خط ديواني

الخط الديواني أو الخط السلطاني وهو أحد الخطوط العربية وقد سمي بالديواني والسلطاني نسبة إلى ديوان السلطان العثماني حيث كان هذا الخط يستعمل في كتابة المراسلات السلطانية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ

لقد ساهمت بعض الشعوب غير العربية في تطوير الخط العربي والإضافة إليه ومن ذلك الأتراك الذين كانوا يستعملون الحروف العربية في كتابة لغتهم. وبعد أن كانوا يستخدمون خط التعليق الفارسي في الكتابة ، اخترعوا كلا من الخط الديواني وخط الرقعة. وبالنسبة للخط الديواني تحديدا وضع قواعده الخطاط التركي إبراهيم منيف ، في القرن السادس عشر للميلاد في عهد السلطان محمد الثاني. وقد كان يستعمل في كتابة الفرمانات السلطانية. ومن أشهر الخطاطين الأتراك الشيخ حميد الله الذي لقب بقبلة الكتاب.

ملاحظة: الخط الديواني ينقسم إلى قسمين

القسم الأول : الخط الديواني القسم الثاني: الخط الديواني الجلي


خصائصه

للخط الديواني جماليته التي يستمدها من حروفه المستديرة والمتداخلة، إلا أن ذلك قد يكون على حساب سهولة القراءة، حتى أنه ليصعب أحيانا التمييز بين الألف واللام إن كانا في بداية الكلمة. كما قد يلجأ الخطاط إلى ربط الحروف المنفصلة مثل الراء والواو والألف والدال بالحروف التي تأتي بعدها. هذا وقد تفرع الخط الديواني إلى نوعين من الخط:

  • الديواني العادي، وهو خال من الزخرفة.
  • الديواني الجلي، وتكثر فيه العلامات الزخرفية لملء الفراغات بين الحروف، وهو يستعمل في الزخارف أساسا.
Diwani Izzet al Karkuki.jpg