ريفامپيسين

(تم التحويل من Rifampicin)
Rifampicin.svg
ريفامپيسين {{{English}}}
الاسم النظامي (أيوپاك)
الاسم النظامي (أيوپاك)
(7S,9E,11S,12R,13S,14R,15R,16R,17S,18S,19E,21Z)-2,15,17,27,29-pentahydroxy-11-methoxy-3,7,12,14,16,18,22-heptamethyl-26-{(E)-[(4-methylpiperazin-1-yl)imino]methyl}-6,23-dioxo-8,30-dioxa-24-azatetracyclo[23.3.1.14,7.05,28]triaconta-1(28),2,4,9,19,21,25(29),26-octaen-13-yl acetate
المعينات Identifiers
رقم CAS 13292-46-1
كود ATC J04AB02
PubChem 5360416
بنك العقاقير APRD00207
بيانات كيميائية
الصيغة C43H58N4O12 
كتلة جزيئية 822.94 g/mol
مرادفات 5,6,9,17,19,21-Hexahydroxy-23-methoxy-2,4,12,16,18,20,22-heptamethyl-8-[N-(4-methyl-1-piperazinyl)formimidoyl]-2,7-(epoxypentadeca[1,11,13]trienimino)-naphtho[2,1-b]furan-1,11(2H)-dione 21-acetate
بيانات الحركية الدوائية Pharmacokinetic
التوافر الحيوي 90 to 95%
الأيض Hepatic and intestinal wall
عمر النصف 6 to 7 hours
اخراج 15 to 30% renal
60% faecal
اعتبارات علاجية
فئة السلامة أثناء الحمل

C(استراليا)

الوضع القانوني

Prescription Only (S4)(استراليا) POM(المملكة المتحدة)

المسارات Oral, IV

ريفامپيسين Rifampicin أو ريفامبين (إسم أمريكى) هو INN مضاد قاتل للبكتيريا من مجموعة الريفاميسين rifamycin .[1] إنه مركب نصف مخلق مشتق منAmycolatopsis rifamycinica (كان يعرف سابقا ب Amycolatopsis mediterranei and Streptomyces mediterranei). ريفاميسين يختصر بR, RMP, RD, RA, or RIF (US). ويعرف أيضا rifaldazine , (فى كندا)أنواع عديدة من الريڤاميسين , بمجموعة 4-methyl-1-piperazinaminyl , هو أكثر الصور فعالية سريريا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

دواعى الإستعمال

ريفامپيسين أقر للإستخدام عام 1967 ref name="isbn0-06-273090-8">Long, James W. (1991). Essential Guide to Prescription Drugs 1992. New York: HarperCollins Publishers. pp. 925–929. ISBN 0-06-273090-8.</ref> وكدواء موصوف في تذاكر طبية عام 1991publisher=HarperCollins Publishers |location=New York |year=1991 |pages=925–929 |isbn=0-06-273090-8 |oclc= |doi= |accessdate=}}</ref> as a كإضافة الى الوصفة المركبة(cocktail-drug treatment )لعلاج مرض الدرن (tuberculosis )و inactive meningitis مع isoniazid و ethambutol و streptomycin ويجب إستعماله يوميا لمدة عدة أشهر بدون إنقطاع, وإاللا عانيبا من drug-resistant tuberculosis .[2] In fact, this is the primary reason that it is used in tandem with the three aforementioned drugs, particularly isoniazid.[3]


يستخدم ريفامبيسين نمطيا لعلاج Mycobacterium عدوى تشمل tuberculosis وleprosy; وله دور في علاج methicillin-resistant Staphylococcus aureus (MRSA) مشتركا مع fusidic acid. يستعمل للوقاية ضد Neisseria meningitidis

يستعمل أيضا لعلاج عدوى Listeria species, Neisseria gonorrhoeae, Haemophilus influenzae و Legionella pneumophila. ولهذة الإستعمالات غير القياسية يجب إجراء مزارع تنمية لكشف الميكروب المستهدف .


الحراك الدوائى ونظرية العمل)

ريفامپيسين يعمل مباشرة علي تخليق RNA messenger DNA-primed [[RNAوهو يحبط prokaryote بالأخص تلك من بكتيريا الموجبة الجرام . [3][4] Much of these Gram-positive bacteria’s

التـأثيرات الجانبية

بإختصار فإن الآثار الجانبية تشمل:

  • Hepatotoxic - Hepatitis, jaundice, liver failure in severe cases.
  • Respiratory - breathlessness
  • Cutaneous - flushing, pruritus, rash, redness and watering of eyes.
  • Abdominal - nausea, vomiting, abdominal cramps with or without diarrhea
  • Flu-like symptoms - with chills, fever, headache, arthralgia and malaise

الحراك الدوائى

التراكيب الدوائية

المراجع

  1. ^ {{cite book |author=Masters,
  2. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة isbn0-06-273090-8
  3. ^ أ ب Erlich, Henry, W Ford Doolittle, Volker Neuhoff, and Et Al . Molecular Biology of Rifomycin. New York, NY: MSS Information Corporation, 1973. pp. 44-45, 66-75, 124-130.
  4. ^ Coulson, Christopher J. "Bacterial RNA-Polymerase - Rifampin as Antimycobacterial." Molecular Mechanisms of Drug Action. 2nd ed. Bristol, PA: Taylor Francis, 1994. pp. 40-41.

الروابط الخارجية