إيمانويل ڤليكوفسكي

إيمانويل ڤليكوفسكي
Immanuel Velikovsky
Immanuel Velikovsky.jpg
إيمانويل ڤليكوفسكي في مؤتمر الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم عام 1974 في سان فرانسسكو
وُلـِد(1895-06-10)10 يونيو 1895
ڤيتبسك، الامبراطورية الروسية (حالياً في بلاروس)
توفي17 نوفمبر 1979(1979-11-17) (عن عمر 84 عاماً)
پرنستون، نيوجرزي

إيمانويل ڤليكوفسكي (Immanuel Velikovsky؛ /ˌvɛliˈkɒfski/؛ روسية: Иммануи́л Велико́вский; النطق الروسي: [ɪmənʊˈil vʲɪlʲɪˈkofskʲɪj]؛ 10 يونيو [ن.ق. 29 مايو] 1895 – 17 نوفمبر 1979) كان Russian-Jewish دارس مستقل روسي-يهودي، أكثر ما اشتهر به هو عدد من الكتب المثيرة للجدل التي تعيد تفسير أحداث من التاريخ القديم، وخصوصاً في الكتاب الأمريكي ذائع الصيت عوالم في تصادم Worlds in Collision، المنشور في 1950.[1] وقبل ذلك لعب دوراً في تأسيس الجامعة العبرية في القدس في فلسطين، وكان طبيب نفسامي ومحلل نفساني.

استخدمت كتبه الميثولوجيا المقارنة والمصادر الأدبية القديمة (خصوصاً التوراة) للمجادلة أن الأرض تعرضت لاتصالات قريبة كارثية مع كواكب أخرى (أساساً الزهرة والمريخ) في الأزمنة القديمة. ولوضع ڤليكوفسكي بين الكارثيين، أمثال هانز بلامي، وإگناتيوس دونلي و يوهان گوتليب رادلوف،[2] الفلكيون البريطانيون ڤيكتور كلوب وبيل ناپييه لاحظا "... ڤليكوفسكي ليس أول الكارثيين ...؛ بل هو الأخير في طابور من الكارثيين الكلاسيكيين الذين يعودون إلى القرون الوسطى وربما قبل ذلك."[3] جادل ڤليكوفسكي أن التأثيرات الكهرومغناطيسية لعبت دوراً مهماً في الميكانيكا السماوية. كما اقترح تأريخاً معدّلاً لكل من مصر القديمة واليونان وأرض إسرائيل وثقافات أخرى في الشرق الأدنى القديم. وقد هدف التأريخ المعدّل إلى شرح ما يسمى "العصر المظلم" لشرق المتوسط (ح. 1100–750 ق.م.) ومحاولة التوفيق بين التاريخ التوراتي مع الآثار والتأريخ المصري.

وعموماً، فنظريات ڤليكوفسكي قوبلت بالتجاهل أو الرفض الشديد من المجتمع الأكاديمي.[4] إلا أن كتبه قد لاقت رواجاً ومبيعات جيدة وحازت على دعم حماسي في دوائر العامة، لدوافع دينية (يهودية).[5][6][7][8] الجدل المحيط بأعماله عادة ما يشار إليه بالتعبير "قضية ڤليكوفسكي".[9][10][11]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

في مواجهة تهويد التاريخ

رضا الطويل، الكاتب والمؤرخ المصري العروبي.[12]

Cquote2.png هزمناهم ليس حين غزوناهم‏، بل حين أنسيناهم تاريخهم. Cquote1.png

‏ قفزت إلي ذهني تلك المقولة الخالدة، للشاعر اليوناني القديم، سيمونيدس، التي قالها بعد سقوط اسبرطة، وأنا أعد لهذا الموضوع حول المشروع الضخم ( في مواجهة تهويد التاريخ )، الذي تصدي للقيام به مجموعة من المثقفين المصريين، رغم ما كلفهم من تضحيات، وعلي رأسهم المفكر رضا الطويل، الذي لولاه، ولولا ما عرف عنه من اندفاع متبصر بالعواقب، لا يتنازل عن الأحلام غير الممكنة، لما قدر لهذا المشروع أن يكتمل، أو حتي يري النور.

التقيت رضا الطويل في كتاباته المتعددة، غصت فيها، حادثته من خلالها، وخرجت بهذا الحوار الشيق، الجاد، وأحيانا المأساوي، حول قصته مع مشروع إيمانويل ڤليكوفسكي لتزييف التاريخ المصري القديم، وقمت بحذف الأسئلة حتي لا أقطع عليكم الاسترسال في القراءة.

في عام 1979، تمكنا من قراءة كتاب أوديب وأخناتون لإيمانويل فليكوفسكي ترجمة فاروق فريد، ولقد هالني بعد قراءة أوديب واخناتون كيف يلقي كتاب علي مثل هذه الخسة العلمية كل هذا الترحيب بين أوساط المثقفين، باعتباره تأكيدا علي أن اخناتون هو الأصل التاريخي لأوديب اليوناني.

ولم أجد في بحثي عن صدي لهذا الكتاب في الكتابات المصرية والعربية، غير موجز قصير جدا، وإن كان جامعا شاملا دقيقا أورده د. ثروت عكاشة في هوامش موسوعته الفريدة تاريخ الفن. وقد نقل الصديق كمال رمزي إلي سمعي حوارا دار بينه وبين الناقد والمترجم الراحل سامي خشبة، أعرب فيه خشبة عن اعتراضه علي نتائج فليكوفسكي ونظرياته.

وفي اتجاه آخر كتب علي سالم مسرحيته أنت اللي قتلت الوحش متأثرا بفليكوفسكي، وقد تأرجح علي سالم في مقدمته لمسرحيته، بين التسليم عن اقتناع بنتائج فليكوفسكي حول أخناتون باعتباره الأصل التاريخي لأوديب، وبين رفض هذا الرأي علي اعتبار تأثر سوفوكليس بأدب دعائي لكهنة آمون يرمي إلي تشويه صورة آتون.

في هذه الظروف التزمت بإعداد دراسة تفند مزاعم فليكوفسكي في أوديب واخناتون، وخلال انشغالي بالدراسة، تكشفت ابعاد المرامي الخبيثة لفليكوفسكي، وتبين أن أوديب وأخناتون ليس إلا كتابا واحدا من سلسلة كتب عن التاريخ المصري يضمها عنوان واحد عصور في فوضي تستهدف إعادة ترتيب قوائم تاريخ الشرق القديم وبصفة خاصة التاريخ الفرعوني، لإفساح مجال زمني لإحلال التاريخ اليهودي، وتمكنه من التهام التراث الحضاري لمصر وبلدان الشرق.

شاركني الاهتمام الباحث أحمد عمر شاهين، وأثمرت الحوارات عن ضرورة تقديم هذه الأعمال للقارئ العربي، وتعمق التصميم بانضمام كمال رمزي إلينا، وبدأت محاولات الحصول علي المتن الأصلي لمؤلفات فليكوفسكي.

في ذلك الوقت، كانت الأمور في غاية الصعوبة، وتكفل فكري منير بعد اتصالنا به بالولايات المتحدة، بالتنقيب عن مؤلفات فليكوفسكي، وكان أول ما أرسله لنا كتاب الأرض في اضطراب، واتفقنا علي تكليف المترجم الراحل خليل كلفت بترجمته، وأبدي خليل كلفت استعداده للتعاون، إلا أنه عاد، بما عرف عنه من نزاهة، معتذرا، وموضحا بأن الكتاب "الأرض في اضطراب" هو بحث في الجيولوجية وليس في السياسة، ولا علاقة له بإسرائيل أو بالصهيونية، كما هي وجهة نظرنا، والحق أن الأرض في اضطراب هو كما قال لا يحمل أدني إشارة إلي التاريخ القديم او المعاصر وهو كما تبين يعتمد علي المادة العلمية وحدها، حاول فيه فليكوفسكي إيجاد برهنة علمية محضة علي صحة نظريته في التاريخ الطبيعي (عوالم في تصادم) التي استند إليها في هدم التاريخ السياسي التقليدي كما يقول، ذلك التاريخ الذي ينكر علي اليهود اي وجود في الأحقاب الزمنية السحيقة، ولم نكن قد حصلنا علي عوالم في تصادم حتي ذلك الحين، ونبهني موقف خليل كلفت إلي ضرورة نشر سلسلة أعمال فليكوفسكي مجمعة ومرة واحدة حتي تتضح معالم نظرياته، وما يهدف اليه منها.

ثم جمعت الصدفة بيني وبين محمد جلال عباس، وجرنا الحديث إلي فليكوفسكي، وملأ أستاذنا الحماس فبادر بالعمل في ترجمة الأرض في اضطراب، كما بادر بتصوير نسخة من عوالم في تصادم بعد عثوره عليه بالمكتبة الأمريكية، وفي الوقت نفسه أرسل فكري منير نسخة من كتاب آخر من الخروج إلي الملك اخناتون كان من نصيب الدكتور رفعت السيد علي، الذي انضم إلينا، وانضم إلي الفريق المتحمس للترجمة في نهاية المطاف الناقد والمترجم أحمد عمر شاهين وشرع بدوره في ترجمة آخر الكتب وهو كتاب رمسيس الثاني وعصره، في الوقت الذي أوشك محمد جلال عباس علي الانتهاء من ترجمة كتاب: شعوب البحر.

وهكذا، مع عام1995، أنجز الفريق العمل، بعد مضي ما يناهز عشر سنوات توافرت لدينا مخطوطات الترجمة لمحمد جلال عباس ثلاثا منها، هي الأرض في اضطراب، عوالم في تصادم، شعوب البحر، ولرفعت السيد علي من الخروج إلي الملك أخناتون، ولأحمد عمر شاهين رمسيس الثاني وعصره، أما أوديب وأخناتون فلقد رأيت من الإنصاف الاحتفاظ لفاروق فريد بالترجمة التي قدمها لهذا الكتاب عام 1968، اعترافا منا بدوره في تعريف القارئ العربي بإيمانويل فليكوفسكي.

قلنا في عام 1995، انتهي فريق الترجمة من العمل، وآن الأوان لتقديم الكتاب بأكمله كما أردنا، ومع هذا فإن النشر لم يتم، كنا( ولعدة تجارب ليس هذا مجال سردها) قد أصبحنا نعرف الكثير عن الدورة المضنية إلي تستغرقها الأموال المدفوعة في تكاليف الكتب الباهظة، حتي تعود إلي المنبع قطرات قليلة بعد قطرات، كنا أمام جهد ضخم، يتطلب تكلفة مرتفعة، لا نملكها، ولا نملك حتي الأمل في أن ما سننفقه سوف يعود ومع كل هذا لم نفرط فيما عقدنا العزم عليه، مقدمين علي تدبير الأموال التي يتطلبها النشر، وبدأنا بالمرحلة الاولي من مراحل الطباعة، الجمع، واستغرق ذلك وقتا ليس بالقصير، وأرسلنا النسخ لمحمد جلال عباس للمراجعة الأولي، وقطع شوطا قصيرا قبل أن يداهمه المرض، ثم اشتد عليه المرض، ولم يكن أمامنا إلا الاعتماد علي مراجع، لم أجد من اطمئن إلي نزاهته ودقته وأمانته اطمئنانا مطلقا إلا علي قلامي، وخلال المدة الطويلة التي استغرقتها عمليات الجمع والمراجعة، توفي محمد جلال عباس في الرابع من ابريل 1998، وبوفاته تعاظم إحساسي بالمسئولية، وشعرت بالتزام أقوي للانتهاء من المشروع، تقديرا للجهد الذي اضني الرجل، وانتهت المراحل الأولي من الجمع والمراجعة نحو عام 2000، وأصبحنا علي اتم الاستعداد للطباعة، لا ينقصنا غير أمر واحد، إلا وهو توافر الأموال لسداد التكاليف، خلال هذه المحنة، فجعنا بوفاة أحمد عمر شاهين أول أكتوبر2001، مخلفا في القلب لوعة وفي العنق أمانة، واندفعنا في نشاط محموم دافعين كتابا بعد كتاب إلي المطبعة، بادئين بالجزء الأخير ثم ما قبله، وهكذا.

وإزاء المغالطات التي ارتكبها إيمانويل فليكوفسكي في كافة فروع المعرفة، كنت أشعر بأهمية تقديم الكتاب، ليس تقديما تقليديا، وإنما لابد من تقديم نقدي يفند افتراضاته ونتائجه المزيفة، خاصة وقد أبدع في نسج خيوط شباكه وهو الطبيب النفسي العالم بطبائع النفس الإنسانية وسبل التعامل معها، وآليات الإقناع، وحاولت، وحاولت، مقتنعا دائما بأنه لا يمكن لفرد مهما كانت قدراته أن يقدم رؤية نقدية متكاملة لأعمال فليكوفسكي، وهو الذي يتقافز بين كثير من فروع المعرفة والعلوم، بحيث يصبح من العسير تعقبه وملاحقته، محوما بمزاعمه حول علوم الفلك والجيولوجيا والطب والجغرافيا والتاريخ والأدب والفلسفة وعلم الأساطير والتوراة وغير ذلك مما لا يسعني فهمه أو عرضه أو تفنيده، إن عملية تزييف التاريخ التي قام بها فليكوفسكي أكبر وأخطر وأهم بالنسبة لنا من أن يتعرض لها فرد واحد، لكل هذا رأينا أنه من المفيد أن ندعو كل من يريد المشاركة بالرد وتفنيد مزاعم فليكوفسكي لمشاركتنا هذا الجهد، وهي دعوة- كنا قد أطلقناها مفتوحة للمثقفين والمتخصصين في كافة فروع المعرفة، وخصصنا لها سلسلة تحت عنوان( في مواجهة تهويد التاريخ).

ولابد لي أن أعترف أن الوقت الطويل الذي استغرقه عملي في هذه الرؤية النقدية كان سببا من الأسباب العديدة التي نتج عنها تأخير النشر، وفي النهاية بدأنا 2002 بإصدار عصور في فوضي وانتهينا هذا العام 2016 بإصدار روائع الأدب المصري القديم.

انتهي حواري مع المفكر رضا الطويل، حول قصته مع مشروع إيمانويل فليكوفسكي لتهويد التاريخ المصري القديم، والتي اكتملت بإصدار 22 كتابا في 25 مطبوعة، يمكنني تقسيمها إلي 3 أقسام. الأول ويشمل إجمالي مؤلفات فليكوفسكي التي حاول فيها هدم التاريخ الطبيعي الثابت، ليبني علي أنقاضه تاريخا طبيعيا مختلقا، ينفذ من خلاله إلي التاريخ السياسي للشرق القديم ليعيد بناءه بما يخدم أهدافه في تزييف التاريخ المصري القديم، محاولة منه لوضع تاريخ مختلق لإسرائيل في الزمن السحيق. والثاني ويشمل المؤلفات التي ردت علي وفندت النظريات المتوهمة لفليكوفسكي والثالث ويشمل الكتب التي تهدف للتعريف بالثقافة التاريخية من أجل إحياء حركة تنوير فكرية تاريخية تعتمد العلم والجدية، وهو في يقيني مشروع ثقافي وطني مهم، تنأي بحمله وعن القيام به دور نشر كبري، إلا أن دار نشر صغيرة هي سنابل، حملت عبء وتكاليف طباعته ونشره وتوزيعه بدون أية مساعدة تذكر من جانب هيئة من الهيئات الثقافية الرسمية الكثيرة والتي ينبغي( وهو واجبها بلاشك) أن تعيد نشر هذه الموسوعة في مطبوعات مكتبة الأسرة التي أعلن المثقف المستنير حلمي النمنم وزير الثقافة المصري، عن عودتها هذا الصيف وثمة سؤال يطرح نفسه هنا في الختام: ألم تكن الأمة المصرية والعربية قادرة علي مواجهة طوفان التكفير والإرهاب الحالي، لو أنها منحت القليل مما أنفقته ولاتزال تنفقه من الأموال هنا وهناك، في طباعة ونشر وإتاحة هذه الموسوعة الجادة لعموم القراء، ألم تكن قادرة علي اجتثاث جذور التكفيريين والإرهابيين والنشالين وتجار التاريخ منذ زمن بعيد؟؟


ببليوگرافيا

المراجع والمصادر

الهامش
  1. ^ Princeton University press release, July 29, 2005 (quoted on website of Dr. Ruth Velikovsky Sharon)
  2. ^ "Johann Gottlieb Radlof — The Velikovsky Encyclopedia". Velikovsky.info. Retrieved 2010-06-03.
  3. ^ Clube, S. V. M. and Bill Napier 1984. Velikovskians In Collision. Quadrant (Sydney). Jan.-Feb., pp. 33-34؛ أعيد طبعه في كرونوس Kronos vol. IX, no. 3, 1984. pp. 44-49.
  4. ^ Trevor Palmer, Perilous Planet Earth: Catastrophes and Catastrophism through the Ages, Cambridge University Press, ISBN 0-521-81928-8. pp.116-119.
  5. ^ Morrison, David (2001). Velikovsky at Fifty: Cultures in Collision on the Fringes of Science. Skeptic, 9 (1), 62-76; reprinted in Shermer, Michael (editor) (2002). The Skeptic Encyclopedia of Pseudoscience, Santa Barbara, Calif. ISBN 1-57607-653-9. 473-488.
  6. ^ Cohen, Daniel (1967). Myths of the Space Age, Dodd Mead. LCCN 67-25108. Chap. VIII, Immanuel Velikovsky — the Man Who Challenged the World, pp. 172-94.
  7. ^ Gordon, Theodore J. (1966). Ideas in Conflict, St. Martin's Press. LCCN 66-23261. Chap. 2, The Miracles of Exodus, pp. 18-48.
  8. ^ Fair, Charles (1974). The New Nonsense: The End of the Rational Consensus, Simon and Schuster. ISBN 0-671-21822-0. Chap. viii, Speaking of Flying Objects ... , pp. 139-86.
  9. ^ Bauer, Henry H. (1992). The Velikovsky Affair Aeon, 2 (6), 75-84. Homestead.com This article, a comprehensive overview, originally appeared in Dec. 1988 La Recherche, pp. 1448-55.
  10. ^ Bauer, Henry H. (1996). Velikovsky, Immanuel, in Gordon Stein (editor), The Encyclopedia of the Paranormal. Prometheus Books. ISBN 1-57392-021-5. pp. 781-788.
  11. ^ Grove, J. W. (1989). In Defence of Science: Science, technology, and politics in modern society, University of Toronto Press. ISBN 0-8020-2634-6. Chap. 5, Pseudo-science, pp. 120-50; adapted from Grove, J. W. (1985). Rationality at Risk: Science against Pseudoscience. Minerva, 23 (2), 216-40.
  12. ^ إشراف‏:‏ عبد السلام فاروق (2016-04-03). "في مواجهة تهويد التاريخ - ‏36‏ عاما من النضال ضد تزييف التاريخ المصري القديم". مجلة الوعي العربي.
  13. ^ Available on-line in the Velikovsky archive
المصادر
  • Abell, George O. (1981). Scientists and Velikovsky, in Paranormal Borderlands of Science, edited by Kendrick Frazier, Prometheus Books.
  • Allan, D.S. and J.B. Delair (1995). When The Earth Nearly Died. Gateway Books, UK. published in US as Cataclysm by Bear & Co, 1997. A précis is here. (When the Earth Nearly Died Knowledge.co.uk)
  • Bauer, Henry H. (1980). Passions and Purposes: A Perspective, Skeptical Inquirer, Vol 5, #1, Fall 1980, 28-31. Reprinted in Paranormal Borderlands of Science, edited by Kendrick Frazier, Prometheus Books.
  • Bauer, Henry H. (1984, paperback ed. 1999). Beyond Velikovsky. The History of a Public Controversy. University of Illinois, Urbana.
  • Bauer, Henry H. (1995). Velikovsky's place in the history of science: A lesson on the strengths and limitations of science. Skeptic 3 (4), 52-56. Homestead.com
  • Carroll, Robert Todd (2003). The Skeptic's Dictionary: A Collection of Strange Beliefs, Amusing Deceptions, and Dangerous Delusions, John Wiley & Sons, ISBN 0-471-27242-6. Pages 396-401.
  • Alfred de Grazia, Ralph E. Juergens, Stecchini L.C. (Eds.) (1978). The Velikovsky Affair — Scientism versus Science. 2ed., Metron Publications, Princeton, New Jersey. Also online.
  • Alfred de Grazia, Cosmic Heretics 2nd edition (2013), ISBN 978-1-60377-084-2
  • Dolby, R. G. A. (1975). What Can We Usefully Learn from the Velikovsky Affair. Social Studies of Science 5, 165-75; revised as On Schools of Thought, S.I.S. Review 1976; I(3), 26-30.
  • Forrest, Bob (1981). Velikovsky's Sources. In six volumes, with Notes and Index Volume. Privately published by the author, Manchester.
  • Forrest, Robert (1983). Venus and Velikovsky: The Original Sources, Skeptical Inquirer, Vol 8, #2, Winter 1983-1984, 154-164.
  • Forrest, Bob (1987). Guide to Velikovsky's Sources. Stonehenge Viewpoint, Santa Barbara.
  • Frazier, Kendrick (1980). The Distortions Continue, Skeptical Inquirer, Vol 5, #1, Fall 1980, 32-38. Reprinted in Paranormal Borderlands of Science, edited by Kendrick Frazier, Prometheus Books.
  • Gardner, Martin (1957). Fads and Fallacies in the Name of Science, chapter 3, Dover ISBN 0-486-20394-8
  • Ginenthal, Charles (1990). Carl Sagan and Immanuel Velikovsky. Ivy Press, New York (ISBN 0-963-97590-0)
  • Ginenthal, Charles (1996). Stephen Jay Gould and Immanuel Velikovsky, Ivy Press Books.
  • Goldsmith, Donald, (Ed.) (1977) Scientists Confront Velikovsky. Norton. Proceedings of a symposium at the 1974 meeting of the American Association for the Advancement of Science.
  • Gordin, Michael D. (2012). The Pseudoscience Wars: Immanuel Velikovsky and the Birth of the Modern Fringe. Chicago, London: University of Chicago Press. ISBN 0-226-30442-6.
  • Greenberg, Lewis M. (1986), Scientists Confront Scientists Who Confront Velikovsky (2nd printing ed.), Glassboro, N.J.: Kronos Press, ISBN 978-0-917994-06-7 . This book is Kronos IV:2, (1978) with a different cover. (see also Scientists Confront Scientists Who Confront Velikovsky)
  • Marriott, David (2004) The Velikovsky Inheritance, Vanguard Press, 2006, ISBN 1-84386-121-6, ISBN 978-1-84386-121-8.
  • Miller, Alice (1977). Index to the Works of Immanuel Velikovsky. Glassboro State College, Glassboro. ISBN 0-917994-07-8
  • Oberg, James (1980). Ideas in Collision, Skeptical Inquirer, Vol 5, #1, Fall 1980, 20-27. Reprinted in Paranormal Borderlands of Science, edited by Kendrick Frazier, Prometheus Books.
  • Payne-Gaposchkin, Cecilia (1952). Worlds in Collision, in Proceedings of the American Philosophical Society, vol 96, Oct. 15, 1952.
  • Pensée. 1972-1975. Immanuel Velikovsky Reconsidered. I – X. Student Academic Freedon Forum, Portland.
  • Ransom, C.J. (1976) The Age of Velikovsky. Delta, New York. ISBN 0-440-50323-X
  • Plait, Philip (2002). Bad Astronomy: Misconceptions and Misuses Revealed, from Astrology to the Moon Landing "Hoax", John Wiley & Sons, ISBN 0-471-40976-6. Chapter 18.
  • Rohl, David (1996) A Test of Time. Arrow Books. ISBN 0-09-941656-5, ISBN 978-0-09-941656-2
  • Sagan, Carl, (1979) Broca's Brain. Random House. Reissued 1986 by Ballantine Books. ISBN 0-345-33689-5. Reprinted as chapter 15 of Science and the Paranormal: Probing the Existence of the Supernatural, edited by George O. Abell and Barry Singer, Scribners, 1981. Chapter 7 in Broca's Brain, "Venus and Dr. Velikovsky", is a corrected and slightly revised version of "An Analysis of Worlds in Collision," which originally appeared in Scientists Confront Velikovsky.
  • Schadewald, Robert (2008). Worlds of Their Own — A Brief History of Misguided Ideas: Creationism, Flat-Earthism, Energy Scams, and the Velikovsky Affair, Xlibris, ISBN 978-1-4363-0435-1, Part I.
  • Sharon, Ruth Velikovsky (2010): ABA - The Glory and the Torment: The Life of Dr. Immanuel Velikovsky, Paradigma (new revised edition). ISBN 978-1-906833-20-6
  • Sharon, Ruth Velikovsky (2010): Immanuel Velikovsky - The Truth Behind the Torment, Paradigma (new revised edition). ISBN 978-1-906833-21-3
  • Editors of Pensée. (1976) Velikovsky Reconsidered. Doubleday, New York. ISBN 0-385-03118-1


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية

أعمال ڤليكوفسكي الموجودة أونلاين

  • The Velikovsky Archive — an online collection of works, including unpublished manuscripts, audio recordings of lectures, and a video of the 1972 CBC documentary

مواقع عن ڤليكوفسكي

منظمات متعاطفة مع أعمال ڤليكوفسكي

انتقادات لڤليكوفسكي