شركة أمپال-إسرائيل الأمريكية

شركة أمپال-إسرائيل الأمريكية
Ampal-American Israel Corporation
النوععامة (نازداكAMPL)
الصناعةالاستثمار
تأسست1942
المقر الرئيسي
الأشخاص الرئيسيون
يوسف مايمان
الدخل 496.93 مليون دولار (2010)
ربح العمليات -78.32 مليون دولار (2010)
-44.74 مليون دولار (2010)
المالكيوسف مايمان
الموظفون25
الموقع الإلكترونيampal.com

شركة أمپال-إسرائيل الأمريكية Ampal-American Israel Corporation، هي شركة طاقة إسرائيلية وهي جزء من شركة غاز شرق المتوسط.[1]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

تأسست في عام 1942، ويملكها رجل الأعمال الإسرائيلي يوسف مايمان، ضابط المخابرات السابق في الموساد. وتشارك بنسبة (6.6%) في شركة غاز شرق المتوسط[2]

شركة أمپال أسسها في 1942 ابراهام دكن‌شتاين، من بنك هاپوعليم، لجمع الأموال في الولايات المتحدة، أساساً من اليهود الأمريكان، للاستثمار في أرض إسرائيل. وكان دكن‌شتاين قد اقترح إنشاء الشركة في اكتوبر 1941، لما له من خبرة في بيع أسهم بنك هاپوعليم في الولايات المتحدة. وقد أسس دكن‌شتاين "أمپال" (شركة فلسطين الأمريكية للتجارة) برأسمال أساسي قدره $ 1,500. حتى نهاية الحرب العالمية الثانية، جمعت الشركة 2 مليون دولار. وقد استثمرت تلك الأموال في شراء معدات المزارع والشاحنات واحتياجات أخرى للاستيطان في فلسطين.

وبعد قيام إسرائيل، استمرت الشركة في التنمية ومنحت تمويلاً لمختلف المصانع، بما فيها "صناعات كور"، للأسمدة والكيماويات "، مصنع إطارات السيارات في الخضيرة، مصنع السكر في عفولة، وغيرهم الكثير.

وفي بداية السبعينات، انضم ياكوڤ لڤنسون، رئيس مجلس ادارة بنك هاپوعليم، إلى مجلس ادارة أمپال، بغرض نقل السيطرة على الشركة إلى بنك هاپوعليم. وقد استمر دكن‌شتاين رئيساً للشركة حتى وفاته.

وفي 1982، قلل لڤنسون من نشاطه في بنك هاپوعليم، وكثف جهوده في تطوير أمپال. فنمى صافي ربح الشركة من $9 مليون دولار إلى 16 مليون دولار في 1983. وقد تقاعد لڤنسون في أواخر 1983 من ادارة أمپال، بعد أن ثارت شكوك حول تحويله لأموال وأصول من بنك هاپوعليم لحسابه. وعلى إثر تلك الاتهامات، قام لڤنسون بالانتحار في 23 فبراير 1984 .

وفي نهاية 1996، إثر صدور تعليمات للبنوك الإسرائيلية ببيع أصولها العقارية، باع بنك هاپوعليم نحو 31% من أسهم أمپال إلى أسرة شتاين‌متس. ولاحقاً اشترت أسرة شتاين‌متس حصة ملكية اضافية في الشركة، معظمها من خلال شراء أسهم في البورصة.

وفي مطلع 2002، قام رجل الأعمال والمخابرات يوسي مايمان بشراء حصة مسيطرة في أمپال بمبلغ $90 مليون دولار، وأصبح رئيس مجلس ادارتها، وباع استثمارات الشركة. وفي 2005-2006، باعت حصة 12.5% في شركة شرق المتوسط للغاز، المنخرطة في بيع الغاز الطبيعي من مصر إلى إسرائيل، مقابل 258.3 مليون دولار نقداً وأسهماً. وفي 2006، اشترت أمپال بمبلغ $20 مليون دولار مصنعاً للإثانول في كولومبيا. وفي سنتي 2007-2008 اشترت أمپال شركة "گادوت لناقلات الكيماويات" بنحو 550 مليون دولار. وفي أواخر 2009، اشترت أمپال شركة الإعلام "012 Smile" بنحو $1.2 بليون دولار، وباعتها بعد عام بنحو 1.5 بليون دولار. وفي 2011، تعرضت امدادات الغاز الطبيعي من مصر إلى إسرائيل للعديد من الانقطاعات بسبب تخريب متكرر لخط الأنابيب في سيناء. وقد تسبب ذلك الانقطاع المتكرر في انخفاض سعر سهم الشركة بنحو 85% من سعر السوق لأمپال واضر بقدرة الشركة على سداد سنداتها المستحقة. [2]


الاستثمارات الرئيسية

الاستثمارات الرئيسية حتى 2008 للشركة كانت:

انظر أيضا

المصادر

  1. ^ "Ampal-American Israel Corporation" Sunday, January 30, 2011 - The New York Times - Retrieved 30 January 2011.
  2. ^ "Economy of Egypt - Mineral and energy resources". ويكيبيديا الإنگليزية.

وصلات خارجية