الطاقة في تركمنستان

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية

عام 2014، بلغ إجمالي إمدادات الطاقة الرئيسية في تركمنستان 26.75% ط.ن.م .[1] وكان استهلاك الكهرباء 14.64 ت.و/س. يأتي معظم هذه الطاقة الرئيسية من الوقود الأحفوري.[1] يتم توليد الكهرباء في تركمنستان بواسطة الغاز الطبيعي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الوقود الأحفوري

الغاز الطبيعي

صورة ساتلية التقطها شركة GHGSat لتسرب غاز الميثان في وسط تركمنستان، فبراير 2021.

في 12 فبراير 2021، كشفت شركة GHGSat Inc عن تسر لغاز الميثان من ثمانية خطوط أنابيب غاز طبيعي على الأقل بوسط تركمنستان، أطلقت ما يصل إلى 10.000 كگ من غازات الاحتباس الحراري، وفقاً للصور الساتلية الملتقطة. وحسب ستيفان جرمان، رئيس شركة GHGSat التي التقطت التسريب، فإن هذه الكمية من الميثان سيكون لها تأثير على ارتفاع درجة حرارة الأرض، بما يعادل ما ينتج عن قيادة 250.000 سيارة بمحرك احتراق داخلي يعمل لفترة زمنية مماثلة. رصدت الشركة لأول مرة أعمدة غاز الميثان الثمانية في 1 فبراير 2021، وحسب تقدير جرمان، فمن المرجح أن هذا التسريب حدث لعدة ساعات.[2]

تُعد اللقطة التي تظهر التسريبات الثمانية المتزامنة في نطاق 20 ميلاً مربعًا فقط نذيرًا بالخطر لما يمكن أن تكشفه التكنولوجيا الساتلية الحالية والقادرة على تحديد الانبعاثات من آبار وخطوط أنابيب ومناجم محددة. أطلقت GHGSat أول سواتلها عام 2016، ولكن لم يكن لديها حتى سبتمبر 2020 ساتل في المدار قادر على التقاط آبار فردية. وقالت جرمان إنها رصدت مئات التسريبات في الربع الأخير من عام 2020 وحده.

هذا التسريب الكبير الأخير ليس المرة الأولى التي تُكتشف فيها انبعاثات ناشئة عن تركمانستان. في 2020، كانت الشركة تجري قياسات ساتلية من بركان في الجزء الغربي من البلاد عندما كشفت بالصدفة عن صفات هائلة من غاز الميثان المتصاعد من حقل كورپيزه للنفط والغاز القريب.

جزء من مهمة GHGSat هو العمل مع مشغلي المصافي وخطوط الأنابيب لوقف تسرب الميثان في وقت أقرب لتقليل الضرر. قال جرمان إن قدرته على التواصل مع تركمانستان محدودة، والوقت أساسي لوقف التسريبات الكبيرة. كانت شركة GHGSat تعتمد على القنوات الدبلوماسية من خلال الحكومة الكندية لمحاولة الوصول إلى المشغل، لكن دون نجاح حتى الآن. ورفضت شركة GHGSat الكشف عن إحداثيات دقيقة للتسريبات التي جاءت من حقل گالكينيش للغاز لإعطاء الحكومة التركمانية مجالاً لمعالجة الوضع.

في حين أن هذا لم يكن أكبر تسرب اكتشفه GHGSat، فقد كانت المرة الأولى التي يلتقط فيها ثمانية أعمدة منفصلة في صورة واحدة. وقال إن أربعة من أكبر الأعمدة الموجودة على يسار الصورة هي انبعاثات من خطوط الأنابيب، من المحتمل أن تكون ناجمة عن مشاكل في الصمامات التي تهدف إلى التحكم في تدفق الوقود أو إيقافه. جاءت الانبعاثات المتبقية من المشاعل التي تهدف إلى حرق الوقود الذي لا يمكن نقله أو معالجته، وتحويله إلى ثاني أكسيد الكربون الأقل فاعلية.

في الوقت الحالي، يجب أن تكون المسافة بين التسريبات 75 قدمًا (25 مترًا) على الأقل لتظهر كأعمدة مميزة في الصور الساتلية. لكن التكنولوجيا تتحسن بسرعة، مما يجعل من الممكن تحديد التسريبات التي لم يكن من الممكن اكتشافها من قبل، وتحديد تأثيرها على ظاهرة الاحتباس الحراري، والأهم من ذلك، تحديد المسؤولية. يمكن لاثنين من سواتل GHGSat الثلاثة اكتشاف تسرب الميثان بمعدل 100 كيلوگرام في الساعة في صور تبلغ مساحتها 50 ميلًا مربعًا، وتخطط الشركة لإطلاق تسعة سواتل أخرى حتى عام 2022. وكالة الفضاء الأوروپية، التي تتمتع بميزة البحث على مساحات أكبر بكثير من الأرض، تكتشف التسريبات التي تطلق ما لا يقل عن 10.000 كيلوگرام في الساعة.

ينضم المنافسون إلى مجال اكتشاف التسرب الناشئ بمعدل متسارع. على سبيل المثال، كانت شركة بلوفيلد للتكنولوجيا. أول من حدد عمودًا هائلاً شمال گينزڤسيل، فلوريدا، في يوليو 2020، باستخدام البيانات المتاحة للجمهور التي التقطتها وكالة الفضاء الأوروپية. حدد تقرير بلومبرگ نيوز لاحقًا المصدر المحتمل، وهو محطة ضاغط غاز مملوكة لشركة فلوريدا گاز ترانسميشن، مما دفع وكالة حماية البيئة الأمريكية إلى التحقيق في انتهاك محتمل لقانون الهواء النظيف.

وقال جيرمان إن شركة GHGSat نظرت في نفس البيانات، وباستخدام تقنيتها الخاصة، تمكنت من تتبع التسرب مباشرة إلى محطة الضاغط، مؤكدة المصدر. كان هذا التسرب، الذي حدث على مدار يومين على الأقل في أوائل مايو، أكبر بكثير من التسريبات التي تم اكتشافها هذا الشهر. وفقًا لتقديرات GHGSat، فإنها تطلق غاز الميثان بما يعادل ما تطلقه 1.25 مليون سيارة في الساعة.

يمثل الميثان مصدر قلق خاص لأولئك الذين يعملون على إبطاء وتيرة تغير المناخ. الغاز عديم الرائحة وعديم اللون، مما يجعل من الصعب للغاية اكتشاف التسربات. إنه أيضًا غاز دفيئة قوي بشكل استثنائي، حيث يلتقط 25 مرة قدرًا من الحرارة مثل ثاني أكسيد الكربون على مدار قرن، وأكثر من 80 مرة على مدار 20 عامًا. وهذا يعني أن كبح غاز الميثان يمكن أن يكون له تأثير كبير وشبه فوري على ظاهرة الاحتباس الحراري.

في الوقت الحالي، تتجه قياسات الميثان في الغلاف الجوي في الاتجاه الخاطئ. حذرت وكالة الطاقة الدولية في يناير 2021 من أن الانخفاض المقدر بنسبة 10% في انبعاثات الميثان العالمية في عام 2020 كان مدفوعًا بشكل أساسي بانخفاض الإنتاج خلال أزمة جائحة كوڤيد-19 بدلاً من منع التسريبات. قد "تنتعش هذه الانبعاثات بقوة" عندما ينتعش النشاط الاقتصادي العالمي.

في آسيا الوسطى، حيث تقع تركمانستان، قال جرمان إن انبعاثات غاز الميثان ارتفعت ثلاثة أضعاف بين مارس 2020 ونهاية العام مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.


انظر أيضاً


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ أ ب "IEA - Report". www.iea.org. Retrieved 5 November 2016.
  2. ^ "New Climate Satellite Spotted Giant Methane Leak as It Happened". بلومبرگ. 2021-02-12. Retrieved 2021-02-14.