أكل لحوم البشر

أكل لحوم البشر بالأنجليزية cannibalism و ترجمتها (أكل لحم الجنس ذاته) وهي مشتقة من كلمة كاريب الأسبانية التي تصف قبائل (كاريب) الهندية التي تحدث عنها المستكشف كريستوفر كولومبوس

و قد مورس أكل لحم البشر عبر التاريخ في عدة مواضع و حالات مثل:

  1. أثناء المجاعات
  2. في المدن المحاصرة
  3. من بعض القبائل البدائية
  4. كنوع من المبالغة في إيذاء العدو, حيث يأكل المنتصر من لحم المهزوم
  5. اعتقاد البعض أن أكل لحم الأعداء ينقل قدراتهم لهم
  6. كاحدى الطقوس الدينية أو طقوس الدفن
  7. كمرض سلوكي جنسي

أمثلة تاريخية

وجد الأثريون عظاما بشرية في أوعية طهي عمرها نصف مليون عام في الصين, ومن أشهر القبائل التي أشتهرت بهذا النشاط قبيلة (أناسازي) في أمريكا الشمالية, ويقال أن جيمس كوك الذي قتله سكان هاواي قد تم التهامه

وقد يكون أكل لحم البشر نوع من التكريم للميت مثلما تفعل بعض القبائل في نيوزيلندا فهي تمجد ذكرى الميت بأن تأكل مخه، فبعد أن يموت شخص له مكانة عندهم تجتمع القبيلة حول جثته وينشدون بعد الأناشيد الدينية ثم يستخرج ساحر القبيلة مج الميت ويوزعه بالتساوي بين المشيعين ليأكلوا منه. و في إفريقيا في غينيا الجديدة تقوم قبيلة الفور بأكل لحم الميت بواسطة الإمهات و الأطفال فقط في احتفال خاص، مما أدى إلى انتشار مرض الكورو بين تلك الفئة فقط.

و يقول الدكتور جمال حمدان أن هذا النشاط قد مورس في مصر في أوقات جفاف النيل

في العصر الحديث

اشتهر العديد من السفاحين بأكل لحوم البشر مثل آرمين مايفيس فني الكمبيوتر الألماني الذي أعترف بقتل وأكل رجل في أوائل عام 2001 حيث التقى به بعد أن أعلن على مواقع الإنترنت أنه يطلب "شابا قوي البنية ما بين الثامنة عشر والثلاثين، للذبح". وقال مايفيس للمحققين إنه اصطحب برانديس لمنزله، حيث وافق برانديس على قطع قضيبه، والذي قلاه ثم تناوله الرجلان معا. ثم قال مايفيس بعد ذلك إنه قتل برانديس برضا الأخير, غير أن ما يزعم من هذا "التراضي في الفعل" لم يهدئ من حالة الاشمئزاز التي أصابت الشعب الألماني.

و من الشفاحين أيضا ألبرت فيش الذي اغتصب وقتل وأكل عددا من الأطفال خلال العشرينات, وقد قال إنه كان يشعر بلذة جنسية هائلة نتيجة ذلك, وأيضا السفاح الروسي أندريه تشيكاتيلو، الذي قتل 53 شخصا على الأقل بين عامي 1978 و1990

في الإسلام

بشبه القران الشخص الذي يغتاب الناس بانه يأكل لحمهم فقد قال {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كثيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ}. سورة الحجرات أيه 12

المصادر