تيفوئيد

(تم التحويل من التيفوئيد)
لمعلومات عن مرض مشابه ذو اسم مشابه، انظر تيفوس.
لمعلومات عن مرض ذو صلة يسببه نوعان مختلفان من البكتريا، انظر حمى الباراتيفويد.
حمى التيفوئيد
Typhoid fever

تصنيفات ومصادر خارجية
Salmonella typhi.jpg
بكتريا تايفي سالمونيلا
ICD-10 A01.0
ICD-9 002
DiseasesDB 27829
eMedicine oph/686  med/2331
MeSH D014435

التيفوئيد أو حمي التيفود Typhoid fever هو مرض معدي ينتج من أكل أو شرب المواد الملوثة ببكتيريا هذا المرض.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ المرض

حمي التيفود هي واحدة من أقدم الأمراض التي لازمت وجود الانسان علي هذا الكوكب. و قد أثبت العلماء أن الانسان أصيب بالتيفود منذ 200.000 سنة. ومن المهم معرفة أن العائل الوحيد لهذا المرض هو الانسان تماما كمر شلل الأطفال، لذلك فمن الممكن -نظريا- السيطرة عليه غلا أن ظروف الفقر و الفوضي التي تضرب معظم أنحاء العالم تحول دون ذلك كما أن هناك سبب آخر مهم هو أنه يوجد اكثر من ألف نوع من البكتيريا من الممكن أن تسبب هذا المرض لذلك فتطوير الأمصال في هذا الإتجاه عملية شاقة.


ظهور سلالات جديدة

في يوليو 2018، ظهرت في پاكستان سلالة جديدة من البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية، مما دفع بعض الباحثين إلى التحذير من أن هذا قد يعيد عقارب الساعة إلى الوراء لمدة 70 عامًا، عندما كان النجاة من المرض للأكثر حظاً. منذ أوائل 2018، أصيب أكثر من 2000 شخص في پاكستان ببكتريا سالمونلا التيفود Salmonella typhi المقاومة للأدوية، تبعاً للمركز الوطنية للصحة في إسلام أباد. لا يوجد سوى مضاداً حيوياً فموياً واحداً وهو الأزيثرومايسين، والذي يعمل للقضاء على هذه السلالة من البكتريا، والخيارات الأخرى للمضادات الحيوية عن طريق الوريد تعتبر مكلفة للغاية عند استخدامها على نطاق واسع في پاكستان. كما يحذر الباحثون من أن انتشار هذه السلالة إلى بلدان أخرى.[1]

أعراض المرض

تستمر حضانة المرض فترة من 7 الي 14 يوم بعدها تبدأ الأعراض في الظهور تدريجيا و هي تشمل:

  • الحمي لطويلة
  • تورم الغدد اللمفاوية
  • الرعشة
  • فقدان الشهية
  • الإسهال
  • بقع وردية علي الصدر تتحول الي اللون الدموي فيما بعد

تشخيص المرض

  • يمكن تشخيص المرض بالأعراض في المناطق التي يتوطن فيها هذا المرض أو اثناء الأوبئة.
  • يعتبر إختبار فيدال هو معيار تشخيص هذا المرض

العلاج

طبيب يعطى تطعيم التيفوئيد في مدرسة في مقاطعة سان أوگستين، تكساس. تصوير جون ڤاكون، أبريل 1943.

لقد تم إعادة اكتشاف معالجة الجفاف عن طريق الفم في الستينيات و قد وفر ذلك طريقة بسيطة لمنع العديد من الوفيات الناجمة عن أمراض الإسهال بشكل عام.

عندما تكون المقاومة غير شائعة ، يكون العلاج المختار هو الفلوروكينولون مثل السيبروفلوكساسين. [2][3] وإلا فإن الجيل الثالث من السيفالوسبورين مثل سيفترياكسونون أو سيفوتاكسيم هو الخيار الأول.[4][5][6][7] يعد سيفيكزيم البديل المناسب عن طريق الفم .[8][9]

حمى التيفود ، عندما تعالج بشكل صحيح ، ليست قاتلة في معظم الحالات. إن المضادات الحيوية مثل : الامبيسلين و كلورامفينيكول وتريميثوبريم/سلفاميثوكسازول و أموكسيسيلين و سيبروفلوكساسين شاع استخدام هذه العقاقير في الأحياء المجهرية في علاج حمى التيفوئيد. العلاج بإستخدام المضادات الحيوية يخفض معدل الوفاة بهذا المرض بنسبة 1%. [10]

بدون تلقي العلاج ، يعاني بعض المرضى من حمى متواصلة ،بطء القلب ، ضخامة الكبد والطحال ، أعراض في البطن ، وأحيانًا ، التهاب رئوي . في المرضى ذوي البشرة البيضاء ، تظهر بقع وردية اللون ، والتي تتلاشى على الضغط ، على جلد الجذع في ما يصل إلى 20 ٪ من الحالات. في الأسبوع الثالث ، قد تتطور الحالات غير المعالجة إلى مضاعفات في الجهاز الهضمي و المخ ، و تكون قاتلة في 10 إلى 20٪ من الحالات. يتم الإبلاغ عن أعلى معدل للوفيات من الحالات الحاصلة مع الأطفال دون سن 4 سنوات . حوالي 2-5 ٪ من الذين يصابون بحمى التيفوئيد يصبحون حاملين مزمنين ، حيث تستمر البكتيريا في القناة الصفراوية بعد أن تتلاشى الأعراض. [11]

قد يشعر مريض السانمونيلا بتحسن بعد عدة ايام و لكن لابد عليه من اخذ العلاج ، لان تحسنه ليس إلا بدايه لنشاط البكتريا داخل جسده عليه بالمتابعه و عمل التحاليل للتأكد من انخفاض النسبه اثناء العلاج ، و تحاليل بعد انتهاء العلاج بمده للتأكد من زوالها تماما.

المضاعفات

مضاعفات مرض التيفوئيد:

  • تسمم الدم.
  • التشنجات.
  • فقدان الوعي.
  • التهاب الغشاء البيريتوني (الغشاء الذي يحيط جدار البطن).
  • ثقب ونزيف في الأمعاء.
  • انتشار الالتهاب إلى العظم والمفاصل.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الوقاية

للوقاية من مرض التيفوئيد:[12]

  • اللقاح أو التطعيم ضد السلمونيلا ويُوصى به للمسافرون الى المناطق التي ينتشر * فيها الحمى التيفية. يحمي التطعيم 70-80% من الحالات.
  • الامتناع عن شرب المياه أو تناول الاطعمة مجهولة المصدر، وخاصة في البلاد الموبوءة.
  • تناول الأطعمة المطبوخة جيداً.
  • شرب الماء بعد غليه.
  • الاهتمام الجيد بالنظافة الشخصية.

انتقال المرض

معدل الوفيات بحمى التيفوئيد في الولايات المتحدة. 1906-1960
حدوث حمى التيفوئيد
 مرض متوطن بشدة
 مرض متوطن
 حالات متقطعة


ينتشر بشكل رئيسي في مناطق أفريقيا وجنوب آسيا، ينتقل المرض من المصاب (المريض الموبوء) أو الشخص الحامل للعصيّات التيفية، وكانت أول من نشر المرض في الولايات المتحدة هي ماري مالون.

تنتقل الحمى التيفية عن طريق الفم (إلى الأمعاء) بعد تناول المآكل أو المشروبات أو الخضار أو الفواكه التي تعرضت لبول المصاب أو برازه.

تنتشر العصية التيفوئيدية في الكبد والدماغ والطحال والعظم.

إن الحالات المقدّرة سنوياً تتراوح بين 16-33 مليون حالة تنتج عن 216000 حالة وفاة في المناطق الموبوءة. إن منظمة الصحة العالمية تحدد التيفوئيد باعتباره مشكلة صحية عامة خطيرة. يصيب بنسبة أعلى الأطفال والبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 19 سنة.[13]

في الدول الصناعية، أدى تعقيم المياه و تحسين الصرف الصحي إلى الحد من عدد الحالات. أما في الدول النامية، مثل تلك الموجودة في أجزاء من آسيا وأفريقيا، لديها أعلى معدلات إصابة بالحمى التيفوئيد. حيث إن هذه المناطق لديها نقص في الحصول إلى المياه النظيفة، وأنظمة الصرف الصحي المناسبة، ومرافق الرعاية الصحية المناسبة. وبالنسبة لهذه المناطق، فإن الوصول إلى الاحتياجات الأساسية للصحة العامة ليس من التوقع الحصول عليها في المستقبل القريب.[14]


المصادر

  1. ^ "‘Frightening’ drug-resistant strain of typhoid spreads in Pakistan". مجلة ساينس. 2018-07-16. Retrieved 2018-07-17. 
  2. ^ Parry CM, Beeching NJ (2009). "Treatment of enteric fever". Br Med J. 338: b1159–b1159. doi:10.1136/bmj.b1159. PMID 19493937. 
  3. ^ Effa EE, Lassi ZS, Critchley JA, Garner P, Sinclair D, Olliaro PL, Bhutta ZA (2011). Bhutta, Zulfiqar A, ed. "Fluoroquinolones for treating typhoid and paratyphoid fever (enteric fever)". Cochrane Database Syst Rev (10): CD004530. doi:10.1002/14651858.CD004530.pub4. PMID 21975746. 
  4. ^ Soe GB, Overturf GD (1987). "Treatment of typhoid fever and other systemic salmonelloses with cefotaxime, ceftriaxone, cefoperazone, and other newer cephalosporins". Rev Infect Dis. The University of Chicago Press. 9 (4): 719–36. doi:10.1093/clinids/9.4.719. JSTOR 4454162. PMID 3125577. 
  5. ^ Wallace MR, Yousif AA, Mahroos GA, Mapes T, Threlfall EJ, Rowe B, Hyams KC (1993). "Ciprofloxacin versus ceftriaxone in the treatment of multiresistant typhoid fever". Eur J Clin Microbiol Infect Dis. 12 (12): 907–910. doi:10.1007/BF01992163. PMID 8187784. 
  6. ^ Dutta P, Mitra U, Dutta S, De A, Chatterjee MK, Bhattacharya SK (2001). "Ceftriaxone therapy in ciprofloxacin treatment failure typhoid fever in children". Indian J Med Res. 113: 210–3. PMID 11816954. 
  7. ^ Коваленко А.Н.; et al. (2011). "Особенности клиники, диагностики и лечения брюшного тифа у лиц молодого возраста". Voen.-meditsinskii zhurnal. 332 (1): 33–39. 
  8. ^ Bhutta ZA, Khan IA, Molla AM (1994). "Therapy of multidrug-resistant typhoid fever with oral cefixime vs. intravenous ceftriaxone". Pediatr Infect Dis J. 13 (11): 990–993. doi:10.1097/00006454-199411000-00010. PMID 7845753. 
  9. ^ Cao XT, Kneen R, Nguyen TA, Truong DL, White NJ, Parry CM (1999). "A comparative study of ofloxacin and cefixime for treatment of typhoid fever in children. The Dong Nai Pediatric Center Typhoid Study Group". Pediatr Infect Dis J. 18 (3): 245–8. PMID 10093945. 
  10. ^ "Diarrhoeal Diseases (Updated February 2009)". Archived from the original on November 2, 2011. Retrieved 2013-04-25. . World Health Organization
  11. ^ "WHO | Typhoid fever". www.who.int. Archived from the original on 2017-07-27. Retrieved 2017-08-10. 
  12. ^ التيفوئيد، الطبي
  13. ^ خطأ في استخدام القالب تيفوئيد: يجب تحديد المعاملات مسار و عنوان World Health Organization. وصل لهذا المسار في 28 أغسطس 2007.
  14. ^ Khan, M. Imran; Pach 3rd, Khan; Khan, Ghulam Mustafa; Bajracharya, Deepak; Sahastrabuddhe, Sushant; Bhutta, Waqaas; Tahir, Rehman; Soofi, Sajid; Thapa, Chandra B. (2015-06-19). "Typhoid vaccine introduction: An evidence-based pilot implementation project in Nepal and Pakistan". Vaccine. 33: C62–C67. doi:10.1016/j.vaccine.2015.03.087. Retrieved 2016-12-15. 

وصلات خارجية

  • خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil).
  • United States Center for Disease Control and Prevention Listing
  • خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil).
  • خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil).