جامع عقبة

جامع عقبة بالإنجليزية Mosque of Uqba ، هو مسجد بناه عقبة بن نافع في مدينة القيروان بالقرب من سوق المدينة ، في عهد معاوية بن أبي سفيان عام 50 هـ = 670 م وسمي المسجد نسبة إلى المدينة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التوسعة والإعمار

- سنة 62هـ أعيد بناء المسجد على يد عتبة بن غزوان في عهد يزيد بن معاوية بعد أن خرب وأهمل في زمن أبي المحاجر.

- سنة 84هـ هدم حسان بن النعمان (عامل هشام بن عبد الملك على المغرب) المسجد بعد 20 عاماً من بنائه حينما ضاق بالمصلّين وأقام بدلاً عنه مسجداً محكم البناء وحمل إليه ساريتين من كنيسة كانت في الموضع المعروف اليوم بالفيسارية.

- سنة 105هـ قام بشر بن صفوان بأمر من الخليفة هشام بن عبد الملك بتوسيع المسجد وبنى حديقة كبيرة في شماله كما أنشأ صهريجاً في صحن المسجد يُعرف بـ (الماجل القديـم) وشيّد مآذنه فوق بئر موجودة في الحديقة.

- سنة 157هـ/773م أعيد بناء المسجد بعد أن هدم سنة 155هـ في زمن يزيد بن حاتـم حاكم أفريقية.

- سنة 221هـ/836م أعاد الحاكم الأغلبي الثالث زيادة اللّه بناء المسجد بعد أن هدم بسبب حرب أهلية نشبت في المدينة في نفس السنة المذكورة.

- سنة 245هـ/985م وفي عهد الفاطميين أمر الخليفة المعز ببعض الإصلاحات في المسجد.

- سنة 248هـ/ قام أبو إبراهيم الأغلبي بأعمال زخرفة المحراب وعمل منبراً جميلاً للمسجد وشيّد قبته ووضع بلاطات القاشاني حول المحراب.

- سنة 261هـ أضاف إبراهيم الأغلبي الثاني بعض الزيادات المهمة للجامع منها إنشاء قبة تُعرف بـ (قبة باب البهو) وأصبح للمسجد في عهده عشرة أبواب وأقام مقصورة النساء عند رواق القبلة.

- سنة 639هـ قام المستنصر باللّه أبو حفص بعدّة إصلاحات للمسجد، وتشير لذلك الكتابات التاريخية المثبتة فوق باب المسجد المسمى باب (اللّه رجانا) كما بنى مقصورة نفيسة تحمل اسمه لا تزال موجودة إلى اليوم.

- سنة 1244هـ قام محمَّد بك مراد بإصلاح القبة عند مدخل الرواق.

مسجد القيروان


الوصف المعماري

ـ يشغل المسجد مساحة مستطيلة غير منتظمة. ويسند الحوائط الخارجية للمسجد سنادات مختلفة الشكل والحجم والأبعاد. ـ وتظهر خمس قباب تعلوسقف المسجد من الخارج وتشاهد المئذنة الضخمة المربعة في نهاية المحور. ـ ويبلغ عدد الأبواب الخارجية للمسجد ثمانية أبواب أربعة في الجانب الشرقى والباقى في الجانب الغربى. ورواق القبلة يتكون من 17 بلاطة يفصلها 16 بائكة. والمحراب محاط ببلاطات من القيشانى وقبة تعلوالمحراب والمنبر من خشب وهومن النوع النفيس، وينسب المحراب الحالى إلى الأمير زيادة الله الأغلبى 221هـ (836م) والقبة التى تعلوالمحراب على أربعة عقود ثلاثة منها ظاهرة والرابع مبنى على حائط القبلة. والقبة المضلعة على طراز رومانى وهى ذات 24 ضلعاً من الداخل أما من الخارج فتظهر القبة مضلعة على شكل "السنطاوى" ويبلغ قطر القبة من الداخل 5.80 متراً.. - وبالمسجد 414 عموداً مكونة لسبع عشرة بلاطة ومساحته 220 × 150 ذراعاً.

المئذنة والقباب

تعتبر مئذنة جامع عقبة من أجمل المآذن التي بناها المسلمون في أفريقيا. وتعد جميع المآذن التي بنيت بعدها في بلاد المغرب العربي على شاكلتها ولا تختلف عنها إلا قليلا، ومن المآذن التي تشبهها مئذنة جامع صفاقس، ومآذن جوامع تلمسان وأغادير والرباط وجامع القرويين، هذا غير بعض مآذن مساجد الشرق كمئذنة مسجد الجيوشي في مصر.

تتكون المئذنة من ثلاث طبقات كلها مربعة الشكل، والطبقة الثانية أصغر من الأولى، والثالثة أصغر من الثانية، وفوق الطبقات الثلاث قبة مفصصة. يصل ارتفاع المئذنة الكلية إلى 31.5 متراً.

تقع المئذنة في الحائط المواجه لجدار القبلة في أقصى الصحن المكشوف، وضلع طبقتها الأولى المربعة من أسفل يزيد على 5.10 متر مع ارتفاع يضاهي 19 مترا، وتم بناء الأمتار الثلاثة والنصف الأولى منه بقطع حجرية مصقولة، بينما شيد بقية جسم المئذنة بقطع حجرية مستطيلة الشكل كقوالب الأجر.

الطابق الثاني من المئذنة مزين بطاقات ثلاث مغلقة ومعقودة في كل وجه من أوجه المنارة، في حين زين كل وجه من أوجه الطابق الثالث بنافذة حولها طاقتان مغلقتان، ويوجد في أعلى الجدار الأعلى من كل طابق شرفات على هيئة عقود متصلة ومفرغة وسطها.

يدور بداخل المئذنة درج ضيق يرتفع كلما ارتفع المبنى متناسبا مع حجمه حيث يضيق كلما ارتفعنا لأعلى. يعتقد أن هذه المنارة لم تبن دفعة واحدة، حتى إن الجزء الأول الأضخم منها بني في عهد الخليفة الأموي هشام بن عبدالملك أيام واليه على القيروان بشر بن صفوان، ثم أكملت عملية البناء بعد مدة طويلة حيث بني الجزءان الثاني والثالث فوق تلك القاعدة الضخمة.

القباب

في مسجد عقبةست قباب:

  • قبة المحراب وتعد أقدم قبة بنيت في المغرب الإسلامي.
  • قبة باب البهو على مدخل البلاط الأوسط من جهة الصحن، وقد تم الاعتناء بها وزخرفتها بشكل كبير، وأعطت توازنا على بيت الصلاة. بعدها، أصبح بناء قبتين في بيوت الصلاة قاعدة ثابتة في مساجد المغرب الإسلامي.
  • قبتان تعلوان مدخل بيت الصلاة في الشرق والغرب.
  • قبة تعلو المجنبة الغربية للمسجد.
  • قبة في أعلى المئذنة.

زخارف الجامع

من أفضل زخارف الجامع زخارف المحراب والقبة التي فوقه. تكسو المحراب زخارف منقوشة على ألواح رخامية يوجد فيها فراغات تسمح بدخول الضوء. تغطي القبة زخارف نباتية على شكل ساق متوسطة أو فروع متموجة تتدلى منها عناقيد من العنب. أما المنبر فهو محفور على الخشب وفيه زخارف هندسية ونباتية، ويعود عهده إلى عام 248 هـ.

معرض الصور


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

من ذاكرة التاريخ

سنة 184هـ وفي عهد إبراهيم بن الأغلب أزيل هذا المسجد عندما شرع في تأسيس مدينة العباسية ، ولما عزل عقبة بن نافع خلفه أبو المحاجر تعرّض المسجد في زمنه إلى الإهمال والخراب. بلغت تكاليف بناء المسجد نحو 86 ألف مثقال ذهب.

قراءات إضافية

  • Henri Saladin, Tunis et Kairouan, Voyages à travers l'architecture, l'artisanat et les mœurs du début du XXe siècle, éd. Espace Diwan, 2002 (d'après l'édition de 1908)
  • Kairouan, Capitale de l'Ifrikia, 670-1050, éd. Alyssa

انظر أيضا

المصادر


Echmiadzin-hripsime.jpg بوابة عمارة تصـفح مقـالات المعرفة المهـتمة بالعمارة
      {{{{{3}}}}}
Echmiadzin-hripsime.jpg بوابة عمارة تصـفح مقـالات المعرفة المهـتمة بالعمارة
{{{{{3}}}}} {{{{{4}}}}}