العملية موسى

ترحيل الفلاشا في العملية موسى.
العملية موسى

العملية موسى (1984) بمساعدة الرئيس السوداني السابق جعفر النميري هاجر الكثير من يهود الفلاشا إلى إسرائيل عبر جسر جوي من إقليم تيگراي بشمال إثيوپيا، عبر الخرطوم إلى تل أبيب. قدم الرئيس جعفر النميري التسهيلات لإتمام الشحن الجوي، وهاجر آلاف الفلاشا إلى القدس الغربية عام 1984.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التحقيق السوداني

وفي 22 مايو 1985 اتهم النائب العام السودانى الرئيس السابق جعفر محمد نميرى واللواء عمر محمد الطيب نائبه الأول وعددا آخر من ضباط جهاز أمن الدولة المنحل بالخيانة وترحيل اليهود الفلاشا من الأراضى السودانية إلى إسرائيل.

وحسب الـ«مستند 1» فإنه بناء على هذا الاتهام الذى يعد بمثابة البلاغ حسب القانون السودانى تم تشكيل لجنة التحقيق من الصادق الشامي رئيساً وكمال الجزولى، وأحمد الطاهر وصلاح الدين أبوزيد، والعميد أركان حرب معاوية عبدالوهاب وعقيد أمين عباس الأمين أعضاء.

واستمعت اللجنة لأقوال العقيد عمر حسن أحمد البشير 41 سنة من القوات المحمولة جواً وقتها، الرئيس الحالي، بعد أن استدعته من مسكنه بكوبرى الحلة، وقال: إنه كان ضمن لجنة لتصنيف ضباط أمن الدولة إلى مجموعات، المجموعة الأولى، هم الذين ترى اللجنة أن هناك أشياء ضدهم تستوجب الضغط عليهم.

ويكشف الـ«مستند 2» أن المجموعة الثانية هم الذين ترى اللجنة وجود شبهات حولهم، والمجموعة الثالثة هم الذين لم تثبت أشياء ضدهم ويمكن إطلاق سراحهم.

وكشف البشير أنه اثناء قيام اللجنة باستجواب اللواء عثمان السيد وجه إليه سؤال عن دوره في عملية نقل اليهود الفلاشا بحكم موقعه كرئيس للأمن الخارجى بالجهاز واللاجئين ضمن اختصاصاته فذكر أنه لا توجد له علاقة بالعملية سوى أن عددا من الضباط الذين يعملون تحت إدارته تم تكليفهم بتنفيذ العملية بواسطة اللواء عمر محمد الطيب شخصياً، واعترف بأن الأشخاص هم عقيد أمن موسى إسماعيل وعقيد أمن الفاتح عروة ورائد فؤاد والعميد محمد أحمد الكناني والمقدم دانيال دينج.

وأكد البشير أنه استجوب عقيد أمن موسى إسماعيل، وعرف منه أن اللواء عمر محمد الطيب هو الذى كلفه بالعمل مع بعض الأمريكان في نقل لاجئين لإعادة توطينهم بالولايات المتحدة، وأنه كان يعلم أن اللاجئين المطلوب نقلهم هم اليهود الفلاشا، كان دور موسى عثمان تأمين ترحيلهم من «القضارف» وحتى مطار الخرطوم، وتأمين منطقة ركوبهم الطائرات من خلال العملية التى استمرت شهراً ونصف الشهر بدأت من أول اكتوبر ١٩٨٣ وحتى منتصف نوفمبر العام نفسه.

وكانت العملية في البداية تتم يوماً بعد يوم، وفى النهاية أصبحت تتم كل يوم إلى أن توقفت بعد كشفها بواسطة بعض الإذاعات الأجنبية، قال البشير: إن موسى لم يحدد التواريخ بالضبط ولكنه قال شهر ونصف الشهر ولم يحدد أيضاً أسماء الأمريكان المشاركين في تنفيذ العملية.

واستجوب البشير رائد الأمن عبدالله عبدالقيوم أبوزيد الذى كان يعمل في عام 1983 بالشعبة الأفريقية التى وصلتها معلومات من جوبا تفيد بأن «تيم» الأمن ألقى القبض على بعض اليهود الأمريكان أثناء عملهم من خلال منظمة أمريكية في نقل الفلاشا، وكان أحدهم يدعى چون كلود وتم إبعاده، وفى عام 1983 تم القبض على اثنين من الأمريكان اشتركا في ترحيل الفلاشا من جوبا إلى إسرائيل عن طريق كينيا من خلال منظمة تحرير الفلاشا.

وفى التحقيقات قال الرائد عبدالله عبدالقيوم إن الرئيس نميرى أطلق سراح الأمريكيين بأوامر عليا منه أثناء إحدى زياراته لأمريكا، وأن عمليات النقل تمت عن طريق الطائرات C١٣٠ الأمريكية، طائرتان من نفس الطراز نزلتا منطقة الشوك، وبعد التحرى اتضح استخدامهما في نقل الفلاشا.

ويكشف الـ«مستند 3»، أنه في سبتمبر 1984 - وحسب أقوال عبدالله عبدالقيوم ووفقاً لما قاله البشير في كلامه أمام اللجنة - صدرت تعليمات بوضع الفلاشا في معسكرات منفصلة، وفى ديسمبر من نفس العام تقابل عبدالله مع شخص أمريكى يدعى ريتشارد فرانكلين كان يعرفه جيداً لأنه كان مشرفاً على ترحيل الفلاشا من نيروبي وحضر إلى السودان عن طريق القاهرة وحصل على جواز جديد من القاهرة، وأغلب الظن - بحسب كلام عبدالله - أنه حضر من إسرائيل إلى القاهرة،

حيث لم تكن لديه معلومات أكيدة عن وجود هذا الشخص بإسرائيل وذهابه للقاهرة قبل المجىء إلى الخرطوم، بعدها شعر عبدالله بوجود تحركات لبعض الضباط بين الخرطوم والقضارف، وهم العقيد موسى والعقيد الفاتح عروة والرائد بندر وكان معهم أربعة باصات نيسان جديدة لتسهيل نقل الفلاشا عن طريق المنظمة اليهودية الأمريكية استلموها من بورتوسودان وعملوا لها الصناديق في الخرطوم.

وكان الضابطان الرائد فؤاد بندر والملازم أسامة محمد على بمرافقة الباصات والتعليمات تصدر دائماً من اللواء عمر محمد الطيب. وقبل شراء الباصات الجديدة كانوا يستأجرون باصات من السوق الشعبى، وكان الخواجة ريتشارد فرانكلين نزيلاً بفندق الهيلتون.

وحاول الرائد عبدالله عبدالقيوم السفر إلى جدة، إلا أن العميد الجعلى عمل إشارة بأنه يحمل متفجرات وتمت إعادته، وكان على نفس الطائرة الأمير تركي بن عبدالعزيز، ولم يذكر أحد في أقواله وجود علاقة له بالقضية أم لا؟

وأكد البشير في أقواله أن الأهالى هم الذين أبلغوا عن الطائرتين الـC130، وقالوا: رأينا طائرات مجهولة الهوية، وتحرك «تيم» من القضارف بينهم ضباط استخبارات، ووجدنا آثار الطائرات في المنطقة، وبعد رجوعنا من القضارف اكتشفنا اختفاء عدد من اليهود الفلاشا الذين كانوا بالمعسكر، وقال البشير: إن محمد فؤاد بندر واحد من الناس اللى مشوا جميع الفلاشا من معسكر واحد.

واستجوب البشير العميد الجعلى، الذى اعترف له بأن اللواء عمر محمد الطيب طلب منه في أحد الأيام مقابلة أحد الأمريكان وكان مبعوثا من قبل بهاء الدين محمد إدريس، لمساعدته في عملية إعادة توطين اللاجئين بأوروبا، الذى قال للعميد الجعلى: هناك عدة شركات ستقوم بعملية إعادة التوطين، ولم يذكر أسماءها، وعندما طلب منه الجعلى ذكرها، تردد كثيراً، وسأله الجعلى عن احتمال وصول جزء من هؤلاء اللاجئين إلى إسرائيل فأجابه الخواجة بالإيجاب.

وعندما اعترف الخواجة بذلك أوقف العميد الجعلى المباحثات وأبلغ اللواء عمر محمد الطيب، ثم استجوب البشير، المقدم دانيال الذى كان يعمل بمنطقة القضارف، واعترف بأن العقيد الفاتح عروة حضر إليه وأخطره بأنه تم اختياره للاشتراك في عملية ترحيل الفلاشا، وكان مع عروة «مستر چيرى ويفر» منسق شؤون اللاجئين بالسفارة الأمريكية ومعهم «نيكولا» إفريقى الجنسية، وبعد رجوع عروة للخرطوم قال له: لقد أوصلت لهم ٣٠٠ برميل جازولين بواسطة شركة اسمها I. C. M. C.

وحسب الـ«مستند 4» فإن الرائد فؤاد بندر، وصل ومعه أربعة باصات يقودها سائقون من جهاز أمن الدولة وحراسة من الجهاز وبصحبتهم أحد اليهود ويدعى جاريس وكانوا يقومون بترحيل ٢٠٠ فلاشى في كل رحلة، وبعد أسبوعين حضرت باصات جديدة بعد أن أصبحت عملية الترحيل تتم بصفة يومية، وعندما توقفت العملية بقى ٥٠٠ يهودى هم الذين تم ترحيلهم بالطائرتين الـC١٣٠ من القضارف تحت إشراف العقيد أمن موسى إسماعيل ومستر آلن من السفارة الأمريكية.

واعترف الفاتح عروة بأنه كُلف للقيام بهذه العملية بواسطة اللواء عمر شخصياً، لينوب عن العقيد موسى إسماعيل الذى كان في چنيف مع وزير الداخلية، وأنه أعد للعملية بالتنسيق مع وحدة القضارف، وذلك بتأجير الباصات، والتنسيق مع الطيران المدنى، وقبل عملية النقل وصل العقيد موسى وباشر العملية بنفسه، وانحصر دور الفاتح عروة في تأمين المطار.

ويحكى البشير في اعترافاته أن كل الضباط الذين تم استجوابهم أنكروا تسلم أى مبالغ مالية نظير القيام بهذه العملية، وقالوا إنهم ضباط قاموا بتنفيذ الأوامر فقط.

وفى هذه الفترة انتشرت شائعات عن أن الأمريكان النزلاء بفندق الهيلتون من الموساد، لكن البشير قال في التحقيق لم نتأكد من ذلك، والفاتح عروة أنكر أن عثمان السيد له دور في هذه العملية، رغم أن كل الناس الذين نفذوا العملية كانوا يعملون تحت قيادته، وسيظهر بعد ذلك لماذا قال الفاتح عروة هذا الكلام، والوحيد الذى كان معارضاً لعملية نقل الفلاشا هو العميد الجعلى رغم علمه بها.

واعترف البشير بأن الباصات عندما وصلت الى المطار في اليوم الأول اعترضها قائد حرس السرية في المطار، وقابله أحد الضباط وأوضح له أن العملية خاصة بالأمن.

وحسب المستندات فإن إجمالى عدد الفلاشا الذين تم ترحيلهم ونقلهم بلغ حوالى ٨٠٠٠ شخص، والطائرات التى نزلت القضارف كانت ستاً أخذت إذناً بتخليص دبلوماسى للحفاظ على سرية العملية التى تمت بأوامر عليا من الرئيس جعفر نميرى. وبعد أن أنهى العقيد عمر حسن البشير أقواله سلم لجنة التحقيق مذكرات التحقيق التى قام بها مع الفاتح عروة وموسى إسماعيل واللواء عثمان السيد والرائد محمد فؤاد بندر.

وأمام المحققين قال العقيد أمن الفاتح محمد أحمد عروة مدير فرع التنفيذ والمتابعة بجهاز أمن الدولة، أنا عملت بإثيوبيا لمدة أربع سنوات في الفترة من مايو 1980 إلى نهاية 1984، وقبلها عمل عروة بالاتحاد السوفيتى لمدة سنتين ونصف لأنه كان ضابطاً بالمخابرات الخارجية.

ويذكر الـ«مستند 5»، أنه حسب النظام المعمول به في الجهاز فهناك ضباط متخصصون لمسائل معينة في دول معينة وبعد عودتهم للبلاد والعمل في أقسام أخرى يتم الرجوع إليهم في أى مسائل تتعلق بهذه الدولة، وكان الفاتح عروة حسب كلامه أكثر واحد يعرف عن الشأن الإثيوبى، وقبيلة الفلاشا إحدى قبائل الكيان الإثيوبى تعيش في منطقة قندار وهم يهود «يرجعون أنفسهم للأصل اليهودى الذى كان منه سيدنا سليمان، وكانت الفلاشا منعزلة ومضطهدة من القبائل الأخرى، وطبائع أفرادها هى نفس الطبائع القديمة، وأبناؤها لم ينالوا حظا من التعليم وظلوا مجتمعاً بدائيا، وهم اليهود السود الوحيدون في العالم.

وكان الاعتراف بالفلاشا كيهود مشكلة حتى في الكيان الصهيونى، لذلك أرسل اليهود الذين كانوا يعيشون في أمريكا بعثات عديدة لدراسة يهود إثيوبيا، انتهت إلى أن الفلاشا يهود حقيقيون واليهود الأمريكان والكنديون هم الأساس لدعم إسرائيل وبدأوا الضغط على الإسرائيليين للتفكير في هذه المجموعة وترحيلها لإسرائيل كى تنضم لبقية الشعب اليهودى.

ومن بين ما قاله الفاتح عروة في التحقيقات: إن الحاخامية اليهودية اعترفت بهم قبل حوالى عشر سنوات، ونحن كجهاز أمنى يهمنا تحليل موقف العلاقات الإثيوبية الأمريكية، وعلى وجه التحديد العلاقات الإثيوبية الإسرائيلية، ولاحظ الفاتح عروة ومن معه بالجهاز أنه رغم اتجاه الثورة الإثيوبية إلى أقصى اليسار، إلا أن القنوات بين إثيوبيا وإسرائيل كانت لاتزال مفتوحة.

وكتب الفاتح عروة أثناء فترة وجوده في إثيوبيا عدة تقارير عن العلاقات الإثيوبية الإسرائيلية وصفقات بيع الأسلحة والمعدات التى أبرمت بين البلدين، وسلم هذه التقارير لرئاسة الجهاز،وفى أحد التقارير كانت هناك وجهتا نظر من الجانب الأمريكى تجاه علاقاته بأثيوبيا، الأولى متشددة، وترى النظام الأثيوبى نظاما شيوعيا ولا يرجى منه، والثانية ترى أن النظام الإثيوبى يمكن التفاهم معه، وكانت وزارة الخارجية الأمريكية تتبنى وجهة النظر الثانية ومن خلفها اللوبى اليهودى الموجود في أمريكا والمتمثل في الكونجرس الأمريكى.

وعام ١٩٨٣ كتب الفاتح عروة تقريرا من إثيوبيا عن زيارة عدد من أعضاء الكونجرس، ورصد في التقرير أنهم بدلا من أن يتحدثوا في العلاقات بين البلدين كانوا يتحدثون عن الفلاشا، ويذكر الفاتح عروة أنه في عام ١٩٨٠ كان يحضر اجتماعا مع وفد الأمن الإثيوبى، ومعه اللواء عثمان السيد رئيس الجانب السودانى، وأثناء الاجتماع قال الإثيوبيون: لدينا معلومات تشير إلى أن هناك شبكة إسرائيلية تعمل في تهريب اليهود الفلاشا عبر السودان إلى إسرائيل وطلبوا من الوفد الأمنى السودانى تتبع هذه الشبكة.

وحظى هذا الموضوع باهتمام الفاتح عروة واللواء عثمان السيد ومما زاد من اهتمامهما علمهما بسقوط شبكات تهريب في جوبا ومناطق أخرى، كان كل هم الفاتح عروة معرفة حقيقة اهتمام الجانب الإثيوبى بهذه الشبكات وسر المتابعة الدائمة لها، رغم علاقتهم الجيدة مع الجانب الإسرائيلى.

واكتشف الفاتح أن إثيوبيا بدأت تفقد الكنترول على مناطق الفلاشا بسبب وجود بعض الجبهات المناوئة في تلك المناطق، وأنهم فقدوا أيضا المادة التساومية التى بينهم وبين إسرائيل إلى حد ما.

ومن بين التقارير التى كتبها الفاتح وأزاح الستار عنها المعلومات التى وردت إليه من الإقليم الشرقى، وتشير إلى وجود آثار لنزول طائرة أخرى نزلت في منطقة الشوك، وتم استبعاد أن تكون هذه الطائرة إثيوبية، لأنها لو أرادت الدخول إلى الأراضى السودانية فالحدود ليست بعيدة، وكتب عروة في تقريره أنه اكتشف وجود «كنديين» يتحركون بسيارات لاندروفر ويقومون بتهريب اليهود الفلاشا من خلال العمليات السرية، وكانت المرة الثالثة التى يعرف فيها عروة عن قضية الفلاشا بحسب كلامه في الاستجواب نهاية اكتوبر ١٩٨٤ عندما جاء العقيد موسى إسماعيل مدير فرع حركات تحرر اللاجئين،

وذكر له أن رئيس الجهاز استدعاه وأخبره بأن الرئيس جعفر نميرى سمح للاجئين الموجودين في المعسكرات بالسفر خارج السودان، وكانت مسؤولية فرع التنفيذ والمتابعة الذى يرأسه الفاتح عروة والتابع لرئاسة الجهاز، متابعة النشاطات التخريبية من الخارجية، وبصفة خاصة ليبيا وإثيوبيا، ومسؤول أيضا عن بعض العمليات السرية الخاصة المتعلقة بليبيا وإثيوبيا مثل جبهة إنقاذ ليبيا والاذاعات السرية الموجهة.

وتهكم الفاتح عروة على كلام العقيد موسى وقال: ما في قانون يمنعهم يسافروا، وما دخل الجهاز بالمسألة دى؟ لكن العقيد موسى أخبره وأمره بضرورة تأمين العمليات التى ستتم عن طريق الطائرات الكارتر، من خلال قاعدة وادى سيدنا الجوية أو مطار الخرطوم.

وكرر الفاتح عروة سؤاله عن سر قيام الجهاز بهذه العملية فرد عليه العقيد اسماعيل بحدة: «نحن ما سألناكم رأيكم، دى تعليمات الرئيس والعملية مطلوب تتم بالطريقة دى لأسباب سياسة عليا لا يعلمها إلا الرئيس وحده، وهى متعلقة بالضغوط الإنسانية وإظهارها بعد تطبيق الشريعة الإسلامية وإثبات أنه ما في تفرقة خاصة أن هؤلاء اللاجئين اليهود ذاهبون للاستيطان بدول أوروبية وأمريكا.

ولم يجادل الفاتح عروة مرة أخرى وقال: نحن عساكر ننفذ الأوامر فقط، واتصل الفاتح عروة بالطيران المدنى وأخبره بأنه مرسل من النائب الأول لرئيس الجمهورية من أجل تجهيز مكان خاص في المطار لتسهيل الدخول والخروج، على أن يكون التأمين مسؤولية الجهاز.

كانت السرية مطلوبة في العملية لتحقيق هدفين:الأول، عدم إغضاب الإثيوبيين، والثانى، استمرار الشكوى من تدفق اللاجئين، وبالتالى استمرار تلقى المعونات من الدول الصديقة، وتقابل الفاتح عروة مع مدير الطيران المدنى، وتحدث مع محمد جميل مدير المطار وأخبره بأن الفاتح عروة قادم إليه من طرف أمن الدولة.

وفى هذا التوقيت وصل العقيد موسى اسماعيل من جنيف وتسلم العملية على أساس أنه «قادم» من الفاتح، ومن اختصاص الفرع «بتاعه»، كان كل الأفراد المشتركين في العملية من الجهاز حتى السابقين، والهدف عدم وجود عنصر من خارج الجهاز ربما يكشف أسرار العملية، ويعترف الفاتح عروة في التحقيقات بأن هناك ضغوطا كثيرة من «فوق» بالإسراع بتنفيذ العملية.

يهود أثيوبيون يتناولون الوجبات على ظهر سفينة إسرائيلية

وكان دور الفاتح انتظار الباصات القادمة من منطقة القضارف وعندما تقترب من منطقة سوبا تقابلهم مجموعة من القسم الذى يرأسه قبل نقطة التفتيش، ثم تتصل به المجموعة أثناء وجوده في المطار مع العقيد موسى، وبمجرد أن تصل الطائرات ويتم تزويدها بالوقود، يتصل الفاتح بالرائد محمد فؤاد بندر لتحريك الباصات إلى المطار، وكان الوقت المحدد دائما الثانية عشرة بعد منتصف الليل، والدخول من الناحية الجنوبية لمدينة الحجاج.

استمرت العملية بحسب أقوال الفاتح عروة من نوفمبر حتى يناير، ونشرت الصحف بعض الأخبار عن وصول يهود سود إلى إسرائيل عن طريق رحلات لشركة «بلجيكية» وشعر عروة بالمفاجأة لأن المعلومات التى كانت لديه جميعها تؤدى إلى أن عملية نقل الفلاشا تتم في إطار إعادة الاستيطان بواسطة المنظمات العاملة في هذا المجال.[1]


واستدعى اللواء عمر الطيب العقيد الفاتح عروة، ودار بينهما حديث عن العملية، وأثناء ذلك تحدث اللواء عمر مع الرئيس السودانى جعفر نميرى وسمعه عروة يقول للرئيس: أنا هااتصل بهاشم عثمان وزير الخارجية علشان ينفى المسألة دى.


قصة المنتجع على نتفليكس

لم تكون عروس مجرد منتجع مثالي في الصحراء السودانية على شاطئ البحر الأحمر، بل كانت هذه البقعة الساحرة قاعدة لعملاء بالموساد كانوا في مهمة سرية وكانت قصتهم الحقيقية ملهمة لفيلم بشبكة نتفليكس.

بوستر دعائي لفيلم نتفليكس "منتجع البحر الأحمر للغوص"

وتبث شبكة نتفليكس فيلم منتجع غطس على البحر الأحمر The Red Sea Diving Resort [2] حول منتجع وهمي أقامه الموساد الإسرائيلي في السودان كواجهة لتهريب آلاف اليهود الإثيوبيين إلى إسرائيل وحمل هذا المنتجع اسم قرية "عروس".

وكتب الفيلم وأخرجه جدعون راف وشارك في بطولته كريس إفانز نجم أفلام الخوارق مثل سلسلة كابتن أمريكا، كما أنه أحد نجوم سلسلة الخوارق "الرائعون الأربعة" حيث يقوم بدور الشعلة البشرية.

ومن نجوم الفليم أيضا هيلي بنيت وأليساندرو نيفولا اللذان يلعبان دور عميلين في الموساد، وبن كنغسلي الذي قام بدور المشرف على عملية سحبهم من المنتجع. وتم تصوير الفيلم في ناميبيا وجنوب أفريقيا.

ويدور الفيلم حول حكاية حقيقية لإنقاذ اليهود الإثيوبيين في أوائل الثمانينيات في ما كانوا يحاولون الهروب من المجاعة ونظام الحكم الأثيوبي وقتها بزعامة مانغستو هايلا ماريام.

ويلعب إيفانز دور العميل الذي أدار العملية مستخدما المنتجع الصحراوي كواجهة.

الحكاية

يقول المنشور السياحي للمنتجع: "عروس قرية سياحية على البحر الأحمر، منطقة رائعة لممارسة رياضة الغطس، ومركز للترفيه الصحراوي في السودان".

كما يقول المنشور أيضا "إن المياه في العروس هي من أنقى مياه البحار في العالم، ويمكنك رؤية مشاهد ساحرة ليلا فيما تتلألأ النجوم في السماء".

وهكذا تبدو عروس بشعابها المرجانية وحطام سفينة غارقة قبالة سواحلها حلما لعشاق رياضة الغطس.

وكان المنشور مطبوعا بالآلاف وموزعا على الوكلاء السياحيين بأوروبا. وكانت الحجوزات تتم من خلال مكتب في جنيف وبمرور الوقت تدفق مئات الزوار على المنتجع.

منشور دعائي عن منتجع البحر الأحمر للغطس

كانت هيئة السياحة في السودان سعيدة بوجود المستثمرين الأوروبيين الذين عملوا بدورهم على جذب السياح الأجانب.

خدعة

لكن القصة كلها كانت خدعة، فالواحة الصحراوية التي توجد فيها منشآت مميزة ورياضات مائية وقبلة لهواة الغوص ووافرة الطعام الطازج والكحول كانت مجرد واجهة، فمنتجع الغطس على البحر الأحمر كان له هدف آخر.

في بداية الثمانينيات قام الموساد بإطلاق المنتجع وإدارته كغطاء لعملية غير عادية لإنقاذ آلاف اليهود الإثيوبيين العالقين في مخيمات اللاجئين في السودان ونقلهم لإسرائيل.

وقد كان السودان دولة معادية فكان لابد من القيام بالمهمة بشكل سري ودون ضوضاء سواء هناك أو في إسرائيل، لدرجة أن العملاء لم يتحدثوا عنها حتى لأسرهم.

الحرب الأهلية

في سبعينيات القرن الماضي شهدت أثيوبيا حرباً أهلية فنزح الكثيرون إلى السودان هربا منها ومن الأزمة الغذائية التي ضربت إثيوبيا في ذلك الوقت ومن بين النازحين كان هناك اليهود الإثيوبيين.

وكانت إسرائيل قد بدأت فوراً بعمليات محدودة للإنقاذ حيث تم إخراج بعض الإثيوبيين بمستندات مزورة إلى بعض الدول الأوروبية ومنها لإسرائيل.

وينتمي يهود إثيوبيا لطائفة يطلق عليها بيت إسرائيل وأصولهم غامضة.

ولقرون كانت نظرية بارزة ترجع إلى 950 عاما قبل الميلاد تتحدث عن أنهم نسل ابن الملك سليمان وملكة سبأ الذين هربوا من حرب أهلية في إسرائيل القديمة أو ذهبوا إلى المنفى بعد تدمير الهيكل عام 586 قبل الميلاد.

وفي أوائل سبعينيات القرن الماضي أقر كبير حاخامات إسرائيل رسميا وجهة النظر القائلة إن بيت إسرائيل ينتمون إلى إحدى قبائل إسرائيل العشرة المفقودة الذين اختفوا بعد تعرض ممكلة إسرائيل للغزو في القرن الثامن قبل الميلاد.

وقد انعزل يهود إثيوبيا عن بقية يهود العالم لنحو ألف عام ويعتقد أنهم المتبقين من القبائل المفقودة.

وفي السبعينيات هرب فريدي أكلوم، وهو من يهود الفلاشا وكان مطلوبا من السلطات الإثيوبية لـ "نشاطه المعادي للحكومة وتشجيعه اليهود على الهجرة لإسرائيل"، للسودان ضمن موجة نزوح من اللاجئين الإثيوبيين من غير اليهود ومن هناك راسل وكالات الإغاثة مناشدا المساعدة للذهاب لإسرائيل وقد وجدت إحدى رسائله طريقها للموساد وصدرت التعليمات بالعمل على تهريب اليهود الإثيوبيين للسودان ثم من السودان إلى إسرائيل.

ويقول العميل داني لقد بحثنا عن فريدي في الخرطوم حتى وجدناه وقد بعث برسائل إلى قومه في إثيوبيا يبلغهم فيها أن الطريق إلى القدس يمر عبر السودان وعليهم أن يتبعوه.

وكان ساحل السودان على البحر الأحمر يمثل فرصة لتسريع وتيرة عمليات إخراج اليهود الإثيوبيين من هناك.

يهود فلاشا على متن طائرة تنقلهم إلى إسرائيل

وساعدت البحرية الإسرائيلية في نقل عناصر من الموساد لتفقد المنطقة وقاموا باختيار موقع القرية.

الشركة السويسرية

كان مستثمرون إيطاليون قد بدأوا المشروع عام 1972 ثم توقفوا لعدم وجود كهرباء ومياه أو حتى طريق للوصول للقرية.

وقال أحد العملاء والذي لم يكشف عن هويته: "إنه مكان يصعب إدارته إذا لم يكن الموساد وراءك".

فقد قام عدد من العملاء بالتظاهر بأنهم ممثلون لشركة سويسرية وأقنعوا السلطات السودانية بأنهم يريدون الاستثمار في موقع القرية التي استأجروها لمدة ثلاث سنوات مقابل 250 ألف دولار.

ومن وقت لآخر كانت مجموعة من العملاء تغادر القرية مبلغة الطاقم المحلي الذي تم توظيفه بأنهم ذاهبون للخرطوم بينما كانوا في الواقع يذهبون لتنفيذ عملية تهريب مجموعة من اليهود الإثيوبيين من المعسكرات ليقطعوا بهم طريقا طويلا يصل لنحو 900 كيلومتر مروراً حتى يصلون للشاطئ حيث تقوم وحدات من البحرية وأحيانا القوات الجوية الاسرائيلية بنقلهم.

ويقول أحد العملاء: "كانت عملية خطرة. فلو تم كشف أي منا لانتهى بنا الأمر بإعدامنا في وسط الخرطوم".

وحققت عروس نجاحا كبيراً لدرجة أنها باتت مكتفية اقتصاديا ولا تحتاج إلى الدعم المالي من الموساد وتم استخدام بعض عائدات المشروع في استئجار الشاحنات لتهريب اليهود الإثيوبيين.

وكان من بين ضيوف عروس وحدة جيش مصرية وقوة بريطانية ودبلوماسيون أجانب من الخرطوم ومسؤولون سودانيون.

إنهاء العملية

وبحلول عام 1984 ضربت المجاعة السودان فتقرر تسريع وتيرة عمليات الإخراج ومع تدخل الولايات المتحدة وافق الرئيس السوداني السابق جعفر نميري على نقل اللاجئين اليهود جوا مباشرة من الخرطوم لأوروبا مشترطا أن تتم العملية بسرية وشملت العملية القيام بـ 28 رحلة جوية نقل خلالها 6 آلاف و380 من يهود إثيوبيا إلى بروكسل ومنها لإسرائيل في عملية أطلق عليها "موسى".

وفي يناير/كانون ثاني 1985 كُشف أمر العملية فتوقفت على الفور، وفي أبريل/ نيسان من ذات العام أطيح بنميري في انقلاب عسكري وشرع النظام الجديد على الفور في البحث عن "جواسيس الموساد" الحقيقيين أو الوهميين.

فأصدر رئيس الموساد تعليماته بإخلاء المنتجع على الفور وهو ما تم في اليوم التالي.

وقال أحد العملاء: "غادرنا القرية في عربتين إلى الشمال حيث التقطتنا طائرة شحن عسكرية من طراز سي 130 وأعادتنا إلى إسرائيل. لقد كان هناك سياح في القرية. استيقظوا في اليوم التالي ليجدوا أنفسهم لوحدهم في الصحراء".

وفي السنوات الست التالية نفذت المزيد من العمليات ووصل نحو 18 ألفا من يهود الفلاشا لإسرائيل.

وعندما توفي فريدي أكلوم عام 2009 حضر جنازته الآلاف من يهود الفلاشا الإسرائيليين وقيادات الموساد التي كانت في المنصب حينئذ والقيادات السابقة فقد كان بالنسبة لهم بطلا قوميا.

ويقول داني: "كان كأخ بالنسبة لي وبدونه ما كان شيئا ليحدث." [3]

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ "«المصرى اليوم» تحصل على مستندات خطيرة عن تهجير «الفلاشا» ودفن النفايات وبيع الثروة.. في عهد «نميرى»:أيام الفساد في السودان(الحلقة الأولى)". جريدة المصري اليوم. 21-6-2010. Check date values in: |date= (help)
  2. ^ https://www.imdb.com/title/tt4995776/
  3. ^ https://www.bbc.com/arabic/art-and-culture-49219630

وصلات خارجية


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

للاستزادة

  • Parfitt, Tudor (1985) Operation Moses: the untold story of the secret exodus of the Falasha Jews from Ethiopia. London : Weidenfeld and Nicolson.
  • Meiri, Baruch 2001, "The Dream Behind Bars: The Story of the Prisoners of Zion from Ethiopia", Gefen Publishing House. ISBN 965-229-221-4
  • Poskanzer, Alisa 2000, "Ethiopian Exodus", Gefen Publishing House. ISBN 965-229-217-6
  • Rosen, Ricki 2006, "Transformations: From Ethiopia to Israel", Gefen Publishing House. ISBN 965-229-377-6
  • Samuel, Naomi 1999, "The Moon is Bread", Gefen Publishing House. ISBN 965-229-212-5
  • Shimron, Gad 2007, "Mossad Exodus; The Daring Undercover Rescue of the Lost Jewish Tribe", Gefen Publishing House. ISBN 978-965-229-403-6
  • Yilma, Shmuel 1996, "From Falasha to Freedom: An Ethiopian Jew's Journey to Jerusalem", Gefen Publishing House. ISBN 965-229-169-2
  • Viktor Ostrovsky (1990), By Way of Deception, Stoddard Publishing