كارلس پودزمون

(تم التحويل من كارلس بوتشدمون)

كارلس پودزمون
كارلس پودزمون كازاماجو
رئيس جنراليتاد كاتالونيا رقم 131
تولى المنصب
12 يناير 2016
نائب الرئيسأوريول جونكريز
سبقهأرتور ماس
عمدة خيرونا
في المنصب
1 يوليو 2011 – 11 يناير 2016
سبقهآنا پاگانز
خلـَفهألبرت بالستا
عضو برلمان كتالونيا
تولى المنصب
10 نوفمبر 2006
الدائرة الانتخابيةخيرونا
رئيس رابطة بلديات من أجل الاستقلال
في المنصب
17 يوليو 2015 – 11 يناير 2016
سبقهجوزپ ماريا بيلا دابادال
خلـَفهجوسپ أندريو
تفاصيل شخصية
وُلِد
كارلس پودزمون إي كازاماجو

29 ديسمبر 1962 (1962-12-29) (العمر 59 سنة)
آمر، كتالونيا، إسپانيا
الحزبالحزب الديمقراطي الأوروپي الكتالوني (منذ 2016)
التقارب الديمقرطي الكتالوني (1983 حتى 2016)
الزوجمارسلا توپور
الأنجالمگالي
ماريا
المهنةصحفي

كارلس پودزمون (karɫəs pudʒðəˈmon i kazəmə'ʒo ؛ آمر، 29 ديسمبر 1962)، هو سياسي وصحفي سابق. والرئيس الحالي لجنراليتاد كاتالونيا.

وُلد في آمر (خيرونا)، وركز في عمله المبكر على الصحافة في مختلف الصحف المحلية. لاحقاً أصبح مدير وكالة الإعلام الكتالونية، وصحيفة كتالونيا اليوم. كمدعم للتقارب والوحدة من 1983 حتى 2016، بدأ عمله السياسي في 2006، عندما أُختير نائباً في البرلمان من قبل الحزب.

في 2011 أُختير عمدة لخيرونا، حيث عاش لسنوات، بعد فوزه في الانتخابات البلدية التي عُقدت في العام نفسه.[1] بعد أربع سنوات أصبح الرئيس الجديد لرابطة بلديات من أجل الاستقلال.

في 10 يناير 2016، أصبح الرئيس رقم 130 لجنراليتاد كاتالونيا بعد ترشيحه من قبل برلمان كتالونيا. تلى هذا اتفاقية أُبرمت في اليوم السابق بين معاً من أجل نعم وCUP، والتي بمقتضى أُعلن عن خلافته لأرتور ماس كرئيساً للجنراليتاد مقابل منح ضمان بالاستقرار البرلماني لحكومته.[2][3]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته وتعليمه

كشاب في العشرين من عمره، عمل محرراً في مسودة جريدة إل پونت.

وُلد پودزمون في 29 ديسمبر 1962 في آمر (مقاطعة خيرونا).[4] ابناً لخافير پودزمون ونوريا كازاماج، حيث كان ثاني أبنائهم الثمانية تعمل في صناعة المعجنات. بالرغم من عدم ارتباط عائلته بشكل مباشر بالسياسة، إلا أن جده الأكبر وعمه جوسپ پودزمون (1970-1983) كانا عمدة آمر.

درس مرحلة التعليم الأساسي والثانوي في بلدته الأصلية، آمر، وفي مدرسة داخلية في سانتا ماريا دل كوليل. في سن السادسة عشر كان بالفعل مراسلاً لصحيفة دياري دى خيرونا، في قسم كرة القدم وأخبار أخرى. درس فقه اللغة الكتالونية في جامعة خيرونا، التي تركها لاحقاً، بدون أن يتخرج، ليعمل في الصحافة. عام 1981 بدأ العمل في جريدة إل پونت، حيث انتهى كرئيس تحرير. عمل أيضاً في صحيفة Presència.

كان پودزمون من الأعضاء المؤسسين لفرع جرندة في حركة الشباب الوطني الكتالوني[4]. وهو عضو في حزب اللقاء الديمقراطي الكتالوني، وعين مديرا لبيت الثقافة في جرندة بين عامي 2002 و2004.  عضو منذ عام 2006 في برلمان كتالونيا[5].


پودزمون مرتقياً منصب الرئيس، قبالة سلفه أرتور ماس.


في العام 2007، ترشح پودزمون للانتخابات المحلية في جرندة عن التقارب والوحدة، لكنه لم يفز، وظل في المعارضة.  لكن في الانتخابات المحلية اللاحقة عام 2011، تمكن من كسر هيمنة الحزب الاشتراكي الكتالوني التي دامت 32 عاما في جرندة، فأصبح عمدة المدينة[6].


الرئيس پودزمون يسير في برشلونة بصحفة ابنتيه في يوم القديس جورج.


في يوليو 2015، خلف جوزيب ماريا فيلا دابادال كرئيس لاتحاد البلديات للاستقلال وعين عضوا في البرلمان عن تحالف نعم من أجل نعم في الانتخابات البرلمانية في27 سبتمبر 2015[7]. انتخب رئيسا لكتالونيا بتاريخ 10 يناير 2016 بعد اتفاق في اللحظة الأخيرة بين معا من أجل نعم وترشيح الوحدة الشعبية[8][9]. في 11 يناير 2016، استقال من رئاسة بلدية جرندة لأن القانون لا يسمح له بتبوء منصب رئاسة البلدية ورئاسة الإقليم في آن واحد[10].

القبض عليه في إيطاليا

في 24 سبتمبر 2021، مثل النائب الانفصالي في البرلمان الأوروبي والرئيس السابق لإقليم كاتالونيا كارلس پودزمون الذي يعيش في المنفى في بلجيكا منذ العام 2017، أمام محكمة إيطالية عقب توقيفه يوم 23 سبتمبر بعد أربع سنوات على فراره من إسبانيا بعد استفتاء على الاستقلال اعتبرته مدريد غير قانوني. من المتوقع أن يمثل عضو البرلمان الأوروبي أمام المحكمة الجمعة في جلسة قد تؤدي لتسليمه إلى إسبانيا لمواجهة اتهامات بالتحريض على الفتنة. وأوقِف الزعيم الكتالوني في ألگرو الإيطالية، حسب ما كتب على تويتر كبير مستشاريه جوزيب لويس ألاي. وقال ألاي "لدى وصوله إلى مطار ألگرو، أوقفته الشرطة عند الحدود الإيطالية. ، سيمثل الرئيس أمام قضاة محكمة الاستئناف في ساساري المختصة في بت مسألة الإفراج عنه أو تسليمه".

وكتب محاميه گونزالو بوي على تويتر "تم توقيف الرئيس پودزمون لدى وصوله إلى سردينيا التي توجه إليها بصفته عضوا في البرلمان الأوروبي"، موضحا أن توقيفه حصل بناء على مذكرة توقيف أوروبية بتاريخ 14 أكتوبر 2019. پودزمون (58 عاما) مطلوب في إسبانيا بتهمة إثارة الفتنة بسبب محاولاته الرامية إلى انفصال كاتالونيا عن مدريد خلال استفتاء نظمه في العام 2017.

وتأتي عملية توقيفه بعد أسبوع من استئناف الحكومة الإسبانية ذات الميول اليسارية والسلطات الإقليمية الكتالونية، المفاوضات لإيجاد حل لأسوأ أزمة سياسية تشهدها إسبانيا منذ عقود. في 9 مارس، رفع البرلمان الأوروبي الحصانة البرلمانية عن پودزمون واثنين آخرين من أعضاء البرلمان الأوروبي المؤيدين للانفصال، وهو إجراء أكدته محكمة الاتحاد الأوروبي في 30 يوليو.

ومع ذلك، فإن قرار البرلمان الأوروبي قيد الاستئناف والحكم النهائي لمحكمة الاتحاد الأوروبي لم يصدر بعد. وعقب توقيف پودزمون الخميس، عبّرت مدريد عن "احترامها قرارات السلطات والمحاكم الإيطالية". وقالت الحكومة الإسبانية في بيان "إن توقيف بوتشيمون يتوافق مع إجراء قضائي مستمر ينطبق على أي مواطن في الاتحاد الأوروبي يتعين عليه أن يمثل أمام المحاكم". وأضافت أن على بوتشيمون "الخضوع للإجراءات القضائية مثل أي مواطن آخر". وقال فابيو برونو القنصل الفخري لإسبانيا في سردينيا لوكالة أنسا الإيطالية للأنباء إن بوتشيمون عيّن محاميا في ساساري وهو يتابع القضية.

في الوقت نفسه اعتبر الرئيس الكتالوني الجديد بيري أراگونيس، وهو انفصالي لكنه أكثر اعتدالا من سلفه، أن عملية توقيف پودزمون هي بمثابة "اضطهاد". وكتب على تويتر "ندين الاضطهاد والقمع القضائي بأشد العبارات. كل ذلك يجب أن يتوقف". وأضاف أن "تقرير المصير" كان "الحل الوحيد". ووصف كويم تورا الذي تولى رئاسة حكومة كاتالونيا في العام 2018 بعد الاستفتاء، احتمال تسليم پودزمون إلى إسبانيا بأنه "كارثي" ودعا الناشطين المؤيدين للاستقلال إلى البقاء في "حالة تأهب قصوى".

في غضون ذلك، بدأ مؤيدون نشر وسوم مثل #فري پودزمون(حرروا پودزمون) فيما حضّت منظمة "اسيمبليا ناثيونال كاتالانا" المؤيدة للاستقلال، الناس على التظاهر الجمعة احتجاجا على "احتجازه غير القانوني" أمام القنصلية الإيطالية في برشلونة. وبالإضافة إلى بوتشيمون، فإن الوزيرين الإقليميين السابقين في كتالونيا توني كومين وكلارا بونساتي مطلوبان أيضا في إسبانيا بتهمة التحريض على الفتنة.[11]

حياته الشخصية

پودزمون متزوج منذ عام 2000 من الصحفية الرومانية، مارسلا توپور، ولديهما ابنتان. يتحدث پودزمون الكتالونية، الإنگليزية، الفرنسية، الإسپانية، والرومانية. پودزمون مهتم بالتكنولوجيات الجديدة والشبكات الاجتماعية. على حسابه على تويتر (@KRLS)، كتب ما يزيد عن 14.500 رسالة ولديه أكثر من 324.000 متابع.


المصادر

  1. ^ "Carles Puigdemont personal blog - About me".
  2. ^ "Junts pel Sí i la CUP tanquen un acord per a dur endavant la legislatura". VilaWeb.cat (in الكتالانية). 9 January 2016. Retrieved 9 January 2016.
  3. ^ "Acord entre Junts pel Sí i la CUP amb Carles Puigdemont de president i sense Mas". 324.cat (in الكتالانية). 9 January 2016. Retrieved 9 January 2016.
  4. ^ أ ب "Carles Puigdemont i Casamajó". www.enciclopedia.cat. Grup Enciclopèdia Catalana. Retrieved 9 January 2016.
  5. ^ "Puigdemon'ts profile as a MP". Parlament de Catalunya (in الكتالانية).
  6. ^ "Carles Puigdemont (CiU) serà el nou alcalde de Girona i acaba amb 32 anys d'hegemonia del PSC". Ara.cat (in catalan). 22 May 2011. Retrieved 9 January 2016.CS1 maint: unrecognized language (link)
  7. ^ March, Oriol (27 December 2015).
  8. ^ "Carles Puigdemont, de alcalde de Girona a president de la Generalitat" [Carles Puigdemont, from mayor of Girona to president of the Generalitat]. La Vanguardia (in spanish). January 9, 2016. Retrieved January 10, 2016.CS1 maint: unrecognized language (link)
  9. ^ "The parties in Catalonia have reached an agreement to form an independentist government". Vilaweb. 2016-01-09. Retrieved 2016-01-09.
  10. ^ "Puigdemont renuncia a la alcaldía de Girona tras ser investido President". La Sexta (in spanish). January 11, 2016. Retrieved January 11, 2016.CS1 maint: unrecognized language (link)
  11. ^ "إيطاليا تعتقل زعيم الانفصاليين الكاتالوني كارليس بوتشيمون: فهل ستسلمه إلى إسبانيا؟". مونت كارلو الدولية. 2021-09-24. Retrieved 2021-09-24.

وصلات خارجية

مناصب سياسية
سبقه
آنا پاگانز
عمدة خيرونا
2011–2016
تبعه
ألبرت بالستا
سبقه
أرتور ماس
رئيس كتالونيا
2016–الآن
الحالي