فيودور دوستويڤسكي

فيودور دوستويڤسكي
Fyodor Dostoevsky
Dostoevsky.jpg
وُلِد(1821-11-11)نوفمبر 11, 1821
موسكو, الامبراطورية الروسية
توفيَفبراير 9, 1881(1881-02-09) (عن عمر 59 عاماً)
سانت بطرسبرگ، الامبراطورية الروسية
المهنةروائي
دوستويفسكي

فيودور ميخائيلوڤيتش دوستويڤسكي (بالروسية: Фёдор Миха́йлович Достое́вский, ( استمع[[1]] (11 نوفمبر 1821 - 9 فبراير 1881 ) ولد في موسكو وتوفي في سان بطرسبرج، روسيا. واحد من أكبر الكتاب الروس ومن أفضل الروائيين العالميين، وأعماله كان لها أثر عميق ودائم على أدب القرن العشرين. وقد تضمنت أعماله الجريمة والعقاب والأخوة كرامازوڤ.

شخصياته دائماً في أقصى حالات اليأس وعلى حافة الهاوية ، ورواياته تحوي فهماً عميقاً للنفس البشرية كما تقدم تحليلاً ثاقباً للحالة السياسية والاجتماعية والروحية لروسيا في ذلك الوقت.


العديد من أعماله المعروفة تعد مصدر إلهام للفكر والأدب المعاصر، وفي بعض الأحيان يذكر أنه مؤسس أو الممهد لمذهب الوجودية في القرن العشرين، وخاصة في عمله "ملاحظات من تحت الأرض" (1864).


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سـيـرتـه الـذاتـيـه

بداية حياته

فيودور كان الثاني من سبعة أطفال ولدوا لـ ميخائيل و ماريا دوستويفسكي ، والد فيودور كان طبيب جراح متقاعد مدمن للخمور سريع الإنفعال، والذي خدم في مستشفى مريانسكي للفقراء في موسكو . كانت المستشفى مقامه في احد اسوأ احياء موسكو. المنطقه كانت تحتوي على مقبرة للمجرمين ، محمية للمجانين، ودار أيتام للأطفال المتخلى عنهم من قبل اهاليهم.

هذه المنطقة طبعت تأثير ثابت في فس دوستويفسكي الصغير. الذي اثار شفقته وانتباهه اضطهاد وقلق الفقراء. مع منع اهله لذلك . فيودور كان يحب ان يتمشى في حديقة المستشفى ، حيث كان المرضى يجلسون ليلمسوا لمحات من اشعة الشمس.

فيودور كان يستمتع بالجلوس إلى هؤلاء المرضى والسماع لحكاياتهم.

هناك الكثير من الحكايات عن تحكم الأب ميخائيل الإستبدادي في التعامل مع ابنائه . عند العوده من العمل ، كان يأخذ غفوه بينما يأمر ابناؤه ان يجلسوا بصمت مطلق ، يقفون بجانب أبيهم النائم "نوما خفيفاً" في تناوب ليبعدوا الذباب الذي يقترب من وجهه .

في كل الأحوال، من وجهة نظر يوسف فرانك، كاتب سيرة لـ دوستويفسكي ، ان شخصية الأب في رواية الأخوه كارامازوف ليست مبنية على اساس شخصية الأب دوستويفسكي. الخطابات والحسابات البنكية تبين انهم كانا يتمتعان بعلاقه حسنة ومتحابة.

بعد فتره وجيزه من موت أمه بمرض السل في عام 1837 ، أُرسل دوستويفسكي واخيه إلى اكاديمية الهندسه الحربيه في سانت بترسبيرج. توفي والد فيادور في عام 1839 . ومع انه لم يثبت ابدا الا انه من المعتقد انه قد تم قتله على يد رقيقه . بطريقه غير مباشرة، غضبوا وسخطوا خلال واحده من انفجاراته العنيفه الناتجه عن الشراب ، فكبلوه وقاموا بسكب شراب الفودكا في حلقه إلى ان اختنق. وفي اسطوره اخرى انه قد مات من اسباب طبيعيه ، ولكن احد الجيران اخترع قصة القتل ليشتري املاكه بمبلغ زهيد.


صفة الأب المستبد اثرت بشكل كبير في كتابات دوستويفسكي. وكانت واضحه جدا في الشخصيه " فيادور بافلوفيك كرامازوف ، Fyodor Pavlovich Karamazov " المهرج العاطفي والشرير الأب للشخصيات الأربعة الرئيسيه في روايته لعام 1880 " الأخوة كرامازوف ، The Brothers Karamazov "

دوستويفسكي كان مصاب بالصرع، وأول نوبه اصابته عندما كان عمره 9 سنوات . نوبات الصرع كانت تصيبه على فترات متفرقه في حياته ، و يعتقد ان خبرات دوستويفسكي ادت إلى تشكيل ألأسس في وصفه لصرع الأمير " مايشكين " في روايته " الأبله ، The Idiot " ، بالإضافه إلى آخرون .

في أكاديمية الهندسة الحربية في سانت پيترسبرج، تعلم دوستويفسكي الرياضيات التي يحتقرها. في كل الأحوال تعلم ايضاً الأدب من " شيكسپير، پاسكال ، ڤيكتور هوجو ، و إ.ت.أ. هوفمان. بالرغم من انه ركز على مواد اخرى غير الرياضيات، تمكن من أي يحصل على درجات جيده في الإختبار وحصل على تكليف في 1841 .

السنة التي عرف انه كتب فيها مسرحيتان رومنسيتان ، مستوحاة من الكاتب المسرحي والشاعر الرومانسي الألماني فريدريش شيلر. كانت المسرحيتان ، " ماري ستوارت ، Mary Stuart " و "بوريس گـُدونوڤ". المسرحيتان لم تحفظا . مع ان دوستويفسكي كفتى ، دراما تتحدث عن نفسها ، وكان يبجل " شيلر" ، إلا أنه في السنوات التي انتج فيها جل كتاباته وأفضل رواياته كان عادة يعبث ويهزل به .


بـدايـة مـهـنـة الـكــتـابـه

نص كتاب الاخوة كارامازوف انقر على الصورة للمطالعة
نص كتاب الجريمة والعقاب -دويستويفسكي - كامل انقر على الصورة للمطالعة

ترقى دوستويفسكي إلى ملازم أول عام 1842 ، وترك كلية الهندسة السنه التاليه . وقد اكمل ترجمة رواية " Eugénie Grandet لبلزاك "عام 1843 ، ولكنها لم تجلب له غير القليل من الإهتمام . قام دوستويفسكي بكتابة خياله الخاص في نهايات 1844 بعدما ترك الجيش . في عام 1845 ، كتابته الأولى ، روايته القصير التي تتضمن رساله مهمه ، " الفقراء ، Poor Folk " ، نشرت في مجلة " المعاصرة ، The Contemporary (Sovremennik) " وتقبلها الناس بتهافت قوي . دخل مدير تحرير المجلة ، الشاعر " نيكولاي نيكراسوف " إلى المكتب و أعلن " لقد ظهر گوگول جديد ، يقصد نيكولاي گوگول ( كاتب روسي مرموق ) " ، وقد ايده بيلينسكي وأتباعه والكثير ، بعدما اكتملت الروايه ونشرت في كتاب ، ومن بداية اليوم التالي للنشر ، اصبح دوستويفسكي من الأدباء المشاهير في الرابعة والعشرون من عمره .


في عام 846 ، " بالينسكي " والكثير غيره رفضوا روايته " المـِـثِـل ، The Double " عن دراسه نفسيه لموظف حكومي ، يبدله غروره ويفقده حياته . بدأت شهرة دوستويفسكي تهدأ وتبرد . معظم أعماله بعد الفقراء قوبلت بأراء مختلفه ، وبات من الواضح أن تنبؤات " بالينسكي " بأن دوستويفسكي سيصبح أحد أفضل كتاب روسيا ، كانت خاطئه .

الـنـفـي إلـى سـيـبـيـريـا

تم القبض على دوستويفسكي وزج به إلى السجن في 23 ابريل من عام 1849 ، لكونه أحد اعضاء جماعة التفكير المتحرر " جماعة دائرة پتراشڤسكي ، Petrashevsky Circle " . بعد الثوره في عام 1848 في أوروبا كان القيصر نيقولا الأول جاف وقاسي في التعامل مع اية جماعات تعمل في الخفاء، والتي أحس أنها من الممكن أن تهدد الحكم الفردي المتعامل به.

في 16 نوفمبر من تلك السنة، كان دوستويفسكي ومعه باقي أعضاء "جماعة دائرة پتراشڤسكي" قد حكم عليهم بالإعدام. بعد عملية اعدام زائفة، والتي خلالها وقف دوستويڤسكي مع باقي الأعضاء في الخارج في أجواء متجمدة منتظرين فرقة الإعدام لتقوم بالحكم. تغير حكم الإعدام على دوستويفسكي إلى أربع سنوات من النفي مع العمل الشاق في سجن كاتورگا في مقاطعة اومسك، سيبريا. بعد سنين شرح دوستويفسكي إلى أخيه المعاناة التي تعرض لها عندما كان " يغلق عليه التابوت ". وصف له الثكنات العسكريه المتداعية، والتي كما وصفها بكلماته عندما كتب " كان من المفترض أن تهدم منذ سنين ".

قبر دوستويڤسكي في دير ألكسندر نڤسكي.
«في الصيف ، ازدحام لا يطاق ، في الشتاء برد لا يحتمل . كل الأرضيات كانت متعفنه . القذارة على الأرض يصل ارتفاعها إلى بوصة. من السهل أي ينزلق الشخص ويقع .... كنا محزومون كالرنجة في برميل ..... لم يكن المكان كافي لتستدير ..... من الغسق إلى الفجر، كان من المستحيل ألا تتصرف كالخنازير .... البراغيث ، القمل الخنافس السوداء كانت متواجدة بالمكيال ..."

»

تمثال دوستويڤسكي في اومسك

أسلوبه حسب أندريه جيد

تفسير أندريه جيد لمسيحية صاحب «الأبله» و «الممسوسون». بالنسبة الى اندريه جيد صحيح أن في الامكان اعتبار نظرة دوستويفسكي الى المسيحية نظرة تقليدية على غير صعيد، بل أحياناً نظرة ماضوية، ومع هذا فإن الجوهر العام لمسيحية هذا الكاتب، وكما تتجلى في العدد الأكبر من رواياته، جوهر جديد من نوعه يربط المسيحية بنزعة رسولية نبوية، هي نزعتها الاصيلة التي كانت لها عند بدايات ظهورها وقبل ان تعتبر المسيحية نفسها مؤسسة وسلطة، أو رديفاً للسلطات. ان دوستويفسكي يسعى، بحسب جيد، الى مسيحية للانسان، للبشر، تضيء الدرب للبائسين. وما شخصية الأمير في «الأبله» ومفاهيم الخطيئة والغفران في «الجريمة والعقاب» و «الاخوة كارامازوف» سوى التجلي المنطقي لتلك النظرة الجديدة القديمة. وإذ يوضح أندريه جيد هذا كله، مستنداً الى امثال حية مستلة من أدب دوستويفسكي نفسه، يصل الى المكان الذي ينبه فيه القراء الى أن دوستويفسكي، ليس من الكتّاب الذين يقرأون على شكل مفاهيم وتحليلات فكرية، بل انطلاقاً من التركيبة المدهشة لكل فكرة وموقف وشخصية. «أبطال» دوستويفسكي، ليسوا - بحسب تحليل جيد – رموزا لشرائح أو طبقات، وصوراً لافكار ومفاهيم، بل هم أناس من لحم ودم، أشخاص منتزعون من قلب الحياة نفسها. واذا كان كل «بطل» من هؤلاء «الأبطال» ينكشف في نهاية الأمر معبراً عن فكرة أو شريحة، فما هذا إلا لأن ظروف المجتمعات والأفكار وسياقات الحياة نفسها هي التي تعيد تقسيم البشر على ذلك النحو. أما الكاتب فإنه حين يلتقط شخصية من الشخصيات ليضعها في روايته، فإنه يجردها أولاً من الزوائد المفسرة التصنيفية ليضعها في قلب العمل، علماً بأن العمل نفسه، كما الحياة، هو الذي يعيد الى الشخصية الزوائد في ما بعد. للوهلة الأولى قد يبدوهذا التفسير معقداً بعض الشيء، لكنه، بقلم اندريه جيد، وإذ جاء في ذلك السياق، بدا بسيطاً، ويكاد يكون معبراً عن نظرة جيد، ليس فقط الى أدب دوستويفسكي وحده، بل الى أدبه هو نفسه، وربما عما يطلبه بشكل عام من الأدب. مهما يكن فإن كتاب جيد، إذ سعى الى توسيع المدارك والتحليلات من حول دوستويفسكي، لم ينس أن ينبه القراء إلى عدم الوقوع، لا في التبسيطات التي كانت تتوخى السهولة بالنسبة الى النظرة الى أعمال دوستويفسكي، ولا في فخ التفسيرات الخاطئة التي اعتاد النقاد ايرادها. باختصار قال جيد للقراء: تماماً كما أن دوستويفسكي كان يكتب بكل جوارحه، من الأحرى بكم أنتم بدوركم ان تقرأوه بكل جوارحكم.

من أعماله

المصادر


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

وصلات خارجية

  • FyodorDostoevsky.com - The definitive Dostoevsky fan site: discussion forum, essays, e-texts, photos, biography, quotes, and links.