اتفاقية الحدود العراقية الكويتية

اتفاقية الحدود العراقية الكويتية، وقعتها الجمهورية العراقية ودولة الكويت في أكتوبر 1963. تم التوقيع في بغداد، واتفق الطرفان على إعتراف الجمهورية العراقية باستقلال دولة الكويت وسيادتها.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نص الاتفاقية

عقدت الاتفاقية في العراق في عهد عبد السلام عارف، وقع عليها رئيس وزراء العراق آنذاك اللواء أحمد حسن البكر ورئيس مجلس وزراء الكويت صباح السالم الصباح. [1]

نصت على تبادل العلاقات الديبلوماسية، وإقامة علاقات اقتصادية وثقافية بين البلدين، والاعتراف بسيادة الكويت وبالحدود الدولية بين البلدين وفق اتفاقية الحدود عام 1932.


إلغاء الاتفاقية

يقول بعض المراقبون أن العراق أصر على إلغاء هذه الاتفاقية الأخيرة كونها عقدت في ظل الاستعمار، بينما أصر الكويت على تطبيقها. مهما كان الأمر، فقد اتهم الرئيس عارف الذي تلقى 85 مليون دولار مقابل الاعتراف بالكويت، بأنه تلقاها كرشوة مما أدى إلى تدبير حادث مقتله في سقوط طائرة هليوكوبتر كان يستقلها، فوق محافظة البصرة.

نقد

في مارس 2013، احتجت الكويت للأمم المتحدة عن استيائها من مظاهرة نظمها عراقيون أخذوا يلقون حجارة، احتجاجاً على اتفاق لترسيم الحدود وأبرز ذلك التوترات القائمة بين البلدين رغم مرور عشر سنوات على الاطاحة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين.[2]

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "اتفاقية الحدود العراقية – الكويتية". أخبار مصر. 2010-03-21. Retrieved 2013-01-31.
  2. ^ [www.albedaiah.com/node/23813 "الكويت تحتج لدى الأمم المتحدة على مظاهرة عراقية ضد ترسيم للحدود"] Check |url= value (help). جريدة البداية. 2013-03-12. Retrieved 2013-03-12.