معركة واترلو

معركة واترلو
Battle of Waterloo
جزء من حرب التحالف السابع
Wellington at Waterloo Hillingford.jpg
ولنگتون في واترلو بريشة روبرت ألكسندر هلنگفورد.
التاريخ 18 June 1815
الموقع واترلو، جنوب بروكسل، بلجيكا الحالية
النتيجة نصر حاسم للتحالف
المتحاربون
فرنسا الامبراطورية الفرنسية التحالف السابع:
بروسيا پروسيا
المملكة المتحدة المملكة المتحدة
هولندا الأراضي الواطئة المتحدة
هانوڤر هانوڤر
Flag-Nassau.png ناساو
Flagge Herzogtum Braunschweig.svg برونزويك
القادة والزعماء
فرنسا ناپوليون بوناپرت,
فرنسا Michel Ney
المملكة المتحدة دوق ولنگتون
بروسيا گبهارد فون بلوخر
القوة
72,000[1] الإنگليز وحلفاؤهم: 68,000[1]
الپروسيون: 50,000[2]
الإصابات والخسائر
25,000 قتلى أو جرحى
7,000 أسرى
15,000 مفقودون[3]
22,000 قتلى أو جرحى[4]

الإحداثيات: 50°40′45″N 4°24′25″E / 50.67917°N 4.40694°E / 50.67917; 4.40694

لوحة ل ويليام سادلر تمثل معركة واترلو

معركة واترلو Battle of Waterloo، وقعت في 18 يونيو عام 1815 قرب بروكسل. وهي آخر معارك القائد الفرنسي نابليون بونابرت هزم بها هزيمة شديدة لدرجة أن الإنجليز يصفون الشخص الذي يعاني من حظ سئ جداً بأنه صادف واترلو.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المقدمة

خريطة حملة واترلو

معركة فرضها نابليون على الحلفاء بعد فراره من منفاه في جزيرة إلبا، وأضطر أعضاء مؤتمر فيينا إنهاء المؤتمر والتفرغ لحرب نابليون الذي اعتبروه مجرما. فوصلت إلى بلجيكا مباشرة جيوش إنجلترا وبروسيا، ومن الطرف الآخر جيوش فرنسا على أن تتوافد إلى جهة الراين جيوش بقية الحلفاء. وكان في الجانب الأول القائد دوق ويلينغتون الإنكليزي والمارشال (بلوخر) الألماني، وبالطرف الثاني (نابليون). وكانت جنود الأول 600 والثاني 83417 ومع نابليون 106000،وكان هدف نابليون الفصل بين الجيشين والقضاء عليهما بالتسلسل قبل وصول جيوش روسيا والنمسا. وسبق معركة واترلو الحاسمة معارك تمهيدية فرعية هي: معركة كواتر براس، ومعركة ليني، أما في واترلو فقد احتلت المدفعية قمم التلال التي يتمركز فيها الطرفان، واستطاع (بلوخر) أن يرفد بقواته ويلينغتون الذي كان موقفه حرجا أمام نابليون.

الجيوش

Napoléon abdiquant à Fontainebleau ("Napoleon abdicating at Fontainebleau") بريشة پول دلاروش، 1845، المجموعة الملكية، لندن. Oil-on-canvas.
پورتريه لأمير اورانج، بـُعيد أن أصبح الملك وليام الثاني من هولندا، ح. 1840.

ميدان المعركة

سهل مورن morne plaine الشهير الذي وصفه ڤيكتور هوگو و the Lions' Hillock.

وقائع المعركة

لوحة لويليام سادلر تمثل معركة واترلو

في الثانية صباحاً أرسل بلوخر رسالة إلى ولنگتون يعده فيها بأن جيشا بروسيا بقيادة الجنرال فريدريش ڤيلهلم فون بولو سيغادر ويڤر فجراً لينضم بقواته إليه لقتال الفرنسيين، وأن جيشين بروسيّين آخرين سرعان ما سيتبعانه. وفي العاشرة صباحا أرسل نابليون الذي لم يكن يعلم بهذا التدبير تعليمات إلى جروشي لمواصلة ملاحقة بلوخر إلى ويڤر.[5]

لقد كان قد خطط ليبدأ العمليات في التاسعة صباحا لكن قادة المدفعية حثّوه على التأجيل حتى تبدأ التربة في الجفاف. وفي هذه الأثناء ركز ميلنجتون قواته فوق أرض مرتفعة جنوب تل مونت سان - جان لقد كان معه 70.000 مقاتل و 184 مدفعاً، أما نابليون فكان على رأس 74.000 مقاتل وكان معه 266 مدفعاً. وكان مع كل منهما (ويلنجتون ونابليون) جنرالات كان لهم مكانة في التاريخ (أو حققوا في هذه المعركة مكانة): الأمير فريدريش من برونزڤيك (ابن الدوق الذي خسر في فالمي وجُرِح جرحاً مميتا في أورشتدت) ودورنبرج وألتن وكمبت وسومرست وأكسبردج وهِل وبونسونبي وبيكتون، وكان كل هؤلاء مرتبطين بويلنجتون، وكان كل واحد منهم معتزا بنفسه كدوق. وبالإضافة إلى هؤلاء كان هناك بولوف وتسيدتن وبيرخ (بيرش) تحت قيادة بلوشر (بلوخر)، وبالنسبة إلى الفرنسيين كان هناك ني وجروشي وفاندام وجيرار وكامبرون وكيلرمان وريل ولوبو ونابليون.

Gate on the north side assaulted by the 1st Legere who were led by sous-lieutenant Legros[6]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهجوم الأول للمشاة الفرنسيين

خريطة المعركة. Napoleon's units are in blue, Wellington's in red, بلوخر بالزي الرمادي.
The Sunken Road at Waterloo, by Stanley Berkley
Sergeant Ewart of the Scots Greys capturing the eagle of the 45eme Ligne

هجوم الفرسان الفرنسيين

"French Cuirassiers", artist unknown.
"The artillery officers had the range so accurately, that every shot and shell fell into the very centre of their masses." (Original inscription by Jones)
The Grenadiers à Cheval. Napoleon can be seen in the background on a grey horse.[7]


وصول الفيلق الرابع البروسي: Plancenoit


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سقوط پلانكنوا

التفكك

Lord Hill invites the last remnants of the French Imperial Guard to surrender. Artist unknown.

ورغم أن (نابليون) أوقع في صفوف أعدائه خسائر فادحة لكنه لم يسحقها، بل بدأت مدفعية الإنجليز تحصد خيالته التي وجهها إلى قلب القوات الإنجليزية. ولما أدرك (نابليون) النهاية الأليمة، ركب جواده وصف حرسه الخاص صفوف متلاحقة، وأشار بأصبعه نحو الإنكليز، ووصلت حرارة المعركة أوجها، ونابليون على رأس قواته. وقد تكبد الإنجليز خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد في هذا الهجوم الأخير. واضطر (ويلينغتون) بعد أن أصيب تحته جوادان أن يترجل حاملا سيفه ويتقدم حرسه إلى المعركة، واصطدم الحرسان ببعض، وأراد (نابليون) أن يزج بنفسه وسط النيران لولا أن أثناه ضباطه فلوى رأس جواده وبرح الميدان وهو يقول: خسرنا كل شيء إلا الشرف. وعاد إلى باريس ليتنازل عن العرش، بينما كان ميدان واترلو مليئا بجثث القتلى والجرحى.

وتعتبر معركة واترلو الفصل الختامي لحياة شخصية فذة في تاريخ الدول والسياسة والزعماء وبداية عصر جديد.

ما بعد الحرب

"The morning after the battle of Waterloo", by John Heaviside Clarke, 1816.

لقد كان نابليون قد بدأ يدفع حساب سنواته المزدحمة بالأحداث حيث كان يأكل بعجلة ويضاجع بعجلة ويعاني غاية التوتر وهو فوق العرش أو في ميدان المعارك وأخيرا وجد سلواه في الأكل بنهم. وبعد ذلك بست سنوات أثبت تشريح أعضائه بعد مماته وجود ست علل. والآن في واترلو كان عليه أن يظل ممتطياً جواده طوال ساعات بينما هو يعاني من داء البواسير، وكان يعاني من حصوات في المثانة، وكان عُسر البول يتطلب منه محاولة التبول مرارا وغالبا ما يكون ذلك في أوقات غير مناسبة. وربما يكون السرطان الذي أودى بحياته وحياة أبيه قد بدأ فعلاً في التغلغل في بدنه. هذه المتاعب قد ثبطت من همته وأثرت في شجاعته وصبره وثقته. لم أعد أجد في نفسي الإحساس بالنجاح النهائي... إنني أحس أن الحظّ قد تخلّى عني ومع هذا فقد أكّد لجنرالاته الذين اعتراهم الخوف (من المفترض أن ذلك لتقوية عزيمتهم): إذا تم تنفيذ أوامري بشكل جيد، فسننام الليلة في بروكسل.

ساحة المعركة اليوم

Lion's Mound at Waterloo, erected on the spot where it is believed the Prince of Orange was wounded

ملاحظات

  1. ^ أ ب Hofschröer, pp. 72–73[التحقق مطلوب]
  2. ^ Chesney, p. 4
  3. ^ Barbero, p. 420
  4. ^ Barbero, p. 419
    جيش ولنگتون: 3,500 قتلى; 10,200 جرحى؛ 3,300 مفقودون.
    جيش بلوخر: 1,200 قتلى؛ 4,400 جرحى؛ 1,400 مفقودون.
  5. ^ ول ديورانت. قصة الحضارة. ترجمة بقيادة زكي نجيب محمود. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  6. ^ Napoleonic: The Great Gate of Hougoumont (Image). MilitaryCompany.com. Retrieved on 14 September 2007.
  7. ^ A number of different mounts could have been ridden by Napoleon at Waterloo: Ali, Crebère, Désirée, Jaffa, Marie and Tauris (Summerville p. 315) Lozier states it was Désirée (Lozier).

المصادر

قراءات اضافية

مقالات

Keegan, John. The Face of Battle

كتب
  • Glover, Michael (1973). The Napoleonic Wars: An Illustrated History, 1792–1815. Hippocrene Books New York; ISBN 0-882-54473-X
  • Hofschröer, Peter (2004). Wellington's Smallest Victory: The Duke, the Model Maker and the Secret of Waterloo. London: Faber & Faber. ISBN 0-571-21769-9
  • Howarth, David (2003). Waterloo - A Near Run Thing. Phoenix Press. ISBN 1-842-12719-5
خرائط
Primary sources