الاحتجاجات الإيرانية، سبتمبر 2022

الاحتجاجات الإيرانية، سبتمبر 2022
جزء من الاحتجاجات الإيرانية 2021-222، حركة الديمقراطية الإيرانية ووفاة مهسا أميني
Uprising in Tehran, Keshavarz Boulvard September 2022 (3).jpg
الاحتجاجات في طهران
التاريخ14 سبتمبر 2022 – الحاضر
المكان
البلدات والمدن في أنحاء إيران
السبب
الأهداف
  • الإطاحة بالحكومة الإيرانية
  • إلغاء قانون الحجاب الإلزامي
  • حل شرطة الأخلاق
  • إنهاء العنف ضد المرأة في إيران
  • محاكمة قاتلي مهسا أميني
الطرقالمظاهرات
الشغب
إغلاق الطرق ووضع المتاريس
الوضعمستمرة
أطراف الصراع الأهلي
المحتجون الإيرانيون
الشخصيات الرئيسية
لا توجد قيادة مركزية إيران علي خامنئي
إيران إبراهيم رئيسي
الخسائر
القتلى31+[1][2]
الجرحى450+[3]

الاحتجاجات الإيرانية سبتمبر 2022، تُعرف أيضاً بالاحتجاجات على مقتل مهسا أميني،[4][5] هي سلسلة من المظاهرات في إيران بدأت في 14 سبتمبر 2022، في أعقاب مقتل مهسا أميني، التي توفيت أثناء احتجازها لدى الشرطة، ويُزعم أنها تعرضت للضرب من قبل شرطة الأخلاق، واتهمت بانتهاك القوانين المتعلقة "بالحجاب الإجباري".[6] بدأت الاحتجاجات في مدن سقز، سنندج، ديوان‌دره، بانه وبيجار في إقليم كردستان، ثم امتدت بعد ذلك إلى مدن إيرانية أخرى. سرعان ما انتشرت هذه الاحتجاجات بعد يوم واحد لتصل طهران، همدان، كرمان‌شاه، مشهد، سبزوار، أمول، أصفهان، كرمان، شيراز، تبريز، رشت، ساري، كرج، تنكابن، أراك، إيلام، وانضمت العديد من المدن الأخرى إلى هذه الاحتجاجات.[7][8]

اعتباراً من 22 سبتمبر 2022، قُتل ما لا يقل عن 31 شخصاً، مما يجعلها الاحتجاجات الأكثر دموية منذ احتجاجات 2019-2022، التي سقط فيها أكثر من 1.500 قتيل.[9]

رداً على احتجاجات مقتل مهسا أميني، حظرت الحكومة الإيرانية الوصول إلى تطبيقات مثل إنستاگرام و واتس‌آپ، وقيدت الوصول إلى الإنترنت، لتقليل قدرة المتظاهرين على التنظيم. قد تكون هذه أشد قيود فُرضت الإنترنت في إيران منذ عام 2019 عندما قُطع الإنترنت تمامًا.[10]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

مهسا أميني، امرأة إيرانية تبلغ من العمر 22 عامًا، ألقت شرطة الأخلاق القبض عليها في 14 سبتمبر 2022، وعانت من موت دماغي بسبب تعرضها للضرب، وتعرضت لإصابة في الجمجمة وتوفيت بعد يومين في 16 سبتمبر. بعد جنازتها، نظمت احتجاجات في مناطق مختلفة من إيران. لاحقاً في 18 سبتمبر، دعى المحتجون لإضراب وطني من إقليم كردستان إلى طهران. أعلنت الأحزاب الكردستانية الإيرانية ونشطاء مدنيون وسياسيون في كردستان، الاثنين، يوم إضراب عام.[11][12][13]


خط زمني

بعد ساعات من وفاة مهسا أميني، تجمعت مجموعة من الأشخاص احتجاجاً على مقتلها بالقرب من مستشفى كسار ورددوا هتافات مثل "الموت للديكتاتور" و"شرطة الأخلاق قاتلة" و"سأقتل من قتل أختي" و"أقسم بدم مهسا"، "إيران ستتحرر"، "خامنئي قاتل، حكومته باطلة" و"اضطهاد المرأة من كردستان إلى طهران". قوبلت هذه الاحتجاجات بقمع واعتقال المتظاهرين. خلع عدد من النساء الحجاب وأحرقنه رداً على هجوم قوات مكافحة التمرد وهتفوا بشعار "داعش الوقحة".[14][15]

أطلق بعض الأشخاص أبواق سياراتهم في الشوارع كعلامة على الاحتجاج. كما هتف أهالي طهران بشعارات مناهضة لسيادة إيران والقوانين الإجبارية لارتداء الحجاب من خلال التجمع حول ساحة الأرجنتين في طهران ليلاً. وكانت مجموعة من النساء قد خلعت حجابهن ورددن هتافات في وجه الضباط في تجمع ليلي آخر. تظهر مقاطع الڤيديو التي نُشرت في أعقاب اعتقال بعض المتظاهرين التعامل العنيف من جانب قوات الأمن للمحتجين.[16][17]

17 سبتمبر

منذ يوم السبت، بعد دفن أميني، شهدت سقز، مسقط رأسها، ومدينة سنندج مظاهرات حاشدة، حيث استخدمت القوات الحكومية القوة العنيفة لتفريق المتظاهرين. تُظهر الصورة المنشورة لمقبرة أميني في سقز الكلمات على شاهد القبر بالكردية:

"زينة (مهسا)، لن تموتي، سيصبح اسمك رمزاً"[18][19]

18 سبتمبر

وخرج أهالي سنندج مرة أخرى إلى الشوارع ليلة الأحد للاحتجاج على مقتل مهسا ورددوا شعارات "الموت للديكتاتور" و"عار علينا عار علينا/زعيمنا اللقيط" و"الموت لخامنئي". قامت مجموعة من النساء بخلع الحجاب كجزء من الاحتجاجات. وبحسب مصادر غير مؤكدة نقلتها بي بي سي، أطلقت قوات الأمن النار على المتظاهرين.[20] كما نظم عدد من طلبة جامعة طهران مسيرة احتجاجية يوم الأحد حاملين اللافتات،[21] في هذا اليوم، وردت أنباء عن تواجد مكثف لقوات الأمن في مدينتي طهران ومشهد.[22]

19 سبتمبر

بحلول القرن التاسع عشر، كانت خدمة الإنترنت عبر الهاتف المحمول معطلة في وسط طهران. وبحسب مقاطع ڤيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، استمرت الاحتجاجات في وسط طهران، ومدينة رشت الشمالية، ومدينة اصفهان بوسط البلاد، وكذلك في الأراضي الكردية الغربية.[23] وبحسب منظمة هنگاو الشمالية التي تراقب حقوق الإنسان في إيران، فإن ثلاثة متظاهرين قتلوا على أيدي قوات الأمن في إقليم كردستان.[24]

قُتل رجل يبلغ من العمر 23 عامًا يُدعى فرج درويشى على يد الشرطة أثناء احتجاجه في مدينة ولي‌عصر في أرومية. وزُعم أنه قُتل برصاص أفراد أمن الشرطة أثناء المظاهرة وتوفي وهو في طريقه إلى المستشفى متأثراً بجروح أصيب بها من طلقات نارية.[25][26][27]

20 سبتمبر

بحسب صوت أمريكا، أظهرت مقاطع ڤيديو غير مؤكدة على مواقع التواصل الاجتماعي احتجاجات مناهضة للحكومة في ما لا يقل عن 16 من أصل 31 محافظة إيرانية، بما في ذلك "البرز، أذربيجان الشرقية، فارس، گيلان، گلستان، هرمزگان، إيلام، أصفهان، كرمان، كرمان‌شاه، كردستان، مازندران، قزوين، خراسان رضوي، طهران، وأذربيجان الغربية". وأفيد أن المتظاهرين في صاري مزقوا صور آية الله وسلفه من أحد مباني المدينة. أفادت وسائل إعلام رسمية إيرانية بمقتل ثلاثة أشخاص في احتجاجات كردستان.[28] وبحسب هنگاو، قُتل متظاهران على يد قوات الأمن في أذربيجان الغربية، كما قُتلت متظاهرة بالمثل في كرمان‌شاه. ونفى المدعي العام في كرمان‌شاه مسؤولية الحكومة، قائلاً إن هؤلاء الأشخاص قتلوا على أيدي "عناصر مناهضة للثورة". أفادت وسائل إعلام رسمية إيرانية عن مقتل مساعد شرطي من متظاهرين في مدينة شيراز.[24]

في مدينة كرمان، تم تصوير امرأة وهي تخلع حجابها وتقص جزء من شعرها خلال مظاهرة. ووصف بعض الشهود الذين قابلتهم سي إن إن احتجاجات اليوم بأنها "احتجاجات سريعة" سعت للتشكل ثم تفرقوا بسرعة قبل أن تتمكن قوات الأمن من التدخل.[29]

21 سبتمبر

تواردت تقارير عن قيام نساء يرتدين الساري بحرق حجابهن كجزء من الاحتجاجات. وبحسب هنگاو، لقى شاب في التاسعة عشر من عمره مصرعه ويُزعم أن قوات الأمن أطلقت عليه النار.[24] أفادت هنگاو أن عشرة متظاهرين لقوا مصرعهم حتى تاريخه على أيدي قوات الأمن. وأكدت منظمة العفو الدولية مصرع ثمانية محتجين حتى تاريخه. كما أدانت منظمة العفو الدولية ما أسمته "الاستخدام غير القانوني للخرطوش والذخائر الأخرى" ضد المتظاهرين. قامت الحكومة بتقييد الوصول إلى واتس‌آپ وإنستاگرام، وهي وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات المراسلة الوحيدة المسموح بها في إيران؛ بالإضافة إلى ذلك، أغلقت الحكومة الإنترنت بشكل موسع، خاصة على شبكات الهاتف المحمول. نظمت الباسيج، وهي ميليشيا تابعة للدولة، مسيرات مضادة موالية للحكومة في طهران. وفي بلدان أخرى، خرجت مظاهرات تضامنية مع المحتجين في بلدان مثل كندا وإيطاليا والسويد وتركيا والولايات المتحدة.[30] وبحسب وكالتين إخباريتين إيرانيتين شبه رسميتين، فقد قُتل أحد عناصر الباسيج طعنا في مشهد.[31]

22 سبتمبر

قام المحتجون في طهران ومدن أخرى بحرق مقرات الشرطة والسيارات.[31]

24 سبتمبر

في 24 سبتمبر 2022 دعا الحزب الإصلاحي الرئيسي في إيران إلى إنهاء نظام الزي الإسلامي الإلزامي للمرأة الساري منذ عام 1983، بعد ثماني ليال متتالية من الاحتجاجات.[32]

كما دعا حزب اتحاد الشعب الإيراني الإسلامي إلى إنهاء عمل شرطة الآداب المكلفة بإنفاذ القانون بعد وفاة المرأة الكردية مهسا أميني البالغة من العمر 22 عامًا في 16 سبتمبر. ودعا الحزب، الذي يتزعمه مساعدون سابقون للرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي الذين أشرفوا على انفراج العلاقات مع الغرب بين عامي 1997 و2005، السلطات إلى "إعداد العناصر القانونية اللازمة لإلغاء قانون الحجاب الإلزامي".

وقال الحزب، الذي لا يزال شرعياً لكنه خارج أروقة السلطة، إن على إيران أن تعلن "إنهاء رسمي لأنشطة شرطة الأخلاق" و"السماح بالتظاهر السلمي". وقالت إنه ينبغي تشكيل "لجنة محايدة" للتحقيق في ملابسات وفاة أميني ودعت إلى "الإفراج الفوري عن الأشخاص الذين اعتقلوا مؤخرا".

في الاحتجاجات التي اندلعت في أعقاب مقتل أمينين لقى 35 شخصًا على الأقل وأصيب المئات، بحسب الأرقام الرسمية. واعتُقل المئات، بمن فيهم صحفيون ونشطاء إصلاحيون ومتظاهرون.

بموجب القانون الذي تم تبنيه عام 1983، بعد أربع سنوات من الثورة الإسلامية الإيرانية، يجب على جميع النساء، بغض النظر عن العقيدة أو الجنسية، إخفاء شعرهن بغطاء الرأس في الأماكن العامة وارتداء سراويل فضفاضة تحت معاطفهن.

الشعارات

أثناء الاحتجاجات استخدم المتظاهرون عددًا كبيرًا من الشعارات واللافتات، والتي استهدفت بشكل مباشر الحكومة الإيرانية وزعيمها خامنئي والعنف ضد المرأة في إيران من قبل شرطة الأخلاق.[33][34]

  • "الموت للدكتاتور"
  • "المرأة، الحياة، الحرية"
  • "سأقتل، سأقتل الشخص الذي قتل أختي"
  • "شرطة الأخلاق قاتلة"
  • "أقسم بدماء مهسا"، "إيران ستصبح حرة"
  • "خامنئي قاتل، وحكومته باطلة"
  • "اضطهاد المرأة من كردستان إلى طهران"

الضحايا

وفقًا لجمعية حقوق الإنسان الإيرانية، حتى 22 سبتمبر، لقى 31 شخصًا بالإضافة إلى مئات النساء المحتجزات والإساءات من قبل السلطات.[9]

المدينة الضحايا
آمل 11
بابول 6
ديوان‌دره 2
سقز 1
داه‌گلان 1
مهاآباد 1
اروميه 1
كرج 1
پيران‌شهر 1
كرمان‌شهر 1
أشونيه 1
قوچان 1
بدر أنزلي 1
إيلام 1
تبريز 1
الإجمالي 31

قطع الإنترنت

من أجل منع بث صور ومقاطع الڤيديو الخاصة بالاحتجاجات على الإنترنت ولمنعها من الوصول إلى وكالات الأنباء الكبرى في العالم، قطعت الحكومة الإيرانية في البداية شبكات الإنترنت والقنوات الاجتماعية في مدينتي سقز وسنندج لبضعة أيام. مع انتشار الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران، قطعت الحكومة شبكة الإنترنت بالكامل في جميع أنحاء إيران.[35]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ردود الفعل

بعد عرض صور ومقاطع ڤيديو للاحتجاجات واستجابة قوات الأمن أثناء الاحتجاجات، قامت العديد من المنظمات الحقوقية الدولية مثل جمعية حقوق الإنسان الإيرانية ومجموعة هيومن رايتس ووتش، والقائمة بأعمال المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة ندى الناشف، بإصدار بيانات تعرب عن قلقها. أثارت منظمة هيومن رايتس ووتش مخاوف محددة بشأن التقارير التي يبدو أنها تشير إلى استخدام السلطات للغاز المسيل للدموع والقوة المميتة لتفريق المتظاهرين.[36]

معرض الصور

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "اعتراضات در ایران؛ افزایش آمار کشته‌شدگان به بیش از ۳۰ نفر همزمان با اختلال در اینترنت". Iran Human Rights. Retrieved 22 September 2022.
  2. ^ "31 Killed In Iran Crackdown On Anti-Hijab Protesters After Custody Death". NDTV. 22 September 2022.
  3. ^ "Hengaw Report No. 5 on the Kurdistan protests, 7 dead and 450 injured". Hengaw. Retrieved 22 September 2022.
  4. ^ "Iran restricts WhatsApp, Instagram as Mahsa Amini protests grow". Aljazeera English. 22 Sep 2022.
  5. ^ "Iran sends police to end Mahsa Amini protests as reports say seven killed". The Guardian. 21 September 2022.
  6. ^ Strzyżyńska, Weronika (16 September 2022). "Iranian woman dies 'after being beaten by morality police' over hijab law". the Guardian (in الإنجليزية). Retrieved 22 September 2022.
  7. ^ Mahsa Amini: EU concern over woman who died after being stopped by morality police , euronews, 2022
  8. ^ Protests flare across Iran in violent unrest over woman's death, Rueters, 2022
  9. ^ أ ب "اعتراضات در ایران؛ افزایش آمار کشته‌شدگان به بیش از ۳۰ نفر همزمان با اختلال در اینترنت". iranhr.net (in الفارسية). Retrieved 2022-09-22.
  10. ^ "Iran restricts access to WhatsApp and Instagram in response to Mahsa Amini protests". 21 September 2022.
  11. ^ Protests Spread From Hijab Victim's Hometown To Other cities, Iran International, 2022
  12. ^ Hengaw report No. 2 regarding Saqqez and Sanandaj protests, Hengaw News Agancy, 2022
  13. ^ Internet disrupted in Iran amid protests over death of Mahsa, Iran Wire, 2022
  14. ^ Iran: Anti-government protests likely in cities nationwide through at least late September, Crisis24, 2022
  15. ^ iranian protests erupt after death of 22-year-old woman in police custody, DW, 2022
  16. ^ Protests in Iran at death of Kurdish woman after arrest by morality police, The Guardian, 2022
  17. ^ Mahsa Amini: Acting UN human rights chief urges impartial probe into death in Iran, United Nation, 2022
  18. ^ The message written on the tombstone of Mahsa, Iran International, 2022
  19. ^ Mahsa Amini's funeral with armed suppression of citizens; "Jina, you will not die, your name will become a symbol, Kayhan London, 2022
  20. ^ Mehsa Amini; The second night of protests in Sanandaj and Raisi's contact with Amini's family, 18 Sep 2022
  21. ^ Demonstrations in Sanandaj, Mahabad and Karaj protesting the death of Mehsa Amini; Widespread reactions continue, Radio Farda, 18 Sep 2022
  22. ^ The continuation of protests against the killing of Mehsa Amini and the announcement of public mourning on Sunday and Monday, Iran international, 18 Sep 2022
  23. ^ "Iranians protested in Tehran over a woman's death in police custody". NPR (in الإنجليزية). Associated Press. 19 September 2022. Retrieved 22 September 2022.
  24. ^ أ ب ت "Iran unrest: Women burn headscarves at anti-hijab protests". BBC News. 21 September 2022. Retrieved 22 September 2022.
  25. ^ "Death of protesters in September; Farjad Darvishi was killed by security forces". Kurdpa (in الكردية). Retrieved 2022-09-21.
  26. ^ Heidar, Y. (September 20, 2022). "شهید فرجاد درویشی با فریاد شهید نمی‌میرد به خاک سپرده شد". Iran Freedom Organization.
  27. ^ KHRN (2022-09-21). "Anti-riot forces kill woman protestor in Kermanshah | Kurdistan Human Rights Network". KHRN (in الإنجليزية). Retrieved 2022-09-21.
  28. ^ "Iran Protests Against Woman's Death in Hijab Case Spread to 16 Provinces". VOA (in الإنجليزية). 20 September 2022. Retrieved 22 September 2022.
  29. ^ "Iranian women burn their hijabs as hundreds protest death of Mahsa Amini". CNN. 21 September 2022. Retrieved 22 September 2022.
  30. ^ "Internet restricted in Iran as protests spread". ABC News (Australia) (in الإنجليزية). 22 September 2022. Retrieved 22 September 2022.
  31. ^ أ ب Reuters (2022-09-22). "Iranian protesters torch police stations as unrest over woman's death spreads". Reuters (in الإنجليزية). Retrieved 2022-09-22.
  32. ^ "Iran's Main Reformist Party Urges End to Mandatory Dress Code". voanews.com. 2022-09-24. Retrieved 2022-09-25.
  33. ^ public anger over Mehsa Amini's death; Protesters chanted "woman, life, freedom"., Radio Farda, 2022
  34. ^ Iranian students joining popular protests against Mehsa Amini's murder, Alarabia, 20 Sep 2022
  35. ^ Iranians see widespread internet blackout amid mass protests, AP News, 21 Sep 2022
  36. ^ "Concern mounts at 'lethal' Iran crackdown on protests". France 24 (in الإنجليزية). 2022-09-20. Retrieved 2022-09-21.