الكواكب العلوية والسفلية

(تم التحويل من كوكب علوي)

في المجموعة الشمسية، يقال لكوكب أنه سفلي inferior بالنسبة لكوكب آخر إذا كان مداره واقعاً داخل مدار الكوكب الآخر حول الشمس. وفي هذا الموقف، فإن الكوكب اللاحق يقال أنه علوي superior للأسبق. وفي الإطار المرجعي للأرض، الذي اِستُخدِم فيه التعبيران في الأصل، فإن الكواكب السفلية هي عطارد و الزهرة ، بينما الكواكب العلوية هي المريخ والمشتري وزحل وأورانوس ونپتون. الكوكب القزمة مثل سيريس أو پلوتو ومعظم الكويكبات هي 'علوية' من حيث أن جميعها تقريباً يدورون خارج مدار الأرض.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

هذه المصطلحات كانت تُستخدم في الأصل في علم الكون المتمركز حول الأرض لـكلاوديوس بطليموس للتفريق بين الكواكب السفلية (عطارد و الزهرة) اللذَين تبقى epicycle على خط مستقيم مع الأرض والشمس، والكواكب العلوية (المريخ والمشتري و زحل) التي لا تفعل ذلك.[1]

ويقول الخوارزمي (المتوفي 387 هـ):

Cquote2.png الكواكب العلوية هي زحل والمشتري والمريخ لأنها فوق الشمس. Cquote1.png

—الخوارزمي

وفي القرن 16، تعدلت المصطلحات على يد كوپرنيكوس، الذي رفض نموذج پطليموس المتمركز حول الأرض، لتمييز حجم مدار كوكب بالنسبة للأرض.[2]


الكواكب في كل تصنيف

حين تُذكر الأرض أو تُفترض كنقطة مرجعية:

The terms are sometimes used more generally; for example, Earth is an inferior planet relative to Mars.

مصطلحات كوكبية أخرى

These terms are different from the terms inner planet and outer planet, which designate those planets which lie inside the asteroid belt and those that lie outside it, respectively. Inferior planet is also different from minor planet or dwarf planet. Superior planet is also different from gas giant.

الهامش

  1. ^ Lakatos, Imre; Worrall, John; Currie, Gregory (1980). Worrall, John; Currie, Gregory (eds.). The Methodology of Scientific Research Programmes. Cambridge University Press. p. 186. ISBN 0-521-28031-1.
  2. ^ Kuhn, Thomas S. (1985). The Copernican Revolution: Planetary Astronomy in the Development of Western Thought (4th ed.). Harvard University Press. p. 172. ISBN 0-674-17103-9.
  1. تحويل قالب:علم الفلك اليوناني القديم