المظفر أحمد بن الشيخ

الملك المظفر شهاب الدين أبو السعادات أحمد ابن المؤيد شيخ (ولد في القاهرة ح. 1420) ، سلطان مصر وسابع سلاطين دولة المماليك البرجية (الشركسية). وكان أصغر سلطان في تاريخ مصر وثانى أصغر من جلس على عرش مصر (بعد الملك أحمد فؤاد الثاني). فقد جلس على عرش مصر سنة 1421 لمدة ثمانية أشهر ولم يكمل سنتين من العمر بعد وفاة أبيه السلطان أبو النصر شيخ|المؤيد أبو نصر شيخ. أمه كان إسمها " سعادات ".

بعد وفاة السلطان أبو نصر شيخ سنة 1421 اتفق الامراء على تنصيب ابنه الرضيع شهاب الدين أبو السعادات أحمد. ابن إياس يصف الحدث بقوله : " لم يقع لأحد من أبناء الملوك بمصر أن تسلطن وهو في هذه السن ". الأمراء أتوا بأبي السعادات وأركبوه حصاناً وهو يبكي وأجلسوه على عرش السلطنة وهو على حجر مرضعة، ولما دقت الكوسات فجاءه في حفلة التنصيب فزع الطفل وغشي عليه وأصابه حول في عينيه فضل ملازمه طول حياته.

الأمير "الطنبغا القرمشي" عـُين وصياً على السلطان الرضيع، لكن لأنه كان في تجريدة في الشام قام الأمير ططر بمهمة الوصي حتى يرجع. لكن ططر كان أميراً قوياً وله نفوذ كبير فعزل بعد فترة " الطنبغا " وتزوج " سعادات " أم السلطان الرضيع ولما ثار النواب في الشام عليه أخذ السلطان أبو السعادات وذهب به إلى الشام يحاربهم وبعد ما غلبهم، خلعه وتسلطن مكانه. وطلـّق " سعادات " في اليوم التالي خوفاً منها. الظاهر ططر كان هو الحاكم الفعلي لمصر.

شهاب الدين أبو السعادات قعد على عرش مصر ثمانية أشهر. ويقول المقريزى عن خلعه : " فما كان أغناه عن هذه السلطنة، ما استفاد منها إلا الحول في عينيه ".

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ألقابه وعملاته

  • ظهر اسمه وألقابه على عملاته بالشكل ده : السلطان الملك المظفر ، السلطان الملك أبو الفتح ، الملك المظفر.
  • ظهر له دعاءان: " خلد الله ملكه ونصره " ، و " خلد الله ملكه ".
  • له درهم ظهر عليه هي كنية " أبو الفتح " مع إن كنيته كانت " أبو السعادات ". كنية " أبو الفتح " كانت في الواقع كنية " الظاهر ططر " الذي خلعه من السلطنة وتسلطن مكانه، ولعل ذلك يبين أن ططر كان يجهز نفسه لإعلان سلطنته. هذه الحاله كانت فريدة، ولم يحدث لها مثيل في تاريخ مصر.
انظر أيضاً
تولى قبله
المماليك
تولى بعده
المؤيد شيخ مدة الحكم: تمن تشهر الظاهر ططر


المراجع

الكلمات الدالة: