انتحار الحيتان

صورة لعشرات الحيتان المنتحرة
انتحار جماعي للحوت الطائر على شاطئ كيپ كود، 1902

انتحار الحيتان beached whale، أو جنوح الحيتان Cetacean stranding، هي ظاهرة تحدث عندما يلقي الحوت بنفسه على البر، وعادة ما يكون على الشاطئ. عادة ما تموت الحيتان المنتحرة بسبب الجفاف، تنهار أجساد الحيتان بسبب وزنها،[1] أو تغرق عندما تغطي مياه المد فتحات التنفس.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأنواع

كل عام يلقي أكثر من 2.000 حيوان بنفسه على الشاطئ.[2] بالرغم من أن أغلبيتها تلقى حتفها، فإن ذلك لا يشكل أي خطر على أي من تلك الأنواع عدا الحوت. حوالي 10 أنواع فقط من الحيتانيات الشائعة تقوم بالانتحار الجماعي، وهناك 10 أنواع أخرى إضافية نادراً ما تنتحر جماعياً.

غالبية الحيتان المنتحرة من ذوات الأسنان، أكثر من حيتان البالين. هذه الأنواع تتشارك بعض الخصائص التي يمكن أن تفسر لماذا تنتحر الحيتان.

لا يؤثر حجم الجسم على التكرار، لكن يظهر أن للموئل الطبيعي والتنظيم الاجتماعي تأثير على فرص توافد الحيتان على الشواطئ بأعداد كبيرة. تعيش الحيتان ذات الأسنان في المياه العميقة وفضل العيش في جماعات كبيرة مترابطة. وتشمل حوت العنبر، أنواع قليلة من الحيتان الطيارة والقاتلة وأعداد قليلة من الحيتان المنقارية وبعض دلافين المحيطات.




الأسباب

ثلاث حيتان منتحرة، رسم من عام 1577 للفنان يان وايريكس، يصور نزوح حيتان العنبر.

قد يقوم بالنزوح أنواع من مختلفة من الحيتان. وقد تكون عملية النزوح لنوع واحد أو أنواع مختلفة. جثث الحيتانيات الميتة غالباً ما تطفو على السطح عند بعض النقاط؛ في ذلك الوقت، يمكن أن تحملها التيارات أو الرياح إلى الساحل. بسبب موت آلاف الحيتانيات كل عام، ينزح الكثير منها بعد وفاته. معظم الجثث لا تصل للشاطئ وتترمم أو تتعفن فتطفو على سطح المحيط، حيث تشكل الجثث قاعدة لنظام بييئي محلي فريد يسمى سقوط الحيتان. الحيتان النازحة الحية عادة ما تصاب بأمراض أو جروح، الذي ينتهي بوفاته في غياب المساعدات البشرية.

نادراً ما تحدث عمليات النزوح في مكان واحد وعادة ما تجذب إهتمام الإعلام وجهود الإنقاذ.


الطبيعة

رسم لحوت نازح في كاتويك، هولندا، 1598.



تشويش المجال المغناطيسي

النزوح بسبب الزلازل البحرية

نزوح "اتبعني"

السونار

متطوعون يحاولون الحفاظ على عدم إرتفاع درجات حرارة أجسام الحيتان الطائرة، في فارول سپيت، نيوزيلندا.




الجثث

أكبر أحداث الانتحار

عشرات من حوت پايلوت بعد جنوحها على أحد الشواطئ النائية في نيوزيلندا، 28 نوفمبر 2018.

في نوفمبر 2018، مات أكثر من 140 حوت پايلوت بعد انتحاره على الشاطئ في جنوب نيوزيلندا، نصفهم أجهز عليه أفراد الحفاظ بعد اكتشافهم أن الوقت كثيراً قد تأخر على إنقاذهم. وقع الحدث على جزيرة ستولارت قبالة الساحل الجنوبي للجزيرة، في أكبر حدث يعتبر الأكبر من نوعه حيث مات أكثر من 250 حوت پايلوت في غضون السنة الأخيرة.[3]



انظر أيضاً

مرئيات

<embed width="320" height="240" quality="high" bgcolor="#000000" name="main" id="main" >http://media.marefa.org/modules/vPlayer/vPlayer.swf?f=http://media.marefa.org/modules/vPlayer/vPlayercfg.php?fid=46e340ee8257bc70e93" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="false" type="application/x-shockwave-flash"/</embed>

المصادر

  1. ^ Blood, Matt D. (2012). Beached Whales: A Personal Encounter. Sydney. 
  2. ^ Martin, Anthony R. (1991). Whales and Dolphins. London: Salamander Books Ltd. ISBN 0-8160-3922-4. 
  3. ^ "More Than 140 Whales Die in New Zealand After Mass Beaching". نيويورك تايمز. 2018-11-28. Retrieved 2018-11-30. 

وصلات خارجية