرب العالمية الثانية. وتأثر اقتصادها بالحرب؛ حيث بدأت حكوماتها المختلفة بعد تلك الحرب سياسة تهدف إلى تعمير البلاد، عن طريق الهجرة، وعن طريق خطط اقتصادية أخرى.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السكان الأصليون

Rock painting at Ubirr in Kakadu National Park. Evidence of Aboriginal art in Australia can be traced back some 30,000 years.


رجل من قبيلة كولايا يرتدي قبعة خاصة بحفل النار، نهر فورست، غرب أستراليا. الشعائر الدينية لسكان أستراليا الأصليين اقترنت بـ Dreamtime مورست لعشرات الآلاف من الأعوام.
A Luritja man demonstrating method of attack with boomerang under cover of shield (1920).


جيمس كوك البحار البريطاني ادعى أن أراضي ساحل أستراليا الشرقي ممتلكات بريطانية وذلك في جزيرة بوسيشن بعيدًا عن كيب يورك في 22 أغسطس 1770.

كان الأستراليون الأصليون أول قاطني أستراليا الذين جاءوها قبل 50,000 سنة على أقل تقدير. وكان هؤلاء قومًا رحلاً، عاشوا على الصيد، وعلى جمع الطعام من الأرض أثناء ترحالهم من مكان لآخر، ولم يكن لهم قانون يحكمهم أو رؤساء، وإنما كان اتخاذ القرارات بيد الرجال المسنين منهم، ذوي الخبرة والدراية. وعرفوا نوعًا من العبادات الوثنية. كانت أعدادهم عند وصول الأوروبيين لأستراليا نحو 300,000 نسمة، موزعين بين 500 مجموعة، سموها أحيانًا قبائل.[1]

هناك دلائل تشير إلى أن كلاً من العرب والهنود والصينيين، والإندونيسيين، كانوا على معرفة ودراية بقارة أستراليا قبل أن يعرفها الأوروبيون.

اكتشاف الذهب في المناطق النائية followed by التجار.

وعلى الرغم من أن البرتغاليين كانوا أول من وصل إليها، إلا أن الهولنديين كانوا أول من سجل رؤيتهم لها. فعل ذلك وليم جانسز في نحو 1606م، ثم تبعه بعض المكتشفين الأسبان، ولكن معرفة أوروبا بأستراليا ظلت مستقاة من الهولنديين؛ إذ إنهم رسموا خرائط لسواحلها الشمالية والغربية والجنوبية الغربية، ثم جاءت رحلة كوك في عام 1768م، فأوضحت الكثير من معالم القارة الأسترالية، وأبانت أن كلاً من نيوزيلندا وغينيا الجديدة منفصلتان عنها.



تأثير الاستيطان الأوروپي

Portrait of the Aboriginal explorer and diplomat Bungaree in British dress at Sydney in 1826.



النزاعات والأمراض

اثنان من السكان الأصليين لهولندا الجديدة يتقدمان، للقتال (1770)، اسكتش من رسام كوك، سيدني پاركنسون.


Proclamation issued in Van Diemen's Land in 1816 by Lieutenant-Governor Arthur, which explains the precepts of British Justice in pictorial form for the Tasmanian Aboriginals. Tasmania suffered a higher level of conflict than the other British colonies.[2]
تروگانيني، أبورجينال تازماني نجا من انتشار الأوبئة والنزاعات، التي جاءت إثر الاستعمار البريطاني في أرض ڤان ديمن.


Aboriginal farmers at Loddon Aboriginal Protectorate Station at Franklinford, Victoria in 1858.
Hermannsburg Mission in the Northern Territory.


اكتشاف العرب لأستراليا قبل الأوروبيين

عملات عمانية تعود لعام 1606م من مدينة كلوة بشرق أفريقيا، يُعثر عليها في جزر وسل بشمال أستراليا.

في عام 1944 في جزر وسل، الأراضي الشمالية بأستراليا، عثر جندي أسترالي، موري آيزنبرگ، على خمس عملات نحاسية قديمة. وحين أرسلهم لمتحف في عام 1979، ثبت أنهم عملات من سلطنة كلوة العـُمانية على ساحل شرق أفريقيا، وتعود إلى فترة 900-1300 م. وهذه العملات لم تتواجد خارج مدينة كلوة إلا في عُمان وفي جزر وسل الأسترالية. وقد عثر الجندي الأسترالي في نفس الجزيرة على أربع عملات من شركة الهند الشرقية الهولندية، يعود تاريخها إلى 1690. [3]



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المستكشفون الأوروپيون الأوائل

المسكتشفون الأوروپيون حتى 1812 ██ 1606 ڤيلم يانسون ██ 1606 لويز ڤايز ده تورِّس ██ 1616 ديرك هارتوگ ██ 1619 فردريك دى هوتمان ██ 1644 أبل تازمان ██ 1696 ويلم ده ڤلامنغ ██ 1699 وليام دامپير ██ 1770 جيمس كوك ██ 1797–99 جورج باس ██ 1801–03 ماثيو فليندرز
المستكشف الهولندي فردريك دى هوتمان اكتشف أرصفة شاسعة من الشعاب المرجانية أمام ساحل غرب أستراليا في 1619، وأسماهم هوتمان أبروليوس، Abrolhos هي كلمة برتغالية تعني 'انتبه'. إلا أن ذلك التحذير لم يمنع من فقدان العديد من السفن، أبرزهم باتاڤيا في 1629.


Hollandia Nova, 1659 map prepared by Joan Blaeu
Stern and archway of the باتاڤيا، محفوظة في المتحف البحري لغرب أستراليا. في 1629، ارتطمت السفينة برصيف مرجاني بالقرب من جزيرة بيكون مقابل ساحل غرب أستراليا. A subsequent mutiny and massacre took place among the survivors.
المستكشف الهولندي أبل تازمان مع زوجته وابنته، كانوا أول أوروبيين يصلون أرض ڤان ديمن (التي هي الآن تازمانيا)



الهجرة الأوروپية

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خطط الاستعمار

الملازم جيمس كوك كان أول أوروبي يهبط على الساحل الشرقي لأستراليا في 1770.


نقش من "Australia: the first hundred years"، بريشة أندرو گاران، 1886 يبين أفراد قبيلة گوياگال يعارضون وصول الملازم جيمس كوك في 1770[بحاجة لمصدر].



الاستعمار

وصلت إلى أستراليا أول سفينة بريطانية تحمل سجناء منفيين في عام 1788م وكانت تحت قيادة آرثر فيليب، الذي صار أول حاكم لمستعمرة نيوساوث ويلز التي أنشأها الكابتن كوك. وتتابع الحكام البريطانيون على تلك المستعمرة. وفي أثناء القرن التاسع عشر الميلادي أقيمت أربع مستعمرات جديدة في أستراليا هي:

1- فان ديمنزلاند (تسمانيا الآن) 1803

2- مستعمرة أستراليا الغربية في عام 1829

3- مستعمرة أستراليا الجنوبية في عام 1836

4- مستعمرة فكتوريا في عام 1850


ونتج عن ذلك تدفق المستوطنين الأحرار من غير السجناء المنفيين على أستراليا، وتقلص إرسال أولئك السجناء إليها، وتلا ذلك عملية اكتشاف داخلها، فاكتُشِف الجزء الشمالي الشرقي منها، وتزايد عدد المستوطنين الأوروبيين، وأرقام السكان، وانتشرت حركة الاستيطان إلى ما بعد الحدود المسموح بها، فتوطن بعض المستوطنين الأراضي الحكومية وغيرها دون حق قانوني، وركزوا على تربية الضأن؛ الأمر الذي أدى إلى ازدهار صناعة الصوف في الثلاثينيات من القرن التاسع عشر الميلادي، إذ كان الطلب عليه متزايدًا في بريطانيا، فأًصبح من صادرات المستعمرات الأسترالية الأساسية.

وكان أثر تلك الهجرة المتزايدة وَبَالاً على الأستراليين الأصليين الذين كادوا أن ينقرضوا من جَرّاء استيلاء المهاجرين عليهم وعلى أراضيهم.



تأسيس المستعمرات البريطانية

A General Chart of New Holland including New South Wales & Botany Bay with The Adjacent Countries and New Discovered Lands, published in An Historical Narrative of the Discovery of New Holland and New South Wales, London, Fielding and Stockdale, November 1786.
Convict remains at Norfolk Island.
Port Arthur, Tasmania a notorious prison outpost.
Adelaide in 1839. South Australia was founded as free-colony, without convicts.
Melbourne Landing, 1840; watercolor by W. Liardet (1840)
Brisbane (Moreton Bay Settlement), 1835; watercolor by H. Bowerman



1788: نيو ساوث ويلز

The Hawkesbury and Nepean Wars (1790–1816) were largely fought in the Greater Western Sydney region and was considered to be the first conflict between settlers and the indigenous.[4]

تأسيس المزيد من المستعمرات

Street scene of Klemzig which was the first settlement of German emigrants to Australia in 1837



المنفيون والحكم الاستعماري

Black-eyed Sue and Sweet Poll of Plymouth, England mourning their lovers who are soon to be transported to Botany Bay (published in London in 1792)


A painting depicting the Castle Hill Rebellion of 1804
A propaganda cartoon of the arrest of Governor William Bligh during the Rum Rebellion of 1808.
Businesswoman Elizabeth Macarthur helped establish the merino wool industry.
The humanitarian, Caroline Chisholm was a leading advocate for women's issues and family friendly colonial policy.

كانت الحكومة البريطانية مدفوعـة بعدة أسباب لترحيل السجناء المنفيين إلى أستراليا؛ فأستراليا بلد بعيد لا يمكن لأولئك السجناء الهرب منه، كما أنها كانت البديل لأمريكا، وربما كانت بريطانيا مدفوعة أيضًا بالعامل التجاري، وبهدف توسيع إمبراطوريتها، خاصة بعد فقدانها لمستعمراتها الأمريكية. وقد اتبع حكام أستراليا سياستين مختلفتين تجاه أولئك السجناء، وكان لكل سياسة أنصارها، وهما: سياسة إبقاء السجناء المنفيين قوة عاملة رخيصة، تعمل في المزارع والمراعي، وسياسة تحريرهم ومنحهم الأراضي، وجعلهم مواطنين محررين. لكن سرعان ما قامت معارضة قوية في بريطانيا، وفي المستعمرات لسياسة نفي السجناء هذه، واعتبرها الكثيرون بمثابة معاقبة الجريمة بجريمة أخرى، وتزايدت المعارضة لها حتى أوقفت هذه السياسة في 1850.



المستعمرة الحرة في أستراليا الجنوبية

إعلان من عام 1835.


خضعت المستعمرات الأسترالية لنظام حكم واحد؛ إذ كان يحكم كل مستعمرة حاكم مسؤول أمام السلطات في بريطانيا. وبحلول عام 1823م منحت المستعمرات حكمًا ذاتيًا محدودًا؛ فكان لكل مستعمرة مجلس تشريعي يعينه الحاكم، ويقوم بمهمة استشارية فقط، وكانت هذه بداية التطور نحو الحكم الذاتي الكامل، خاصة عندما أيقن الجميع أن أستراليا بلد كسائر البلاد، وليست سجنًا فقط، فأنشئت مجالس تشريعية ذات سلطات محدودة وذات صلاحيات في الأمور الداخلية فقط. أمّا الشؤون الخارجية والدفاع والاقتصاد فهي خارجة عن اختصاصها. وكان محتمًا على الحكومة حماية الأستراليين الأصليين (الأبورجين) ولكنها لم تهتم بذلك، وإنما كانت تنظر إليهم نـظرة عصبية متعالية، وترى أنهم أقل مقامًا من المستوطنين البيض، وأنه لا حق لهم في الأراضي. كما كانت نظرة المستوطنين لهم هي نظرة الحكومة نفسها؛ فقد تجاهلوا وجودهم في مواطن الأراضي الرعوية التي استولوا عليها، بل إنهم كانوا يحاولون القضاء عليهم. فقد ثبت أنهم كانوا يوزعون عليهم الدقيق المسموم، والأطعمة المسمومة بهدف التخلص منهم، وذهبوا إلى أبعد من ذلك عندما أقاموا لهم الكمائن لأسرهم وقتلهم.

وقـد دعت كل هذه السياسات الأستراليين الأصليين إلى مقـاومـة أولئـك المستوطنين والمهـاجرين الأوروبيين، واعتبروهم غــزاة دخــلاء ومغتصبـين لأراضيهم، ولكنها كانت مقاومة قصيرة وغير متكافئة، فسرعان ما أُنْهِيَتْ.

واستمرت الحكومة والمستوطنون في سياستهم الجائرة نحو أولئك السكان وكانوا أحيانًا يقبضون عليهم، ويرحِّلونهم إلى أماكن وجزر بعيدة. حدث ذلك في تسمانيا، حيث رُحل أهلها ووُطِّنوا في جزيرة فلندرز، فكانوا عرضة للأمراض التي أتى بها أولئك الأوروبيون والتي كانت مقاومتهم لها ضعيفة، ففتكت بهم، إلى الحد الذي كاد يؤدي إلى انقراضهم. كما كانوا في أحيان أخرى يُحصرون ويُصفون في مستوطنات لم يتعودوا على جوها وبيئتها، فماتوا من المرض، وسوء التغذية، وإدمان الخمور. وقد أدّى كل ذلك إلى خطر انقراض الأستراليين الأصليين، ويقال إنهم انقرضوا في بعض الأماكن.



المستكشفون


Matthew Flinders led the first successful circumnavigation of Australia in 1801–02.


John Longstaff, Arrival of Burke, Wills and King at the deserted camp at Cooper's Creek, Sunday evening, 21 April 1861, oil on canvas, 1907, National Gallery of Victoria.
معسكرات التعدين مثل هذا المعسكر في باتهيرست (عام 1851م) قد انتشرت بعد اكتشاف الذهب في عام 1851م وكثر عدد المعدِّنين الذين ذهبوا إلى أستراليا من مختلف الأقطار.

حدث في الفترة من 1850 - 1901م تحول واضح في المجتمع الأسترالي، وكذلك في الاقتصاد والسياسة الأسترالية؛ فقد شهدت الفترة ظهور الشعور القومي بين الأستراليين والذي كان يتجه نحو إحداث الوحدة القومية والسياسية المتمثلة في العمل على إيجاد اتحاد فيدرالي بين المستعمرات الأسترالية. كما شهدت الفترة ظهور التكتُّلات العمالية والنقابية، وكذلك شهدت بفضل اكتشاف الذهب زيادة هائلة في السكان؛ فقد زادوا خلال عشر سنوات من 400,000 نسمة إلى 1,144,000 نسمة في 1861م وكان نحو نصف هذا العدد يعيش في مستعمرة فكتوريا، التي اكتشف فيها الذهب.



من الحكم الذاتي للاتحاد

الحكومة الذاتية الاستعمارية والهروع إلى الذهب


A gold nugget from Hill End, unearthed in 1872


Eureka Stockade Riot. J. B. Henderson (1854) watercolour


A view of the goldfields near Castlemaine in 1852, painted by Samuel Thomas Gill

تَمّ في هذه الفترة تطوُّر واضح في أنظمة حكم المستعمرات؛ إذ أقيم في عام 1855م برلمان في مستعمرة فكتوريا. وفي العام التالي امتدت التجربة إلى باقي المستعمـرات. وكان البرلمان مكونًا من مجلسين، المجلـس الأدنى، وهـو منتخب من كــل الذكــور البالغـين، والمجلس الأعلى، وهـو الـذي يتم تعيينــه من قبل الحاكم في بعض المستعمرات، وينتخبه الأغنياء في بعضها الآخر.


قوانين الأراضي ونشوء المدن. بالإضافة إلى ذلك، فقد قامت الحكومة بإصدار العديد من القوانين الإصلاحية. كانت في معظمها قوانين خاصة بالأراضي، كما بدأت بعض المدن في الظهور، كانت أُولاها سيدني التي أسست في عام 1788م، وتبعتها أخريات لعل أهمها مدينة ملبورن التي ازدهرت بفضل اكتشاف الذهب.



الهارعون إلى الذهب

William Strutt's Bushrangers on the St Kilda Road (1887), scene of frequent hold-ups during the Victorian gold rush by bushrangers known as the St Kilda Road robberies.
Ned Kelly's armour on display in the State Library of Victoria.



تطور الديمقراطية الأسترالية

South Australian suffragette Catherine Helen Spence (1825–1910). In 1895 women in South Australia were among the first in the world to attain the vote and were the first to be able to stand for parliament.



نمو القومية

Golden Summer, Eaglemont (1889) by Arthur Streeton of the Heidelberg School of art. The origins of a distinctly Australian style of painting are often associated with this art movement of the 1880s and 90s.


The bush balladeer Banjo Paterson contributed a number of classic poems to Australian literature.
The Australian Native (1888) by Tom Roberts of the Heidelberg School of art.


ظلَّت كل مستعمـرة حتى فترة الثمانينيـات من القـرن التاسـع عشر الميلادي حريصة ومتمسكة باستقلالها. ولكن تُحسُّن سبل الاتصال ساعد على ربط المستعمرات بعضها ببعض، بحيث بدأ سكانهـا يُحِسُّون بقوميتهم وأنهم أستراليون قبل كل شيء، غير تابعين لبريطانيا وطنهم الأول. وانعكس هـذا الإحســاس القومي في المطالبة بإيجاد نـوع من الفيدرالية بين المستعمرات، وتطور هذا الشعور تطورًا غير مستحب؛ عندما ظهرت حركة المطالبة بإقامة أستراليا البيضاء.

وتمثل هذا الشعور القومي في الفنون والآداب، فأصبح الكُتَّاب والفنانون أستراليين معنىً ومغزًى، مثل الكاتب هنري لوسون ومايلز فرانكلين وبانجو باترسون وستيل ريد الذين كانت أعمالهم أسترالية خالصة موضوعًا ولغة. لكن الأستراليين لم يتخلصوا من شعورهم بالانتماء للإمبراطورية البريطانية. واستمر هذا الشعور المزدوج حتى القرن العشرين الميلادي.



حركة الاتحاد

Sir Henry Parkes delivering the first resolution at the federation conference in Melbourne, 1 March 1890


الاتحاد

بدأت الفوارق، والحواجز الجغرافية والاقتصادية بين المستعمرات تتلاشى، وبدأ الخطر الخارجي ـ خطر النشاط الألماني والفرنسي في المحيط الهادئ ـ يزيد من إحساسهم بالحاجة إلى التكتل لحماية أنفسهم. ونتج عن كل ذلك ظهور تيارين وسط الساسة الأستراليين؛ فكان هناك الموالون لبريطانيا الراغبون في توطيد العلاقة معها، كما كان هناك المنادون بالاتحاد وقطع كل علاقة مع بريطانيا.

في هذا الجو وفي 1880م نادى باركس بإقامة اتحاد فيدرالي بين المستعمرات الأسترالية، خطوة أولى نحو الوحدة. وبدأت الاجتماعات تعقد لهذا الغرض، ولمناقشة دستور فيدرالي. وبعد جهود مضنية أزالت الخلافات بين المناطق، تم صَوْغ الدستور الفيدرالي وأجيز من قبل كل المقاطعات في 1900م. وهو العام نفسه الذي رفع فيه الأمر للبرلمان البريطاني في يوليو 1900م. وأثمرت كل هذه الجهود عن كومنولث أستراليا للوجود في اليوم الأول من يناير عام 1901م.

تأسيس كومنولث أستراليا

افتتاح أول برلمان أسترالي عام 1901.


Edmund Barton (left), the first Prime Minister of Australia, with Alfred Deakin, the second Prime Minister.
Procession in support of an eight-hour work day, 4 October 1909


Crowds gather to hear the Governor read the Queen's proclamation on Federation in Brisbane, 1901
حفل افتتاح البرلمان بوساطة دوق يورك أقيم في مبنى معرض ملبورن في مايو 1901م. وقد رسم المنظر الفنان توم روبرتس.

اجتمع البرلمان الفيدرالي الأول في 1901م وأجاز في اجتماعه ثلاث سياسات دائمة هي:

أستراليا البيضاء، التحكيم، القومية داخل إطار الإمبراطورية. كما ناقش أعضاء البرلمان السياسات الاقتصادية، واختلفوا حولها، أتكون سياسة تجارة واقتصاد حُرَّيْن أم سياسة حماية؟ وكان لكل رأي مناصروه. وقد شهد هذا البرلمان والنشاط الذي أعقبه ظهور نظام الحزبين في أستراليا.


أجاز برلمان 1901 قانون تحديد الهجرة، الذي منع عن أستراليا الهجرة الآسيوية، خاصة هجرة أهالي جزر المحيط الهادئ، وبذلك استطاعت الحكومة تحقيق مبدأ أستراليا البيضاء، وذهبت إلى أبعد من ذلك، عندما بدأت ترحِّل العمال الوافدين من جزر المحيط الهادئ إلى مواطنهم، وأخذت تشجِّع أصحاب المزارع لكي يستخدموا العمال البيض، وذلك بتقديم إعانة مالية لكل مزارع يلتزم بهذه السياسة. كما أصدرت الحكومة الفيدرالية قو انين جنسية صارمة، واهتم البرلمان بدور وسلطات محكمة التحكيم الفيدرالية، واختلف أعضاؤه حول مسألة إدخال الخدمة العسكرية الإجبارية للعمل فيما وراء البحار.



الحرب العالمية الأولى


Australian soldiers in Egypt with a kangaroo as regimental mascot, 1914.
8 August 1918, by Will Longstaff. A depiction of the Battle of Amiens in which Australian commanders and forces played a major role in inflicting the "Black day of the German Army".
Naval parade through Brisbane on Heroes' Day, 1917


الجنرال سير جون موناش عام 1918.

ظلت سياسة أستراليا الخارجية، رغم مظاهر الاستقلال، وقيام الأحزاب، والبرلمان، تحت هيمنة الحكومة البريطانية في لندن، والتي كانت تُصدر كل القرارات السياسية دون الرجوع إلى برلمان أستراليا، أو مشورة حكومتها. وقد بقيت هذه الهيمنة البريطانية بالرغم من عدم رضاء الأستراليين عنها. أما من حيث الدفاع فقد كانت أستراليا مستقلة نوعًا ما، وبخاصة حين صُرِفت أنظار بريطانيا نحو أوروبا. لذا كان هناك جيش أسترالي ولكنه كان صغير الحجم، يعتمد على التجنيد الإلزامي.



سنوات بين الحربين

عقد 1920: الرجال، المال والأسواق

Australian soldiers carrying Prime Minister Billy Hughes, the 'little digger', down George Street, Sydney after his return from the Paris Peace Conference, 1919.


Pioneer aviator, Sir Charles Kingsford Smith.
Edith Cowan (1861–1932) was elected to the West Australian Legislative Assembly in 1921 and was the first woman elected to any Australian Parliament.

ظهر بعد الحرب العالمية الأولى، وفي فترة العشرينيات من القرن العشرين حزبان جديدان في أستراليا، هما حزب الوطن، بقيادة إيرل بيج، والحزب القومي. وكذلك ظهر الحزب الشيوعي ولكن كان حزبًا صغيرًا غير ذي بال. وكان على الحكومة آنذاك الاهتمام بأمر الجنود العائدين من ميادين الحرب، وذلك بمنحهم ضمانات اجتماعية، ومساعدتهم على الاستقرار بكفالة سبل العيش لهم، وإعادتهم إلى كنف الحياة المستقرة.

وكان عليها إلى جانب ذلك معالجة وباء الانفلونزا الذي تفشى في البلاد، وأحدث ضحايا فاقوا ضحايا الحرب، وكذلك كان على الحكومة معالجة أمر الهجرة، فقد دخل البلاد بين عامي 1921 - 1930م نحو 300,000 مهاجر، معظمهم من بريطانيا، فضلتهم الحكومة على غيرهم من المهاجرين، وعملت على مساعدتهم على الاستقرار والعمل في الأراضي الزراعية والرعوية.

بدأ الاقتصاد الأسترالي في النمو في أعقاب الحرب العالمية الأولى، وكانت سياسة الدولة الاقتصادية تقوم على ثلاثة أسس هي: 1- اليد العاملة، 2- رأس المال، 3- الأسواق، بالإضافة إلى توفير الحماية للصناعة والزراعة، والعمل على دعمهما. ولكن الوضع الاقتصادي في نهاية العشرينيات من القرن العشرين الميلادي بدأ في الركود مرة أخرى، وتأثر الاقتصاد بالأزمة الاقتصادية العالمية عام 1929م، فزادت البطالة، وانخفضت أسعار المنتجات الزراعية، وكذلك الحال في المجال الصناعي، ولم تَسْتَعِد البلاد قوتها إلا في عام 1933م.



وضع السيادة

George V with his prime ministers. Standing (left to right): Monroe (Newfoundland), Coates (New Zealand), Bruce (Australia), Hertzog (Union of South Africa), Cosgrave (Irish Free State). Seated: Baldwin (UK), King George V, King (Canada).



الكساد العظيم

In 1931, over 1,000 unemployed men marched from the Esplanade to the Treasury Building in Perth, Western Australia to see Premier Sir James Mitchell.
Ribbon ceremony to open the Sydney Harbour Bridge on 20 March 1932. Breaking protocol, the soon to be dismissed Premier Jack Lang cuts the ribbon while Governor Philip Game looks on.


21-year-old Don Bradman is chaired off the cricket pitch after scoring a world record 452 runs not out in 1930. Sporting success lifted Australian spirits through the Depression years.


Phar Lap, c. 1930.



الحرب العالمية الثانية


Prime Minister Robert Menzies and British Prime Minister Winston Churchill in 1941.


سياسة الدفاع في الثلاثينيات

The light cruiser إتش‌إم‌إيه‌إس Sydney, lost in a battle in the Indian Ocean, November 1941.



الحرب

A patrol from the 2/13th Infantry Battalion at Tobruk in North Africa, (AWM 020779). The 1941 Siege of Tobruk saw an Australian garrison halt the advance of Hitler's Panzer divisions for the first time since the commencement of the war.
Australian troops at Milne Bay, Papua. The Australian army was the first to inflict defeat on the Imperial Japanese Army during World War II at the Battle of Milne Bay of August–September 1942.
An Australian light machine gun team in action near Wewak, Papua New Guinea, in June 1945


Dutch and Australian PoWs at Tarsau, in تايلند in 1943. 22,000 Australians were captured by the Japanese; 8,000 died as POWs.
US General Douglas MacArthur, Commander of Allied forces in the Pacific, with Prime Minister John Curtin.


Australian soldiers display Japanese flags they captured at Kaiapit, New Guinea in 1943.


حاربت القوات الأسترالية إلى جانب الحلفاء في الحرب العالمية الثانية؛ في معارك شمالي إفريقيا 1941م، والجبهة اليونانية. ولكن بدخول اليابان الحرب ازداد قلق الساسة الأستراليين، وخوفهم على بلادهم؛ فعملوا على إعادة بعض القوات الأسترالية من الجبهة لحراسة البلاد من الخطر الياباني. والواقع أن اليابان لم تكن تَوَدُّ محاربة أستراليا، وإنما كانت خطتها هي عزل أستراليا أكثر من غزوها. وقد استطاعت أستراليا بمساعدة الولايات المتحدة التي جعلت من أستراليا قاعدة للهجوم على اليابان رَدَّ الخطر الياباني.



الجبهة الأسترالية

1942 Australian propaganda poster. Australia feared invasion by Imperial Japan following the invasion of the Australian Territory of New Guinea and Fall of Singapore in early 1942.
Australian women were encouraged to contribute to the war effort by joining one of the female branches of the armed forces or participating in the labour force.
The Bombing of Darwin, 19 February 1942. Japanese air raids on Australia during 1942–43 killed hundreds of servicemen and civilians, while Axis naval activity in Australian waters threatened shipping between 1940 and 1945.




فقاعة ما بعد الحرب

Elizabeth II inspecting sheep at Wagga Wagga on her 1954 Royal Tour. Huge crowds met the Royal party across Australia.


وبحلول عام 1945م كانت أستراليا قد شهدت تغيُّرات عدة. فقد ازدهرت صناعاتها بسبب الحرب، واستمر ذلك الازدهار لمدة عشرين عامًا. وتحسنت أوضاع النساء اجتماعيًا واقتصاديًا وسياسيًا، وبدأ عدد السكان في الازدياد، بسبب تزايد الهجرة. ونسبة الولادة بين الأستراليين، فقد وصل أستراليا في الفترة 1947 - 1960م حوالي 853,953 مهاجرًا، وكان أثرهم عظيمًا عليها وعلى نموها الاقتصادي؛ حيث استمرت الحكومة في سياسة إعادة البناء، والتوسع الزراعي والصناعي، وكذلك كانت الحكومة تهتم في هذه الفترة اهتمامًا بالغًا بالخطر الشيوعي ـ خاصة أيام اشتداد الحرب الباردة ـ وتعمل للنفوذ الشيوعي ألف حساب، فتخشى من الحزب الشيوعي الأسترالي، وتبالغ في أهميته ودوره، وتهتم بالنقابات، وإبعاد الأثر الشيوعي عنها، وهكذا بدأت أستراليا تحس في أوائل الأربعينيات من القرن العشرين الميلادي بضرورة الخروج من عزلتها، وبإحساسها بالعالم من حولها، خاصة العالم الآسيوي. وبالعمل على استقلال سياستها الخارجية.

وقد عملت حكومة كيرتن في 1941م على تحقيق كل تلك المبادئ، ولكن خوفها من الشيوعية جعلها تعتمد أكثر فأكثر على سند الولايات المتحدة. ولعل تلك المخاوف هي التي دفعت بأستراليا للمشاركة بجنودها في الحرب الكورية، وبإرسالهم إلى الملايو، وقد ظلت الحكومات الأسترالية تتجاهل آسيا عامة، على الرغم من أن بعضها أقام علاقات تجارية وطيدة مع اليابان في فترة ما بعد الحرب.


مينزيس وهيمنة الليبرالية: 1949–72

كانت الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين الميلادي فترة سلام ورخاء واستقرار سياسي في أستراليا. وقد ظلت الخدمات الصحية والتعليمية في توسّع مستمر، وازدهرت الآداب والفنون، وبدت فيها الذاتية الأسترالية واضحة جلية.




هجرة ما بعد الحرب

مهاجرو ما بعد الحرب يصلون أستراليا 1954

النمو الاقتصادي والحياة المتمدنة

Tumut 3 power station was constructed as part of the vast Snowy Mountains Hydro Electric Scheme (1949–1974). Construction necessitated the expansion of Australia's immigration program.
Bruce Gyngell re-enacts his 1956 introduction to the first regular television broadcast service to the residents of Sydney on TCN-9.

شهد المجتمع الأسترالي تحولات اجتماعية واضحة في هذه الفترة، انعكست في أزياء شبابه، وفي ثقافتهم، وفي نسائه ومطالبتهن بالأجر العادل، وكذلك في صحوة السكان الأصليين كذلك ومطالبتهم بالأجر العادل، وبحقهم في التصويت، الأمر الذي أدَّى إلى شعور الناس بهم لأول مرة. وقد كانت هناك أسباب عدة لتلك التحوُّلات والتغيُّرات الاجتماعية أهمها:1- التقنية، 2- حرب فيتنام. فالتقنية أنهت عزلة البلاد، وربطتها بما كان يجري في العالم من آراء واتجاهات ومشاكل، والحرب الفيتنامية جعلت الكثير من الأستراليين يتساءلون عن جدوى الحرب، وعن مجتمعهم ككل، ويدركون أن خوفهم من الشيوعية، وسياستهم الموالية للسياسة الأمريكية، هي التي أدخلتهم حرب فيتنام، وهي حرب لا مصلحة لهم فيها، ولا غرو إذ بدأت المعارضة لتلك الحرب تزداد بعد عام 1966م؛ فبدأت حركة الرفض في أوساط الشباب للتجنيد والاشتراك في الحرب، وتفاقمت المظاهرات والاحتجاجات في عامي 1970 و1971م وبدأ بعضهم يتساءل عن جدوى التحالف مع أمريكا.


تحالفات 1950–1972

Harold Holt and US President John F. Kennedy in the Oval Office in Washington D.C., 1963. By the 1960s, Australian defence policy had shifted from Britain to the US as key ally.



حرب ڤيتنام

أفراد والطائرة RAAF Transport Flight Vietnam يصلون جنوب ڤيتنام في أغسطس 1964
مظاهرة في مدينة ملبورن في السبعينيات ضد اشتراك أستراليا في حرب ڤيتنام.

كان تورط أستراليا في حرب ڤيتنام يقابل رخاء الستينيات ويلقي بظلاله عليه، وكان هذا التَّورُّط يلقى معارضة في الأوساط الشعبية، ويشير إلى أن الحكومة الائتلافية التي اختطت سياسة التورط تلك، قد فقدت صلتها بالجماهير، الأمر الذي أدى إلى سقوطها وفوز حزب العمال في عام 1972م بعد فترة ثلاثة وعشرين عامًا قضاها في المعارضة. وتمكّن هذا الحزب من الحكم تحت قيادة زعيمه ويتلام غو حتى عام 1975م، حيث أزيح عن الحكم، بسبب معارضة مجلس الشيوخ له، وبسبب المشاكل الاقتصادية التي واجهته والمتمثلة أساسًا في ارتفاع أسعار النفط. وقد استمرت هذه المشاكل وأدت إلى تعاقب الحكومات الائتلافية والعمالية على كرسي الحكم فترة السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين الميلادي.

كانت حرب فيتنام إحدى المسائل المهمة في انتخابات عام 1972م، وكذلك كان دور البناء والتعليم موضوعين آخرين في تلك الانتخابات، التي فازت فيها حكومة ويتلام العمالية. فقامت في أيامها الأولى بإنهاء التجنيد الإلزامي (الإجباري)، وبسحب الجنود من فيتنام، والاعتراف بالصين الشعبية. كما قامت في المجال الخارجي بإنشاء علاقات اقتصادية وثقافية مع دول آسيا البيضاء، وبدأت إصلاحات داخلية في التعليم، واهتمت بحقوق الأستراليين الأصليين ومنحت النساء حقهن في الأجر العادل. ولكن معارضة مجلس الشيوخ لتلك الحكومة، وعدم خبرة وزرائها، وبعض المشاكل الاقتصادية أدّت إلى سقوطها؛ وذلك عندما أدت معارضة الشيوخ لسياستها إلى حل المجلسين: النواب والشيوخ، وإجراء انتخابات جديدة، أتت بحكومة ائتلافية تحت زعامة فريزر، تابعت سياسات سابقتها، ولكن المشاكل الاقتصادية والركود الاقتصادي، ومشاكلها مع النقابات، وتَفَشِّي البطالة، كانت كلها تحد من فاعليتها.



ظهور أستراليا الحديثة في الستينيات

الفنون و"القومية الجديدة"

"Australian to the bootheels": Prime Minister John Gorton established government support for Australian cinema.
The Sydney Opera House was officially opened in 1973.

التعليم

كذلك بدأت الحكومة والمؤسسات الأخرى ـ دينية وغيرها ـ تهتم بأمر التعليم. وكانت مسألة التعليم الديني وغير الديني (العلماني)، تثير نقاشًا حادًا في المستعمرات؛ فاهتمت الحكومة بإنشاء مدارس للتعليم العلماني، في حين أن بعض الكنائس الكاثوليكية بدأت توسّع وتزيد من مدارسها، والتي كانت تهتم بالطبع بالتعليم الديني.


الزراعة

تطوّرت الزراعة بقطاعاتها المختلفة، بعد عام 1860م، وقطاع الرعي، وقطاع زراعة المحاصيل، فزرع القمح بكميات هائلة، ثم تواردت على أستراليا الاستثمارات من بريطانيا، فكانت الفترة بين 1860 - 1890م فترة ازدهار اقتصادي، ازدهرت فيها صناعات المواد الغذائية، ومواد البناء، والجلود، والأخشاب، وصناعة النسيج والملابس.



الحقوق المدنية لجميع المدنيين

الشعوب الأصلية

المرأة

وايتلام وفريزر


هاوك وكيتنگ: 1983–1996

The new Parliament House in Canberra was opened in 1988.

شهدت فترة الثمانينيات مجيء حكومة العمال بقيادة زعيم الحزب بوب هوك وقد اتّسمت سياستها بالمحافظة؛ فحاولت إنعاش الاقتصاد، وذلك عن طريق تعويم الدولار الأسترالي، وتخفيض قيمة الفائدة، وتحديد الأجور، وإصلاح النظام المصرفي، ولكن الأمور الاقتصادية ازدادت سوءًا باستمرار تدهور الدولار الأسترالي، وتزايد عجز الميزان التجاري، كذلك شهدت هذه الفترة زيادة مطردة في أعداد المهاجرين القادمين من جنوبي أوروبا وآسيا، وإن بقي معظم المهاجرين من إنجلترا، كما أن الولايات المتحدة الأمريكية صارت هي الشريك التجاري الأقوى لأستراليا بدلاً من أوروبا، وكذلك ازدادت التجارة مع اليابان بصفة ملحوظة. ورغم كل ذلك بقيت أستراليا دولة أوروبية في محيط جغرافي آسيوي أطلسي، كما أنها ظلت مدركة لموقعها الجغرافي أكثر من ذي قبل، وبدأت تحاول إيجاد دور مستقل لها في المحيط العالمي. وفي الانتخابات التي أجريت في أعوام 1996م و1998م و 2001م، فاز الائتلاف المكون من الحزب الوطني والحزب الليبرالي وأصبح جون هوارد زعيم الحزب الليبرالي رئيسًا للوزراء. دعا كثير من الأستراليين خلال تسعينيات القرن الماضي إلى ضرورة تحول بلادهم من تبعية التاج البريطاني إلى النظام الجمهوري الرئاسي. وفي عام 1998م، صدر مرسوم دستوري قضى بتحول أستراليا إلى جمهورية بحلول الأول من يناير 2001م.وفي عام 1999م، تم إجراء استفتاء شعبي للموافقة على صيغة المرسوم إلا أن الشعب الأسترالي اختار ان تكون بلادهم تابعة للتاج البريطاني.



الاقتصاد

كذلك طرأ تحسُّن وتوسُّع في سبل المواصلات البرية والحديدية وانفتحت بذلك آفاق جديدة للاستيطان، وتيسّر أمر نقل المحاصيل، كالقمح مثلاً. ولكن كل هذا النمو الاقتصادي توقَّف في العقد الأخير من القرن التاسع عشر الميلادي، وحل محله ركود اقتصادي أثّر على الزراعة والصناعة، والنظام المصرفي وغير ذلك، فتفشَّت البطالة وساءت أحوال العمال والعمل، الأمر الذي أدى إلى ظهور الحركات العمّالية. وإلى قيام إضرابات عام 1890م الشهيرة، التي كانت تطالب بتحسين ظروف العمل والأجور... إلخ.


حكومة هوارد: 1996–2007

السياسة الخارجية

Aboriginal dancers perform at the 2000 Summer Olympics opening ceremony in Sydney.


القرن 21

Julia Gillard, Australia's first female Prime Minister.



نحو القرن 21

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ الموسوعة المعرفية الشاملة
  2. ^ "Governor Daveys Proclamation to the Aborigines". Manuscripts, Oral History & Pictures. State Library of New South Wales. 2008. Retrieved 19 June 2009.
  3. ^ Barbara Barkhausen (2013-05-20). "1000-year-old coins found in Northern Territory may rewrite Australian history". news.com.au.
  4. ^ Connor (2008), p. 220.

كتب مرجعية

  • Barker, Anthony. What Happened When: A Chronology of Australia from 1788. Allen & Unwin. 2000. online edition
  • Bambrick, Susan ed. The Cambridge Encyclopedia of Australia (1994)
  • Basset, Jan The Oxford Illustrated Dictionary of Australian History (1998)
  • Davison, Graeme, John Hirst, and Stuart Macintyre, eds. The Oxford Companion to Australian History (2001) online at many academic libraries; also excerpt and text search
  • Galligan, Brian, and Winsome Roberts, eds. Oxford Companion to Australian Politics (2007); online at many academic libraries
  • Lewis, Wendy, Simon Balderstone and John Bowan (2006). Events That Shaped Australia. New Holland. ISBN 978-1-74110-492-9.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  • O'Shane, Pat et al Australia: The Complete Encyclopedia (2001)
  • Serle. Percival, ed. Dictionary of Australian Biography (1949)online edition
  • Shaw, John, ed. Collins Australian Encyclopedia (1984)
  • Taylor, Peter. The Atlas of Australian History (1991)
  • Connor, John (2002). The Australian frontier wars, 1788–1838. Sydney: UNSW Press. ISBN 0-86840-756-9.CS1 maint: ref=harv (link)

مسوحات تاريخية

  • Atkinson, Alan. The Europeans in Australia: A History. Volume 2: Democracy. (2005). 440 pp.
  • Bolton, Geoffrey. The Oxford History of Australia: Volume 5: 1942–1995. The Middle Way (2005)
  • Clarke, Frank G. The History of Australia (2002). online edition
  • Day, David. Claiming a Continent: A New History of Australia (2001);
  • Edwards, John. Curtin's Gift: Reinterpreting Australia's Greatest Prime Minister, (2005) online edition
  • Hughes, Robert. The Fatal Shore: The Epic of Australia's Founding (1988). excerpt and text search
  • Kelly, Paul. The End of Certainty: Power, Politics & Business in Australia (2008); originally published as The End of Certainty: The Story of the 1980s (1994)
  • Kingston, Beverley. The Oxford History of Australia: Volume 3: 1860–1900 Glad, Confident Morning (1993)
  • Kociumbas, Jan The Oxford History of Australia: Volume 2: 1770–1860 Possessions (1995)
  • Macintyre, Stuart. The Oxford History of Australia: Volume 4: 1901–42, the Succeeding Age (1993)
  • Macintyre, Stuart. A Concise History of Australia (2nd. ed. 2009) excerpt and text search ISBN 0-521-60101-0
  • Martin, A. W. Robert Menzies: A Life (2 vol 1993–99), online at ACLS e-books
  • Megalogenis, George. The Longest Decade (2nd ed. 2008), politics 1990–2008
  • Schreuder, Deryck, and Stuart Ward, eds. Australia's Empire (Oxford History of the British Empire Companion Series) (2008) excerpt and text search
  • Welsh, Frank. Australia: A New History of the Great Southern Land (2008)

مصادر أساسية

  • Clark, C.M.H. ed. Select documents in Australian history (2 vol. 1950)
  • Kemp, Rod, and Marion Stanton, eds. Speaking for Australia: Parliamentary Speeches That Shaped Our Nation Allen & Unwin, 2004 online edition
  • Crowley, Frank, ed. A documentary history of Australia (5 vol. Melbourne: Wren, 1973); v.1. Colonial Australia, 1788-1840 - v.2. Colonial Australia, 1841-1874 -v.3. Colonial Australia, 1875-1900 -v.4. Modern Australia, 1901-1939 -v.5. Modern Australia, 1939-1970
  • Daniels, Kay, ed. Australia's women, a documentary history: from a selection of personal letters, diary entries, pamphlets, official records, government and police reports, speeches, and radio talks (2nd ed. U of Queensland Press, 1989) 335pp. The first edition was entitled Uphill all the way : a documentary history of women in Australia (1980).
  • Teale, Ruth, ed. Colonial Eve: sources on women in Australia, 1788-1914 (Melbourne : Oxford University Press, 1978)

قراءات إضافية

وصلات خارجية

هناك كتاب ، Australian History، في معرفة الكتب.