طارق الهاشمي

طارق الهاشمي
Tariq Al-Hashimi.jpg
النائب الأول لرئيس العراق
الحالي
تولى المنصب
مايو 2006
الرئيس جلال طالباني
سبقه عادل عبد المهدي
النائب الثاني لرئيس العراق
في المنصب
22 أبريل 2006 – 31 مايو 2011
الرئيس جلال طالباني
سبقه غازي عجيل الياور
خلفه خضير الخزاعي
تفاصيل شخصية
وُلِد بغداد، العراق
القومية عراقي
الحزب الحزب الإسلامي العراقي (الجناح السياسي للإخوان المسلمين في العراق) (قائمة التجديد-الحركة الوطنية العراقية)
المهنة سياسي
الدين مسلم سني

طارق أحمد بكر الهاشمي (و. 1942)[1] هو سياسي عراقي والأمين العام للحزب الإسلامي العراقي (الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين) حتى مايو 2009. مع عادل عبد المهدي، شغل منصب نائب رئيس العراق في الحكمة التي تشكلت في أعقاب انتخابات ديسمبر 2005. وتولى المنصب خلفا للسياسي السني غازي الياور.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

وُلد في بغداد بمحلة البارودية عام 1942، وهي من الأحياء التأريخية المعروفة في بغداد وتقع مقابل بناية وزارة الدفاع القديمة وترعرع في هذه المحلة العريقة ليكمل الدراسة الأبتدائية في مدرسة الفضل ثم أنتقل إلى المتوسطة الغربية وفي العام الدراسي 1958 - 1959م، أكمل دراسته الأعدادية في الأعدادية المركزية.

ولقد نشأ في عائلة متدينة، عربية، سنية، من الطبقة المتوسطة، ومعروفة للشعب العراقي، وساهمت في بناء العراق منذ تأسيسه عام 1921، وبرز منها وزراء ورؤساء وزارات وذوي مناصب مرموقة في الدولة، ومنهم خال والده ياسين الهاشمي رئيس الوزراء العراقي لفترات متعاقبة حتى عام 1936، وطه الهاشمي وزير الدفاع المخضرم لفترات متعاقبة ورئيس الوزراء العراقي لعام 1941.


حياته العسكرية والسياسية

دخل الكلية العسكرية عام 1959، وتخرج منها عام 1962، برتبة ملازم ثاني، وكان ضابط ركن في الجيش العراقي في سلاح المدرعات وترك الخدمة في الجيش برتبة مقدم ركن عام 1975، وآخر منصب له في الجيش هو معلم في كلية الأركان والقيادة العراق، وأكمل دورة تدريبية في مدرسة الدروع البريطانية (معسكر لالوورث) عام 1966، إضافة إلى دورات أخرى في الهند وتشيكوسلوفاكيا. وحصل على شهادة الماجستير في العلوم الإدارية والعسكرية (كلية الاركان والقيادة) عام 1971. وفي نفس السنة تزوج ورزق بعدها بخمسة أبناء، كما وحصل على الماجستير في العلوم الإقتصادية من (جامعة بغداد) عام 1978، وسجل على الدكتورا لدى جامعة بليموث في الأقتصاد (ألغى تسجيله عام 1992)، وعمل بعد تركه الخدمة في الجيش كمدير عام لمنطقة الشرق الأوسط في شركة الملاحة العربية المتحدة في دولة الكويت منذ عام 1978م، وحتى عام 1991م، عاد بعدها إلى الوطن الأم بسبب الحرب على العراق ولم يغادرها حتى تسلمهِ لمنصبه السياسي. وكان متابعاً لنشاطات الحزب الإسلامي العراقي منذ عام 1960، فاستهواه مشروعه المعتدل، غير الطائفي، والسلمي والذي يهدف لتطبيق أهداف واقعية تحظى بقبول عام من الشعب العراقي بصرف النظر عن جذورهم وإنتماءاتهم.

وأنضم في وقت لاحق للحزب وأعتبر ناشطا في الحزب من خلال عضويته في مجلس شورى الحزب ( البرلمان)، وعضويته في لجنة التخطيط والمتابعة حيث بدأ عضوا عاديا ثم تدرج في الحزب.

وفي يونيو من عام 2004م، إختاره مجلس الشورى أمينا عاما للحزب الإسلامي لما وجدوا فيه من شخصية القيادي المتميزة، وإعتداله وتميزه في نكران الذات وتغلب عليه مصالح الناس على المصالح الشخصية، ومثقف، ومؤمن بالعملية السلمية والنهج الديمقراطي من عائلة معتدلة وعريقة. فأصبح الأجماع على أختيار طارق الهاشمي لإنه كذلك يتمتع بحمل سجلا نظيفا لا شائبة فيه. ومنذ ذلك الحين سلك بالحزب طريقا جديدا متميزا أعتمد على توسيع القاعدة الجماهيرية، وعدم التردد في اتخاذ القرارات الصعبة في مسائل سياسية مصيرية، وأعتماده مفهوم التخطيط المركزي والتنفيذ اللامركزي في إدارة الحزب مما ادى إلى انتشار الحزب انتشاراً جماهيرياً واسعاً خصوصاً في المناطق السنية رغم التحديات الضخمة والقصور في المادة والخبرات والمهارات البشرية.

ومع ذلك قاد الحملة الانتخابية من أجل الحصول على أكبر الأصوات الداعمة للحزب، وهنا كان من الضروري التحالف مع كيانات اخرى،(رغم إن ثقلها لا يرقى لجماهيرية الحزب الإسلامي) إلا أن التحالف كان ضروريا لجلب الأصوات التي ترغب في التصويت للمشروع الوطني مع بقاء كون الحزب الاسلامي هو صاحب القرار، و بعد الانتخابات حظي طارق الهاشمي بالفوز عن قائمة جبهة التوافق العراقية في محافظة بغداد، وتم ترشيحه لتولي مناصب عديدة في الدولة حتى أستقر به المطاف باختياره كنائب رئيس الجمهورية العراقية أعتبارا من 22 أبريل 2006م.

ولقد قام طارق الهاشمي بإتخاذ أصعب القرارات في أوقات حرجة للغاية منها الموافقة على الدستور بشرط مراجعته سابقاً وفق المادة 142 التي أضيفت باللحظة الأخيرة.

نائب رئيس الجمهورية

طارق الهاشمي يقول إن الحكم عليه بالإعدام حكم سياسي والقضية صورية.

عمل طارق الهاشمي كنائب لرئيس جمهورية العراق مع احتفاظه بمنصب الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي (حتى 2009) وعضو قيادي في جبهة التوافق العراقية.

قضايا اتهامات

في 19 ديسمبر 2011 أصدر القضاء العراقي مذكرة توقيف بحق طارق الهاشمي على خلفية تهم تتعلق بالإرهاب. كما عرضت قناة العراقية ما قالت إنها: اعترافات لافراد حماية الهاشمي بشان ارتكاب أعمال ارهابية، حيث تحدث ثلاثة اشخاص عن قيامهم بمهمات اغتيال وزرع عبوات ناسفة قالوا انها كانت بتكليف من الهاشمي واحد مساعديه الكبار. وقال شخص عرف عن اسمه باسم عبد الكريم الجبوري "تورطت حيث انني كنت ضابط برتبة رائد في الجيش قبل ان يحطمني طارق الهاشمي ويدمر مستقبلي".[2]

في 10 سبتمبر 2012 أصدرت محكمة عراقية حكم غيابي بالإعدام على الهاشمي، الذي وصفها بالمحاكمة الصورية وأنه حُرم من جميع حقوقه في تلك المحاكمة. اتهم الهاشمي رئيس الوزراء نوري المالكي باستهدافه سياسياً بهذا الحكم.[3]

المصادر

  1. ^ Tariq Al-Hashimi
  2. ^ إصدار مذكرة اعتقال بحق طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي، بي بي سي
  3. ^ "طارق الهاشمي يقول إن الحكم عليه بالإعدام حكم سياسي والقضية صورية". بي بي سي. 2012-09-10. Retrieved 2012-09-10.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية

مناصب سياسية
سبقه
غازي الياور
النائب الثاني لرئيس العراق تبعه
خضير الخزاعي
سبقه
عادل عبد المهدي
النائب الأول لرئيس العراق تبعه
شاغر
مناصب حزبية
سبقه
محسن عبد الحميد
رئيس الحزب الإسلامي العراقي (الجناح السياسي للإخوان المسلمين في العراق) تبعه
أسامة توفيق التكريتي