الرشيدية

(تم التحويل من الراشيدية)
الرشيدية

قصر السوق

Ighram N Souk
City
الرشيدية
Coat of arms of الرشيدية
Coat of arms
الرشيدية is located in المغرب
الرشيدية
الرشيدية
location of Errachidia in Morocco
الإحداثيات: 31°55′55″N 4°25′28″W / 31.93194°N 4.42444°W / 31.93194; -4.42444
البلد المغرب
الجهةمكناس تافيلالت
الإقليمالرشيدية
الارتفاع1٬009 m (3٬310 ft)
التعداد(2010)[1]
 • الإجمالي95 265

مدينة الرشيدية "قصر السوق" سابقا, عاصمة إقليم الرشيدية المترامي على مساحة كبيرة و هو ثالث أكبر أقاليم المغرب, اقليم الرشيدية جزء ايضا من جهة مكناس تافيلالت، وأكبر اقاليم الجهة, اقليم الرشيدية الذي يحتضن أكبر واحات أفريقيا "واحة زيز" او منطقة تافيلالت, واحة الزيز الأكثر انتاجا للتمور بالمغرب, حيث وصل انتاج سنة 2007 من هذه الثمار إلى 400 طن أو بزيادة 75% عن انتاج السنة الماضية, تحسن انتاج التمور هذه السنة دليل واضح على العناية التي تلقتها اشجار النخيل التي تعد بحوالي 2 ملون نخلة ممتدة على مساحة تقدر بأكثر من 250 كيلومتر, انطلاقا من قرية "الريش" شمالا و إلى غاية بلدة "مرزوكة" السياحية جنوبا, عرف اقليم الرشيدية خلال السنوات الاخيرة تساقطات كبيرة ساهمت بشكل مميز في اعادة احياء الاراضي الزراعية و وفرة الانتاج بعكس الغرب المغربي الذي يزود المغرب بجل احتياجاته من الانتاج الفلاحي.

مدينة الرشيدية التي تأسست سنة 1956 على يد الفرنسيين, حيث قدموا اليها انطلاقا من مدينة وجدة, فأسسوا قاعدتهم العسكرية لتشرف على قصور "مدغرة" حيث كانت هذه القصور تضم آلاف المقاومين من أهالي تافيلالت المناوئين للوجود الاستعماري الفرنسي بالمنطقة خاصة و بالمغرب عامة.

رحل المستعمرون عن المغرب ليخلفوا من ورائهم مدينة قصر السوق, حيث تجمع بها آلاف من اليهود الذين لجؤوا اليها كتجار ليلبوا طلبات المستعمرين الفرنسيين, فكانوا أول سكان المنطقة المحيطة بالقاعدة العسكرية التي ورثها من بعدهم الجيش المغربي.

و تلبية لاحتياجات الجنود, فقد تكاثر عدد سكان المدينة الذين لجؤوا اليها محترفين بذلك التجارة و مختلف المهن التي تلبي حاجات السكان المتزايد عددهم يوما بعد يوم.

في سنة 1982 تم تغيير اسم المدينة من "قصر السوق" إلى مدينة الرشيدية على اثر زيارة الملك الراحل "الحسن الثاني" للمنطقة. لكن تلك الزيارة كانت الاخيرة في عهده وإلى ان قام العاهل المغربي الجديد "محمد السادس" بزيارة اخرى بعد عشرين سنة ليجد المدينة على حالها دون تغيير.

مع الميدنة تحتل مكانا بارزا في الخريطة الجغرافية و السوسيولوجية للمغرب الا انها تعرف تهميشا قل نظيره في مغرب الألفية الثالثة, حيث انها تضم حوالي 95.000 نسمة, و أكثر من 400.000 نسمة كعدد اجمالي لساكني الاقليم ككل. وتنتج أشجار النخيل جل احتياجات المغرب من تلك الفاكهة. وهناك السياحة الجبلية والصحراوية كذلك؛ وانتاج للمعادن الذي يصدر جله للخارج دون اي فائدة للمدينة و لسكانها.

مدينة الرشيدية تحتضن عمالة إقليم الرشيدية و حوالي 14 جماعة و بلدية اهمها: بلدية الرشيدية - بلدية الريش - بلدية أرفود - بلدية مولاي علي الشريف - الجماعة القروية لشرفاء مدغرة - الجماعة القروية للخنك - كرامة - كلميمة - إيملشيل - تنجداد- اوفوس- مرزوكة ...

55°31' شمالا 4°25' غربا