عبد الرحمن فارس

عبد الرحمن فارس
Abderrahmane-fares.jpg
أول رئيس للجزائر
في المنصب
3 يوليو 1962 – 20 سبتمبر 1962
سبقه بن يوسف بن خدة
خلفه فرحات عباس
تفاصيل شخصية
وُلِد (1911-01-30)30 يناير 1911
Amalou, ولاية بجاية
توفي 13 مايو 1991(1991-05-13) (عن عمر 80 عاماً)
زموري، الجزائر
الحزب FLN
الدين مسلم سني

عبد الرحمن فارس Abderrahmane Farès (عاش 30 يناير 1911 - 13 مايو 1991) كان رئيس المجلس التنفيذي المؤقت للجزائر من 3 يوليو 1962 حتى 20 سبتمبر 1962.

فارس، المولود في Amalou، ولاية بجاية، كان محامياً. وبعد الحرب العالمية الثانية، اُنتُخب فارس للمجلس البلدي والمجلس العام لمدينة الجزائر. وفي انتخابات مجلس التمثيلي الفرنسي 1945، كان فارس رابع مرشح على قائمة الاتحاد من أجل التقدم الاشتراكي لدائرة غير المواطنين، المسلمين في مدينة الجزائر (التي كان لها إجمالي أربع مقاعد). فازت القائمة بثلاث من المقاعد الأربع. وعندما استقال عضو المجلس التمثيلي المنتخب بشير عبد الوهاب، أخذ فارس مقعده في المجلس في 14 مارس 1946.[1]

في المجلس التمثيلي، عمل في لجنة الداخلية والجزائر والادارة العامة.[1]

He took the idea of equality between Muslim and non-Muslim French. Frustrated by the rejection of his proposals, he retired from the National Assembly and in 1953 president of the Regional Council of Southern Algeria. Fares, the first of the assimilation of Jacques Soustelle advocated, approached after the massacre of Constantine, the Front de Libération Nationale (FLN). في 1956 ذهب فارس إلى باريس لتحقيق المهمة بأموال إلى القسم الفرنسي من الـFLN لتمويل الحركة لنيل الاستقلال. كما أيد التحرك كمحامي. وبسبب ذلك في 4 نوفمبر 1961، اعتقلته السلطات الفرنسية وأُخِذ غلى سجن Fresnes.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الرئيس المؤقت

في 19 مارس 1962 was due to the Farès contracts of Evian released وتقرر في أبريل من ذاك العام كرئيس للحكومة الجزائرية المؤقتة حديثة التشكيل، and negotiated with the French government on the independence of Algeria. After this France on 3 Officially recognized in July 1962, was the first president of Algeria Farès. During his tenure, he called on the Algerian population to not to attack the European population of the country. Moreover, fell into his tenure, the foundation of the Algerian National Assembly. وفي 25 سبتمبر 1962 سلـَّم منصبه كرئيس مؤقت لفرحات عباس .

بسبب رفضه السياسة السلطوية للرئيس أحمد بن بلة، فقد تم اعتقال فارس في يوليو 1964. وبعد عام وصل هواري بومدين للحكم، وعفا عن فارس، الذي انسحب من الحياة السياسية. وفي عام 1982 نشر سيرته الذاتية بعنوان "La vérité Cruells: l'Algérie en 1945 à l'Independence".

توفي فارس في 13 مايو 1991 عن عمر 79 عاماً في زموري، الجزائر.


الهامش

مناصب سياسية
سبقه
بن يوسف بن خدة
(كرئيس GPRA)
رئيس المجلس التنفيذي
1962
تبعه
فرحات عباس
(كرئيس مؤقت للجزائر)