العلاقات الروسية اللتوانية

العلاقات الروسية اللتوانية

لتوانيا

روسيا

العلاقات الروسية الليتوانية (بالإنگليزية: Lithuania–Russia relations)، هي العلاقات الثنائية الثنائية بين ليتوانيا وروسيا. ليتوانيا لديها سفارة في موسكو وقنصليات في كالينن‌گراد و سوڤيتسك. لروسيا سفارة في ڤلنيوس، ولها قنصلية في كلايپيدا، ولكن تم إغلاقها في أبريل 2022.[1] البلدان تشترك في حدود مشتركة عبر أوبلاست كالينن‌گراد.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

ليتوانيا والإمبراطورية الروسية

في عام 1795، تم إنشاء ولاية ڤيلنا (تتكون من أحد عشر uyezds أو مديرية) وولاية سلونيم، من قبل الامبراطورية الروسية تيمناً التقسيم الثالث للكومنولث الپولندي اللتواني. بعد عام واحد فقط، في 12 ديسمبر 1796، بأمر من القيصر پاڤل الأول تم دمجهم في محافظة واحدة، تسمى محافظة ليتوانيا، وعاصمتها ڤيلنيوس.[2]وبأمر من القيصر ألكسندر الأول في 9 سبتمبر 1801، تم تقسيم محافظة ليتوانيا إلى مقاطعة ليتوانيا-ڤيلنيوس و محافظة ليتوانيا-گرودنو. بعد 39 عاماً، تم حذف كلمة "ليتوانيا" من الاسمين بواسطة نيقولاي الأول.[3] في عام 1843، تم إجراء إصلاح إداري آخر، حيث تم إنشاء محافظة كاوناس (كوڤنو بالروسية) من أصل سبع مقاطعات غربية لمحافظة ڤيلنيوس، بما في ذلك جميع emaitija. تلقت محافظة ڤيلنيوس ثلاث مقاطعات إضافية: ڤيليكا ودزيسنا من محافظة منسك وليدا من محافظة گرودنو.[4] وتم تقسيمها إلى مقاطعات ڤيلنيوس، تراكاي ، ديسنا، أوشمياني، ليدا، ڤيليكا وسڤنتياني. ظل هذا الترتيب دون تغيير حتى الحرب العالمية الأولى. ثم تم تضمين جزء من محافظة ڤيلنيوس في مديرية ليتوانيا من أوبر أوست، التي شكلتها الامبراطورية الألمانية المحتلة.

خلال الحرب الپولندية السوڤيتية ضمت پولندا المنطقة. واعترف مجلس السفراء والمجتمع الدولي (باستثناء ليتوانيا) بالسيادة الپولندية على منطقة ڤيلنوس في عام 1923.[5]في عام 1923، تم إنشاء Wilno Voivodeship، والتي كانت موجودة حتى عام 1939، عندما احتل الاتحاد السوڤيتية ليتوانيا وپولندا وأعاد معظم الأراضي التي ضمتها پولندا إلى ليتوانيا.

خلال الثورة الروسية عام 1905، طالب مؤتمر كبير لممثلي ليتوانيا في ڤيلنيوس يُعرف باسم الجمعية الكبرى لڤيلنيوس بالحكم الذاتي الإقليمي لليتوانيا (الذي يقصدون به الجزء الشمالي الغربي من دوقية ليتوانيا الكبرى السابقة)[6] في 5 ديسمبر من ذلك العام. قدم النظام القيصري عدداً من التنازلات نتيجة لانتفاضة 1905. سُمح لدول البلطيق مرة أخرى باستخدام لغاتهم الأصلية في التعليم والخطاب العام، وتم بناء الكنائس الكاثوليكية في ليتوانيا. حلت الأحرف اللاتينية محل الأبجدية السيريلية التي كانت قد فرضت على الليتوانيين لمدة أربعة عقود. ولكن حتى الليبراليين الروس لم يكونوا مستعدين للتنازل عن حكم ذاتي مماثل لما كان موجوداً بالفعل في إستونيا ولاتڤيا، وإن كان ذلك تحت هيمنة الألمان البلطيق. كما نظر العديد من الألمان البلطيقيين نحو محاذاة دول البلطيق (ليتوانيا وكورلاند على وجه الخصوص) مع ألمانيا.[7]

بعد اندلاع الأعمال العدائية في الحرب العالمية الأولى، احتلت ألمانيا ليتوانيا وكورلاند في عام 1915. سقطت ڤيلنيوس في يد الألمان في 19 سبتمبر 1915. وأصبح تحالف مع ألمانيا ضد كل من روسيا القيصرية والقومية الليتوانية لألمان البلطيق احتمال حقيقي.[7]كما دُمجت ليتوانيا في أوبر أوست تحت سيطرة حكومة الاحتلال الألمانية.[8]نظراً لأن الضم المفتوح قد يؤدي إلى رد فعل عنيف في العلاقات العامة، فقد خطط الألمان لتشكيل شبكة من الدول المستقلة رسمياً والتي من شأنها في الواقع أن تعتمد على ألمانيا.[9]

ليتوانيا وروسيا السوڤيتية

في 1920-1940، كانت سفارة ليتوانيا تقع في قصر ساربيكوڤ السابق في شارع پوڤارسكايا.
يورگيس بالتروسايتيس، سفير ليتوانيا في موسكو، 1927

ليتوانيا والاتحاد السوڤيتي

العشرينيات والثلاثينيات

الحرب العالمية الثانية

الاحتلال السوڤيتي الثاني

خطة إبعاد السكان المدنيين التي وضعها السوڤييت MGB.

عمليات الترحيل السوڤيتية من ليتوانيا

إعادة استقلال ليتوانيا

ليتوانيا وروسيا الاتحادية

السفارة الروسية في ڤلنيوس

السفراء

سفارة ليتوانيا في موسكو.
السفارة الروسية في ڤلنيوس.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الليتوانيون

الروس

انظر ru:Список послов СССР и России в Литве (قائمة سفراء الاتحاد السوڤيتي وروسيا في ليتوانيا)

  • Nikolai Obertydhev (بالروسية: Обёртышев, Николай Михайлович) (1992–1996)
  • Konstantin Mozel (بالروسية: Мозель, Константин Николаевич) (1996–1999)
  • Yuri Zubakov (بالروسية: Зубаков, Юрий Антонович) (1999–2003)
  • Boris Cepov (بالروسية: Цепов, Борис Анатольевич) (2003–2008)
  • Vladimir Chkhikvadze (بالروسية: Чхиквадзе, Владимир Викторович) (2008–2013)
  • Aleksandr Udaltsov (بالروسية: Удальцов, Александр Иванович) (2013–2022)

انظر أيضاً


المصادر

  1. ^ "Lithuania expels Russian ambassador over civilian deaths near Kyiv". Retrieved 2022-04-05.
  2. ^ Kulakauskas, Antanas (2002). "Administracinės reformos". Gimtoji istorija. Nuo 7 iki 12 klasės (in الليتوانية). Vilnius: Elektroninės leidybos namai. ISBN 9986-9216-9-4. Archived from the original on 2008-03-03. Retrieved 2008-01-01.
  3. ^ "Литовская губерния". Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary (in الروسية). 1890–1906. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  4. ^ Simas Sužiedėlis, ed. (1970–1978). "Administration". Encyclopedia Lituanica. I. Boston, Massachusetts: Juozas Kapočius. pp. 17–21. قالب:LCC. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  5. ^ Jan Tomasz Gross. Revolution from Abroad: The Soviet Conquest of Poland's Western Ukraine and Western Belorussia. Princeton University Press. 2002. p. 3.
  6. ^ Snyder (2003), p. 53
  7. ^ أ ب Hiden, John and Salmon, Patrick. The Baltic Nations and Europe. London: Longman. 1994.
  8. ^ Maksimaitis, Mindaugas (2005). Lietuvos valstybės konstitucijų istorija (XX a. pirmoji pusė) (in الليتوانية). Vilnius: Justitia. pp. 35–36. ISBN 9955-616-09-1.
  9. ^ Eidintas, Alfonsas; Vytautas Žalys; Alfred Erich Senn (September 1999). "Chapter 1: Restoration of the State". In Ed. Edvardas Tuskenis (ed.). Lithuania in European Politics: The Years of the First Republic, 1918–1940 (Paperback ed.). New York: St. Martin's Press. pp. 20–28. ISBN 0-312-22458-3.

وصلات خارجية