إنگلترة في أعالي العصور الوسطى

ملوك إنگلترة من هنري الثاني إلى هنري الثالث

إنگلترة في أعالي العصور الوسطى يضم تاريخ إنگلترة بين الفتح النورماني في 1066 ووفاة King John, considered by some to be the last of the Angevin kings of England, in 1216. A disputed succession and victory at the Battle of Hastings led to the conquest of England by William of Normandy in 1066. This linked the crown of England with possessions in France and brought a new aristocracy to the country that dominated landholding, government and the church. They brought with them the French language and maintained their rule through a system of castles and the introduction of a feudal system of landholding. By the time of William's death in 1087, England formed the largest part of an Anglo-Norman empire, ruled by nobles with landholdings across England, Normandy and Wales. William's sons disputed succession to his lands, with William II emerging as ruler of England and much of Normandy. On his death in 1100 his younger brother claimed the throne as Henry I and defeated his brother Robert to reunite England and Normandy. Henry was a ruthless yet effective king, but after the death of his only male heir in the White Ship tragedy, he persuaded his barons to recognise his daughter Matilda as heir. When Henry died in 1135 her cousin Stephen of Blois had himself proclaimed king, leading to a civil war known as The Anarchy. Eventually Stephen recognised Matilda's son Henry as his heir and when Stephen died in 1154, he succeeded as Henry II.

Henry, considered the first Angevin king of England, had extensive holdings in France and asserted his authority over Wales, Scotland and Ireland. He clashed with his appointee to the Archbishopric of Canterbury Thomas Becket, resulting in Becket's murder and Henry making a dramatic exhibition of penance. The later part of his reign was dominated by rebellions involving his sons and Philip II of France that forced him to accept his son Richard as sole heir. Richard acceded to the Angevin inheritance on Henry's death in 1189 and almost immediately departed on a Crusade. On his return journey he was taken hostage in Germany and a huge ransom was paid in order to secure his release in 1194. He spent the remainder of his reign restoring his lands in France, dying in 1199. His younger brother John succeeded in England, and fought a successful war against Richard's nephew Arthur for control of the French possession. John's behaviour led to rebellions by the Norman and Angevin barons that broke his control of the continental possessions. His attempt to retake Normandy and Anjou was defeated at the Battle of Bouvines. This weakened his position in England, eventually resulting in the treaty called Magna Carta, which limited royal power, and the First Barons' War. His death in 1216 is considered by some historians to mark the end of the Angevin period and the beginning of the Plantagenet dynasty.

The Normans adopted many Anglo-Saxon governmental institutions, but the feudal system concentrated more power in the hands of the king and a small elite. The rights and roles of women became more sharply defined. Noblewomen remained significant cultural and religious patrons and played an important part in political and military events. During the twelfth century divisions between conquerors and the English began to dissolve and they began to consider themselves superior to their Celtic neighbours. The conquest brought Norman and French churchmen to power. New reformed religious and military orders were introduced into England. By the early thirteenth century the church had largely won its argument for independence from the state, answering almost entirely to Rome. Pilgrimages were a popular religious practice and accumulating relics became important for ambitious institutions. England played a prominent part in the Second, Third and Fifth Crusades.

Between the ninth and thirteenth centuries England went through the Medieval Warm Period, a prolonged period of warmer temperatures that allowed poorer land to be brought into cultivation. Agricultural land became typically organised around manors. By the eleventh century, a market economy was flourishing across much of England, while the eastern and southern towns were heavily involved in international trade. Many hundreds of new towns, some of them planned communities, were built, supporting the creation of guilds and charter fairs. Anglo-Norman warfare was characterised by attritional military campaigns of raids and seizure of castles. Naval forces enabled the transportation of troops and supplies, raids into hostile territory and attacks on enemy fleets. After the conquest the Normans built timber motte and bailey and ringwork castles in large numbers, which were replaced by stone buildings from the twelfth century. The period has been used in a wide range of popular culture, including William Shakespeare's plays. Walter Scott's location of Robin Hood in the reign of Richard I and his emphasis on the conflict between Saxons and Normans set the template for later fiction and film adaptations.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ السياسي

النورمان

الفتح النورماني

قسم من سجادة بايو يصور المراحل الأخيرة من معركة هاستنگز

في 1002 تزوج الملك Æthelred II of England من إما، شقيقة Richard II, Duke of Normandy.[1] Their son Edward the Confessor, who spent many years in exile in Normandy, succeeded to the English throne in 1042.[2] This led to the establishment of a powerful Norman interest in English politics, as Edward drew heavily on his former hosts for support, bringing in Norman courtiers, soldiers, and clerics and appointing them to positions of power, particularly in the Church. Childless and embroiled in conflict with the formidable Godwin, Earl of Wessex, and his sons, Edward may also have encouraged Duke William of Normandy's ambitions for the English throne.[3]


وليام الأول (1066–87)

The Tower of London, originally begun by William the Conqueror to control London[4]
إنگلترة في 1086 أثناء the Domesday Survey


وليام الثاني (1087–1100)

الختم الأعظم لوليام الثاني، ملك إنگلترة



. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

هنري الأول (1100–35)

Picture of White Ship
Early fourteenth-century depiction of the sinking of the White Ship on 25 November 1120


ستيفن وماتيلدا والفوضى (1135–54)


إنجلترا - إسكتلندة - ويلز (1066-1318)

جلس هنري الثاني على عرش إنجلترا في عام 1154 وتولى البابوية في العام نفسه إنجليزي يدعى نقولاس بريكسبير Nicholas Breakspear وسمي باسم هدريان الرابع. وبعد عام من ذلك الوقت بعث هنري جون السلزبري إلى روما برسالة تنم عن كثير من الدهاء قال فيها إن أيرلندة في حال يرثى لها من الفوضى السياسية، والاضمحلال الأدبي، والانحطاط الخلقي، وعدم الاستقلال الديني والانحلال. وسأل البابا هل يسمح له بالاستيلاء على هذه الجزيرة التي تسودها النزعة الفردية، ويعيد إليها النظام الاجتماعي، ويرغمها على طاعة البابا هنري إلى طلبه، إذا جاز لنا أن نصدق جرالدس كمبرنسس Giraldus Cambrensis وأصدر مرسوماً بابوياً منح فيه هنري أيرلندة، مشترطاً عليه أن يعيد إليها الحكومة النظامية، وأن يجعل رجال الدين الأيرلنديين اكثر تعاوناً مع روما، وأن يُفرض بنس واحد، أي ما يعادل الآن (83slash100 من الدولار الأمريكي) في كل عام على كل بيت في أيرلندة يؤدي إلى كرسي القديس بطرس(52). ولم تكن مشاغل هنري وقتئذ تمكنه من أن يفيد من حالة الفوضى السائدة في أيرلندة، ولكنه ظل متحفزاً للإفادة منها.

وحدث في عام 1166 أن هزم تيرنان أورورك Tiernan o'Rourke، ملك بوفني Benfni درموت ماك مرو Dermot Mac Murrough ملك لينستر في حرب قامت بين الملكين لأن ثانيهما أغوى زوجة الأول. ولما طرد رعايا درموت مليكهم من البلاد فر هو وابنته الحسناء إيفا Eva إلى إنجلترا وفرنسا، وحصل على خطاب من هنري الثاني يؤكد فيه عطفه على فرد من رعاياه يساعد درموت على استرداد عرش لينستر. وكانت نتيجة هذا التأكيد أن تلقي درموت من رتشرد فتز جلبرت Richdrd Fitz Gilbert إيرل بمبروك بويلز الملقب "بالقوس السمحة" وعداً بالمساعدة العسكرية إذا تعهد له بأن يزوجه بإيفا وأن يخلفه على عرش مملكة درموت. وزحف رتشرد في عام 1169 على رأس قوة صغيرة من أهل ويلز إلى أيرلندة، وأعاد درموت إلى عرشه بمساعدة قساوسة لينستر، ولما توفي درموت (1171) ورث مملكته. فما كان من روري أكنور Rory o' Connor ملك أيرلندة الأعلى وقتئذ إلا أن سار على رأس جيش لقتال الغزاة من أهل ويلز، وحاصرهم في دبلن وسد عليهم جميع المسالك. وهجم المحاصرون هجمة صادقة على الأيرلنديين وفكوا الحصار، وفر الإيرلنديون السيئو التدريب الناقصو العتاد. واستدعى هنري الثاني رتشرد فعبر البحر إلى ويلز، وقابل الملك، ووافق على أن يسلمه دبلن وغيرها من الثغور الأيرلندية، وأن يتولى ما بقي من لينستر إقطاعية من التاج البريطاني. ونزل هنري إلى البر قرب ووترفورد Waterford (1171) على رأس قوة تبلغ أربعة آلاف رجل، وتلقي معونة رجال الدين الأيرلنديين، وقدمت له أيرلندة كلها عدا كونوت Connought وألسستر Ulster فروض الولاء، وتبدل فتح ويلز لأيرلندة فتحاً نورمانياً- إنجليزياً دون إراقة دماء. وعقد المطارنة الأيرلنديون مجلساً دينياً أعلنوا فيه خضوعهم للبابا خضوعاً تاماً، وقرروا أن تكون شعائر الكنيسة الأيرلندية من ذلك الحين متفقة مع شعائر كنيستي إنجلترا وروما. وسمح للكثرة الغالبة من ملوك أيرلندة أن يحتفظوا بعروشهم، على شريطة أن يعلنوا ولاءهم الإقطاعي لملك إنجلترا، وأن يؤدوا إليه جزية سنوية.

ونال هنري بغيته بمهارة فائقة واقتصاد في المال والأرواح، ولكنه أخطأ إذ ظن أن القوة التي تركها وراءه تستطيع المحافظة على السلم والنظام. يضاف إلى هذا أن عماله أخذوا يقتتلون لاقتسام الغنائم، كما شرع أعوانهم وجنودهم ينهبون البلاد دون أن تفرض عليهم إلا أقل رقابة، وسخر الفاتحون جهودهم لتحويل أهل أيرلندة إلى أرقاء أرض. وعمد الأيرلنديون إلى حرب العصابات يقاومون بها الفاتحين، وكانت نتيجة هذا أن هوت البلاد في وهدة الفوضى والدمار، وظلت ذلك قرناً من الزمان، حتى عرض بعض الزعماء الأيرلنديين بلادهم على اسكتلندة في عام 1315. وكان ربرت بروس Robert Bruce الاسكتلندي قد هزم الإنجليز توا عند بنكبيرن Bannockbnrn قبل ذلك. ونزل إدوارد أخو روبرت في أيرلندة ومعه ستة آلاف رجل؛ وأصدر البابا يوحنا الثاني عشر قراراً بحرمان كل من يساعد الأسكتلنديين، ولكن لأيرلنديين جميعهم تقريباً ثاروا إجابة لنداء إدوارد، وتوجوه ملكاً على البلاد في عام 1316. ولكنه هزم وقتل بعد عامين من ذلك الوقت، وأخفقت الثورة وسط مظاهر الفقر واليأس.

ويقول رانلف هجدن Ranulf Higden، وهو رجل بريطاني عاش في القرن الرابع عشر، إن الاسكتلنديين شعب "مرح"، رجاله أقوياء، غلاظ إلى حد كبير، ولكنهم إذا امتزجوا بالإنجليز صلحت حالهم كثيراً. وهم قساة على أعدائهم، يكرهون القيود أكثر من كراهيتهم كل شيء آخر، ويرون أن العار كل العار أن يموت منهم رجل في فراشه، والفخر كل الفخر أن يموت في ميدان القتال(53).

وبقيت أيرلندة أيرلندية ولكنها فقدت حريتها، وأصبحت اسكتلندة بريطانية ولكنها بقيت حرة؛ وتضاعف عدد الإنجليز، والسكسون، والنورمان في الأراضي المنخفضة، وأعادوا تنظيم الحياة الزراعية حسب الأساليب الإقطاعية. وكان ملكولم الثالث Malcolm III (1058-1093) رجلاً محارباً غزا إنجلترا عدة مرات، ولكن زوجته الملكة مرجريت كانت أميرة أنجليسكسونية نشرت اللغة الإنجليزية في البلاط الاسكتلندي، وجاءت إلى البلاد برجال الدين الذين يتكلمون اللغة الإنجليزية، وربت أبناءها على أسس التربية الإنجليزية واتخذ دافد الأول David I، (1126-1153) آخر هؤلاء الأبناء وأقواهم الكنيسة أداته المختارة لحكم البلاد، وأنشأ في كلسو Kelso، ودراي بيرج Dryburgh، وملروز Melrose، وهولي رود Holyrood أديرة يتكلم رهبانها اللغة الإنجليزية، وجبى العشور (للمرة الأولى في اسكتلندة) لمعونة الكنيسة، وأغدق المال على الأساقفة ورؤساء الأديرة إغداقاً جعل الناس يحسبونه من القديسين وإن لم يكن منهم؛ وأضحت اسكتلندة في عهد دافد الأول كلها عدا مرتفعاتها ولاية إنجليزية(54).

لكنها لم تكن أقل استقلالاً مما كانت قبل، فقد استحال المهاجرون الإنجليز اسكتلنديين محبين لوطنهم الجديد، وخرج من بينهم آل استيورت Stuart وآل بروس Bruce. وغزا دافد الأول نورثمبرلند وافتتحها، ثم فقدها ملكولم الرابع (1153-1165)؛ وحاول وليم الأسد William the Lion (1165-1214) أن يستردها، فـأسره هنري الثاني ولم يطلقه إلا بعد أن تعهد بإخضاع التاج الاسكتلندي لملك إنجلترا (1174). وبعد خمسة عشر عاماً من ذلك الوقت استطاع أن يتحلل من هذا العهد بأن ساعد رتشرد الأول بالمال في الحرب الصليبية الثالثة، ولكن الملوك الإنجليز ظلوا يطالبون بسيادتهم الإقطاعية على اسكتلندة. واسترد اسكندر الثالث (1249-1268) جزائر هبريدة Hebrides من النرويج، واحتفظ بصلات الود والصداقة مع إنجلترا، ووهب اسكتلندة عصراً ذهبياً يسوده السلم والرخاء.

وتنازع ربرت بروس، وجون بليول John Balliol ولدا دافد الأول على العرش بعد وفاة اسكندر. وانتهز إدوارد الأول ملك إنجلترا هذه الفرصة وتدخل في النزاع وأصبح بليول ملكاً على اسكلندة بفضل تأييده له، واعترف بسيادة إنجلترا العليا على بلاده (1292). فلما أمر إدوارد بليول أن يجهز جيشاً ليقاتل مع إنجلترا في فرنسا، تمرد النبلاء والأساقفة الاسكتلنديون، وأمروا بليول أن يعقد حلفاً مع فرنسا على إنجلترا (1295)، وهزم إدوارد الاسكتلنديين عند ودنبار (1296)، وتقبل خضوع أشراف البلاد، وخلع بليول عن العرش، وعين ثلاثة من الإنجليز ليحكموا اسكتلندة بالنيابة عنه، وعاد بعد ذلك إلى إنجلترا.

وكان كثيرون من النبلاء الاسكتلنديين يملكون أرضاً في إنجلترا، فكان عليهم لهذا السبب واجب الطاعة لمليكها. ولكن قدماء الغاليين الاسكتلنديين ساءهم هذا الاستسلام أشد الاستياء، فأعد واحد منهم يدعى وليم ولاس Willaim Wallace جيشاً من عامة الاسكتلنديين"، وبدد شمل الحامية الإنجليزية، وظل عاماً كاملاً يحكم إنجلترا نائباً عن بليول. ثم عاد إدوارد وهزم ولاس في فولكيرك Falkirk (1298)، وقبض عليه في 1305، وأمر به فبقرت بطنه وقطعت أطرافه عملاً بقانون الخيانة الإنجليزي.

وأرغم مدافع آخر عن استقلال أيرلندة على الخروج إلى الميدان بعد عام من ذلك الوقت. ذلك أن روبرت بروس حفيد بروس الذي كان يطالب بالعرش في عام 1286 تنازع مع جون كومين John Comn، من كبار ممثلي إدوارد الأول في اسكتلندة، وقتله. ولم يكن أمام بروس بعد هذا العمل إلا العصيان، فتوج نفسه ملكاً على اسكتلندة، وإن لم يؤيده إلا نفر من أعيان البلاد، وإن كان البابا قد حرمه جزاء له على جريمته. وزحف إدوارد مرة أخرى صوب الشمال ولكنه مات في الطريق (1307). وكان عجز إدوارد الثاني نعمة على بروس وبركة، فقد انضوي رجال اسكتلندة ورجال الدين فيها تحت لواء طريد القانون، واستولت جيوشه يقودها أخوه إدوارد وسير جيمس دجلاس Sri James Douglas ببسالة عظيمة على إدنبرة، وغزت نورثمبرلند، وانتزعت درهام من الاسكتلندين. وزحف إدوارد الثاني في عام 1304 على اسكتلندة بأكبر جيش شهدته البلاد في تاريخها الماضي كله، والتقى بالاسكتلنديين عند بنكبيرن Bannockburn. وكان بروس قد أمر رجاله بأن يحفروا أمام موقعه حفراً يخفونها عن الأعين، فلما هجم عليه الإنجليز سقط الكثيرون منهم في هذه الحفر، وهلك الجيش الإنجليزي حتى لم يكد يبقى منه أحد. واشتبك الأوصياء على إدوارد الثالث في حرب مع فرنسا في عام 1328، ووقعوا معاهدة نورثمبتون Northampton، وتحررت اسكتلندة مرة أخرى.

وقام في هذه الأثناء نزاع آخر في ويلز أسفر عن نتيجة تختلف عن النتيجة السابقة. ذلك أن وليام الأول طالب بالسيادة عليها بوصف كونها جزءاً من مملكة هرولد Harold المنهزم. ولم يتسع له الوقت لضمها إلى فتوحه، ولكنه أقام على حدودها الشرقية ثلاث مقاطعات على رأس كل منها إيرل Earl، وشجع رؤساء هذه المقاطعات على أن يوسعوا حدودها في ويلز. وكان القراصنة النورمان يجتاحون وقتئذ ويلز الجنوبية، وهم الذين تركوا فتز Fitz (أي ابن) في بعض أسماء أهل تلك البلاد. ثم أخضع كدرجان آب بلدين Cadwgan ap Blepyn أولئك النورمان في عام 1094؛ وهزم أهل ويلزا الإنجليز عند كروين Corwen في عام 1165؛ وشغل هنري الثاني بالنزاع مع بكت، فاعترف باستقلال ويلز الجنوبية تحت حكم مليكها المستنير رايس آب جرفيد Rhys ap Graffyn، (1171)، وبسط لويلين الأكبر Llywelyn the Great حكمه على جميع البلاد بفضل مقدرته العظيمة في الحرب والسياسة؛ ثم تنازع أبناؤه فيما بينهم وأشاعوا الاضطراب في أنحاء البلاد، ولكن حفيده لويلين آب جرفيد (المتوفى عام 1282) رد إلى البلاد وحدتها، وعقد الصلح مع هنري الثالث، وأنشأ لنفسه لقب أمير ويلز. وعقد إدوارد الأول عزمه على أن يضم ويلز واسكتلندة إلى إنجلترا، فغزا ويلز بجيش ضخم وعمارة بحرية قوية (1282)؛ وقُتِل لويلين حين التقى مصادفة بقوة صغيرة على الحدود، وقبض إدوارد على أخيه دافد، وعلق رأسه بعد أن فصل عن جسمه هو ورأس لويلين من برج لندن، وتركهما حتى نحلت شعرهما الشمس والرياح والأمطار. وأضحت ويلز جزءاً من إنجلترا (1284)، وخلع إدوارد في عام 1301 لقب أمير ويلز على ولي عهد إنجلترا.

واحتفظ أهل ويلز في أثناء هذا الارتفاع والهبوط بلغتهم وعاداتهم، وظلوا يفلحون أرضهم الصلبة بشجاعة وجلد، ويسلون أنفسهم في الليل والنهار بالأقاصيص، والشعر، والموسيقى، والغناء. وصاغ شعراؤهم في ذلك الوقت قصص مابينوجيون Mabinogion، ومزجوا الأدب مزجاً فذاً مقطوع النظير بالحنان الصوفي ذي النغم الجميل. وكان الشعراء والمغنون الجائلون يجتمعون في كل عام في مجلس وطني نستطيع أن نرجع بتاريخه إلى عام 1176، تعقد فيه المباريات في الخطابة، والشعر، والغناء، والعزف على الآلات الموسيقية؛ وكان أهل ويلز مقاتلين بواسل، ولكنهم لم يكونوا يصبرون على الحرب الطويلة الأمد، وكانوا يتوقون إلى العودة إلى أوطانهم يحمون بأنفسهم نساءهم وأطفالهم وبيوتهم، وكان من أمثالهم مثل يتمنون فيه أن يكون "كل شعاع من أشعة الشمس خنجراً يطعن صدور المحبين للحرب"(55).


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

المراجع

الهامش

  1. ^ Williams 2003, p. 54
  2. ^ Huscroft 2005, p. 3
  3. ^ Stafford 1989, pp. 86–99
  4. ^ Douglas 1964, p. 216

ببليوگرافيا

قالب:Periods in English history

تاريخ إنگلترة
علم إنگلترة
بريطانيا قبل التاريخTrilith Stonehenge.jpg (قبل 43م)
بريطانيا الرومانيةVexilloid of the Roman Empire.svg (43–410)
إنگلترة الأنگلو-ساكسونيةGolden Dragon of Mercia.png (410–1066)
إنگلترة النورمانيةBlason duche fr Normandie.svg (1066–1154)
بيت پلانتاجنتEngland COA.svg (1154–1485)
أسرة لانكاسترLancashire rose.svg (1399–1471)
أسرة يوركYorkshire rose.svg (1461–1485)
أسرة تيودورTudor rose.svg (1485–1603)
بيت ستوارتEngland Arms 1603.svg (1603–1642)
المحمية
وكومنولث إنگلترة
Coa-commonwealth.svg (1642–1660)
استعادة ستوارت
والثورة المجيدة
England Arms 1603.svg (1660–1707)
مملكة بريطانيا العظمىUK Arms 1714.svg (1707–1800)
المملكة المتحدة
لبريطانيا العظمى وأيرلندة
UK Arms 1837.svg (1801–1921)
المملكة المتحدة
لبريطانيا العظمى وأيرلندا ش.
UK Royal Coat of Arms.svg (1927–الآن)
جزء من سلسلة عن
تاريخ الجزر البريطانية
Stonehenge Closeup.jpg