العملية عفن

خريطة العمليات والتحركات العامة

العملية عفن (بالعبرية: מבצע ירקון، وتُنطق: يرقون) هي عملية خاصة في 9-12 يونيو 1956، قام بها الجيش الإسرائيلي في عمق سيناء اعداداً للعدوان الثلاثي (اكتوبر 1956).

الهدف من العملية كان اختبار محور الهجوم المزمع والممتد بحذى الساحل الغربي لخليج العقبة، على طول الطريق من دهب شمالاً إلى عين الفورطجة في قلب شبه جزيرة سيناء بالمركبات والمدرعات، الاستراتيجية للوصول إلى مضائق تيران. فقد أخذت القوة قوارب إسرائيلية من إيلات متجهة جنوباً بحذا الساحل السعودي ثم العبور إلى دهب.

وكانت أول عملية مشتركة للقوات المسلحة الإسرائيلية، شارك فيها المشاة والقوات الجوية والقوات البحرية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العملية

خلفية

بالفعل في 1951، منعت مصر السفن الإسرائيلية من المرور في قناة السويس، ولاحقاً منعت مرور السفن الأجنبية في طريقها إلى إسرائيل. وفي 1953، نصبت مصر بطارية مدفعية في رأس نصراني بالقرب من شرم الشيخ، بمواجهة مضائق تيران، وبذلك سدت الطريق الملاحي في خليج العقبة. وقد قامت إسرائيل بالتقدم بشكوى في مجلس الأمن الدولي، الذي أصدر قرار مجلس الأمن رقم S/2322 والذي قضى بحق إسرائيل في عبور قناة السويس.

بات گاليم

السفينة التجارية الإسرائيلية بات گاليم كان طاقمها كله من الوحدة القتالية شايطت 13. وقد احتجزتها مصر في مضيق تيران في 1954، بتهمة قتل صيادين مصريين.

في 28 سبتمبر 1954، بعد أن سيطر جمال عبد الناصر على السلطة في مصر، أوقف السفينة التجارية الإسرائيلية بات گاليم التي كانت تحاول عبور قناة السويس واحتجز طاقمها الذي كان مكوناً من الوحدة القتالية 13، وحبسهم وقدمهم للمحاكمة لاغتيالهم اثنين من الصيادين المصريين عند مدخل خليج العقبة، ولحملهم سلاح. وقد تم اطلاق سراحهم في يناير 1955، بعد اسقاط التهم الموجهة إليهم بسبب احتجاجات دبلوماسية وضغوط من الهيئات الدولية.[1] وفي تلك السنة قامت مصر بتوسيع الحظر ليشمل المجال الجوي، وبذلك أتمت الحصار على جنوب إسرائيل.[2]

أثناء سنة 1955 صدرت أوامر من الأركان العامة بصياغة خطة للاستيلاء على شرم الشيخ وفتح المضائق بالقوة، إذا فشلت الجهود الدبلوماسية في فتحهم. اللواء گعڤاتي ( الفرقة الخامسة )، العقيد حايم بار لڤ، أنيط به التخطيط لعملية احتلال مضيق تيران، واختار كلمة السر لبدء النسق العملياتي " عمر "، على اسم ابنه. [3]

صُممت الخطة لإسقاط كتيبتين من المظليين في شرم الشيخ وكتيبتي مشاة إضافيتين من اللواء گعڤاتي كان عليهم التحرك بمحاذاة العربة بمحاذاة الساحل من إيلات إلى شرم الشيخ. ولهذا الغرض كان من الضروري التعرف على تحركات العمال المحتملة في شبه جزيرة سيناء، وبالذات أولئك الذين يمكن اختراقهم إلى الطريق المعبد إلى إلى شرم الشيخ.

وطوال سنة 1955، كان سرب طائرات طراز موسكيتو Mosquito يقوم برسم الخرائط الفوتوغرافية الجوية لوسط سيناء، وحاول تفسير الطرق القليلة من حيث طولها وعرضها في قلب شبه الجزيرة. طبيعة الطريق البري على طول الخليج لم تكن واضحة: عن وجود المحور من إيلات إلى المحيط، وبحذا خانق شرم الشيخ شمالاً حتى تقاطع "بير" (الواصل بين گرانيت وجنوب دهب)، ولكن مسرح العمليات المنتظر لقطاع يبلغ طوله 60 كم " من عين فورطاقة إلى دهب (شمال غرب نويبع ) لم يكن معروفاً. لتوضيح نوعية القوات المطلوبة للهجوم، فقد تم التخطيط لجولة في المنطقة السرية للعملية عفن، التي أوكل تنفيذها إلى قائد اللواء گعڤاتي، حايم بار لڤ.

الاستعدادات

قرفصاء وجلوس في الخط الأسفل، من اليمين إلى يسار، ستة مشاة من اللواء گڤعاتي: سارجنت دوڤ سمحوني، الملازم أهارون لوبلينر، يورام ليپسكي، الملازم ثاني، المقدم آشر لڤي، الرائد عمانوئل شكد، والمساعد إيگال تلمي.
الوقوف، خلف الجالسين، هم الطيارين الستة للطائرات پايپر، الذين تم انقاذهم جميعاً؛ الرائد إنوخ مشمال قرت، قائد كوماندو الانقاذ.
جالس على سيارة القيادة إلى اليسار - رئيس الأركان اللواء موشه ديان)

عملية للمتطوعين، فقد أختير ستة أفراد من لواء گڤعاتي:

  • المقدم آشر لڤي، قائد الكتيبة 51 ("أول كتيبة تأتي"، وعمل قائداً للدورية، ولاحقاً توجه إلى القيادة الجنوبية برتبة لواء)
  • الرائد عمنوئل (منو) شكد، نائب قائد الوحدة 51 (لاحقاً ترقى حتى حصل على رتبة عميد)
  • النقيب إيگال تالمي، ضابط ارتباط الكتيبة 51 (عمل كضابط اتصال). ولاحقاً، ضابط مخابرات في القيادة الوسطى ورئيس قسم المخابرات الميدانية في المخابرات الحربية برتبة عقيد.
  • النقيب أهارون داڤيد (USA her) لبرن (Lovlinr) الذي أخذ لاحقاً قيادة لواء حرس الحدود (لاحقاً نائب قائد الدراسات في حرب يوم الغفران وكذلك ضابط اتصال بالأمم المتحدة ومعلم في كلية الأمن الوطني برتبة لواء)
  • الملازم ثاني يورام ليپسكي، قائد سرية في الكتيبة 52
  • الرقيب دوڤ (دوبنا) سمحوني، جندي دورية اللواء

أهارون برن قال:

حين تكون شاباً ويسألونك 'هل تتطوع لذلك؟'، الإجابة الفورية تكون 'نعم'. أنا خدمت قائد اللواء گڤعاتي ، العقيد حايم بارلڤ، وقد ناداني وسألني: 'لقد خططنا لعملية سرية وفريدة. هلا تطوعت؟ فأجبته "وهل تحتاج سؤالي؟".

— في الوحدة، "ستة خلف خطوط العدو" (الفصل 38) [4]

كجزء من اعداد المقاتلين، كان عليهم الذهاب للجيمنازيوم، والقيام بتدريبات اللياقة البدنية والتدرب على شظف العيش والتدريب على معالم المنطقة التي سيستكشفونها. فقاموا برحلات طويلة سيراً على الأقدام في صحراء يهوذا والنقب ورحلة استمرت أياماً في منطقة مشابهة لمنطقة الهبوط (للتعرف عليها). المعدات - المدفع النصف آلي اوزي، مسدسات روبي خفيفة، طعام وماء تم توزيعهم على كل أعضاء الفريق عدا الملازم بطليموس، الذي كان يحمل على ظهره 300 سم³ وما وزنه 17 كج. بالإضافة لذلك، قائد السرب كان المقدم لڤي الذي كان معه بعض العملات الذهبية الإنگليزية، للرشوة في حال الأسر.

بنجاح العملية سنينوت מבצע שנונית في 3 أبريل 1954 في انقاذ سفينة سلاح البحرية "كورال سي" بسبع طائرات پايپر Piper، أخبر قائد اللواء بار لڤ لأن يخطط لخطة انقاذ مشابهة. رئيس الأركان موشه ديان كان معارضاً لذلك، خوفاً من أن تغوص الطائرات في الرمال ويمسك بها المصريون. وأخيراً تقرر استخدام الطائرات پايپر للانقاذ، وتم استدعاء سرب الكابتن إنوخ قرت (كارتر) للقيام بالانقاذ. خطط كِرِت جولة جوية لمنطقة الإخلاء المزمعة وعاد بالمشاة للعثور على مدقات للهبوط الاضطراري، ولكن لأسباب تقنية كان عليه العودة بدون العثور على تلك الطرق.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

بدء العملية

العملية يرقون كانت أول عملية مشتركة للفروع الثلاث للقوات المسلحة الإسرائيلية.

بعد ظهر 9 يونيو 1955، ركب الأفراد الستة قارب صغير من ميناء إيلات (حسب مصادر أخرى، أنهم انطلقوا من الرصيف رقم 16) [3] ). وقد اِزْوَرّ القارب من إيلات إلى الساحل الشرقي (السعودي) لخليج العقبة، ثم اتجه جنوباً إلى منطقة دهب. تأخرت القوة في طريقها عدة مرات بسبب مرور سفن حربية مصرية (احداهن حادت عن مسارها واقتربت من القارب مما استدعى ارسال طائرتين على وجه السرعة إلى القارب، حسب تعليمات رئاسة الأركان). وأخيراً، في الساعة 2:15 صبيحة 10 يونيو، هبط القارب على ساحل دهب المنعزل، حوالي أربع ساعات بعد الزمن المخطط. [4]

وبمجرد رسوها على الشاطئ بمواجهة الوادي الفسيح، الذي عبروه الساعة 5:00 صباحاً، واختبأوا في ثنايا الجبل. ومع بزوغ النهار ظهر أمامهم تفريعة في الطريق المؤدي إلى دير سانت كاترين. وبسبب الحر الشديد السائد في المنطقة طوال النهار (درجة حرارة 50 °س) وخوفاً من انكشافهم، فقد كانوا يقومون بتحركاتهم ليلاً.

طائرة داكوتا إسرائيلية في سيناء، يونيو 1956.

الاتصال الوحيد بالخارج كان مع طائرة داكوتا power Dakota من السرب 103 من قيادة القوات الجوية، والتي كان على متنها قائد اللواء بار لڤ. وكان عليهم الصمت لاسلكياً طيلة اليوم لتوفير الطاقة عدا مرتين في اليوم: مع أول ضوء ومع حلول الظلام، وكانت الطائرة توصلهم بالقيادة في إيلات. وبالاضافة للبطاريات المحمولة، كان الأفراد يحملون راديو بعيد المدى. ولأسباب تقنية وطبوغرافية فقد أبقت القوة على اتصال متواصل مع القيادة المحمولة جواً، ولذلك لم يكن هناك رد في حال ملاقاة قوة معادية. بالاضافة لذلك، فقد كان موقع القيادة المحمولة جواً مسئولاً عن إمدادات المياه للقوة. وقد شكلت امدادات المياه مشكلة في حد ذاتها، وكان الحل الذي اُختير هو اسقاط خزانات مياه. وبالرغم من أنهم قد أسقطوا من أقل من المعتاد (500 قدم بدلاً من 1200 قدم)، فإن فقط آخر خمس خزانات وصلت الأرض بدون انفجار، وكانوا كافين للجنود حتى نهاية العملية. الخزانات السليمة والآخرون المتفتتين دفنهم أفراد القوة في الرمل.

أمضت القوة ثلاثة أيام في أرض العدو لدراسة شبكة الطرق. وفي 11 يونيو، اليوم السابق لنهاية المهمة حسب الخطة، تلقت رئاسة الأركان إخبارية أن الجنود المصريين يبحثون عن the link، ربما لأن البدوي الذي أبلغ ذلك رآهم يهبطون على الساحل. في ذلك اليوم كانت عين فورطغة واضحة للعيان، عند الطرف الشمالي من التقاطع ( نحو 30 كم من نويبع).

الإخلاء الجوي

في ظهيرة يوم الخميس 11 يونيو وصل ستة من متطوعي السرب 100 إلى مدرج الإقلاع في يوتڤـِتا. ولعدم وجود منطقة محددة سلفاً، فقد أُرسِلت قوة لاستطلاع المكان بطائرات داكوتا إذ لم يكن لديهم منطقة محددة سلفاً، فقد أرسلوا قوة استطلاعية بطائرة داكوتا هبطت في المنطقة المعنية مباشرة. واختاروا سهلاً منبسطاً، وإن كان مليئاً بالحجارة ومحاط بالجبال من ثلاث جهات.

قامت الطائرة الپايپر في الصباح بإخلاء فريقين ثلاثيين من حرس الحدود الإسرائيليين. وقد ظلت مروحيتان تحومان فوق الخليج لمدة ساعة، بدون أضواء أو إشارات راديو - لتفادي أن يُكتشف وجودهما قبل اكتمال الإخلاء. مهمة الإخلاء كان صعبة بدرجة كبيرة ومعقدة بسبب وعورة الأرض، وعمق التوغل داخل الأراضي المصرية (حوالي 90 كم)، وبسبب الظلام وضعف الإمكانيات.

في الساعة 4:00 صباح يوم 12 يونيو، هبطت الطائرة الپايپر على ضوء شموع أشعلها المشاة الإسرائيليين، وجمعت الفريقين وأقلعت على الفور. إلا أن الطيار الأول الذي كان يُقِلّ الفريق الثلاثي الأول ضل الطريق في العودة، فانطلق الطياران الثاني والثالث لمصاحبته. ثم قاموا بإجلاء المشاة الباقين، وأقلعت الطائرات في طريق العودة. وفي وصفه لمرحلة الهبوط، قال قائدة قوة الإنقاذ، الرائد طيار إنوخ قرت:

المدرج كان مائلاً بزاوية عشر درجات، وتحيطه الجبال الشامخة رأسياً كحائط. الهبوط تم وقت الغسق، حيث اكتنف الظلام المكان بالخطر. قررت القيام بتجربة التحليق دورة كاملة لمعرفة ما سيحدث إذا فشل الهبوط. حاولت رؤية إذا ما كان بمقدوري إعادة تشغيل المحرك والإقلاع تارة أخرى. وأخيراً قررت الهبوط على أي حال.

— العملية عفن، من موقع سلاح الجو الإسرائيلي

تبين لنا لاحقاً أن دورية من حرس الحدود المصري وصلت بعد مغادرتنا بساعات، وأن رجالنا كانوا على وشك أن يسقطوا في يد المصريين.

النتائج

المعلومات المجموعة ثبت أنها كانت مفيدة للقوات، وأثبتت أن الطريق الذي سلكته للهجوم من الشمال إلى الجنوب. هذه الحقيقة كانت بالغة الأهمية في تخطيط رحلة القسم 9 (لواء عودد) المتجه جنوب شرقاً من إيلات إلى شرم الشيخ في حملة سيناء ( 29 اكتوبر - 5 نوفمبر 1956 )، في طريقها لفتح مضائق تيران.

وقال لاحقاً للمقدم عمانوئل شكد:

بالنسبة لدولة إسرائيل في ذلك الوقت، فقد كانت العملية جنونية وتتطلب شجاعة فائقة. فقد كانت دولة إسرائيل في السابعة عشر من العمر، وتفتقد الإمكانيات والخبرة. وكانت الطائرة المروحية في نظرنا طائر شبه أسطوري، وكنا نعتبر الطائرة پايپر قمة الكمال في الطيران. الجميع كان يقول لنا أنا عمليتنا هي محض فانتازيا.


—العملية عفن، في موقع القوات الجوية الإسرائيلية

بعد أسابيع من العملية، عاد رئيس الأركان موشه ديان إلى بيته كدليل على نجاح العملية. لأدائهم المهمة المناطة، حصل المشاة الستة على تقريظ (أصبح لاحقاً وسام الخدمة المتميزة، ومنحهم مرة أخرى رئيس الأركان داڤيد أليعازر أبريل 1973 )، الذي قال:

... المتطوعون للعملية في 9-12 يونيو 1955 - التي كانت مهمة خطرة وصعبة. إلا أنهم ثابروا في تنفيذها، بالرغم من الصعوبات التي فاقت المعتاد؛ ونجحوا في إتمام المهمة بنجاح."

—النقيب إگال تالمي، first في سلاح الإشارة حاصل على بعض الأوسمة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية

الهامش