أيوديا

هذا المقال هو عن المدينة في الهند. إذا كنت تريد المدينة، المقاطعة والمملكة القديمة في تايلند، انظر أيوثايا (مدينة). إذا كنت تريد النزاع الحالي حول المسجد البابري، انظر نزاع المسجد البابري.
أيوديا
Ayodhya
Ayodhya
أيوديا موقعها في اتر پرادش
أيوديا
الإحداثيات: 26°48′N 82°12′E / 26.80°N 82.20°E / 26.80; 82.20
البلد الهند
الولاية أتر پرادش
District فيض آباد
المساحة
 • الإجمالي 10.24 كم² (3.95 ميل²)
الارتفاع 93 m (305 ft)
التعداد (2001)
 • الإجمالي 49,650
 • الكثافة 4,800/km2 (13,000/sq mi)
اللغات
 • Official هندي
منطقة التوقيت IST (UTC+5:30)
PIN 224123
Telephone code 05278
لوحات السيارات UP-42

أيوديا Ayodhya النطق  (بالسنسكريتية: अयोध्या، أردو: ایودھیا، IAST Ayodhyā)، كما تُعرف بإسم ساكـِت (بالسنسكريتية: साकेत، أردو: ساکیت ) هي مدينة قديمة في الهند تجاور مدينة فيض آباد في منطقة فيض آباد في أتر پرادش. ونتيجة الاستيطان والنمو السريع فقد اندمجت أيوديا في مدينة فيض آباد. أيوديا هي مسقط رأس الآلهة الهندوسية راما وسوامي‌نارايان. وكانت عاصمة مملكة كوسالا القديمة. المدينة المقدسة الهندوسية ترجع أوصافها إلى الملاحم الهندوسية. ومتوسط ارتفاع أيوديا هو 93 متر.

خلفية

تقع أيوديا على الضفة اليمنى لنهر ساريو، وهو الاسم الذي تـُعرف به في الأوساط المقدسة. وتبعد أيوديا مجرد 6 كيلومترات من فيض آباد، وهي مركز حج شعبي. وترتبط تلك البلدة ارتباطاً وثيقاً بالإله راما، سابع تناسخ للإله ڤيشنو. وحسب الرامايانا، فإن مدينة أيوديا القديمة أسسها مانو، سانن الشرائع للهندوس. وعلى مدى قرون، فقد كانت عاصمة سليلي أسرة سوريا الذي كان منها الإله راما الملك الشهير. وأثناء الأزمنة القديمة كانت أيوديا عاصمة امبراطورية راما وعـُرفت بإسم كاوشالدسا.


أصل الاسم

تعتبر المدينة مسماة على اسم مؤسسها، الملك أيود المذكور في النصوص الهندوسية كأحد أسلاف الإله راما. ويأتي الاسم من الجذر السنسكريتي yudh، الذي يعني "قاتل" أو "شن حرب"، وتـُترجم إلى إما "لا تـُقاتـَل"، أو بالتحرر من الترجمة الحرفية "لا تـُقهـَر". وفي زمن گاوتاما بوذا كانت المدينة تـُسمى أيوجـّها Ayojjhā بلغة پالي وأيوديا بالسنسكريتية، إلا أن تلك المدينة قيل أنها تقع على نهر الگانج (Pheṇāpiṇḍūpama Sutta - SN 22.95).

الجغرافيا والمناخ

لكنو
جدول طقس (التفسير)
ي ف م أ م ي ي أ س أ ن د
 
 
15
 
23
8
 
 
12
 
26
10
 
 
7
 
32
14
 
 
7
 
37
20
 
 
21
 
39
24
 
 
105
 
37
26
 
 
348
 
33
25
 
 
330
 
32
25
 
 
204
 
33
24
 
 
62
 
32
20
 
 
2
 
29
13
 
 
7
 
24
8
متوسطات درجات الحرارة القصوى والدنيا - °س
إجمالي الهطل - مم
المصدر: IMD

الصيت والأهمية

مدن وأماكن بهاراتا (الهند القديمة).
راما يُرحـَّب بعودته إلى أيوديا، ويظهر أيضاً محلقاً في پوشپاكا ڤيمانا

ضمن سبع مدن مقدسة بالهند

وفوق ما تقدم، فإن أيوديا هي أحد سبع أماكن مقدسة للهندوس في الهند، حيث تـُعتبر ڤرناسي أكثر المدن قداسة.

Ayodhyā Mathurā Māyā Kāsi Kāñchī Avantikā I

Purī Dvārāvatī chaiva saptaitā moksadāyikāh II – گارودا پورانا I XVI .14

كشـِترا هي أرض مقدسة، مجال لقوة فاعلة، ومكان يمكن الحصول فيه على الاطلاق النهائي للموكشا. وتـُعدِد گارودا پورانا سبع مدن كمانحة للموكشا، وهن: أيوديا، ماثورا، مايا (هاري‌دوار)، كاسي (ڤرناسيكانچي، أڤانتيكا (اوجاين)، و دڤاراڤتي (دڤاركا).[1]

أحداث تاريخية

The Atharva Veda called Ayodhya "a city built by gods and being as prosperous as paradise itself".

In the 7th century CE, Xuanzang (Hiuen Tsang), the Chinese monk, recorded spotting many Hindu temples in Ayodhya. In the epic Ramayana, the city of Ayodhya is cited as the birthplace of Lord Sri Rama, a Hindu deity who was worshipped as Lord Vishnu's seventh incarnation. Ayodhya became a famous pilgrimage destination in the 15th century when Ramananda, the Hindu mystic, established a devotional sect of Sri Rama.

وتـُسمى كل من المملكة التايلندية والمدينة أيوثايا، وسلطنة Yogyakarta الإندونيسية، على اسم أيوديا، ليعكسوا الممارسة المشتركة في جنوب شرق آسيا المتمثلة في اتخاذ أسماء أماكن من الممالك الهندوسية.[بحاجة لمصدر]

Ayodhya, like other Indian cities, came under Mughal rule. With Muslim rulers established around the city under Mohammed of Ghor, it lost its strategic and economic importance to Lucknow and Kanpur.

The 16th century witnessed a shift in power with Ayodhya coming under the rule of the Mughal Empire.

سعادت علي خان، نواب أواد، bestowed the riyasat of Ayodhya on his loyal Brahmin soldier Dwijdeo Mishra of the Kasyapa gotra, for quelling revenue rebels in Mehendauna in Eastern UP. معبد هانومان‌گرهي شيده نواب أواد.[2]

United Provinces of Agra and Oudh, showing 'Ajodhia', 1903 map

Ayodhya was annexed in 1856 by the British rulers. Between 1857 and 1859, this place was one of the main centers where the sparks of the first war of Indian Independence originated. These sparks later led to a nationwide revolt of the Indian soldiers in opposition to the British East India Company that began in Calcutta.[3]

الثقافة

Ayodhya is example of Ganga-Jamuni culture where the Hanumangarhi temple was built by the Nawab of Awadh. And Sundar Bhavan, the famous Ramji temple, had a devoted caretaker, Munne Mian, who looked after it for fifty years until his death in 2004.[2]

الديمغرافيا

As of the 2001 India census,[4] Ayodhya had a population of 49,593. Males constitute 59% of the population and females 41%. Ayodhya has an average literacy rate of 65%, higher than the national average of 59.5%; with 66% of the males and 34% of females literate. 12% of the population is under 6 years of age.

حادثة أيوديا

قالب:Ayodhya debate

The centre of the Ayodhya debate concerns the Babri Mosque, which was alleged to have been built on the foundations of a Ram Janmabhoomi temple. Babar, the founder of the Mughal dynasty, was the namesake for the mosque. This temple was believed to be the actual birthplace of Lord SriRama. The mosque was destroyed when a right wing Hindu nationalist rally developed into a riot involving a mob of over 150,000 people in 1992. A title suit on the disputed site was heard on the 30th of September 2010, in which it was established that the disputed land was indeed the birthplace of Lord Ram on basis of popular belief of Hindus. It was also decided to divide the disputed land into three separate pieces: one each for Hindus, Muslims and the Nirmohi Akhara. The status quo would be maintained for three months as per the judgement.

الهجوم

On 5 July 2005, five terrorists attacked the site of the makeshift Ramlalla temple in Ayodhya. All five were killed in the ensuing gunfight with the security forces guarding the area, and one civilian died in the bomb blast triggered while they attempted to breach the cordon wall.

حكم المحكمة العليا في الله أباد، سبتمبر 2010

On 30 September 2010, the Lucknow bench of the Allahabad High Court pronounced its verdict on the Ayodhya title suit. The three-judge bench ruled in a majority judgement (2 to 1) that one-third of the disputed land should be given to the Sunni Central Board of Waqfs (U.P.), one-third to the Nirmohi Akhara and one-third to the party for 'Ram Lalla'. The court further ruled that the area where the idols of Ram are present shall be given to the Hindus in the final decree, and the rest of the land shall be divided equally by metes and bounds among the three parties.[5][6]

معالم

هانومان‌گرهي


طالع أيضاً

الهامش

  1. ^ Stella Kramrisch, Raymond Burnier (1946). The Hindu temple, Volume 1. Motilal Banarsidass Publ. p. 3. ISBN 9788120802230. 
  2. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة FE20040822
  3. ^ International Dictionary of Historic Places: Asia and Oceania By Trudy Ring, Robert M. Salkin, Sharon La Boda
  4. ^ "Census of India 2001: Data from the 2001 Census, including cities, villages and towns. (Provisional)". Census Commission of India. Retrieved 2007-09-03. 
  5. ^ "Ayodhya verdict: Allahabad High Court says divide land in 3 ways". Ndtv.com. Archived from the original on 2 October 2010. Retrieved 2010-09-30. 
  6. ^ "ram janmbhoomi babri masjid judgement". Rjbm.nic.in. Archived from the original on 2 October 2010. Retrieved 2010-09-30. 

المراجع

  • Hill, John E. (2009). Through the Jade Gate to Rome: A Study of the Silk Routes during the Later Han Dynasty, 1st to 2nd Centuries CE. BookSurge, Charleston, South Carolina. ISBN 978-1-4392-2134-1.

للاستزادة

  • Legge, James (1886): A Record of Buddhistic Kingdoms: Being an account by the Chinese Monk Fa-Hien of his travels in India and Ceylon (A.D. 399–414) in search of the Buddhist Books of Discipline. Oxford, Clarendon Press. Reprint: New York, Paragon Book Reprint Corp. 1965.
  • Thomas, F. W. (1944): “Sandanes, Nahapāna, Caṣṭana and Kaniṣka : Tung-li P’an-ch’i and Chinese Turkestan.” New Indian Antiquary VII. 1944, p. 90.
  • Watters, Thomas (1904–1905): On Yuan Chwang’s Travels in India. Thomas Watters. London. Royal Asiatic Society. Reprint: Delhi. Mushiram Manoharlal. 1973.
  • Ajodhya State The Imperial Gazetteer of India, 1909, v. 5, p. 174.

وصلات خارجية

قالب:Hindu holy cities قالب:Faizabad district