پيتيريم سوروكين

Pitirim Alexandrovich Sorokin
Питирим Александрович Сорокин
Питирим Сорокин.jpg
سوروكين في 1917
وُلِدَ2 February [ن.ق. 21 January] 1889
توفي10 فبراير 1968(1968-02-10) (عن عمر 79 عاماً)
الجنسيةروسي
الجنسية
المدرسة الأمجامعة سانت پطرسبورگ الامبراطورية
الزوجElena Petrovna Sorokina (née Baratynskaya) (1894–1975)
السيرة العلمية
المجالاتعلم الاجتماع
الهيئات
طلاب الدكتوراهروبرت مرتون

پيتيريم ألكسندروڤتش سوروكين (Pitirim Alexandrovich Sorokin ؛ /səˈrkɪn,_sɔːʔ/;[1] بالروسية: Питири́м Алекса́ндрович Соро́кин, 2 February [ن.ق. 21 January] 1889 - ت. 11 فبراير 1968). كان عالم اجتماع أمريكي روسي، ولد في ما يسمى حاليا جمهورية كومي (المنطقة الفـِنـّو-أوگرية في روسيا). وهو أكاديمي وناشط سياسي في روسيا، هاجر من روسيا إلى الولايات المتحدة في عام 1923. وفي عام 1930 في سن الأربعين، أرسل رئيس جامعة هارڤرد طلبا له لقبول وظيفة في الجامعة. وأسس قسم علم الاجتماع في الجامعة. وكان من أشد منتقدي زميله تالكوت پارسونز. كان سوروكين معارضاً بشدة للشيوعية. واشتهر بمساهماته في نظرية الدورة الاجتماعية.[2][3]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سيرته

درس في كلية المعلمين وتخرج منها عام 1906، ثم تابع دراسته في جامعة سانت پطرسبورگ ونال الدكتوراه سنة 1922، وفي سنة 1917 عمل محرراً في جريدة سانت پطرسبورگ في الوقت الذي كان فيه عضواً في اللجنة التنفيذية لفلاحي روسيا، وفي سنة 1918 أصبح عضواً في الهيئة التأسيسية الروسية وسكرتيراً لرئيس وزراء روسيا. انخرط في سلك المقاومة ضد الشيوعيين، فصدرت بحقه عقوبة الإعدام ثم تحولت إلى النفي، فانتقل إلى اوروپا ومنها سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية ليصبح مواطناً فيها وأستاذاً لعلم الاجتماع في جامعة مينسوتا، وفي عام 1930 أسس أول قسم لعلم الاجتماع بجامعة هارڤرد، وبقي رئيساً له لمدة عشر سنوات. وفي عام 1937 صار عضواً بارزاً في أكاديمية العلوم الاجتماعية الأمريكية ورئيساً للمؤتمر العلمي للعلوم الاجتماعية، وانتخب رئيساً لجمعية علم الاجتماع الأمريكية لعامي 1964-1965.[4]

ولد پيتيريم سوروكين في قرية نائية من قرى شمال شرق روسيا عام 1889 ، ودرس بجامعة سانت بطرسبورگ، واتصل في مرحلة مبكرة من حياته بمهنة التدريس والبحث العلمي، والتأليف، وكذلك العمل السياسي، وفي عام 1914 نشر دراسة مونوجزافية بعنوان: " الجريمة والعقاب، الفعل البطولي والجزاء " كما نشر في عام 1919 كتاب "نسق علم الأجتماع " (وقد صدر كلاهما باللغة الروسية، وكان كتابة هذا ذا طابع سلوكي بعض الشيء). ثم عمل سوروكين في عام 1917 سكرتيراً لألكسندر كيرينسكي رئيس الحكومة الروسية المؤقتة، وما لبث أن انخراط بعد سقوط كيرينسكي في سلك المقاومة الفعالة للشيوعين، فألقى القبض عليه وحكم، وحكم عليه بالإعدام، ثم خفضت العقوبة إلى النفى، فانتقل إلى تشيكوسلوفاكيا حيث بقى عامين، سافر بعدها إلى الولايات المتحدة.

وفي الولايات المتحدة أصبح سوروكين أستاذاً لعلم الاجتماع بجامعة مينسوتا، حيث أنجز اثنين من أبرز مؤلفاته هما "الحراك الأجتماعي" (1927)، و"النظريات السوسيولوجية المعاصرة" (1928)، والمجلد الأخير يمثل دراسة منهجية ونقدية (للمدارس) الرئيسة في علم الاجتماع، يبرز فيه مدى اختلاف اتجاهات هذه المدراس إزاء مشكلة العوامل التي تدخل في تحديد البناء الأجتماعي والتغيير الأجتماعي. وفي عام 1930 أصبح سوروكين أستاذاً لعلم الأجتماع بجامعة هارڤرد، وهناك أسس أول قسم لعلم الأجتماع بهذه الجامعة، حيث ظل رئيساً له طوال عشر سنوات. وقد كانت سنوات عمله في هارفارد خصبة في ميدان التأليف. وتضم مؤلفاته الرئيسية العمل الضخم: "الديناميات الإجتماعية والثقافية " (أربعة مجلدات 1937-1941)، والدراسة المونوجرافية: "المقولات الثقافية الأجتماعية: العلية، والزمان، والمكان" (1943) ويمكن أن تعتبر هذه الدراسة جزءاً مكملا لكتاب الديناميات الذي أشرنا إليه كما نشر دراسة منهجية (نظرية) في علم الاجتماع تعتبر فريدة في علم الأجتماع الأمريكي من حيث شمولها و تكاملها هي: "المجتمع والثقافة والشخصية" (1947). وفي عام 1950 قد إضاففة أساسية إلى كتابه "النظريات السوسيولوجية" بنشر: "الفلسفات الاجتماعية في عصر متأزم" ثم أصدر عام 1956 كتابه "بدع ونقائص في علم الاجتماع المعاصر" وهو تقويم نقدي لعلم الاجتماع في منتصف القرن العشرين ثم نشر في عام 1966 " النظريات السوسيولوجية في عالم اليوم".


أعماله

پيتيريم سوروكين وزوجته مع ابنيهما في 1934.

نشر سوروكين في حياته العلمية أكثر من ثلاثين كتاباً تناولت موضوعات شتى جعلته عالماً يحتل مكاناً مرموقاً، ويعترف الكثير من علماء الاجتماع بإسهاماته الكبيرة في هذا الميدان، فكتاباته الغزيرة دفعت بهذا العلم إلى الأمام، حتى إن المتحمسين لسوروكين يعتقدون أن تاريخ النظرية الاجتماعية يجب أن يتوقف وقفات فاحصة طويلة عند ثلاثة كبار وهم: أوگست كومت، وإميل دوركهايم، وسوروكين.

مؤلفاته

من مؤلفاته المشهورة:

النظرية الاجتماعية

تجلى إسهام پيتريم سوروكين في تطوير النظرية الاجتماعية بشكل واضح، في مجموعة القضايا الرئيسة الآتية:

يرى سوروكين بأن علم الاجتماع هو دراسة الخصائص العامة المشتركة لأنواع الظواهر الاجتماعية والعلاقة بينها من جهة، وبينها وبين الظواهر غير الاجتماعية من جهة أخرى، وينفي سوروكين أن ينظر إلى علم الاجتماع على أنه تعميم نظري وحسب، فعلى الرغم مما يتصف به من عمومية، فإنه يبقى علماً خاصاً، ذلك أن دراسة الخصائص المشتركة وعلاقات الظواهر الاجتماعية تتضمن التخصص نفسه الذي يكون مطلوباً عند دراسة سمات خاصة لبعض أنواع العلاقات.

يقسم سوروكين علم الاجتماع إلى علم اجتماع عام وعلوم الاجتماع الخاصة، أما علم الاجتماع العام فيدرس الخصائص المشتركة بين الظواهر الثقافية في نواحيها البنائية والدينامية، والعلاقة المتبادلة بين هذه الظواهر والظواهر الكونية الأخرى، وينقسم قسمين:

  • علم الاجتماع البنائي العام الذي يدرس بناء الظواهر الاجتماعية والثقافية وتكوينها، ويتم ذلك من دراسة الأنماط البنائية المهمة للجماعات والنظم التي ترتب السكان طبقياً، وتنظم علاقاتهم، والأنماط البنائية المهمة للأنساق الثقافية، وأنماط الشخصية وأبنيتها.
  • علم الاجتماع الدينامي العام الذي يدرس العمليات الاجتماعية المتكررة، مثل الاتصال والتفاعل والتنشئة الاجتماعية والصراع والسيادة والتوافق والاندماج، وكيف تتولد الأنساق الاجتماعية، وكيف تكتسب أعضاءها أو تفقدهم، وكيف يؤثر ذلك في الشخصية، ويدرس هذا القسم أيضاً العمليات الثقافية المتكررة، مثل الاختراع والانتشار والتكامل والتفكك وتراكم السمات الثقافية.

أما علوم الاجتماع الخاصة فإنها تقوم بما يقوم به علم الاجتماع العام، ولكن على مستوى مجموعة خاصة من الظواهر الاجتماعية التي يتم اختيارها لإجراء دراسة مركزة عليها، وذلك مثل دراسة السكان والمجتمع الحضري والأسرة والقانون والدين والحرب والثورة والتفكك الاجتماعي والجريمة والعقاب وغيرها.

عدّ سوروكين «التفاعل» الوحدة التي يجب أن تحلل الظواهر الاجتماعية على أساسها، والمقصود به أي واقعة عن طريقها يؤثر أي فاعل في غيره، ولا يهتم سوروكين بالتفاعل على المستوى الفردي، بل إن اهتمامه كله ينصب على التفاعل الاجتماعي الثقافي الذي يتضمن في الواقع ثلاثاً مكونات مترابطة:

  • الشخصية وهي موضوع التفاعل.
  • المجتمع وهو مجموع الشخصيات المتفاعلة.
  • الثقافة وهي مجموعة من القيم والمعاني والمعايير التي تتكون لدى الشخصيات المتفاعلة، إضافة إلى الوسائل التي تجعل هذه المعاني مقبولة اجتماعياً.
  • تكشف مجمل أفكار سوروكين ودراساته عن اتجاهه المثالي، الذي يتجلى باهتمامه بتدرج الأنساق الثقافية الاجتماعية ودرجة تكاملها، ويبدو ذلك واضحاً وخاصة في كتابيه «الديناميات الاجتماعية والثقافية»، و«المجتمع الثقافي والشخصية» إذ يرى أن الحقائق الأساسية في علم الاجتماع ذات طبيعة عقلية ولا تفهم إلا في ضوء النظر إلى عالم الأنساق الثقافي الاجتماعي ككل، ولا ينطبق ذلك على ظاهرة صغرى كالانتحار فقط. بل إن هذا يصدق على العوامل المسببة للجريمة والحرب والثورة، ويطلق سوروكين على عالم الأنساق الثقافية تسمية النسق الفوقي super system الذي يتكون من خمسة أنساق أساسية فرعية هي اللغة، الفنون، الأخلاق، العلم، الدين، والتي تنقسم بدورها إلى أنساق فرعية أخرى.
  • إن كل نسق فوقي من الأنساق الخمسة المشار إليها يقوم على فكرة أساسية تمثل النظرة السائدة إلى الحقيقة في ثقافة معينة، فإذا أعطى الناس لحواسهم قيمة مطلقة كان النسق الفوقي حسياً sensate، أما إذا آمن الناس بأن وراء حواسهم حقائق غير ملموسة، ولها صفة المطلق كان النسق فكرياً intellectual، ومن الممكن أن يعتقد الناس بارتباط وثيق بين النسقين الحسي والمثالي، فينجم عن ذلك الفوقي المثالي idealistic، أما إذا اقتصرت الصلة بين النسقين الحسي والفكري على مجرد التجاور فيأتي النسق مختلطاً.

وتكوّن هذه الأنساق الثقافية الأربعة الحسي والفكري والمثالي والمختلط أساس النظرية الاجتماعية عند سوروكين، والناظم الذي حدد نظرته لمسائل الثقافة والمجتمع والتغيير الاجتماعي والثقافي، فالتغير يبدأ مستقيماً حتى يصل أقصاه، ثم يأخذ مساراً مضاداً، ويستمر كذلك حتى أقصاه أيضاً، ويعود مرة أخرى ويتخذ طريقاً آخر، إن نمط التغيير، وفق هذا التصور، هو ذبذبة أو تحول بين ما سمّاه الثقافة الفكرية والثقافة الحسية وما يتوسطهما من ثقافة مثالية أو ثقافة مختلطة.

ويمكن تتبع هذا النمط من التحليل في تاريخ البشرية عامة، فالثقافة الإغريقية كانت فكرية ابتداء من القرن الثامن ق.م حتى نهاية القرن السادس ق.م، ثم تحولت إلى ثقافة مثالية في القرن والنصف قرن التاليين، ثم صارت ثقافة حسية في الجزء الأخير من القرن الرابع قبل الميلاد حتى القرن الرابع الميلادي، ثم شهد القرنان التاليان شكلاً مختلفاً من الثقافة تلتها مدة طويلة صارت فيها الثقافة فكرية، ثم مثالية بدءاً من القرن الثاني عشر حتى أوائل القرن الرابع عشر، وأخذت تصبح حسية منذ نهاية القرن الرابع عشر حتى وصلت إلى ذروتها في هذه الأيام.

وينبعث العامل الذي يغير نمط الثقافة من داخل الثقافة نفسها، لأن من طابع الثقافة، أن تتغير، والتغيير قانون كل حياة، ومعنى هذا أن سوروكين يعارض النظرية المتعددة عن عوامل التغير الاجتماعي، وخاصة النظريات التي تجعل التغير يقوم على عاملين خارجي وداخلي، أو النظريات التي تحلل التغير، فتعرض أسبقية أجزاء من الثقافة على أجزاء أخرى، فالثقافة عنده إذا تغيرت تتغير كلياً.

وفي المنهج كتب سوروكين «المقولات الاجتماعية الثقافية: العلّية، الزمان والمكان» وفيه يرى أن يتجنب علم الاجتماع التغيرات الوحدانية للسلوك الإنساني، على الرغم من أنه يؤكد دائماً على تأثير البيئة الثقافية الاجتماعية في تشكيل الشخصية. ويرى سوروكين أيضا أن الفرد والشخصية من ناحية، والمجتمع والثقافة من ناحية أخرى هي عناصر متفاعلة ومتساندة كل على آخر، وقد أوضح أنه ينتمي إلى مدرسة تكاملية في علم الاجتماع، تحاول أن تستقصي الظاهرة الاجتماعية عن طريق ثلاث مداخل:

أـ من الناحية الأمبريقية التطبيقية تدرس الظواهر الاجتماعية عن طريق الإدراك الحسي والملاحظة الميدانية المباشرة.

ب ـ من الناحية الثانية التي تمثل المظهر «العقلي المنطقي» للظواهر الثقافية الاجتماعية، يجب فهم الجانب المنطقي في هذا الظواهر.

ج ـ لا يمكن فهم الجانب فوق الحسي، وفوق العقلي، والذي يتمثل في الأديان الكبرى والأخلاق والفنون الجميلة إلا من خلال صدق الاعتقاد أو الإيمان، أي بطريقة الفعل الحدسي أو التجربة الصوفية فوق الحسية وفوق العقلية وفوق المنطقية.

يُعد سوروكين، إلى جانب مجموعة من العلماء الذين عاصرهم، من أصحاب الاتجاه النظري في علم الاجتماع أو ما يسمى «علم الاجتماع النسقي» systematic sociology ويرى أصحابه أن المجتمع نسق كلي يتكون من أنساق فرعية، وما المكونات النهائية للأنساق الاجتماعية إلا الفاعلون الذين يتحدد نمط سلوكهم الاجتماعي في ضوء القيم الثقافية السائدة، وفي ضوء توقعات الآخرين.

ويتفق أصحاب هذا الاتجاه على أن الثقافة نسق من الأنساق الأساسية في المجتمع، غير أن مفهوم الثقافة لا يشير إلى التفاعلات الاجتماعية في حد ذاتها، وإنما إلى نتاجها المستمر عبر الزمن، ومن أبرز ممثلي هذا الاتجاه ڤون فيزه، فلوريان زنانيكي، تالكوت پارسونز، روبرت مريسون مكيڤر، جورج هومانز، هانز جرث، رايت ميلز، تشارلز لوميز، إضافة إلى پيتريم سوروكين نفسه.

تقديرات

احتفل سوروكين في عام 1959 بعيد ميلاده السبعين، حيث أخرج محبوه وتلاميذه السابقون مجلدين تكريماً لهذه المناسبة. أشرف على تحرير أولهما البروفسور فيليب ألين وكانت بعنوان "سوروكين في الميزان" (1962). ويتألف من مقالات تتناول جوانب مختلفة من المساهمات التي قدمها سوروكين. أما الأخر فقد أشرف على تحريره البروفسور إدوارد ترياكيان وهو بعنوان "النظرية السوسيولوجية والقيم والتغير الثقافي الاجتناعي". وهو يضم مقالات متفرقة على طريقة المؤلفات التذكارية التي تصدر احتفالا بمناسبة معينة. وقد نشر سوروكين نفسه ترجمة ذاتية ممتعة بعنوان "رحلة طويلة" وقد عملت هذه المؤلفات جميعاً على أن تخلق لسوروكين أسماً رناناً في ميدان علم الاجتماع في أمريكا.

ولما كان سوروكين ناقداً مخلصاً أبداً، وشخصية ذات رأي تدلى به في كل مناسبة، فقد أنتخب رئيساً لجمعية علم الاجتماع الأمريكية لعامي 1964 و1965، وتبدو الشهرة الكبيرة التي يتمتع بها سوروكين في الولايات المتحدة وخارجها في الترجمات العديدة التي صدرت لكثير من مؤلفاته، وإعادة طبع مؤلفيه "الحراك الأجتماعي" و"النظريات السوسيولوجية المعاصرة" مؤخراً والمشروع الذي يجري العمل فيه حالياً في أنجلترا لاختصار كتابه" النظريات السوسيولوجية المعاصرة" وربطه بكتابه الحديث "النظريات السوسيولوجية في عالم اليوم" (1966). ويمثل الكتاب مسحاً شاملاً و عرضاَ نقدياَ لأبرز المؤلفات التي صدرت في ميدان علم الأجتماع، وكذلك للمساهمات التي أنجزت في فروع أخرى ذات أهمية سوسيولوجية خاصة.

وتقدم لنا هذه الدراسة الطموحة أحدث مراجعة لنظريات سوروكين الخاصة، نطالعها في القسم التمهيدي من الكتاب، كما تناقش الأنواع الرئيسية للنظريات السوسيولوجية مصنفة إلى الفئات التالية:

  1. النظريات الاسمية-التفردية.
  2. نظريات الأنساق الثقافية.
  3. نظريات الأنساق الاجتماعية.
  4. تصنيفات الأنساق الثقافية الاجتماعية (بما في ذلك نماذجها المتغيرة).

انظر أيضاً

الأعمال الرئيسية

  • "Society, Culture, and Personality: Their Structure and Dynamics, A System of General Sociology", Harper & Brothers Publishers, New York & London, 1947 (723 double columned pages plus an 11 triple coumned page Index and a 7 triple columned page Index of Names)
  • Sorokin, Pitirim Aleksandrovich (1954/2002). The Ways and Power of Love: Types, Factors, and Techniques of Moral Transformation. Philadelphia: Templeton Foundation Press (Original work published 1954). ISBN 1-890151-86-6. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help); Check date values in: |year= (help) (with introduction by Stephen G. Post in 2002 edition) (552 pages)
  • Fads and foibles in modern sociology and related sciences. Chicago, H. Regnery Co., 1956, OCoLC 609427839. Reprinted by Greenwood Publishing Group, 1976, ISBN 978-0-8371-8733-4.
  • Social and Cultural Dynamics: A Study of Change in Major Systems of Art, Truth, Ethics, Law and Social Relationships (1957 (reprinted 1970) ed.). Boston: Extending Horizons Books, Porter Sargent Publishers. ISBN 0-87558-029-7. External link in |publisher= (help)
  • (with Lunden, W. A.), Power and morality: who shall guard the guardians? Boston, MA: Porter Sargent Publishers, 1959
  • The crisis of our age, Chatam, NY: Oneworld Publications, Ltd, 1992
  • Hunger As a Factor in Human Affairs, University Presses of Florida, 1975


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

عن سوروكين

  • Cuzzort, R. P. and King, E. W., Twentieth-Century social thought (5th ed.). New York, NY: Harcourt Brace College Publishers, 1995
  • Gambescia, C., Invito alla lettura di Sorokin. Rome, Italy: Edizioni Settimo Sigillo, 2002
  • Johnston, B.V (1995). Pitirim A. Sorokin an Intellectual Biography . Lawrence, KS: University Press of Kansas.
  • Nieli, Russell (2006). "Critic of the sensate culture: rediscovering the genius of Pitirim Sorokin" (PDF). The Political Science Reviewer. Intercollegiate Studies Institute. 35: 264–379. ISSN 0091-3715.
  • Yuri Doykov. Pitirim Sorokin. The Man Out of Season. Biography. (In rus)

Vol.1 (Archangelsk.2008- p) Vol.2 (Archangelsk.2009-488p)

المصادر

  1. ^ "Sorokin". Random House Webster's Unabridged Dictionary.
  2. ^ Jeffries, Vincent. "Sorokin,Pitirim," Encyclopedia of Social Theory. California: Sage Publications.
  3. ^ In "Fads and Foibles," Sorokin accuses Parsons of borrowing his work without acknowledgement.
  4. ^ عزت شاهين. "سوروكين (بيترم ألكسندروفيتش-)". الموسوعة العربية.

للإستزادة

  • بيتريم سوروكين، المدرستان الاقتصاديتان والميكانيكية في علم الاجتماع، ترجمة حاتم الكعبي (دار الحداثة، بيروت 1979).
  • علي ليلة، النظرية الاجتماعية المعاصرة: دراسة لعلاقة الإنسان بالمجتمع ـ الأنساق الكلاسيكية (دار المعارف، القاهرة 1991).
  • تيماشيف، ن. (1967). نظرية علم الاجتماع طبيعتها وتطورها. (د. محمود عودة ، د. محمد الجوهري ، د. محمد علي ، د. السيد الحسيني) . القاهرة: دار المعارف.

وصلات خارجية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بپيتيريم سوروكين، في معرفة الاقتباس.