سفينة ثسيوس

في ميتافيزيقا الهوية، سفينة ثسيوس ship of Theseus، هي تجربة فكرية تطرح مسألة ما إذا كان الكائن الذي تُستبدل جميع مكوناته يبقى نفس الكائن بصفة أساسية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التجربة الفكرية

أولاً، لنفترض أن السفينة الشهيرة التي أبحرت بقيادة البطل ثسيوس في معركة عظيمة محفوظة في أحد المرافئ كقطعة متحفية. بعد قرن أو ما شابه، استبدلت جميع قطع السفينة. فهل تزال السفينة "المرممة" هي نفس السفينة الأصلية؟

ثانياً، لنفترض أن كل قطعة تم إزالتها جرى تخزينها في مستودع، وبعد مضي قرن، تطورت التكنولوجيا اللازمة لعلاج تعطن أخشابها وتمكنا من إعادة تجميعها لصنع سفينة. هل هذه السفينة "المعاد بناؤها" هي السفينة الأصلية؟ وإذا كان الأمر كذلك، هل لا تزال السفينة المرممة في الميناء هي السفينة الأصلية أيضاً؟[1]


الحلول المقترحة

لا هوية بمرور الوقت

تنص هذه النظرية على أن السفينتين، على الرغم من كونهما متطابقين من جميع النواحي الأخرى، إلا أنهما غير متطابقتين إذا كانتا موجودتين في زمنين مختلفين. كل سفينة في زمنها تمثل "حدثاً" فريداً من نوعه. لذلك، وحتى بدون استبدال الأجزاء، تختلف السفن في الميناء في كل مرة. تعتبر هذه النظرية متشددة في إنكارها لمفهوم الهوية اليومية، الذي يعتمد عليه معظم الناس في استخدامهم اليومي.

يمكن بعد ذلك استبدال مفهوم الهوية ببعض الأجهزة الميتافيزيقية الأخرى لملئ دورها. على سبيل المثال، قد نعتبر "سفينة ثسيوس" خاصية أو فئة يتم تطبيقها على جميع الأحداث في الميناء وكذلك على أحداث السفينة التي أعيد بناؤها.

طُرح هذ الحل لأول مرة بواسطة الفيلسوف اليوناني هرقليطس الذي حاول حل المفارقة بطرح فكرة النهر الذي تتجدد مياه. وقد نقل عنه أريوس ديديموس عنه قوله: "على أولئك الذين يدخلون في نفس الأنهار ، تتدفق مياه مختلفة في كل مرة".[2] شكك پلوتارخ في ادعاء هرقليطس حول الدخول مرتين في نفس النهر، مشيراً إلى أنه لا يمكن القيام به "لأنه يتباعد ثم يتقارب، ثم يتباعد ويتقارب مرة أخرى".[3]

الهوية المستمرة بمرور الوقت عبر المعيار النهائي

تبعاً للنظام الفلسفي لأرسطو وتلاميذه، المعايير أو المسببات الأربعة لوصف شيء ما؛ يمكن تحليل هذه العلل للوصول إلى حل للمفارقة. المعيار الشكلي (ربما من الأفضل تحليل معيار شكل كائن أو وجوده على هذا الشكل) هو تصميم شيء ما، بينما المعيار المادي هي الأمر الذي يُصنع من هذا الشيء. ومن علل أرسطو الأخرى، هي المعيار الغائي أو النهائية، والتي تبحث عن السبب الذي يوجد لأجله هذا الشيء. سيكون لسفينة ثسيوس نفس الغايات، غاية للسفينة الأسطورية هي نقل ثيسوس، وغايتها السياسية هي إقناع أهالي أثينا بأن ثيسوس كان يوماً ما شخصاً حياً، على الرغم من أن السبب المادي سيتغير مع الوقت. المعيار الفاعلي هي كيف ومن صنع أي شيء، على سبيل المثال، كيف يصنع الحرفيون ويجمعون شيئاً ما ؛ في حالة سفينة ثسيوس، كان العمال الذين قاموا ببناء السفينة قد استخدموا نفس الأدوات والتقنيات لاستبدال الألواح في السفينة.

حسب أرسطو، "ماذا-يكون-هذا" الشيء هو علته الشكلية، لذلك فإن سفينة ثسيوس هي "نفس"السفينة، لأن المعيار الشكلي، أو التصميم، لا يتغير، حتى لو تغيرت المادة المصنوعة منها السفينة في كل مرة. بنفس الطريقة، بالنسبة لمفارقة هرقليطس، يكون للنهر نفس المعيار الشكلي، على الرغم من أن المعيار المادي (الماء الموجود فيه) تتغير مع الوقت، وكذلك بالنسبة للشخص الذي يخطو في النهر.

تعتمد صحة وسلامة هذه الحجة المطبقة على المفارقة على الدقة، ليس فقط في فرضية أرسطو المعبر عنها بأن المعيار الشكلي للجسم هي المحدد الأساسي أو الوحيد للسمات المميزة (الخصائص) أو الجوهر ("ما هو عليه")، ولكن أيضاً من الفرضية غير المعلنة والأقوى القائلة بأن المعيار الشكلي لكائن ما هي المحدد الوحيد لـ"هويته" أو" "" أي "ماهيته" ("أي"، ما إذا كانت السفينة أو النهر السابق أو اللاحق همن "نفس" السفينة أو النهر). هذه الفرضية الأخير محل نزاع بواسطة البرهان المتناقض [مطلوب توضيح] باستخدام مزاعم مثل "لنفترض أن سفينتين قد صُممتا باستخدام نفس التصميم وتوجدان في الوقت نفسه حتى تغرق إحداهما الأخرى في المعركة. من الواضح أن السفينتين ليستا نفس السفينة التي كانت موجودة من قبل، ناهيك عن أن تغرق إحداهما الأخرى، لديهما نفس المعيار الشكلي؛ لذلك، لا يمكن أن تكون المعيار الشكلي بحد ذاته كافياً لتحديد هوية الكائن "أو" [...] وبالتالي، فإن كائنين "أو حالتين لكائن" لها نفس المعيار الشكلي لا يعتبر كافياً في حد ذاته لإثبات أنهما نفس الكائن أو لإثبات أنهما نفس الشيء".[بحاجة لمصدر]

سفينة واحدة في موقعين

في هذه النظرية، في هذه النظرية، تطالب كل من السفن التي أعيد بناؤها والسفينة المرممة بالهوية الأصلية، حيث يمكن لكل منهما تتبع تاريخها مرة أخرى. على هذا النحو كلاهما متطابقان مع الأصل. نظراً لأن الهوية هي علاقة متعدية، فإن السفينتين متطابقتان أيضاً مع بعضهما البعض، وهما سفينة واحدة موجودة في موقعين في نفس الوقت.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سفينتان بهوية غير متعدية

في هذه النظرية، تعتبر السفينة التي أعيد بناؤها والسفينة المرممة شيئين منفصلين، كلاهما مطابق للأصل، لكنهما غير متطابقين مع بعضهما البعض. هذا يتطلب منا إسقاط تعدي الهوية، أي نفي أن "A = B" و"B = C" يستلزم أن "A = C".

منطق غير ذري

من المبادئ الأساسية للذرية المنطقية أن الحقائق في العالم موجودة بشكل مستقل عن بعضها البعض. فقط إذا رفضنا هذا المبدأ، فيمكننا ادعاء ما يلي: تدعي السفينة المرممة استمرارية الأجزاء مع الأصل بمرور الزمن، في حالة عدم وجود مزاعم أخرى، تدعي امتلاكها الهوية الأصلية. ومع ذلك، عند اكتمال السفينة المُعاد بناؤها والإعلان عنها للعالم، فهي صاحبة الادعاء الأفضل بشأن الاستمرارية، مما يغير حالة السفينة المرممة ويجعلها تفقد هويتها بالمرتبطة بالسفينة الأصلية. كنظرية للواقع المستقبل عن الراصد، يصعب تصور ذلك؛ حيث أنها تتضمن الحراك عن بعد وانتهاك الذرية المنطقية. ومع ذلك، فإن الأكثر قبولاً لدى علماء الميتافيزيقا على النهج الكانتي، الذين ينظرون في قضاياهم كنظرية في علم النفس وليس كجزء من الواقع، حيث يصفون ما هو مرجح أن يؤمن به البشر البيولوجيين عملياً. (على سبيل المثال، إذا كانت هذه سفن حقيقية معروضة للجمهور مقابل رسوم، فمن المحتمل أن يدفع الجمهور لرؤية السفينة المعاد بناءها وليست المرممة.)

تعريفات "المثل"

ومن الحجج الشائعة الموجودة في الأدب الفلسفي هي أنه في حالة نهر هرقليطس الذي يبحر فيه الأشخاص، هناك تعريفين مختلفين "لنفس النهر"، أي غموض المصطلح. بمعنى آخر، قد تكون الأشياء "متطابقة نوعياً" من خلال تشاركها بعض الخصائص. ومن جهة آخرى، قد تكون الأشياء "متطابقة عددياً" بكونها "واحدة". على سبيل المثال، إذا ما نظرنا لقطعتي رخام مختلفتين تبدوان متطابقتين، سيكونان متطابقان نوعياً، ولكن ليس عددياً؛ ويمكن أن يكون الرخام متطابق عددياً مع نفسه.

الفقدان التدريجي للهوية

عند استبدال أجزاء السفينة، تتغير هويتها تدريجياً، حيث أن اسم "سفينة ثيسيوس" "يعتبر وصفاً حقيقياً فقط عندما تكون الذاكرة التاريخية لاستخدام ثيسوس كاسم للسفينة - اتصالها المادي، وسيطرتها عليها، دقيقة. على سبيل المثال، قد يقول أمين المتحف، قبل أي عملية ترميم، بصدق تام أن السرير في مقصورة القبطان هو نفس السرير الذي ينام كان ينام عليه ثسيوس نفسه؛ ولكن بمجرد استبدال السرير، لم يعد هذا صحيحاً، وسيكون الادعاء غير دقيق، لأن وصفه بأنه مختلفاً سيكون أكثر دقة، أي؛ "نسخة طبق الأصل من سرير ثسيوس". السرير الجديد سيكون غريباً على ثسيوس تماماً كالسفينة الجديدة. هذا صحيح في كل قطعة أخرى من القارب الأصلي. عند استبدال الأجزاء، يصبح القارب الجديد قارباً جديداً. ستكون السفينة الأصلية التي تم ترميمها، حسب مقترح هوبز، والتي تم بناؤها من الأجزاء الأصلية هي السفينة الأصلية، حيث أن أجزائها هي الأجزاء الفعلية التي شاركت في رحلات ثسيوس.

البعدية الرباعية

اقترح تد سايدر وآخرون أن اعتبار الأشياء التي تمتد عبر الزمن كسلسلة سببية رباعية الأبعاد من "شرائح زمنية" ثلاثية الأبعاد يمكن أن يحل مشكلة ثسيوس، لأنه عند اتباع هذا النهج، تظل جميع الكائنات رباعية الأبعاد متطابقة عددياً مع بعضها البعض مع السماح للشرائح الزمنية الفردية بأن تختلف عن بعضها البعض. وبالتالي، يشتمل النهر المذكور أعلاه على شرائح زمنية ثلاثية الأبعاد مختلفة في حذ ذاتها، بينما تظل متطابقة عددياً مع بعضها البعض عبر الزمن؛ لا يمكن للمرء أن يدخل في نفس الشريحة الزمنية للنهر مرتين، ولكن لا يمكن للمرء أن دخل إلى نفس النهر (ثلاثي الأبعاد) مرتين.[4]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السفينة غير موجودة

السفن غير موجودة. "السفينة" هي تسمية لتنظيم معين من المادة والطاقة في المكان والزمان. "السفينة" القديمة هي مجرد مفهوم في العقل البشري. وبالمثل، فإن "السفينة" الجديدة (التي تم استبدال جميع أجزائها) هي مفهوم آخر في العقل البشري.
إذا كان المفهومان متماثلين تماماً، فلن يكون العقل البشري قادراً على مقارنتهما - لن يكون هناك شيء للمقارنة.
لذلك ، يجب ألا تكون السفينة القديمة والسفينة الجديدة "شيء واحد" لسبب بسيط هو أن البشر قادرون على مقارنة هذين المفهومين مع بعضهما البعض.

العلوم المعرفية

تبعاً لنعوم تشومسكي، كما وصفها في كتابه Of العقول واللغة (2009)، تنشأ المعضلة بسبب الداخليانية البالغة: الافتراض بأن ما هو حقيقي في أذهاننا، حقيقي في العالم.[5] هذا ليس افتراضاً غير قابل للإثبات، من منظور العلوم الطبيعية، لأن الحدس البشري غالباً ما يكون مخطئاً.[6] ستتعامل العلوم المعرفية مع هذه المفارقة كموضوع للتحقق الحيوي، كظاهرة عقلية داخلية في المخ البشري. إن دراسة هذا الالتباس البشري يمكن أن تكشف الكثير عن عمل المخ، لكنها ستكشف القليل عن طبيعة العالم الخارجي المستقل عن البشر.[7]

الدراسة التجريبية

ذكرت دراسة نفسية لعام 2010 أن 20 فرد من الجمهور اعتبروا أن السفينة المرممة هي الأصلية بينما اعتبر 24 منهم أن السفينة الأصلية هي تلك التي أعيد بناؤها.[8]

التاريخ

نوقشت المفارقة من قبل فلاسفة قدماء آخرين مثل هرقليطس وأفلاطون قبل كتابات پلوتارخ،[9] كما نوقشت من فلاسفة أكثر حداثة مثل توماس هبز وجون لوك. وعُرفت الكثير من المتغيرات، منها فأس الجد، الذي تم فيها استبدال الرأس والمقبض، وفكرة "مكنسة الزناد" المماثلة.

طُرحت هذه النسخة من المفارقة لأول مرة في الأساطير اليونانية كما أوردها المؤرخ، وكات السيرة الذاتية، وكاتب المقالات پلوتارخ:

كانت السفينة التي عاد فيها ثسيوس وشباب أثينا من كريت بثلاثين مجدافاً، وكان الأثينيون يحتفظون بها حتى زمن دمتريوس فالريوس، لأنهم أخذوا الألواح القديمة بعد تعفنها، واستبدلوها بأخشاب جديدة أكثر قوة، حتى أصبحت هذه السفينة مثالاً شهيراً بين الفلاسفة، للتساؤل المنطقي عن الأشياء التي تنمو؛ ادعى جانب أن السفينة بقيت على حالها، بينما يدعي الجانب الآخر يدعي أنها ليست هي نفسها.

—پلوتارخ, ثسيوس[10]

يتساءل پلوتارخ إذا ما كانت السفينة ستبقى كما هي إذا تم استبدالها بالكامل، قطعة بعد قطعة. بعد قرون، طرح الفيلسوف توماس هبز لغزاً إضافياً، متسائلاً عما سيحدث إذا تم تجميع الألواح الأصلية بعد استبدالها، واستخدم لبناء سفينة ثانية. [11] تساءل هبز: أي سفينة، إن وجدت، ستكون سفينة ثسيوس الأصلية.

التطبيقات

تظهر المفارقة في العديد من مجالات الفلسفة التطبيقية.

في [[فلسفة العقلي]، تستبدل السفينة بشخص الذي تكون هويته محل تساؤل بمرور الزمن.

في فلسفة القانون والقانون العملي، تظهر المفارقة عندما تختلف ملكية شيء ما أو الحقوق التي يملكها في المحكمة. على سبيل المثال، قد تقوم مجموعات من الأشخاص، مثل الشركات والفرق الرياضية والفرق الموسيقية، بتغيير جميع أفرادها ويتجمع أعضاءها القدامى بعد أن يتحولوا إلى منافسين، مما يؤدي إلى اتخاذ إجراءات قانونية بين الكيانات القديمة والجديدة. وأيضاً، قد يتم تحرير النصوص وبرامج الحاسوب تدريجياً مع إجراء تعديلات كبيرة بحيث لا يوجد أي من البقايا الأصلية، مما يطرح السؤال القانوني حول ما إذا كان أصحاب النسخة الأصلية لديهم الحق في المطالبة بالنص النهائي.

في الهندسة الأنطولوجية مثل تصميم قواعد البيانات العملية ونظم الذكاء الاصطناعي، تظهر المفارقة بانتظام عندما تتغير البيانات بمرور الزمن.

ومن الأمثلة الحرفية على سفينة ثسيوس، دي‌إس‌ڤي ألڤين، غواصة احتفظت بهويتها على الرغم من استبدال جميع مكوناتها مرة واحدة على الأقل.

الإعلام

  • اسم المفارقة، "سفينة ثسيوس"، أشير إليه في اسم الفيلم الدرامي الهندي لعام 2013، سفينة ثسيوس.
  • أشير إلى سفينة ثسيوس كاسم لرواية خيالية ورد ذكرها في رواية بعنوان س، من تأليف دوگ دورست.
  • الروبوت WALL-E (في فيلم يحمل نفس الاسم) يصبح ذو مشاعر، و"ينجو" لأكثر من 700 عام من خلال الاستعاضة التدريجية لأجزائه المعطوبة بالأجزاء التي تم إنقاذها من روبوتات WALL-E الباقية إلى أن يتم التخلي عن أجزائه الأصلية في النهاية.[original research?]
  • في حق امتياز وارهامر 40.000، أشير إلى الكثير من آلات الحرب البشرية مثل الدبابات التي تم استبدال جميع أجزائها بسبب الأضرار المستمرة من المعركة على مدى الحرب التي امتدت لآلاف السنين. ومع ذلك، فإن أجيال الطيارين وطواقمها تعتبر أن السيارة هي نفس الشيء ، حتى بعد استبدال جميع الأجزاء الأصلية.
  • في لعبة الڤيديو Nier: Automata يساعد أندرويد 2B و9S صاحب متجر يعمل بنظام أندرويد ذو ساق تالفة في العثور على أجزاء بديلة. عندما سئل لماذا لا يستخدم صاحب المتجر قطع غيار لإصلاح ساقه المكسورة بدلاً من الجلوس في القرية، يذكر صاحب المتجر الأهداف وراء سفينة ثسيوس. وكانت ساقه التي فُقدت هو آخر أطرافه الأصلية الموجودة. يتساءل: إذا استبدلها، فهل سيظل هو نفس الشخص؟
  • في حلقة الأبطال والأشرار من مسلسل الحمقى والخيول فقط، تفوز المكنسة تريگر بجائزة لاحتفاظها نفس المكانة لمدة 20 عاماً. تكتشف أن لديها 17 رأساً جديداً و14 مقبضاً جديداً، لكنها تصر على أنها لا تزال هي نفس المكنسة.

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Cohen, S. Marc (2004). "Identity, Persistence, and the Ship of Theseus". faculty.washington.edu. Retrieved 2019-03-15.
  2. ^ Didymus, Fr 39.2, Dox. gr. 471.4
  3. ^ Plutarch. "On the 'E' at Delphi". Retrieved 2008-07-15.
  4. ^ David Lewis, "Survival and Identity" in Amelie O. Rorty [ed.] The Identities of Persons (1976; U. of California P.) Reprinted in his Philosophical Papers I.
  5. ^ Massimo Piattelli-Palmarini; Juan Uriagereka; Pello Salaburu (29 January 2009). Of Minds and Language: A Dialogue with Noam Chomsky in the Basque Country. OUP Oxford. pp. 382–. ISBN 978-0-19-156260-0.
  6. ^ Noam Chomsky (2010). Chomsky Notebook. Columbia University Press. pp. 9–. ISBN 978-0-231-14475-9.
  7. ^ James McGilvray (25 November 2013). Chomsky: Language, Mind and Politics. Polity. pp. 72–. ISBN 978-0-7456-4990-0.
  8. ^ "The Ship of Theseus: Using Mathematical and Computational Models for Predicting Identity Judgments" (PDF). 2010. Cite journal requires |journal= (help)
  9. ^ Plato (1925). Parmenides. 9. Translated by N. Fowler, Harold. London: Harvard University Press. p. 139.
  10. ^ Plutarch. "Theseus (23.1)". The Internet Classics Archive. Retrieved 2008-07-15.
  11. ^ De Corpore, ch 11.7

وصلات خارجية